القسم الأول

Report
‫بتمويل من اليونسكو‬
‫فلسطين‪-‬قطاع غزة‬
‫دورة تدريبية من ‪ 4-1‬تشرين األول ‪2012‬‬
‫دورة تدريبية حول التغطية الصحفية في األوقات الخطرة‬
‫• مقدمة‪:‬‬
‫• الصحافة مهنة البحث عن الحقيقة‪ ،‬هذه الحقيقة التي ال بد لمن يحاول الوصول إليها من أن يدفع الثمن‬
‫غاليا‪ ،‬من وقته وجهده وعرقه‪ ،‬وأحيانا من دمه‪..‬وتزداد فاتورة الدفع عندما ينطلق الصحفي لتغطية‬
‫حدث‪ ،‬أو موقف ما‪ ،‬في وقت من األوقات الخطرة‪ ،‬داخل رحى حرب ضروس‪ ،‬أو بين براثن نزاع مسلح‪،‬‬
‫أو في البقاع الملتهبة التي تعاني من عنف واضطرابات‪ ،‬وتفتقد لألمن واألمان واالستقرار‪ ،‬أو حتى من‬
‫قلب تظاهرة سلمية تنقلب إلى أعمال عنف وشغب يفقد السيطرة عليها‪ ..‬ولذا ال مجال للتشكيك بخطورة‬
‫العمل الصحفي الميداني الذي يجعل من أوقات الخطر ومن ساحات القتال تقريرا ينسج منه تفاصيل‬
‫الحقيقة ويبثها للعالم‪..‬تلك الحقيقة التي دفعت بالعمل الصحفيين على رأس قائمة سلم األعمال الخطرة‪،‬‬
‫حيث تعترضهم مجموعة من األخطار وهم يؤدون مهامهم النبيلة‪..‬منها على سبيل المثال ال الحصر الشتم‬
‫والضرب والقذف بالطوب‪ ،‬واالعتقال والتعذيب‪ ،‬وربما االغتصاب‪ ،‬والقتل‪..‬الخ‪.‬‬
‫• و ُينص ُح كل الصحفيون العاملون في تغطية المواجهات المسلحة والخطرة مهما كان نوعها‪ ،‬أن يخضعوا‬
‫للتدريب الذي ُيكسِ بهم بعض المعارف والمهارات‪ ،‬التي تخفف من غلواء هذه األخطار‪ ،‬وال تمنعها‪..‬وذلك‬
‫بتوظيف هذه المهارات المكتسبة أثناء تغطية األحداث في هذه األوقات الخطرة‪ ،‬كاستخدام سيناريوهات‬
‫مواجهة األخطار‪ ،‬واعتماد أسلوب محاكا ٍة معقد في تطبيق مهاراتهم في ارض الواقع‪ ..‬فضال عما اكتسبه‬
‫هؤالء الصحفيون مسبقا من مهارات متعددة ومتنوعة‪ ،‬قد طوروها خالل الممارسة الطويلة‪ ،‬وعبر‬
‫التثقيف والتدريب المتواصل‪..‬الذي غرس لديهم ثقافة تنتج سلوكيات البحث والتقصي عن الحقائق األكثر‬
‫سالمة وأمنا‪ ،‬وتوفر القدرة على تحقيق التغطية الصحفية واإلعالمية على الوجه األكمل‪.‬‬
‫• ولذا جاءت الدورات التدريبية‪ ،‬التي شرعت المؤسسات الدولية والمحلية في تنفيذها‪ ،‬في منطقة الشرق‬
‫األوسط وغيرها – والتي تشكل هذه الدورة جزءا منه‪ -‬لزيادة الوعي الميداني لطواقم الصحفيون واإلعالميون‬
‫والمصورون‪ ،‬باألخطار الجمة التي تواجههم أثناء التغطيات الميدانية لتلك األحداث الخطرة ‪-‬التي سقط خاللها‬
‫عدد من هؤالء الصحفيين واإلعالميين والمصورين وهم يوثقون بالصوت والصورة تلك الوقائع واألحداث‪-‬‬
‫وتقودهم إلى التعرف على واقع العمل الصحفي الميداني في الصراعات والنزاعات مما يساعدهم إلى حد كبير‬
‫في تجنب هذه المخاطر المتوقعة‪ ،‬وغير المتوقعة‪ ،‬ويسهم في أن يصنع الصحفي بيئة آمنة للعمل اإلعالمي‪،‬‬
‫تمكنه من أداء عمله على أكمل وجه‪ ،‬بحيث يحقق أهدافه المهنية ويحافظ في نفس الوقت على سالمة حياته‪.‬‬
‫• ولعل من أهم الفائدة التي تتحقق من خالل هذه الدورات تتمثل في ما قد يتجسد في الجوانب التطبيقية التي يتم‬
‫عملها أثناء الفترات المختلفة في البرنامج‪ ،‬باإلضافة إلى نوعية البرنامج التي قد يستشعرها الصحفيون من‬
‫خالل تحويل تلك المعارف والمهارات التدريبية إلى تطبيقها عبر سيناريوهات عملية تنمي سلوك وثقافة‬
‫راسخة تحفظ للصحفي حياته‪ ،‬وتعطي في نفس الوقت للمجتمع وللعالم خالصة الجهود اإلعالمية الجيدة‪.‬‬
‫• وعليه فان التعرف على هذه الدورة التدريبية ومحتوياتها المختلفة‪ ،‬والتفاعل المناسب معها‪ ،‬ضرورة لكل‬
‫صحفي ميداني‪ ،‬يحمل روحة في كفة‪ ،‬وفي األخرى يحمل الكاميرا‪..‬لما تمثل من ثقافة السالمة التي قد ال تكون‬
‫متجذرة لدى البعض منهم إلى الحد المطلوب من األهمية‪..‬ولكونها تسعى المتالك أسلحة مهمة تتمثل في‬
‫أساليب الحماية األمنية التي يذود بها الصحفي عن نفسه المخاطر التي تمتلئ بها أماكن الصراعات‬
‫والنزاعات التي يقتحم غمارها‪..‬كما ان هذه الدورة التدريبية تسعى إلى رسم أمام محيا كل صحفي حقيقة‬
‫تقصيره في حق نفسه‪ ،‬وهو يلقي بها إلى التهلكة دون أن يهتم بسالمتها‪ ..‬كما وتذكرة بان المسئولية األولى‬
‫في حماية شخصه‪ ،‬تقع على كاهله‪ ،‬حيث ال يستحق أي خبر أن تكون حياته ثمنا له‪.‬‬
‫مدخل قانوني‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫يحق للصحفيين تغطية النزاعات المسلحة كمدنيين يعملون باستقاللية عن القوات المسلحة وفقا للبروتوكولين‬
‫اإلضافيين التفاقيات جنيف الصادرين في العام ‪ .1977‬وال يجوز قانونا ألي قو ٍة استهداف المدنيين‪ ،‬بمن فيهم‬
‫الصحفيون‪ .‬غير أن الصحفيين المستقلين يواجهون مخاطر معينة‪ ،‬فمن ُيقبض عليه من الصحفيين وهو يعمل‬
‫بصفة مستقلة يمكن اتهامه بارتكاب جرائم كالتجسس ويمكن أن يتعرض لمعايير حبس المدنيين التي قد تكون‬
‫سيئة أو جائرة‪.‬‬
‫ويعتبر الصحفيون المكلفون بمهمات تغطية صحفية تتسم بالخطورة مدنيون بموجب الفقرة ‪٧٩‬لمعاهدة‬
‫جنيف‪ ،‬بشرط عدم قيامهم بأي فعل يشكل تهديدا بنقض تلك الصفة المدنية عنهم‪ ،‬مثل التأييد الصريح وتقديم‬
‫المساعدة ألي حزب‪ ،‬أو حمل األسلحة أو القيام بالتجسس ‪ ..‬ويعد أي استهداف متعمد لصحفي يتسبب في‬
‫وفاته أو إلحاق إصابة جسدية خطيرة به‪ ،‬خرقا صريحا للبروتوكول اإلضافي لمعاهدة جنيف ويعامل على أنه‬
‫جريمة حرب‪.‬‬
‫إن سالمة الصحفيين الذين يكلفون بمهمات خطرة ال يمكن ضمانها دوما‪ ،‬حتى لو وفر القانون الدولي الحماية‬
‫على الورق‪ ،‬فأطراف النزاعات المسلحة يتراجع احترامها لتلك المواثيق الدولية يوما بعد آخر والعاملون في‬
‫مجال جمع األخبار ال يمكن أن يحصلوا على ضمانات من األطراف المتحاربة بضمان سالمتهم بالكامل‪.‬‬
‫ويختلف األمر لو كنت كصحفي مرافقا للقوات العسكرية في تغطيتك لألحداث‪ ..‬فبحسب اتفاقيات جنيف لعام‬
‫‪ ،1949‬يصبح الصحفي المعتمد والمرتدي للزى العسكري‪ ،‬من الناحية القانونية‪ ،‬فردا من الوحدة العسكرية‬
‫التي يتنقل معها‪ .‬ويجوز للقوات المناوئة‪ ،‬من الناحية القانونية‪ ،‬إطالق النار على الصحفيين المرافقين‬
‫باعتبارهم جزءا من الوحدات التي هم فيها‪ ،‬ويجوز قانونا كذلك إلقاء القبض على الصحفي الفرد الحقا‬
‫واحتجازه طوال مدة األعمال العدائية كأسير حرب مقاتل ‪.‬‬
‫• ولقد أدركت مؤسسات األمم المتحدة‪ ،‬واالتحاد الدولي للصحفيين ما يواجه الصحفيون من مخاطر‪ ،‬فشرعوا‬
‫في مواجهة هذه المخاطر المحدقة بهم في مختلف بقاع العالم‪ ،‬من خالل سن القوانين التي توفر أساسيات‬
‫السالمة من أجل مهنة صحفية تكون فيها األولوية لحياة الصحفي بصفته الناقل األول للحقائق والوقائع على‬
‫مستوى العالم‪.‬‬
‫• ويكمن جزء من هذا االهتمام في تزايد الحمالت لمساواة حقوق الصحفيين المستقلين وتجهيزهم بمعدات‬
‫وتدريبهم وتأمينهم بشكل أفضل‪..‬وهذه حاجة ماسة للموظفين المستقلين الذين غالبا ما يعتمدون على صحيفة‬
‫أو قناة واحدة لكنهم ال يتمتعوا بأي من الضمانات الممنوحة لبقية الموظفين‪.‬‬
‫• كما يجب على المؤسسات الصحفية وأصحاب العمل في اإلعالم توفير حماية أكبر للصحفيين‪ ..‬وهذا يشكل‬
‫جزءا من المطلب العام بأن أولئك الذين يملكون ويديرون وسائل اإلعالم يتحملون مسؤولية أكبر في حماية‬
‫صحفييهم ورفاهية عائالتهم‪ ..‬ولذا يجب وضع الحماية القانونية للصحفيين المستقلين على قمة جدول األعمال‬
‫في كل المفاوضات مع أصحاب العمل‪.‬‬
‫• إن لكل وظيفة مخاطرها‪ ،‬ومهنة الصحافة تتمثل في كشف ما يخفيه بعض الناس‪ ،‬لذا فهي أكثر عرضة للخطر‬
‫من غيرها وبسبب ما يواجه اإلعالميون والصحفيون ومساعديهم من خطر (سواء الدائمين أو المؤقتين) في‬
‫مناطق النزاعات المسلحة واألوقات الخطرة لتوفير األخبار الحيه للعالم‪ ،‬فان لهم الحق بالحصول على الحماية‬
‫والتعويض والضمان من أرباب عملهم‪ ،‬ويجب هنا عدم التذرع بتوفير األمن من أجل فرض سيطرة وإشراف‬
‫القوات المسلحة المحلية والسلطات على الصحفيين واإلعالميين كما يتوجب على إدارات المؤسسات اإلعالمية‬
‫أيضا بذل كل الجهود الممكنة لتقليل المخاطر التي تواجه الصحفيين‪ ..‬وخاصة أن هذه الهجمات عليهم لها‬
‫تأثير واسع النطاق‪ ،‬فهي تثبط من همة الصحفيين في التحقيق وعمل التقارير‪ ،‬وكذلك فإنها تحرم الجمهور‬
‫من حقه بالمعرفة‪.‬‬
‫المطالب األساسية لتوفر السالمة للصحفيين العاملين في‬
‫األوقات الخطرة‪ ،‬ومناطق النزاعات المسلحة‪:‬‬
‫• المطلب األول‪ :‬المعرفة والجاهزية للمهمة‪:‬‬
‫• المعرفة هي أثمن وسيلة للسالمة‪ ..‬فالمعرفة بالشيء تجعلنا نفكر فيه من عدة زوايا وجوانب‪ ..‬ومن هنا فهي‬
‫تقينا من األخطار وتوفر لنا السالمة‪ ،‬حيث كلما زاد اطالعنا ومعرفتنا بالشيء‪ ،‬كلما كان ارتباطنا اكبر‪،‬‬
‫وتعاملنا معه أفضل‪ ..‬والصحفي بصفته يبحث عن المعرفة‪ ،‬لينقلها لآلخرين‪ ،‬يكون األجدر بان يتزود بالمعرفة‬
‫التي تقية إخطار الطريق‪ ،‬ومنها‪:‬‬
‫• معرفة بيئة المهمة‪:‬‬
‫• ويتمثل ذلك في أن تسال نفسك كصحفي‪ ،‬مطلوب منك أن تغطي حدث ما في أوقات ومواقع خطرة‪ ،‬بعض‬
‫التساؤالت التي تعرفك بالوجه المرسل إليها‪ ،‬حيث من الضروري لك وجود معلومات حول هذا المكان‪،‬‬
‫ووضعه‪ ،‬وأشخاصه‪ ،‬والمجتمعات المتواجدة فيه‪ ،‬والوضع السياسي واالجتماعي والنفسي فيه‪..‬وغير ذلك من‬
‫المعارف التي ال تستطيع التحرك بدونها‪ ،‬حيث أن الجهل بها قد يورطك بالدخول إلى أماكن ال تعرف شيء‬
‫عنها‪ ،‬وعن ثقافة ولغة ولهجة أهلها‪ ..‬ما هو طبيعة المكان الذي ستدخله؟ ومن هم األطراف الرئيسية للحدث؟‬
‫وما آخر التطورات فيه؟ وما اللغات المستخدمة هناك؟ وما هي ردود الفعل المحتملة تجاه رجال اإلعالم‬
‫عموما‪ ،‬وتجاهك قناتك أو شركتك على وجه الخصوص؟ وألي من الجماعات هناك سجل عنف تجاه الصحفيين‬
‫أو المدنيين؟ وهل هناك مناطق محظور التجول فيها؟ وما نوع التصاريح المطلوبة منك‪ ،‬ومن أي جهة؟ وهل‬
‫لهذه التصاريح أية قيمة عند سيرك على الطرقات؟ وما إلى ذلك من األسئلة الالزمة‪.‬‬
‫• إن الصحفي الجيد هو الذي ال يدعي انه يعرف كل شيء‪ ,‬بل هو الذي يسأل أسئلة كثيرة‪ ،‬ويتعلم بسرعة‪،‬‬
‫خاصة من قبل الذي جاب ذلك المكان مسبقا‪ ،‬حيث قد يزوده بمعلومات جيده‪ ،‬ويطلعه على تجاربه التي‬
‫حصلها من خالل ذلك الواقع‪ .‬لذا فان الصحفي الجيد هو الذي يقيم صداقة مع مهنيي اإلعالم الذين ال يقللون‬
‫من شأن األماكن التي قاموا فيها بتغطية ما‪ ،‬وتعلم منهم تقاليد أهل ذلك المكان ولغتهم وطرق تفكيرهم‪ ،‬حتى‬
‫تستطيع على األقل أن تحيي أولئك األشخاص بلغتهم‪ ،‬مما يساعد في كسر الحواجز‪ ،‬بينك وبينهم‪ ،‬وهذا قد‬
‫يجعلك أن تطلب منهم المساعدة عند الضرورة‪.‬‬
‫• الجاهزية للمهمة‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫إن أكثر الظروف خطورة بالنسبة للصحفيين هي فترة الحرب حيث العمل بين وابل من الرصاص والقنابل‬
‫واأللغام والصواريخ والمدافع‪..‬غير أن الظروف العدائية تتواجد في جبهات أوسع من ساحة القتال وتتزايد‬
‫المخاطر الجسدية للصحفيين أكثر عندما يغطون أحداث الشغب واالضطرابات المدنية والتي هي أكثر من مجرد‬
‫حرب تقليدية بين جيوش عادية‪ ..‬لذا يجب التركيز على المخاطر الرئيسية‪ ,‬حتى ولو كانت غير مباشرة مثل‬
‫مخاطر ساحة المعركة‪ ..‬ألن العنف يأتي من جهات غير متوقعة‪ ,‬كأن تتحول المظاهرة السلمية إلى ساحة‬
‫عنف‪ ،‬فيصب الناس غضبهم على رجال اإلعالم‪.‬‬
‫لذا يجب التهيؤ واالستعداد المسبق للصحفي‪ ،‬للقيام بمثل هذه التغطية المحفوفة بالمخاطر المتوقعة‪ ،‬وغير‬
‫المتوقعة‪ ،‬ليتخذ االحتياطات الممكنة‪ ،‬وليتحكم بالظروف المحيطة من حوله قدر اإلمكان‪ ,‬بدال من االعتماد على‬
‫مسار الحظ فقط‪.‬‬
‫إن الجاهزية والتخطيط الجيد ال تحميك فحسب‪ ,‬بل تساعدك في تحديد العناصر األساسية للحدث الذي تغطيه‪،‬‬
‫ويزودك‬
‫ذلك بخلفية جيدة حول وضعك وظرفك‪ ،‬ويجعلك أكثر إدراكا‪ ،‬وفعالية في العمل‪ ..‬رغم انك ال يستطيع السيطرة‬
‫على‬
‫الوضع سيطرة كاملة‪ ،‬إال أنه قد يمكنك تقدير المخاطر على كل المستويات‪ ،‬وتستعدد لها‪ ،‬لكونها قد أصبحت‬
‫مدركا لك‪.‬‬
‫• الجاهزية على المستوى الجسمي‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫ومن ضمن هذا االستعداد والجاهزية المسبقة‪ ،‬قبل القيام بالمهمة‪ ،‬االستعداد والتهيؤ على المستوى‬
‫الجسمي‪..‬أي أنه يجب عليك قبل أن تخرج للعمل الصحفي الشاق والصعب‪ ،‬يجب عليك أن تتأكد من أنك الئق‬
‫جسديا‪ ،‬من أجل تنفيذ المهمة‪.‬‬
‫ومن اجل السالمة الجسمية واللياقة البدنية ينبغي الحفاظ على اللياقة البدنية‪ ،‬من خالل القيام ببعض التمارين‬
‫الرياضية‪ ،‬وكذلك إتباع حمية غذائية مناسبة كتدبير وقائي أولي‪ ..‬وكذلك ينبغي للصحفيين الذين يتوقعون‬
‫السفر إلى الخارج أو القيام بمهام في مناطق نائية لفترة طويلة أن يفكروا في زيارة طبيب الرعاية األولية‪،‬‬
‫وطبيب األسنان‪ ،‬وأخصائي البصريات‪ ،‬وطبيب األمراض القلبية‪ ،‬وغير ذلك‪ ،‬إلجراء الفحوصات والتحليالت‬
‫المناسبة‪ ،‬ألنه من الضروري االعتناء بالصحة‪.‬‬
‫إن بعض الصحفيين غير صادق مع نفسه حيث ال يرفض مهمات خطرة ألنه يعتبرها فرصا معززة لمكانته في‬
‫عمله‪ ,‬لكن الصحفي الجيد عليه أن يكون صادقا مع نفسه‪ ،‬فيرفض ما يعرض حياته للخطر‪ ،‬أو ما ليس له‬
‫طاقة به‪..‬وعليه أن يسال نفسه‪ ،‬هل يمتلك اللياقة الكافية؟ وهل يستطيع السير طوال الليل إذا اضطررت لذلك‪,‬‬
‫أو حتى الركض إلى مكان آمن؟‬
‫كما وان عليه قبل الموافقة على المهمة أن يستشير طبيبا مؤهال‪..‬وعند التأكد من سالمته يذهب لعيادة تخدم‬
‫المسافرين الدوليين لضمان حصوله على كافة اللقاحات الموصى بها قبل السفر‪..‬ويستنسخ صورا من شهادة‬
‫التطعيم الدولية الصفراء المختومة والموقعة كما أجازتها منظمة الصحة العالمية ويحملها معه (هذه الشهادة‬
‫متوفرة في جميع العيادات المؤهلة) حيث أن بعض جهات التأمين (حسب ما تفيد منظمة الصحة العالمية)‬
‫تطلبها كشرط لمنحك التغطية الطبية الطارئة‪.‬‬
‫• الجاهزية على المستوى النفسي‪:‬‬
‫• االستعداد والجاهزية النفسية لتغطية المواقف الخطرة‪ ،‬ال تقل أهمية عن الجانب الجسدي‪ ،‬حيث تشكل عمليات‬
‫القدرة على مواجهة المواقف تحديا واقعيا فيما يتعلق بحدود قدراتك العقلية والعاطفية‪..‬وقد يكون من المفيد‬
‫التفكير مسبقا في كل األشخاص الذين قد يتأثروا عاطفيا إذا ما تعرضت‪ ،‬مثال‪ ،‬لإلعاقة أو للقتل‪.‬‬
‫• كما أن عليك أن تفكر في الضريبة العاطفية لمواصلة إعداد التقارير اإلخبارية المسببة للضغط العصبي تقريرا‬
‫تلو اآلخر‪..‬وتقييم موقفك النفسي عند نقطة معينة ما‪..‬وان تختبر نفسك بنفسك حول ردة فعلك عند سقوط‬
‫ضحية أمامك‪ ،‬أو رؤية جثة ممزقه‪ ،‬أو تشاهد عائلة تعاني‪..‬هل هذا نفسيا شي أكبر مما تطيق؟ وهل هذا‬
‫الموقف يعيق عملك الصحفي؟‬
‫• اإلرادة الحرة‪ :‬العمل الصحفي في تغطية الحروب ينطوي على مخاطر جمة تتطلب قبوال من جانب العاملين‬
‫لتلك المخاطر‪ ،‬كما تتطلب التزاما شخصيا منهم‪ ،‬مما يعني قيامهم بالمهام في مناطق الحرب بشكل طوعي‬
‫بملء إرادتهم ‪.‬‬
‫• ونتيجة لحجم المخاطر المرافقة للمهمات في مناطق النزاعات الخطرة‪ ،‬يتوجب على المؤسسات اإلعالمية ترك‬
‫الخيار مفتوحا أمام موظفيهم لرفض المهمات التي توكل لهم في تلك المناطق من دون إجبارهم على تقديم أي‬
‫إيضاحات لذلك الرفض ومن دون تقييم ذلك الرفض على أنه سلوك غير مهني‪ ..‬وخالل تنفيذ مهمة التغطية‬
‫اإلعالمية في الميدان فأنه يمكن للمراسل أو رئيس التحرير إلغاء المهمة بعد التشاور فيما بين الطرفين‬
‫وتحمل كل منهما للمسؤولية التي تقع على عاتقه‪ ،‬وعلى رؤساء التحرير الحذر من ممارسة ضغوط على‬
‫مراسلين لدفعهم للمخاطرة بالعمل في المناطق الخطرة‪ ..‬لذا فان قرارك كصحفي بعدم تغطية موقف ما‪ ،‬هو‬
‫عالمة للنضج عندك‪ ،‬وليس هو مصدرا للخزي والعار‪.‬‬
‫• الخبرة السابقة‪ :‬إن تغطية الحروب تتطلب مهارات وخبرات خاصة‪ ،‬لذلك يتوجب على رؤساء التحرير‬
‫اختيار طاقم صحفيين في الميدان ممن يتمتعون بالنضج الكافي والخبرة في التعايش مع ظروف األزمات ‪.‬‬
‫فالصحفيون الذين يغطون الحروب ألول مرة في حياتهم يجب عدم إرسالهم إلى تلك المناطق بمفردهم‪ ،‬بل‬
‫يجب أن يرافقهم مراسل صاحب خبرة في مثل تلك المهمات ‪.‬ويجب التشجيع على روح العمل كفريق في‬
‫الميدان ‪..‬كما يجب على رؤساء التحرير الحصول من المراسلين العائدين من الميدان على ملخص حول‬
‫مجريات المهمة لالستفادة من خبراتهم‪.‬‬
‫• المسئولية الفردية عن السالمة‪ :‬السالمة تعني اإلحاطة بما سيحصل‪ ،‬والتفكير به مليا‪ ..‬وهي صفة إيجابية‬
‫تعني انجاز العمل بشكل جيد وسريع‪..‬‬
‫• فالسائق الجيد يقرأ الطريق بينما السائق المسرع يقرأ عداد السرعة‪..‬كذا الصحفي الجيد الذي‬
‫• يقوم باستثمار وعيه ومهارته نحو تحقيق السالمة له ولمن حوله‪..‬ومن اجل هذه السالمة ال يضع الصحفي‬
‫نفسه في موضع خطر التهلكة‪ ،‬إنما يتصرف بطريقة مهنية‪ ،‬تمكنه في سرد القصة‪ ،‬وال أن تجعله يصبح هو‬
‫القصة‪ ..‬فاالقتراب من الحدث ال يجعل من التقرير أفضل أو يفرض وجود فيلم أحسن‪..‬وعليه أن يسأل نفسه‬
‫هل تستحق أي قصة أو صورة الموت بسببها؟ فأفضل القصص والصور ال تصبح لها قيمة إال عند عرضها‪،‬‬
‫وأما الصحفي المقتول أو المصاب ال يمكن أن يسجل قصة أو يقدم صورة‪..‬وال شك أن الصحفي الحي مهما‬
‫كان هو أكثر فاعلية من الميت‪ ،‬ولو كان قمة اإلثارة‪ .‬ولألسف فإن بعض المراسلين أو المصورين أو طواقم‬
‫الكاميرا العاملين في مناطق حرب يتصرفون بطريقة مازوشية تشبه المنافسة على التقرب أكثر من الخطر‪..‬‬
‫لكن الصحافة الجيدة تعنى بتقديم المعلومة الموثوقة دون الحاجة لرفع مستوى األدرينالين‪ ..‬إن الصحفيين‬
‫الذين يتبعون سلوك "الموت أو المجد" يركزون عادة على المجد أكثر من الموت‪ ،‬ونادرا ما يفكرون‬
‫باإلصابات الخطيرة التي قد تنهي مسيرتهم المهنية‪.‬‬
‫• ولذا فان على الصحفيين مسؤولية فردية الستباق وتخفيف األخطار‪ ،‬رغم أنه ال يمكن ألي شخص مهما كان‬
‫أن يزيل خطر هذه المهنة‪ ،‬لكن يمكنهم أن يتوقعوا كثيرا من هذه المخاطر‪ ،‬ويعملوا على تخفيفها أو تجاوزها‬
‫بشكل أكثر آمانا‪.‬‬
‫• المسئولية الجماعية عن السالمة‪ :‬إن توفير السالمة للصحفيين الذين ينتدبون إلى تغطية األحداث الخطرة‬
‫في األوقات الخطرة‪ ،‬لها كذلك مسئولية جماعية‪ ،‬تبدأ من الدولة ووزارة اإلعالم فيها‪ ،‬ومن وسائل اإلعالم‪،‬‬
‫من حيث بناء ثقافة جديدة تقوم على التوعية بالمخاطر‪..‬وفي نفس الوقت على المؤسسات اإلعالمية أن تقر‬
‫بمسؤولياتها تجاه دعم الصحفيين الميدانيين سواء كانوا من موظفيها الرسميين أم من المستقلين‪ ،‬وتوفر لهم‬
‫دورات تدريبية‪..‬كما يجب على مديرو التحرير‪ ،‬والدوائر اإلخبارية عند تكليف أولئك الصحفيين الميدانيين‬
‫بمهمة ما‪ ،‬أن يوفروا لهم الحماية الشخصية‪ ،‬ومعدات السالمة‪.‬‬
‫• ومن متطلبات السالمة في العمل الصحفي الميداني‪ ،‬أن تكون السلطة المخولة إلجراء قرارات العمل واألداء‬
‫اليومي في يد األفراد الموجودين في الميدان‪ ..‬فال تسمح للمسئول عنك أن يدفعك التخاذ قرارات جزافية‪..‬‬
‫ولكن ينبغي عليك في الوقت ذاته االتفاق مسبقا مع مؤسستك حول عدد من األمور واألشياء التي يتوجب‬
‫عليك القيام بها‪ ،‬وترك لك التفاصيل‪.‬‬
‫• كما ينبغي أن تتفق مع كافة أفراد العمل الميداني مسبقا حول طبيعة المخاطر‪ ،‬وكيفية صنع القرار الجماعي‬
‫المناسب ‪ ..‬كاالتفاق حول ما سيحدث في حال انقطع االتصال لفترة محددة‪ ..‬حيث أن الصحفي الذي يكون على‬
‫علم بطبيعة اإلجراءات التي سوف تتخذها مؤسسته‪ ،‬سيكون قادرا على اتخاذ القرار في حال تورطه في‬
‫مسألة ما‪..‬كما يجب تسجيل ما يتفق عليه‪..‬ويتم تحديث ما يتفق عليه على ضوء التجربة الميدانية‪ ,‬فيصبح‬
‫هذا السجل مذكرة تجارب مفيدة مع الوقت‪ .‬ومن ضمن المسئولية الجماعية التي يجب أن توفرها المؤسسات‬
‫اإلعالمية للصحفيين الميدانيين‪ ،‬التأمين المسبق للمهمة‪ ..‬حيث يتوجب توفير بوليصة تأمين للصحفيين‬
‫ومساعديهم العاملين في مناطق الحروب والمناطق الخطرة توفر تغطية للمرض وعمليات الترحيل القسري‬
‫وفقدان الحياة‪..‬كما يتوجب على إدارات المؤسسات اإلعالمية اتخاذ جميع الخطوات الالزمة لتوفير مثل هذا‬
‫النوع من التأمين قبل إرسال اإلفراد أو توظيفهم النجاز مهمات تتسم بالخطورة‪ ،‬حيث يجب على اإلدارات‬
‫االلتزام بشكل كامل بجميع المعاهدات واالتفاقيات المهنية التي تنسجم مع توفير تلك التغطية‪.‬‬
‫• ومن ضمن المسئولية الجماعية التي يجب أن توفرها المؤسسات اإلعالمية للصحفيين الميدانيين‪ ،‬التحضيرات‬
‫المطلوبة للصحفي والتي يقف على رأسها التثقيف والتدرب بشكل منتظم على كيفية التأقلم مع األوضاع في‬
‫مناطق الحروب الخطرة مما يساعد على تقليل المخاطر التي يمكن أن تواجه الصحفيين‪..‬كما ويتوجب على‬
‫رؤساء التحرير إعالم المراسلين وطواقم العمل بأي دورات متخصصة للتدريب في ذلك المجال وتمكينهم من‬
‫الحصول عليها‪..‬كما ويجب على جميع الصحفيين الذين يطلب منهم العمل في مناطق خطرة‪ ،‬الحصول على‬
‫تدريب في اإلسعافات األولية‪.‬‬
‫• المطلب الثاني‪ :‬تقييم المهمة‪ ،‬والمخاطر‪:‬‬
‫• إن المخاطر المتأصلة في تغطية أنباء الحروب واالضطرابات السياسية والجريمة ال يمكن يوما إزالتها‪ ،‬ومع‬
‫ذلك يمكن عبر التخطيط‪ ،‬أن تؤدي إلى التخفيف من حدتها‪ ..‬لذا قم دائما بإعداد تقييم أمني قبل الشروع في‬
‫المهمة التي يحتمل أن تقوم بها‪ ،‬من حيث الصعاب والمخاطر‪ ..‬وينبغي في التقييم الرجوع إلى مصادر مختلفة‬
‫كالصحفيين المخضرمين الذين لهم خبرة في المكان أو الموضوع‪ ،‬والمستشارين الدبلوماسيين‪ ،‬وتقارير‬
‫الصحافة‪ ،‬وحقوق اإلنسان‪ ،‬واألبحاث األكاديمية‪ .‬وينبغي لمديري التحرير العاملين مع موظفين أو مستقلين‬
‫أن يسهموا مساهمة جوهرية في إجراء التقييم وأن يبادروا إلى طرح مسائل أمنية وأن يتلقوا نسخة من‬
‫التقييم‪ .‬ويتوجب على الصحفي المستقل الذي يعمل دون أن تكون له عالقة بمؤسسة إخبارية أن يعد تقييما‬
‫أمنيا شديد الدقة بحيث يستشير نظراءه ويبحث في المخاطر ويرتب شبكة االتصال‪.‬‬
‫• وينبغي إعادة تقييم المخاطر بصورة متكررة عند تغير الظروف‪..‬ودائما وباستمرار‪ ،‬بوزن الفوائد مقابل‬
‫المخاطر‪ ..‬وحالما تصل إلى نقطة تشعر فيها بعدم االرتياح لتلك المعادلة‪ ،‬اخرج‪ ،‬ارحل‪ ،‬غادر‪ ،‬فاألمر ال‬
‫يستحق المخاطرة‪ ..‬حيث ال توجد قصة صحفية مهما كانت تستحق أن ُتقتل من أجلها‪..‬وان مقياس تقدير‬
‫المخاطر التي يجب تعيينها‪ ،‬يجب أن تعتمد على حس وخبرة الصحفي ذاته‪ ،‬ألن هذه المخاطر هي التي تنعكس‬
‫على سالمته‪ ،‬وعلى سالمة زمالئه اآلخرين من حوله‪.‬‬
‫• أ) تقييم مخاطر المهمة‪( :‬الوضع األمني)‪:‬‬
‫حدِّد المخاطر األمنية المحتملة المرتبطة بتنفيذ‬
‫المهمة‪.‬‬
‫• تقييم مخاطر عداء اآلخرين‪:‬‬
‫• ق ّيم احتماالت تعرضك أو تعرض فريقك أو أشخاص االتصال المحليين الذين تتواصل معهم على األرض إلى‬
‫االستهداف بالمراقبة أو الهجوم‪.‬‬
‫• وحدد األعداء المحتملين من السلطات الحكومية‪ ،‬ومرتكبو الجريمة المنظمة‪ ،‬والجماعات المتمردة‪ ،‬والقوات‬
‫غير النظامية‪.‬‬
‫• وحدّد درجة الترابط النسبية في هذه األعمال العدائية‪ ،‬من خالل هجمات سابقة يمكن أن يكون لها صلة بما‬
‫سوف يقع لكم ‪.‬‬
‫• تقييم أماكن اإلقامة‪:‬‬
‫• ينبغي أن يشتمل التقييم على معلومات تتعلق بأماكن اإلقامة واألماكن التي سيتم اللجوء إليها إذا لزم األمر؛‬
‫واألماكن التي سيتم فيها الحصول على معلومات‪،‬وكيفية الحصول عليها‪.‬‬
‫تعرف على أنواع اإلقامة المتاحة في كافة المواقع طوال مدة الرحلة‪..‬وب ّين السبب في اعتبار مكان اإلقامة‬
‫• و َّ‬
‫المقترح آمنا (هل توجد فيه حراسة أمنية؟ هل ينزل فيه العاملون الدوليون؟ هل يقع في منطقة آمنة؟) واذكر‬
‫ما إذا كانت وسائل االتصال متوفرة في المكان (خطوط الهاتف‪ ،‬شبكة اإلنترنت)‪ ..‬واذكر معلومات االتصال‬
‫الخاصة بمكان اإلقامة‪.‬‬
‫• إن أمن الفندق هو الشيء األكثر أهمية لتجنب االختطاف او االغتصاب؛ حيث تتعرض معظم النساء للهجوم‬
‫في غرفهنّ أو وهنّ في طريقهن إليها‪.‬‬
‫• تقييم المعدات الخاصة‪:‬‬
‫• معرفة ما إذا كانت هناك حاجة لمعدات معينة لجهاز راديو لخدمة استقبال نشرات األحوال الجوية أو راديو‬
‫بموجة قصيرة‪.‬‬
‫• تقييم االحتياجات األساسية‪ :‬مثل التغذية والرعاية الصحية‪ ..‬وتقييم هل يتوفر المأكل والماء بيسر وسهوله؟‬
‫وهل يوجد هناك مستشفى أو عيادة أو طبيب؟ وهل يلزم حمل صندوق طبيب‪ ،‬وما يجب أن يحتويه؟‬
‫• تقييم رجال االتصال‪:‬‬
‫• يجب أن تقرر من الشخص الذي ستتصل به سلفا‪ ،‬وعند أية نقطة بالضبط ستعتبر أن اإلخفاق في التواصل‬
‫يعني حالة طارئة وبمن ستتصل للحصول على استجابة شاملة لتحديد مكانك وتأمين خروجك أو تحريرك‪.‬‬
‫وتقتضي االستجابة لهذا الوضع التواصل بصورة ممنهجة مع الزمالء واألصدقاء الذين يمكنهم تقييم الوضع‬
‫أو مع السلطات التي يمكنها التحقيق من ذلك أو مع الوسط الدبلوماسي من أجل تقديم الدعم السريع ‪.‬‬
‫• تقييم مخاطر موقع الحدث‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫حدِّد المخاطر المرتبطة بالتغطية الصحفية في الموقع المعني‪ ..‬كاندالع أعمال شغب‪ ،‬أو تصعيد النزاع المسلح‪،‬‬
‫أو االختطاف‪ ،‬أو االغتصاب‪ ،‬أو سلطات عدائية‪ ،‬أو مشاكل عند عبور الحدود‪ ،‬أو على نقاط التفتيش‪ ،‬أو‬
‫الحجز واالعتقال‪..‬الخ)‬
‫وكذلك حدد أخطار المراقبة الفعلية أو اإللكترونية‪ ،‬ومصادرة المعلومات الحساسة أو إساءة استخدامها‪،‬‬
‫والمخاطر الصحية‪ ،‬واألخطار المرتبطة بوسائل النقل والمواصالت المختلفة‪..‬الخ‪.‬‬
‫وحدد على وجه الخصوص المخاطر المرتبطة بأداء عملك (كإجراء المقابالت‪ ،‬والتقاط الصور الفوتوغرافية‪،‬‬
‫والتصوير‪ ،‬والتواجد في مسرح األحداث‪ ،‬والحصول على وثائق وصور فوتوغرافية لها قيمة دليلية)‬
‫وحدد كيف ستقوم أنت وفريقك بالتغطية الصحفية بطريقة مأمونة بالنسبة لك ولألشخاص المستهدفين‬
‫بالتحقيق الصحفي‪.‬‬
‫• تقييم مخاطر المواصالت‪:‬‬
‫• يجب التعرف على طرق السفر داخل البلد‪ ،‬ومعرفة الطرق المتعددة للدخول والخروج‪ ،‬وكذلك يجب تحديد أداة‬
‫السفر‪ ..‬كما يجب أن يأخذ التقييم باالعتبار نوع المركبة؛ وهل ستسافر في سيارة مكتوب عليها "صحافة" أو‬
‫"تلفزيون"‪ ،‬أم أنه من األفضل أن تمتزج بين مع المدنيين؟ وهل ينبغي عليك أن تعمل وحدك أم في فريق؟‬
‫وكيف إذا كنت ستسافر مع أشخاص آخرين أن تختارهم‪ ..‬فقد ال ترغب في السفر مثال مع شخص مختلف‬
‫تماما عنك في نسبة التعاطي مع الخطر‪.‬‬
‫• كما يجب أن تقوم بوصِ ف ترتيبات التنقل والسفر‪ ،‬وأداة المواصالت في الرحلة‪ ،‬وتحدد إذا ما كنت ستستخدم‬
‫وسائل النقل العام‪ ،‬أو سيارات األجرة‪ ،‬وما إذا كانت هناك أي مخاطر مرتبطة بذلك‪ ،‬وكيف سوف يتم التصدي‬
‫لها‪ ..‬وإذا كنت تخطط الستئجار سيارة‪ ،‬ب ّين أُسس اختيار السائق‪..‬وهكذا‪.‬‬
‫• تقييم مخاطر االتصال‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫اذكر ما إذا كنت أو فريقك ستستخدمون هواتف خلوية دولية أو هواتف خلوية محلية أو هواتف تعمل باألقمار‬
‫الصناعية أو هواتف أرضية أو أجهزة الالسلكي المحمولة‪ ،‬واذكر أية مشاكل مرتبطة باستخدام كل واحدة من‬
‫وسائل االتصال (من المشاكل انعدام تغطية الهاتف الخلوي في مناطق مختلفة أو إمكانية انقطاع التغطية؛‬
‫ومدى تغطية الهواتف العاملة باألقمار الصناعية وأي مشاكل أمنية أو قانونية ناجمة عن استخدام هواتف من‬
‫هذا القبيل؛ أو مراقبة المكالمات الهاتفية)‪ .‬اذكر ما إذا كان الفريق سيتمكن من االتصال باإلنترنت بانتظام‪.‬‬
‫صلة للمتابعة مع المقر‪.‬‬
‫وحدّد أفضل وسيلة اتصال الستخدامها في حال اقتضى الوضع على األرض محادثة مف َّ‬
‫حدد أشخاص االتصال بهم واترك معلومات االتصال الخاصة لهم (أرقام الهواتف الخلوية واألرضية وعناوين‬
‫البريد اإللكتروني)‪ ..‬وحدد الموظفون المسافرون ألداء المهمة‪ ،‬والموظفون المسؤولون عن إثبات الوجود‪،‬‬
‫والمشرفون وغيرهم من أشخاص االتصال االحتياطيين في المقر‪ ،‬والمشاركون من غير الموظفين‬
‫(كالمستشارون والمترجمون والسائقون)‬
‫وحدد أشخاص االتصال لحاالت الطوارئ‪ :‬أشخاص االتصال داخل البلد‪( :‬أ) اذكر شخص اتصال من داخل البلد‬
‫(زميل موثوق على سبيل المثال) ليظل على علم دائم بخططك وتحركاتك ومواقعك؛ (ب) قدِّم قائمة بأشخاص‬
‫اتصال إضافيين من داخل البلد ممن سيقدرون على مساعدة المنظمة اإلخبارية في حال وقوع حادثة أمنية أو‬
‫فقدان االتصال مع الفريق أو أي حالة طارئة أخرى (ومن هؤالء‪ ،‬مثال‪ ،‬أشخاص اتصال في السفارات المعنية‪،‬‬
‫واألمم المتحدة أو موظفي المساعدة‬
‫اإلنسانية‪ ،‬والمنظمات غير الحكومية المحلية‪ ،‬والمسئولين المحليين المتعاطفين‪ ،‬وسلطات إنفاذ القانون)‪.‬‬
‫وحدد أشخاص اتصال آخرين لحاالت الطوارئ إن ُوجد‪ ،‬قدِّم بيانات تخص أشخاص اتصال آخرين ممن‬
‫سيقدرون على‬
‫مساعدة المنظمة اإلخبارية في حال وقوع حادثة أمنية أو فقدان االتصال مع الفريق أو أي حالة طارئة أخرى‪.‬‬
‫• وقم بتقييم خط وأداة االتصال‪ ،‬ومعرفة من هم الذين تعقد معهم تواصل مستمر‪ ،‬ومن يجب أن يظل الصحفي‬
‫على اتصال دائم معهم كمدير التحرير أو زميل له أو أحد أفراد العائلة أو شخص آخر يوثق به‪..‬وينبغي أن‬
‫تتفق مسبقا مع األشخاص الذين ستتصل بهم على عدد مرات االتصال الذي تريدونه ووسيلة التواصل والوقت‬
‫الذي تحددوه إلجراء االتصال‪ ،‬وما إذا كان يتوجب عليكم اتخاذ احتياطات لتالفي أن يقوم أحد باعتراض‬
‫اتصاالتكم‪ .‬وينبغي أن يتطرق التقييم للبنية التحتية لالتصاالت في منطقة المراسلة الصحفية‬
‫• ومن سيتم االتصال بهم في البلد المعني من جماعات حقوق اإلنسان المحلية‪ ،‬ومن السفارات األجنبية‬
‫للحصول على المعلومات العاجلة‪ ،‬كما يلخص في هذا التقييم الطريقة التي ستقوم بواسطتها االتصال برؤساء‬
‫التحرير والزمالء واألحباء الموجودين خارج منطقة الخطر‪.‬‬
‫• ويتم كذلك تحديد أداة االتصال التي قد تلزمك في حاالت الطوارئ‪( ،‬كاإلنترنت وخدمات الهاتف المتنقل‬
‫واألرضي) هل هي متوفرة؟ وهل من المحتمل أن تظل كذلك؟ هل سيلزم مولد أو بطارية سيارة مع محول تيار‬
‫مباشر حال انقطاع الكهرباء لتشغيل الكمبيوتر؟ وهل سيتوجب استخدام هاتف يعمل باألقمار الصناعية؟‬
‫• تقييم مخاطر المعلومات‪:‬‬
‫• ب ِّين ما إذا كان فريقك مطلع على أحدث المستجدات األمنية في المنطقة‪ ،‬وهوية المصادر الرئيسية للمعلومات‬
‫الخاصة بتحليل المخاطر‪ ،‬وإلى أي حد قد تكون المعلومات المتوفرة قديمة أو محدودة‪.‬‬
‫• حدِّد التدابير الالزمة لحماية المعلومات الحساسة أثناء المهمة‪ .‬واذكر ما إذا كنت أنت أو فريقك ستستخدمون‬
‫أجهزة إلكترونية لجمع المعلومات وتخزينها (مسجالت الصوت‪ ،‬الكاميرات‪ ،‬أجهزة الكمبيوتر‪ ،‬إلخ) والتدابير‬
‫المتخذة لضمان أمن المعلومات في حال مصادرة تلك األجهزة أو تعرضها للخطر‪ ،‬أو ما إلى ذلك من حاالت‬
‫الولوج غير المأذون للمعلومات‪ ..‬وفي حال كتابة المالحظات باليد‪ِّ ،‬حدد التدابير التي سوف تتبعها لحمايتها‬
‫من الضياع‪ ،‬أو االطالع غير المأذون عليها‪.‬‬
‫• تقييم مخاطر مصادر المعلومات‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫تعد حماية المصادر حجر الزاوية في مجال العمل الصحفي‪ ،‬وتكتسب هذه الحماية أهمية استثنائية عند تغطية‬
‫أخبار مواضيع معينة مثل الجريمة العنيفة واألمن القومي والنزاعات المسلحة التي يمكن في ظلها تعريض‬
‫المصادر لمخاطر قانونية أو جسدية‪ .‬ويتوجب على الصحفيين المستقلين بوجه خاص أن يعلموا أن هذا العبء‬
‫يقع بالدرجة األولى على عاتقهم‪ ،‬وينبغي على الصحفي أال يبذل وعدا باالحتفاظ بالسرية قبل أن ي ّقدر النتائج‬
‫المحتملة‪ ،‬وإذا ما قدم الصحفي أو المؤسسة اإلعالمية وعدا بالسرية فإن هذا التعهد يحمل التزاما أخالقيا‬
‫مهما‪.‬‬
‫ادرس خياراتك فيما إذا كان عليك االتصال بهم عبر خط هاتف أرضي أو هاتف نقال‪ ،‬وما إذا كنت ستستخدم‬
‫البريد اإللكتروني من مصدر مفتوح أو مصدر آمن‪ ،‬وما إذا كنت ستزورهم في منازلهم أم في مكاتبهم‪.‬‬
‫وقد وضعت معظم المؤسسات اإلخبارية قوانين خاصة باالستعانة بالمصادر السرية‪ ،‬حيث تشترط المؤسسات‬
‫اإلخبارية‪،‬‬
‫في عدد من الحاالت‪ ،‬أن ُيعلم الصحفيون الميدانيون رؤساء تحريرهم بهوية المصدر السري‪ .‬وعلى‬
‫الصحفيين في الميدان‬
‫أن يعرفوا هذه القوانين قبل أن يقدموا العهود للمصادر السرية المحتملة‪.‬‬
‫وفي بعض البلدان‪ ،‬يكون الصحفيون المحليون هم الذين يقومون بتغطية أخبار الجريمة المنظمة أو األمن‬
‫القومي أو‬
‫النزاع المسلح وبصورة خاصة للسجن أو التعذيب أو اإلكراه أو االعتداء فيما يتعلق باستخدامهم لمعلومات‬
‫سرية‪ ..‬وينبغي على الصحفيين دراسة طرق حماية المصادر في اتصاالتهم وسجالتهم‪..‬وفي وقت وطريقة‬
‫االتصال بالمصادر‪ ،‬وما إذا كان عليك أن تتصل بهم على هاتف أرضي أو خلوي أو أن تزورهم في مكتبهم أو‬
‫في البيت‪ ،‬وما إذا كان عليكم استخدام رسالة إلكترونية أو دردشة مأمونة‪..‬وفكر في استخدام رمز بسيط أو‬
‫أسماء مستعارة إلخفاء هوية المصدر في الملفات‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫تقييم إجراءات إثبات الوجود‪ :‬حدِّد مسبقا إجراءات إثبات الوجود المتبعة في المهمة‪:‬‬
‫حدّد الوتيرة وعدد المرات (مواقع متعددة تحل فيها‪ ،‬سفر طويل‪ ،‬وكل موقع ومرحلة من مراحل السفر)‪.‬‬
‫حدّد الوقت استنادا للتوقيت المحلي في منطقة السفر‪ ،‬وتوقيت الطرف اآلخر المتلقي إشعار إثبات الوجود‪.‬‬
‫حدّد طريقة االتصال (هاتف أرضي‪/‬هاتف خلوي‪/‬هاتف يعمل باألقمار الصناعية‪ /‬رسالة نصية‪ /‬رسالة بريد‬
‫إلكتروني)‪.‬‬
‫حدّد األفراد المسئولون عن إثبات الوجود (عند تكليف هؤالء األشخاص‪ ،‬ف ّكر في اختيار مناطق زمنية‬
‫مناسبة‪ ،‬وحدد مستوى المخاطرة التي تنطوي عليها المهمة‪ ،‬وخطورة الوضع على األرض‪ ،‬وخبرة فريقك في‬
‫القيام بمهام إثبات الوجود؛ وإذا أمكن كلِّف أعضاء مختلفين في فريقك لالضطالع بأجزاء مختلفة من المهمة)‪.‬‬
‫حدّد ما إذا كان أحد الزمالء هو المسئول عن تلقي اإلشعار بإثبات الوجود‪ ،‬فمتى ينبغي له أن ُيخطِ ر المشرف‪.‬‬
‫• تقييم أمن اآلخرين‪:‬‬
‫• وحدِّد المخاطر التي قد يواجهها األشخاص العاملون أو المتعاطون معك (المترجمون ‪ ،‬والسائقين‪ ،‬والمصادر‪،‬‬
‫والشهود المحليون وغيرهم)‪ .‬ق ِّيم موقف الفاعلين المحتمل ضلوعهم‪ ،‬واذكر في تقييمك أي مراقبة أو أعمال‬
‫أو هجمات ‪.‬‬
‫• واستنادا إلى تحليل المخاطر السابقة‪ ،‬صِ ف التدابير المقترحة من أجل ضمان أمن األشخاص العاملين مع‬
‫فريقك أو المتعاونين معهم‪.‬‬
‫• تقييم مخاطر الظهور‪:‬‬
‫• اذكر ما إذا كنت أنت أو فريقك تخططون للعمل في العلن أو في الخفاء في البلد المعني‪ ،‬وصِ ف تدابير التصدي‬
‫للمخاطر المرتبطة بكلتا الحالتين‪ .‬صِ ف أيضا كيف ستدخل أنت وفريقك إلى البلد وكيف س ُتع ِّرف عن نفسك في‬
‫المواقف المختلفة (على الحدود‪ ،‬عند نقاط التفتيش‪ ،‬أثناء التعامل مع السلطات)‪.‬‬
‫• وفي حال ُوجدت مخاطر مرتبطة بالخصائص الفردية ألعضاء الفريق (كالجنسية أو اإلثنية أو العرق أو نوع‬
‫الجنس) حدِّد‬
‫سبل ذلك‪ ،‬وصِ ف الحاجة‪ ،‬إن وجدت‪ ،‬التخاذ تدابير إضافية للحد من هذه المخاطر‪.‬‬
‫• إمكانية التصدي لها و ُ‬
‫• ب) التدابير المقترحة للحد من المخاطر المتوقعة‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫تتنوع وتتعدد المخاطر‪ ..‬فمنها المخاطر الميدانية في ساحة القتال (كتقاطع النيران واأللغام األرضية والقنابل‬
‫العنقودية‬
‫والفخاخ المتفجرة والقصف المدفعي والجوي؛ والتفجيرات اإلرهابية؛ ‪..‬الخ)‬
‫ومنها المخاطر الصادرة في الغالب عن وحدات مقاتلة نظامية‪ ،‬أو غير نظامية‪ ،‬أو عن عناصر إرهابية‪ ،‬أو‬
‫إجرامية ( كالقتل‪ ،‬والحجز واالعتقال‪ ،‬والخطف والتعذيب‪ ،‬الخ)‬
‫ومنها المخاطر الصادرة عن الجماهير (كاحتمالية االعتداء الجنسي أو السرقة أو الهجمات بالغاز المسيل‬
‫للدموع أو العنف‪ ،‬أو الفوضى‪ ،‬أو مخاطر الحوادث المرورية ‪..‬الخ )‬
‫ومنها المخاطر الطبيعية (كاألعاصير‪ ،‬والفيضانات‪ ،‬والزالزل‪ ،‬والبراكين‪ ،‬وحرائق الغابات‪ ،‬وغيرها)‬
‫ومنها المخاطر الجسمية والنفسية مثل‪( :‬األمراض المنتقلة‪ ،‬واألمراض المعوية‪ ،‬واالضطرابات‪ ،‬والقلق‪،‬‬
‫والتوتر‪ ،‬وغيرها)‪.‬‬
‫والذي يعنينا في هذا الكراس التحدث عن بعض التدابير الواجب اتخاذها لمواجهة المخاطر‪ ،‬التي تقود إلى‬
‫(الموت‪ ،‬أو‬
‫االعتقال‪ ،‬أو االختطاف‪ ،‬أو االغتصاب) باعتبارها تشكل المخاطر األشد وقعا على الصحفي أثناء تغطيته‬
‫لألحداث في‬
‫األوقات واألماكن األكثر سخونة في العالم‪ ..‬ومن أهم هذه المخاطر‪:‬‬
‫• أوال‪ :‬مخاطر الموت‪ ،‬والقتل‪:‬‬
‫• تتعدد وتتنوع أسباب وأدوات الموت والقتل‪ ،‬في ساحات الحرب‪ ،‬وفي المناطق التي تشهد صراعا حادا وداميا‬
‫بين الخصوم ويقف على رأس هذه األدوات (األسلحة النارية بأنواعها المختلفة‪ ،‬والقنابل‪ ،‬والمتفجرات‪،‬‬
‫واأللغام المتعددة والمتنوعة)‪ ..‬ولذا يجب على الصحفي المعد لتغطية أحداث الخطر‪ ،‬أن يعرف ولو القليل عن‬
‫هذه األدوات‪ ،‬ليتمكن من الوقاية منها‪:‬‬
‫• أ) األسلحة النارية‪:‬‬
‫• المعرفة باألسلحة وأنواعها ومداها وسعتها والفرق بينها يشكل ترياق الحياة للصحفي الذي يغطي األحداث‬
‫الساخنة في العالم‪ ،‬خاصة تلك التي تشهد قتاال ضاريا فيها‪ ..‬حيث إن هذه المعرفة قد تساعده في اتخاذ‬
‫القرارات المصيرية‪..‬رغم أنها تشكل فقط شذرات قليلة من هذه األسلحة التي تستخدم في ساحات القتال (وهذه‬
‫بعضها من تلك المعارف)‪.‬‬
‫• سالح ال ُمسدَّ س‬
‫• هو سالح ناري صغير ُي َ‬
‫ش َّغل بيد واحدة‪..‬مخصص لالستخدام في التعامل مع أهداف قريبة‪ .‬ويحقق دقة إصابة‬
‫معقولة‪ .‬وهو ُم َعدّ لكي يحمل بواسطة الفرد‪ ،‬لفترات طويلة‪ .‬ويوفر حجمه الصغير‪ ،‬سالحا دفاعيا في المقام‬
‫األول‪ ،‬من حيث عدد الطلقات التي تحملها خزينته‪ ،‬ومدى رمايته القصيرة‪ .‬ويتميز بأنه السالح الشخصي‬
‫األكثر انتشارا‪ ،‬وهو الوحيد الذي يمكن استخدامه داخل األماكن المغلقة‪ ،‬بدرجة أمان مناسبة‪.‬‬
‫والمسدسات الحديثة ذات آلية إطالق‪ ،‬تعمل بأسلوب إلى‪ ،‬أو نصف إلى؛ وزودت بآليات أمان حديثة‪ ،‬تمنع‬
‫اإلطالق الخطأ‪ ،‬وتسمح‪ ،‬في الوقت نفسه‪ ،‬باختصار خطوات التعمير واإلطالق إلى مجرد الضغط على الزناد؛‬
‫إضافة إلى تزويد المستخدم بأكثر من خزينة‪ ،‬جاهزة للتركيب في المسدس بسهولة‪..‬ويمكنها حمل أعداد أكثر‬
‫من الطلقات‪ ،‬مقارنة بالنماذج القديمة؛ ويتيح لها ذلك االشتباك مع أكثر من هدف‪ ،‬أو تكرار إطالق النيران‬
‫نحو هدف واحد‪ ،‬عددا من المرات‪ ..‬وهو ذو فعالية عالية‪ ،‬من خالل تميزه بأعلى قدرة نيرانية ممكنة‪ ،‬وبأعلى‬
‫قابلية للتحكم فيه‪ ،‬وبحمله أكبر كمية من الذخيرة في خزنته‪ ،‬وبندرة تعرضه للمشاكل أو األعطال أثناء‬
‫االستخدام؛ إضافة إلى يسر وبساطة صيانته وتنظيفه‪.‬‬
‫• أجزاء المسدَّ س ‪:‬الهيكل واألخمص (القبضة) والسبطانة (الماسورة) والمسددتان (أجزاء الرؤية) وآلية‬
‫التشغيل (أجزاء الحركة)‪.‬‬
‫• مدي المسدسات‬
‫• *اقصى مدى ( ‪ 200 _ 150‬متر ) المدى القاتل ( ‪ 100 _ 80‬متر)‬
‫ولنسبه لمسدسات النص‬
‫*اقصى مدى ( ‪ 100 _ 80‬متر ) المدى القاتل ( ‪ 60 _ 40‬متر)‬
‫اما مسدسات الربع‬
‫*اقصى مدى لألصغر ( ‪ 50 _ 40‬متر ) المدى القاتل ( ‪ 30 _ 25‬متر (‬
‫• *تصنيف المسدسات‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫المسدسات الدوارة األحادية الفعل‬
‫المسدسات الدوارة المزدوجة الفعل‬
‫المسدسات شبه األوتوماتيكية األحادية الفعل‬
‫المسدسات شبه األوتوماتيكية المزدوجة الفعل‬
‫المسدسات األحادية الطلقات‬
‫*من اشهر أنواع المسدسات‪:‬‬
‫المسدس ‪Browning BDM‬‬
‫يمثل تطورا هاما في تقنية المسدسات‪ ،‬ويتميز بأن له أسلو َبين للعمل يتم اختيار أحدهما‪ ،‬بتحويل آلية خاصة‪،‬‬
‫موجودة على جانب السالح‪ :‬األسلوب األول وهو وضع العمل مزدوج ضغطة الزناد‪ ،‬التقليدي‪ ،‬وفي هذا الوضع يتم‬
‫وضع طلقة في السبطانة عند ضغط الزناد الضغطة األولى إلى منتصف مسافة الحركة‪ ،‬وعند إكمال الضغط إلى‬
‫نهاية مسافة الحركة‪ ،‬تنطلق الطلقة المعدة في السبطانة‪ ،‬بعد هذه الطلقة‪ ،‬يتم اإلطالق بضغطة واحدة قصيرة‬
‫للزناد‪.‬‬
‫األسلوب الثاني وهو وضع اإلطالق مزدوج حركة الزناد‪ ،‬بتحكم يدوي‪ ،‬وفي هذا األسلوب‪ ،‬يتعامل المسدس مع كل ّ‬
‫أي أن كل ّ إطالق‪ ،‬يتم من خالل ضغط الزناد ضغطتين‪.‬‬
‫طلقة تآلية‪ ،‬مثل التعامل مع الطلقة األولى‪ْ ،‬‬
‫التحويل من أسلوب عمل آلخر‪ ،‬يتم بيسر‪ ،‬بتغيير وضع مفتاح صغير على الجانب األيسر للمسدس‪.‬‬
‫المواصفات‪:‬‬
‫العيار ‪: 9 × 19‬مم‪.‬‬
‫نوع الذخيرة‪: Luger / Parabellum.‬‬
‫الطول ‪: 197‬مم‪.‬‬
‫الوزن والخزينة معبأة ‪: 878‬جم‪.‬‬
‫سعة الخزينة ‪:10‬طلقات‪.‬‬
‫المسدس‪Star Megastar‬‬
‫أنتاج إسبانيا وهو مسدس نصف آلي‪ ،‬قوي وثقيل‪ ،‬يعمل بقوة ارتداد األجزاء المتحركة‪ ،‬ويستخدم آلية ضرب نار‬
‫ذات طارق‪ ،‬وزنادا ذا ضغط َتين ‪.‬وال يعمل إذا كانت الخزينة غير مثبتة في مكانها‪..‬وجسم المسدس مصنوع من‬
‫الصلب‪ ،‬و ُي َع ّد من أكثر المسدسات المعروفة متانة‪ .‬ويعمل وزنه الثقيل على اإلقالل من تأثير قوة رد الفعل على يد‬
‫المستخدم‪.‬‬
‫المواصفات‪:‬‬
‫العيار‪: 10‬مم‪.‬‬
‫نوع الذخيرة‪: Auto.‬‬
‫الطول ‪: 212‬مم‪.‬‬
‫الوزن والخزينة فارغة‪: 1400‬جم‪.‬‬
‫سعة الخزينة ‪: 14‬طلقة‪.‬‬
‫المسدس‪M 9 9 mm Beretta‬‬
‫المسدس ‪ ، M 9 9mm Beretta‬عيار ‪ 9‬مم‪ ،‬هو السالح الشخصي التقليدي في القوات البرية األمريكية‬
‫عيار ‪ 0.45‬بوصة‪ .‬وهو مزود بخزينة تسع ‪ 15‬طلقة‪ ،‬ويمكنه اإلطالق والخزينة غير مركبة في المسدس‪.‬‬
‫ويطلق طلقات من عيار ‪9‬مم التقليدية‪ ،‬التي يطلق عليها طلقات ‪ 9‬مم ناتو‪mm NATO. 9 ،‬‬
‫وهو مسدس نصف آلي ذو حركة زناد مزدوجة‪ :‬الحركة األولى للتعمير‪ ،‬والثانية لإلطالق‪ .‬المسدس له أوضاع‬
‫إطالق مختلفة‪ ،‬طبقا الختيار المستخدم‪ ،‬فيمكنه اإلطالق بضغطة واحدة للزناد أو بضغط َتين‪ ،‬وكذلك يمكن تفريغ‬
‫المسدس من الطلقات‪ ،‬وهو في وضع األمان‪ .‬وهو أقل وزنا وأكثر فعالية من غيره‪ ،‬مزود بإجراءات أمان متعددة‬
‫تمنع الخطأ‪.‬‬
‫• البنادق‪:‬‬
‫• البنادق هي أكثر األسلحة الصغيرة انتشارا‪ ،‬وهي السالح األساسي الشخصي لكل ّ فرد مقاتل‪ ،‬وتستخدم في‬
‫ميدان القتال‪..‬وتنقسم البنادق لثالث أنواع أساسية (نوع ذو تعمير يدوي‪ ،‬نوع نصف آلي‪ ،‬نوع آلي)‬
‫• أوال‪ :‬البندقية نوع التعمير اليدوي‪:‬‬
‫• هي بندقية قديمة‪ ،‬تطلق طلقة واحدة‪ ،‬مع كل ّ ضغطة على الزناد‪ ..‬وهي تستغل جزء من الطاقة المتولدة من‬
‫االنفجار‪ ،‬الناشئة عند إطالق كل ّ طلقة‪ ،‬لبداية عملية التعمير‪ ،‬التي تشمل سحب وإخراج المظروف الفارغ‪،‬‬
‫والتغذية بطلقة جديدة‪ ،‬وإغالق كتلة الترباس‪ ،‬ووضع الطارق في وضع االستعداد‪ ..‬وال يقوم المستخدم بعملية‬
‫التعمير‪ ،‬حتى تفرغ الخزينة من المظروف الفارغ‪ ،‬ثم يعمر مرة أخرى وهكذا‪ ..‬ولهذا يطلق على هذا النوع من‬
‫البنادق اسم البنادق ذات التعمير الذاتي‪.‬‬
‫• ثانيا‪ :‬البندقية النصف آلية‪:‬‬
‫• البندقية شبه الرشاشة تكون دقيقة اإلطالق من على بعد يتراوح بين ‪ 70‬إلى ‪ 100‬متر‪ ،‬في حين تحقق‬
‫البندقية عالية‬
‫• السرعة دقة عالية من مسافة ‪ 200‬إلى ‪ 300‬متر في يد جندي مدرب ‪ ..‬أما غير المدرب جيدا فال يحقق هذه‬
‫الدقة‪ ،‬إال أنه قد يصيبك بالخطأ‪ ..‬والرصاص قد يرتفع إلى األعلى لذلك يتعين عليك أن تبقي رأسك منخفضا‬
‫دوما‪.‬‬
‫• الوضع النصف آلي يعني أن لها أسلوبين في اإلطالق‪ ,‬األسلوب الفردي اي طلقة واحدة كل ضغطة زناد‪،‬‬
‫والثاني يتم االطالق على دفعات كل دفعة بها ‪ 3‬طلقات‪..‬ويتم التعمير واالطالق بنفس الطريقة السابقة‪.‬‬
‫البندقية النصف آلية‪M16 A2 :‬‬
‫بندقية امريكية‪ ،‬هي ومصممة بمرتكز علي الكتف‪ ،‬وهي خفيفة الوزن‪ ،‬وتبرد بواسطة الهواء‪..‬وتتميز بوجود‬
‫ناشنكاه خلفي لضمان دقة التصويب‪ ..‬ومزودة بواقي للفوهة يمنع اهتزازها ألعلي اثناء الرماية‪.‬‬
‫المواصفات العامة‪:‬‬
‫الطول ‪ 1006.6 :‬مم‬‫سعة الخزينة ‪ 30 :‬طلقة‬‫اقصي مدي ‪ 3600 :‬م‬‫المدي الفعال لهدف نقطة ‪ 550 :‬م‬‫سرعة الطلقة عند مغادرة الفوهة ‪ 853 :‬م ‪ /‬ث‬‫‪-‬معدل النيران الفردي ‪ 12 :‬الي ‪ 15‬طلقة ‪ /‬دقيقة‪ ..‬ومعدل النيران النصف الي ‪ 45 :‬طلقة ‪ /‬الدقيقة‬
‫البندقية الشاخوفة ( دراغونوف ) نصف آلي‬
‫بندقية الروسية ندقية نصف آلية هي نوع من البنادق التي تطلق رصاصة واحدة كلما ضغط الزناد ‪ ,‬وتلقائيا تقوم‬
‫بإلقاء المظروف المعدني خارج البندقية و سحب رصاصة جاهزة من مخزنها ‪ ,‬و تكون جاهزة إلطالق رصاصة‬
‫مرة أخرى‪.‬‬
‫• بندقية القنص‪:‬‬
‫• البندقية القناصة لديها ماسورة أطول وأسمك وتثبت بها عدسات تلسكوبية للرؤية الدقيقة‪ ،‬وتبلغ دقة اإلصابة‬
‫من مسافة تصل إلى ‪ 600‬متراَ‪ ،‬وذلك حسب مهارة القناص‪ ..‬وغالبا ما يعمل القناصة بشكل زوجي لمضايقة‬
‫القوات والمدنيين ولتدمير المعنويات‪..‬فقد يطلقون النار على ضحية ويستهدفون من يحاول إنقاذها‪.‬‬
‫• قناص تبوك العراقي (دراغونوف الروسي)‪:‬‬
‫بندقية نصف آلية‪ ،‬تستخدم لقنص أهداف معينه‪ ،‬مصنعة في العراق‪ ،‬وهي نسخة مطورة من ندقية دراجونوف‬
‫الروسية‪.‬‬
‫تعمل بدفع الغاز‪ ،‬وذات مخزن يحوي عشر طلقات ولها مشتت لهب لتخفيف االرتداد ولتكون الطلقات قريبة‬
‫من الهدف‪.‬‬
‫• المدى األقصى لهذا السالح هو ‪ 1000‬متر‪ ،‬ويسع مخزنه ‪ 10‬طلقات‪ ،‬وباإلمكان استخدام مخازن‬
‫الكالشنكوف العادية‪.‬‬
‫• هي اخف وزنا من مثيالتها‪ ،‬وحركتها الميكانيكية شبيهة بحركة الكالشنكوف الميكانيكية‪ ،‬إال أن بعض أجزاء‬
‫القناصة تختلف عن الكالشنكوف من حيث الحجم‪ ..‬وزن السالح خفيف حتى يتمكن القناص من حمله لمدة‬
‫أطول مع جميع لوازمه‪ ،‬وهو سالح يعتمد عليه في جميع ظروف الطقس المختلفة‪ ،‬ويتحمل مدة أطول دون‬
‫اللجوء للصيانة والتنظيف ‪.‬والشيء المميز في البندقية هي الفتحة الموجودة في األخمص الخشبي والتي‬
‫يوجد عليها حامي للخد‪ ،‬مما يسهل النظر بالمنظار أو الفريضة الشعيرة أسهل وأكثر راحة للقناص‪.‬‬
‫• المنظار المستخدم مع القناصة من نوع ‪ PSO-1‬بطول (‪ ) 370‬ملم وعدسات ) ‪ ( X4‬مع قطعة مطاطية أمام‬
‫العين وفيه مكان للبطارية إلضاءة الشاشة حيث تساعد في االستخدام الليلي‪ ،‬كما يركب منظار آخر من نوع‬
‫‪NSP_3‬بطول ‪ 490‬ملم قوة الكبير ‪ 2.7‬مرة‪.‬‬
‫مواصفات السالح‪:‬‬
‫الذخيرة مخزن ل‪ 10:‬رصاصات يمكن فصله عن العلبة‬
‫طول السالح ‪ 1225‬مليمتر‬
‫طول السبطانة ‪ 622‬مليمتر‬
‫وزن السالح مع المنظار فقط‪ 4،3 :‬كلغ‬
‫سرعة الطلقة ‪ 830‬متر في الثانية‬
‫المدى المؤثر ‪ 1200‬متر‬
‫الخرطوشة ‪ R54×7،62‬وهي أكبر بقليل من الرصاص المستعمل مع رشاش الكالشنكوف‪.‬‬
‫• ثالثا‪:‬البندقية اآللية (الرشاش)‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫تشكل األسلحة الرشاشة الرئيسية السالح القتالي لجميع جيوش العالم‪ ،‬اليوم هي ‪ M-16‬األمريكية الصنع‪ ،‬و‬
‫‪ AK47‬الروسية المعروفة بفاعليتها حتى في أسوأ الظروف‪ ..‬وكال النوعين قد تخرق الرصاصة فيه خوذة مصنوعة‬
‫من الفوالذ من مسافة ‪ 1000‬متر تقريبا‪ ،‬وتكون دائرة الخطر ضمن مدى يبلغ ‪ 1500‬متر‪ ..‬واعلم أن األسلحة‬
‫عالية السرعة (كالرشاش اآللي) تطلق الرصاصة بسرعة أكبر من سرعة الصوت‪ ،‬فإذا سمعت صوت الرصاصة‬
‫فهذا يعني أنها قد أخطأتك‪ ،‬وإذا كان الصوت كفرقعات حادة وواضحة فهذا يعني أن االشتباك قريب جداَ منك‪ ،‬مما‬
‫يتطلب منك اتخاذ التدابير الالزمة لك‪ .‬واعلم أن من يطلق وابال من الرصاص هو في الغالب جندي مرعوب أو غير‬
‫مدرب جيدا‪ ،‬الن الجنود الجيدين يتدربون على إطالق ما ال يزيد عن رصاصتين أو ثالثة في الوقت نفسه‪.‬‬
‫النصف آلية ال تختلف في أسلوب التعمير عن سابقتها‪ ،‬لكن تختلف في أنها تطلق جميع الطلقات الموجودة في‬
‫الخزينة‪ ،‬إذا استمر المستخدم ضاغطا على الزناد‪..‬وهي افضل األسلحة التي تستخدم اليوم‪ ،‬حيث هي السالح‬
‫الهجومي الشخصي الذي يتميز بكثرة الذخيرة وسهولة الحمل‪.‬‬
‫ومن مواصفاتها أن لها إمكانية االختيار بين اإلطالق اآللي بالكامل‪ ،‬أو إطالق طلقة واحدة مع كل ّ ضغطة للزناد‪.‬‬
‫وبعضها له وضع عمل إضافي‪ ،‬يسمح بإطالق دفعة من الطلقات من ‪ 3-2‬طلقة مع كل ّ ضغطة زناد‪.‬‬
‫وتراوح سعة خزينتها من ‪ 20‬إلى ‪ 30‬طلقة‪ ،‬أو أكثر‪.‬‬
‫ويصل المدى الفعال لهذه البندقية إلى حوالي ‪600‬م‪.‬‬
‫ومعدل إطالق النيران عند العمل اآللي من ‪ 400‬إلى ‪ 500‬طلقة في الدقيقة‪.‬‬
‫ويمكن تجهيزها بسونكي للقتال‪ ،‬وأجهزة رؤية وتسديد نهارية أو ليلية؛ وبعضها يمكن تجهيزه بقاذف للقنابل‬
‫اليدوية‪.‬‬
‫وتصميم وصناعة البنادق اآللية حاليا من البالستيك المقوى‪ ،‬أو السبائك المعدنية خفيفة الوزن‪.‬‬
‫• *البندقية اآللية كالشنكوف ‪AK-74 :‬‬
‫• البندقية االلية ‪ AK-74‬من انتاج االتحاد السوفيتي سابقا من العيار ‪ 39 * 5.45‬مم و تعد التطوير الطبيعي للبندقية‬
‫السوفيتية ‪ AK 47‬و بالمقارنة بالبندقية االمريكية ‪ M 16‬يتضح ان البندقية السوفيتية اقل دقة و لكنها اكثر ثقة في‬
‫اجواء المعركة و ال تحتاج الي جهد كبير في اعمال الصيانة و النظافة‪ ..‬وهي مزودة بمخفض الرتداد و اهتزاز‬
‫الفوهة وتستخدم خزينة مصنوعة من البالستيك و هذا يؤدي الي خفض الوزن الكلي للبندقية اضافة الي صغر‬
‫عيار الذخيرة ‪.‬‬
‫المواصفات العامة‪:‬‬
‫الطول ‪ 937 :‬مم‬
‫نوع الذخيرة ‪N 10 7 :‬او ‪N 67‬‬‫طول السبطانة ‪ 415 :‬مم‬‫الوزن والخزينة معبأة ‪ 3950 :‬جم‬‫اوضاع اطالق النار ‪ :‬الي و نصف الي‬‫الوضع االلي ‪ 100‬طلقة ‪ /‬دقيقة‬‫الوضع نصف االلي ‪ 40‬طلقة ‪ /‬دقيقة‬‫نوع الخزينة ‪ :‬خزينة صندوقية من البالستيك‬‫سعة الخزينة ‪ 30 :‬طلقة‬‫المدي المؤثر ‪ 500 :‬م للذخيرة ‪ ...N 6 7‬ومدي ‪ 800 :‬م للذخيرة ‪ ...N 67‬ومدي ‪1100‬م للذخيرة ‪N 107‬‬‫‪-‬عمق اختراق الدروع ‪ 16 :‬مم علي مسافة ‪ 100‬م‬
‫كالشنكوف‪Kalasnikov AK-47‬‬
‫مواصفات السالح‪:‬‬
‫*بندقية اقتحام أليه‬
‫*المده ‪ / 1000‬إلي ‪ 800‬متر‬
‫*المده القاتل ‪ 450‬متر‬
‫*الوزن‪ 3.15 /‬كجم فارغ و ‪ 386‬كجم جاهز‬
‫*عدد الخطوط الحلزونية ‪4 /‬خطوط‬
‫*سعة المخزن ‪ 75 . 40 . 30/‬طلقه‬
‫*طول السالح ‪ /87‬سم‬
‫*عيار الطلقة‪/7.62x39‬‬
‫*السرعة االبتدائية لطلقه ‪ / 715‬م\ث‬
‫*معدل الرمي العملي ‪ 100 /‬طلقة في الدقيقة ألي‬
‫*العمل ‪ /‬يعمل بالغاز‪ ،‬ترباس دوار‬
‫وهناك نوعان من الكالشنكوف الحديث‪ ،‬هما ‪:‬‬
‫أ ‪- Akm -‬دائره في وسطها مثلث‪ ...‬ومداه‪1000‬متر ويكون قاتل على مسافة‪ 450‬متر ‪.‬‬
‫ب ‪- Ak47 -‬دائره في وسطها رقم ‪ .. .11‬ومداه ‪ 800‬متر ويكون قاتل على مسافة ‪350‬متر‬
‫ومعرفة الكالشنكوف الروسي )األصلي ) عالماته على جنبه " األيسر " مكان الرقم يوجد رسم " سهم" أو‬
‫"نجمه ‪" .‬‬
‫‪M-16‬‬
‫بزناد يطلق على مرحلتين ويعتمد على خزانة تحتوي على صفين من الطلقات النارية سعة ‪ 30‬طلقة‪ ،‬ويستخدم‬
‫طلقات عيار ‪ 45‬مللم ناتو × ‪ 5.56‬ويمكنه إطالق معدل ‪ 850 - 680‬رصاصة في الدقيقة مع مدى يبلغ ‪300‬‬
‫متر‪.‬‬
‫يعد الرشاش "‪ "M-16‬السالح األساسي لجنود الجيش األميركي‪ ،‬وهو رشاش خفيف الوزن بعيار ‪ 5.56‬مللم‪،‬‬
‫يحتوي على نظام تبريد بالهواء وخزانة طلقات‪ ،‬ويعمل بنظام إطالق غازي وترباس يتحكم فيه ضغط الغاز‪،‬‬
‫والمدى المؤثر للرشاش يبلغ ‪ 550‬مترا ويبلغ معدل إطالقه ما بين ‪ 950 - 700‬طلقة في الدقيقة‪.‬‬
‫• المدافع الرشاشة‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫يستخدم جميع الجيوش الرشاشات الثقيلة المجهزة بدواليب‪ ،‬أو بحامل ثالثي األرجل‪ ،‬والرشاشات الخفيفة‬
‫المزودة بحوامل ثنائية األرجل‪ .‬وأصبح المدفع الرشاش بأنواعه المختلفة سالحا أساسيا من أسلحة القتال‪،‬‬
‫عال من الطلقات‪ ،‬ضد‬
‫و ُيستخدم ضد األهداف األرضية والبحرية والجوية ‪.‬ويوفر نيرانا مستمرة‪ ،‬وبمعدل ٍ‬
‫األفراد واألهداف غير المدرعة‪.‬‬
‫وتتميز معظم المدافع الرشاشة بسهولة تغيير السبطانة في الميدان‪ .‬وينتج عادة كل ّ مدفع منها ومعه سبطانة‬
‫احتياطية واحدة على األقل؛ وبذلك يمكن استخدام الرشاش بكثافة إلى أن ترتفع درجة حرارة السبطانة‪،‬‬
‫فتستبدل باالحتياطية‪ ،‬ريثما تبرد األصلية‪ .‬والرشاشات المتوسطة والثقيلة والخفيفة تغذى معظمها بواسطة‬
‫شريط من الطلقات‪.‬‬
‫والرشاشات الثقيلة من العيار ‪ 12.7‬مم أو النصف بوصة الشهير‪ ،‬يمكنها التعامل مع األهداف ذات الدرع‬
‫الخفيف‪ ،‬مثل عربات نقل الجنود المدرعة‪ ،‬وعربات االستطالع‪ ،‬والطائرات العمودية‪.‬‬
‫وتراوح سعة شريط الرشاش الثقيل من ‪ 50‬إلى ‪ 100‬طلقة‪ ،‬وسعة الرشاش المتوسط من ‪ 100‬إلى ‪250‬‬
‫طلقة‪ .‬وسعة خزينة الرشاش الخفيف تتراوح من ‪ 30‬إلى ‪ 45‬طلقة للخزينة الصندوقية‪ ،‬و من ‪ 50‬إلى ‪100‬‬
‫طلقة للخزينة المستديرة ‪.‬‬
‫• ‪-1‬الرشاشات الخفيفة‪:‬‬
‫• الرشاش الخفيف‪RPK 74 :‬‬
‫الرشاش الخفيف ‪ RPK 74‬سالح روسي خفيف‪-‬يعمل بضغط الغاز‪ ،‬وتسليح مفضل للمشاه ‪ ,‬يستخدم الذخيرة‬
‫من العيار ‪ 39 5.45‬مم متوائم مع البندقية االلية ‪ AK74‬وقد دخل هذا الرشاش الخدمة منذ عام ‪ 1970‬و‬
‫مازال قيد االستخدام بموقع رشاش واحد لكل ‪ 10‬جنود‪ .‬ويعمل الرشاش بقوة ضغط الغاز ويستخدم كتلة‬
‫ترباس من النوع الدوار‪ ،‬وله سبطانة طويلة ثابتة ويرتكز علي حامل ثنائي االرجل‪ ..‬ويغذي بالطلقات من‬
‫خزينة صندوقية الشكل تسع ‪ 45‬طلقة‪.‬‬
‫المواصفات‬
‫العيار ‪ 39 * 5.45 :‬مم‬‫نوع الذخيرة ‪N 10 7 :‬او ‪N 67‬‬‫الطول ‪ 1070 :‬مم‬‫الوزن و الخزينة معبأة ‪ 5000 :‬جم‬‫اوضاع اطالق النار ‪ :‬الي و نصف الي‬‫الوضع االلي ‪ 150‬طلقة ‪ /‬دقيقة‬
‫الوضع نصف االلي ‪ 50‬طلقة ‪ /‬دقيقة‬
‫نوع الخزينة ‪ :‬خزينة صندوقية من البالستيك‬‫سعة الخزينة ‪ 45 :‬طلقة‬‫السرعة الفوهية المقذوفة ‪ 900 :‬م ‪ /‬ثانية‬‫جهاز التسديد الليلي ‪LH511 :‬‬‫المدي المؤثر ‪ 800 :‬م للذخيرة ‪ N 6 7‬و ‪N 107‬‬‫اقصي مدي ‪ 1000 :‬م للذخيرة ‪N 6 7‬و ‪N 107‬‬‫‪-‬عمق اختراق الدروع ‪ 16 :‬مم علي مسافة ‪ 100‬م‬
‫• االلمدفع رشاش الخفيف‪M249 :‬‬
‫• الرشاش الخفيق ‪ M 249‬هو السالح االلي لجماعة المشاه في القوات البرية االمريكية و هو‬
‫خفيف الوزن و يعمل بقوة ضغط الغاز و يغذي بالطلقات عن طريق خزينة او شريط يتفكك‬
‫تلقائيا بعد خروجه من جسم الرشاش و يمكن حمله بواسطة فرد واحد و ينتج نيران تمثل في‬
‫دقتها نيران البندقية مع كثافة النيران العالية‬
‫وهو له وضعان الطالق النار ‪ ,‬الوضع العادي و هو ينتج ‪ 750‬طلقة ‪ /‬دقيقة و الوضع‬
‫االقصس و يصل الي ‪ 1000‬طلقة ‪ /‬الدقيقة و يمكن حمله او ارتكازه علي حامل ثالثي‬
‫االرجول و سبطانة احتياطية و االسلوب االساسي للتغذية بالطلقات هو شريط ذو ‪200‬‬
‫طلقة‬
‫بلد المنشأ ‪ :‬الواليات المتحدة‬‫االستخدام ‪ :‬مدفع رشاش خفيف لالستخدام مع القوات البرية و توجد نمازج للقوات‬‫الخاصة وفرق المظالت‬
‫المواصفات العامة والفنية‬
‫النوع ‪ :‬رشاش خفيف‬‫العيار ‪5.56:‬‬‫نوع الذخيرة‪: NATO SS 109‬‬‫الطول ‪ 1005 :‬مم‬‫طول السبطانة ‪ 465 :‬مم‬‫الوزن و الخزينة معبأة ‪ 3990 :‬جم‬‫اقصي مدي ‪ 3600 :‬م‬‫سرعة الطلقة عند مغادرة الفوهة ‪ 940 :‬م ‪ /‬ث‬‫معدل النيران النظري ‪ 725 :‬طلقة ‪ /‬الدقيقة‬‫معدل النيران العلمي ‪ 85:‬طلقة ‪ /‬دقيقة‬‫سعة شريط الطلقات ‪200 :‬طلقة‬‫‪-‬سعة الخزينة ‪ 30 :‬طلقة‬
‫‪-2‬الرشاشات المتوسطة‪:‬‬
‫المدفع الروسي االلي المتوسط ‪pecheneg‬‬
‫مدفع رشاش سي رومتوسط متعدد االستخدام والمهام‪ ،‬وهو عيار ‪ 54 7.62‬مم‪ ،‬متطور عن المدفع الرشاش‬
‫الروسي ‪ ، PKM‬ويتركز علي المدفع ‪ PKM‬ويشتركان معا في ‪ % 80‬من االجزاء‪ ،‬ولكن يتميز المدفع الجديد‬
‫بسبطانة افضل تبرد بواسطة الهواء المضغوط وهي تختلف عن معظم االسلحة الموجودة حيث انها يصعب فكها‬
‫في اثناء الحرب وثقيلة الوزن ومحمية داخل غالف معدني يجبر الهواء علي التحرك من خاللها بسرعة فيساعد‬
‫علي التبريد الدوري لها‪.‬‬
‫المواصفات‪:‬‬
‫العيار ‪ 54 * 7.62 :‬مم‬‫نوع الذخيرة ‪: Ball‬‬‫الطول ‪1145 :‬مم‬‫طول السبطانة ‪ 658 :‬مم‪ ،‬والعمر االفتراضي للسبطانة ‪ 30 :‬الف طلقة‬‫الوزن بالحامل ثالثي االرجل ‪ 12700 :‬جم‬‫معدل النيران العلمي ‪ 250 :‬طلقة ‪ /‬الدقيقة‬‫المدي الفعال نهارا ‪ 1000 :‬م‬‫المدي الفعال ليال ‪ 300 :‬م‬‫التغذية بالطلقات ‪ :‬بواسطة شريط سعته ‪100‬‬‫او ‪ 200‬طلقة‬
‫‪ -‬اقصي مدي ‪ 3800 :‬م‬
‫المدفع الرشاش المتوسط‪Bern :‬‬
‫المدفع الرشاش البريطاني ‪ Bern‬عيار ‪ 7.62‬مم مصمم علي اساس المدفع التشيكي ‪ ZB - 26‬و طور ليطلق‬
‫الذخيرة البريطانية عيار ‪ 0.303‬بوصة ثم اعيد تطويره مرة اخري ليطلق الذخيرة الملساء عيار ‪ 51 * 7.62‬مم‬
‫يعمل المدفع بقوة ضغط الغاز و مبرد من الهواء المضغوط و يغذي بالطلقات بواسطة خزنة مستطيلة الشكل و‬
‫يمكن االطالق بواسطة االسلوب الفردي او االلي و يمكن استخدامه بواسطة افراد المشاه بعد تزويده بحامل ثالثي‬
‫االرجل او استخدامه كحامل ثانوي مع الدبابات و العربات المدرعة‬
‫‪-‬االستخدام ‪ :‬مدفع رشاش متوسط لقوات المشاه و للدبابات و العربات المدرعة‬
‫المواصفات العامة والفنية‬
‫العيار ‪ 0.303 :‬بوصة‬‫العيار المطور ‪ 51 * 7.62 :‬مم‬‫نوع الذخيرة‪: NATO‬‬‫الطول ‪1156 :‬مم‬‫طول السبطانة ‪ 635 :‬مم‬‫قطر السبطانة ‪ 7.62 :‬مم‬‫الوزن بالحامل ثنائي االرجل ‪ 8680 :‬جم‬‫الوزن بالحامل ثالثي االرجل ‪ 12700 :‬جم‬‫معدل النيران ‪ :‬النظري ‪ 500‬طلقة ‪ /‬دقيقة‬‫‪-‬سعة الخزينة ‪ 30 :‬طلقة‬
‫‪-3‬الرشاشات الثقيلة‪:‬‬
‫المدفع الرشاش الثقيل‪FN BRG - 15 :‬‬
‫ظهر المدفع الرشاش البلجيكي ‪ FN BRG - 15‬عيار ‪ 115 * 15.5‬مم اول مرة في اكتوبر ‪ 1983‬و هو مصمم‬
‫ليحل محل المدفع القديم ‪ browning‬من العيار ‪ , 12.7‬يعد المدفع ‪ FN BRG - 15‬من اقوي المدافع المماثلة‬
‫حيث يمكنه اختراق درع من الصلب سمكه ‪ 10‬مم بزاوية ‪ 30‬درجة وعلي مسافة تبلغ ‪ 1350‬م و هذا المدفع‬
‫قادر علي التعامل مع معظم العربات المدرعة من مسافة تزيد علي ‪ 1000‬م‬
‫يعتمد هذا المدفع علي الية اطالق دوارة مركبة في نهاية امتداد السبطانة و يغذي بالطلقات بواسطة شريطين‬
‫علويين و فتحة الخراج الطلقات من االعلي‬
‫‪-‬االستخدام ‪ :‬مدفع رشاش ثقيل قادر علي التعامل مع العربات المدرعة و يمكن استخدامه كسالح مضاد للطائرات‬
‫المواصفات العامة والفنية‬
‫العيار ‪ 115 * 15.5 :‬مم‬‫نوع الذخيرة‪: NATO‬‬‫الطول ‪2150 :‬مم‬‫طول السبطانة ‪ 1500 :‬مم‬‫الوزن ‪ 60 :‬كجم من دون التجهيزات‬‫سرعة المقذوف عند مغادرة الفوهة ‪ 1055 :‬م ‪ /‬ث‬‫معدل النيران ‪ 600 :‬طلقة ‪ /‬دقيقة‬‫‪-‬التغذية بالطلقات ‪ :‬شريط مزدوج‬
‫المدفع الرشاش الثقيل‪Dsh KM - 38/46 :‬‬
‫وهو رشاش سوفييتي ثقيل مضاد للطائرات يطلق ‪ x10812.7‬ملم من األعيرة النارية‪ ،‬ويمكن استخدامه ضد‬
‫المشاة ‪ ،‬وفي حالت نصب الرشاش علي االرض في وضع الدفاع يدعى ديشكا وفي حالت وضعه علي العربه‬
‫يصبح متحرك وهجوميا يدعى دوشكا‬
‫صنع هذا المدفع الرشاش في باديء االمر كمدفع مضاد للطائرات‪ ،‬وطور كسالح ثقيل لدعم قوات المشاه ويمكن‬
‫استخدامه كسالح مضاد للدبابات‪ ,‬وقد انتشر في العديد من الدول المحالفة لالتحاد واستخدم فعليا في العديد من‬
‫الحروب‬
‫ويعد هذا من التصميمات القوية للعيار ‪ 12.7‬مم حيث ان طاقته تمكنه من اختراق درع من الصلب سمكه ‪ 15‬مم‬
‫من مسافة ‪ 500‬م‪ ،‬والمدفع يغذي بالطلقات بواسطة شريط و يبرد بواسطة الهواء و يعمل بقوة ضغط الغاز ويعمل‬
‫فقط باالسلوب االلي صمم المدفع علي حامل و يمكن تزويده بواقي من الصلب‬
‫المواصفات‬
‫العيار ‪ 109 * 12.7 :‬مم‬‫نوع الذخيرة‪: B32‬‬‫الطول ‪ 1560 :‬مم‬‫طول السبطانة ‪ 1070 :‬مم‬‫وزن المدفع فقط ‪ 34 :‬كجم‬‫المدي الفعال لالهداف االرضية ‪ 2000 :‬م‬‫المدي الفعال لالهذاف الجوية ‪ 1000 :‬م‬‫المدي الفعال ضد المدرعات ‪ 800:‬م‬‫اختراق الدرع علي مسافة ‪ 500‬م ‪ 20 :‬مم‬‫اختراق الدرع علي مسافة ‪ 1000‬م ‪ 13.3 :‬مم‬‫معدل النيران النظري ‪ 600 :‬طلقة ‪ /‬دقيقة‬‫سرعة الطلقة عند مغادرة الفوهة ‪ 850 :‬م ‪/‬ث‬‫التغذية بالطلقات ‪ :‬بواسطة شريط‬‫‪ -‬اقصى مدى ‪7000‬م‬
‫• الرصاص‪:‬‬
‫• إن معظم الرصاصات مصنوعة من المعدن‪ ،‬فمعدن الرصاص العادي يكون مغطى بغطاء نحاسي‪ ..‬وأما‬
‫الرصاص الخارق للمدرعات‪ ،‬فيكون معدن الرصاص مغطى بغطاء فوالذي صلب‪ ..‬وأما الرصاص المطاطي‬
‫فيكون مغطى بالبالستيك‪ ،‬وهو أيضا رصاص قاتل‪ ..‬أما الدمدم فهي رصاصات غير طبيعية يضعها الجنود‬
‫بأنفسهم‪ ،‬وهي غير مشروعة وتستخدم حتى تسبب الضرر األكبر لألعضاء الداخلية في الجسم النفجارها إلى‬
‫عدة أجزاء‪..‬وأما الرصاصات الخارق الحارق الفردية فإنها تحدث إصابة وحروق حول مدخلها للجسم‪ ،‬وأما‬
‫الرصاصات الحارقة فقط فهدفها إشعال حريق في الهدف‪ ..‬وأما الرصاصات الضوئية فتضيء المكان ليصبح‬
‫باإلمكان توجيه النار على الهدف‪ ،‬ويجب أن تكون‬
‫• حذرا عندما تنطلق مثل هذه الرصاصة الضوئية فوقك‪.‬‬
‫• دقة اإلصابة في السالح الناري‪:‬‬
‫• تميل المسدسات والبنادق األوتوماتيكية وشبه األوتوماتيكية‪ ،‬إلى االنحراف جهة اليمين‪ ،‬ومع طول المسافة‬
‫تنحدر لألسفل‪.‬‬
‫• وتتحدد دقة اإلصابة في األسلحة بجودة الصناعة‪ ،‬وبقدرة وخبرة الشخص المستخدم له‪ ،‬وبالحالة الذهنية من‬
‫التعب واإلرهاق‪..‬إلخ‪ .‬أي أن ذلك يعتمد علي مستوي الجندي حيث يستطيع جندي مدرب أن يصوب نحو هدف‬
‫بشري من على بعد ال يتجاوز الـ‪ 20‬مترا فيصيبه بدقه‪ ،‬في حين أن جنديا قليل التدريب يصوب من نفس‬
‫المسافة فال يصيبه‪..‬وفي الحروب تزداد نسبة التوتر مما يقلل من دقة اإلصابة‪.‬‬
‫• إن هذه المعلومة تساعدك في أن تقرر كيفية أن تنسحب من المكان عند وجود ساتر‪ ،‬أو القيام بحركات‬
‫دحرجة سريعة‪.‬‬
‫أنواع الرصاص‪:‬‬
‫أوال‪ :‬المسدسات‪:‬‬
‫‪ -1‬عيار مسدس ‪9‬ملم‬
‫‪9mm x 19‬‬
‫‪-2‬المسدس النص‪ :‬عيار ‪7.65‬ملم ‪.35‬‬
‫‪-3‬المسدس الربع‪ :‬عيار ‪6.35‬ملم ‪.25‬‬
‫‪-4‬عيار المسدس التوكاريف‪7.62mm x 25 :‬‬
‫• ‪-5‬عيار المسدس المكروف‬
‫‪9mm x 18‬‬
‫• ‪-6‬رصاص المسدس االسبيشل ‪:‬عيار ‪38.‬‬
‫• ‪-7‬عيار المسدس عيار المسدس كولت ‪.45‬‬
‫ثانيا‪ :‬البنادق ‪:‬‬
‫‪ -1‬رصاص كالشن‬
‫• ‪ -2‬رصاص ‪: M16‬‬
‫• ‪ -3‬عيار الرشاش‬
‫‪7.62mm x 39‬‬
‫• ‪-4‬عيار الكرينكوف والكالكوف‬
‫‪5.45mm x 39‬‬
‫•‬
‫• ‪-5‬عيار الرشاش‬
‫‪7.62mm x 39‬‬
‫• ‪-6‬عيار الشاخوفة‪:‬‬
‫‪7.62mm x 54R‬‬
‫•‬
‫‪-7‬عيار الماوزر ‪ : 7.92 × 57‬ملم‬
‫• ‪-8‬عيار الجثري‪:‬‬
‫‪7.62 × 51‬ملم‬
‫• ثالثا‪ -‬رصاص المدافع الرشاشة‪:‬‬
‫• رصاص المدفع الرشاش‪Browning M2 .50 Caliber :‬‬
‫• المدفعية‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫المدفعية األكثر استعماال في الحروب الحديثة‪ ،‬إما المدفعية الثابتة‪ ،‬أو مدفعية الدبابات‪ ،‬يحقق قادة المدفعية‬
‫دقة من خالل تحديد أبعاد الهدف واستخدام عدسات وإطالق قذيفة واحدة أمامية وأخرى خلفية‪ ،‬ومن ثم‬
‫حساب المدى واالتجاه لإلطالق‪ .‬لذا فعليك كصحفي أن تحذر القذائف الفردية‪ ،‬حتى ولو أطلقت على أرض‬
‫مفتوحة‪ ،‬ولو لم يوجد فيها أهداف‪ ،‬واعلم انه إذا ما أسقطت القذيفة على إحدى الجانبين‪ ،‬فيحتمل أن تكون‬
‫الثالثة على مرمى اإلصابة‪ ،‬لذا أسرع قبلها في الهروب‪.‬‬
‫واعلم أن مدى المدفعيات الخفيفة يبلغ حوالى ‪ 17‬كلم‪ ،‬والمدفعيات المتوسطة ‪ 24‬كلم‪ ،‬ومدى المدفعيات‬
‫الثقيلة ‪ 30‬كلم‪.‬‬
‫وقد يبلغ مدى قذائف بعض الدبابات من ‪ 2‬إلى ‪ 4‬كلم‪ ،‬لذا تحتاج إذا كنت قريبا من الدبابة عند اإلطالق إلى‬
‫واق ألذنيك ‪.‬‬
‫وكل سالح يستخدم ذخيرة قطر ‪ 2,5‬سم أو أكثر‪ ،‬وال يطلق من اليد أو الكتف يمكن تسميته مدفعية‪.‬وكل آله‬
‫تستعمل في الحرب إلطالق مقذوفات كبيرة الحجم‪ ،‬وتتنوع أنواع واستخدامات المدافع وتشمل طوائف عديدة‬
‫منها المدفعية المضادة للطائرات والمضادة للدروع ومدفعية الهاوتزر والهاونات والمدفعية‬
‫الجبلية والمدفعية الساحلية ومدفعية الميدان‬
‫والرماية غير المباشرة تعني أن يطلق المدفع النار دون رؤية الهدف‪.‬‬
‫يستند هذا األسلوب من الرماية على معلومات أثناء المعركة تغذيها دوريات االستطالع والتجسس وجمع‬
‫المعلومات‬
‫تستخدم في الرماية‪ ،‬ومن الرماية األولى يتم تصحيح التسديد في زوايا محددة مع األخذ في الحسبان سرعة‬
‫القذيفة ودرجة الحرارة وسرعة الرياح والضغط الجوي للتأكد من إصابة الهدف‪ .‬وهي تطلق دانات ذات عيار‬
‫كبير‪ .‬وتطلق دانات متفجرة أو صواريخ‪ .‬وتعتمد المدفعية الميدانية بشكل عام علي النيران غير المباشرة‬
‫ولهذا توجب ان تكون جزء من نظام كامل‪.‬‬
‫• وتحتوي على كمية قليلة نسبيا من المواد المتفجرة‪ .‬مثلها مثل الصاروخ‪ ،‬تحمل القذيفة رؤوس تحتوي على‬
‫المواد المتفجرة‪ ،‬وهيكل يحتوي على وقود للطيران ومحرك موجود داخل هيكل القذيفة ووظيفته الحفاظ على‬
‫توازنها‪.‬‬
‫• تمتاز القذيفة بقدرتها على التنقل ومقاييسها الصغيرة‪ .‬الوسائل سهلة النقل واإلخفاء ويمكن تركيبها على‬
‫ظهر سيارة من أجل تسريع نقلها سواء عند الوصول إلى مكان إطالق النار‪ ،‬أو عند العودة بعد اإلطالق‪.‬‬
‫ويمكن إطالق القذيفة بواسطة شخص يشغلها بشكل فوري‪ ،‬أو بواسطة جهاز توقيت‪ ،‬وال يتطلب الحضور‬
‫أثناء اإلطالق‪ .‬األمر يساعد مطلقي القذيفة على االختباء وعدم التعرض لإلصابة عندما ُيكتشف أمر‬
‫اإلطالق‪..‬ويمكن للقذيفة أن تلحق الضرر باألرواح وبالممتلكات غير الموجودة في مجال محمي‪.‬‬
‫• أنواع القذائف المتوفرة؟‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫قذائف ذات قطر ‪ 107‬ملم و ‪ 122‬ملم‪ ،‬تصل إلى مسافة ‪ 20‬كم‪.‬‬
‫قذائف بعيدة المدى من النوع فجر ‪ 343‬كم‪.‬‬
‫قذائف فجر ‪ 5‬المصنعة في إيران والتي تصل إلى مسافة ‪ 75‬كم‪.‬‬
‫قذائف سورية ‪ 220‬ملم ‪ -‬تصل إلى مسافة ‪ 70‬كم‪.‬‬
‫قذائف بعيدة المدى من نوع "زلزال" المصنعة في إيران والتي تصل إلى مسافة تبلغ حوالي ‪ 200‬كم‪.‬‬
‫• أنواع المدفعية‬
‫تصنف المدفعية تبعا لحجمها إلى مدفعية خفيفة ومدفعية متوسطة ومدفعية ثقيلة‪ .‬ويمكن تصنيفها حسب‬
‫منحن)‪ .‬فالمدفع يستخدم مسار مقذوف مستو عند سرعة فوهية عالية جدا‪ ،‬بينما‬
‫مسار المقذوف (خط‬
‫ٍ‬
‫عال‪ ،‬ويستخدم ضد األهداف المختفية خلف الموانع‬
‫الهاوتزر يستخدم مسار مقذوف قوسي ٍ‬
‫والهاون له غالبا سبطانة ملساء‪ ،‬وتعبأ الذخيرة من الفوهة‪ ،‬ويطلق المقذوفات بمسار مقذوف قوسي أعلى‬
‫من مدفع الهاوتزر (مدفع قوس)‪ ،‬وقاذفات الصواريخ تشغل صواريخها أثناء طيرانها‪ .‬وتطلق البندقية عديمة‬
‫االرتداد مقذوفات بحجم وعيار المدفعية الخفيفة‪ .‬وهي أخف كثيرا من بقية أسلحة المدفعية‪ ،‬ويمكن نقلها‬
‫يدويا أو حملها في اآلليات‪.‬‬
‫• المدفعية المضادة للطائرات‪ .‬تستطيع رماية قذائف بمعدل سريع وبزوايا عالية‪ .‬توجه هذه المدافع عادة على‬
‫الهدف بأنظمة سيطرة نيران آلية وإلكترونية‪ .‬وعموما‪ ،‬فإنها تستخدم كبسوالت تفجير خاصة لتفجر الذخيرة‬
‫في منطقة الهدف‪ .‬ويتم مساندة المدافع المضادة للطائرات بصواريخ أرض‪ -‬جو في أغلب األحيان‪.‬‬
‫‪-1‬مدفعية الميدان‪:‬‬
‫تستخدم لمساندة قوات المشاة والدروع‪ .‬ويمكن سحب هذه األسلحة بالشاحنات أو المجنزرات‪ ،‬أو حملها على‬
‫اآلليات ليتم إدخالها في المعركة بسرعة‪ .‬وهي مختلفة في أحجامها فمنها مدافع ترمي مقذوفات زنة نصف‬
‫كيلو جرام‪ ،‬ومنها ما يطلق مقذوفا زنة ‪159‬كجم‪ .‬لقد تم استخدام جرارات وشاحنات لحمل الذخيرة عوضا عن‬
‫عربة الذخيرة الصغيرة ذات العجلتين التي كانت تستخدم قديما‪ .‬والمدافع التي يتراوح قطرها من ‪ 75‬إلى‬
‫‪125‬ملم محمولة على صواريخ أرض ـ أرض ُ‬
‫• أنواع قذائف مدفعية الميدان‬
‫• من الصعوبة أن نعدد لكل طراز من مدفعية الميدان أنواع القذائف التي ترمى بواسطته‪ -‬خاصة نماذج المدفعية‬
‫ذاتية الحركة‪ -‬ولكن يمكن القول– باستثناء العيارات أقل من ‪ 122‬ملم– إن جميع هذه الطرازات أو الفئات‬
‫مصممة لترمي جميع أنواع قذائف المدفعية التقليدية ما عدا قذائف المدفعية الصاروخية الموجهة‪ ،‬حيث ال‬
‫ترمي هذه األخيرة سوى العيارين ‪ 155‬ملم‪ 203.2 ،‬ملم األمريكية الصنع ‪.‬‬
‫•‬
‫القذيفة ‪ M107‬عيار ‪ 155‬ملم‬
‫• ‪-‬أنواع قذائف مدفعية الميدان (التقليدية) العادية ‪:‬‬
‫• وتم حصر ‪ 14‬نوعا من الذخائر ترمى بواسطة المدفعية‪ ،‬سواء كانت مقطورة أو ذاتية‬
‫الحركة (متفجرة ومتشظية وحارقة)‬
‫•‬
‫• ‪-2‬مدفعية الدبابات‪:‬‬
‫• دبابات القتال الرئيسية تتراوح أوزانها ما بين ‪ 45‬و ‪ 70‬طنا‪ ،‬بينما الخفيفة فتقل أوزانها عن الـ ‪ 30‬طنا‪،‬‬
‫• وهنالك دوما أنواع من الدبابات المتخصصة‪ ،‬كدبابات القيادة وهي دبابات تخصص آلمري الفصائل أو السرايا‬
‫المدرعة‪ ،‬وتكون مجهزة بمعدات االتصاالت وأنظمة القيادة والسيطرة بشكل مناسب أكثر للقادة‪ ،‬وهناك‬
‫الدبابات الكاسحة لأللغام المجهزة بمداحل أو مجارف أمامية لفتح ممرات عبر حقول األلغام‪ ،‬كما توجد‬
‫الدبابات الناصبة للجسور‪ ،‬والدبابات قاذفة اللهب وغيرها ‪.‬‬
‫• والقدرة النارية للدبابات‪ ،‬تتحدد بمدى قدرة الدبابة على رصد‪ ،‬استهداف‪ ،‬وتدمير أهداف متعددة وبسرعة‬
‫كافية في ساحة المعركة‪ ،‬ولها تسليح قادر على تدمير الهدف‪ ،‬وذخائر تناسب طبيعة كل هدف محتمل‬
‫باإلضافة ألنظمة تهديف وإدارة نيران مالئمة لساحات القتال الحديثة‪.‬‬
‫• وللدبابات تسليح ثانوي‪ ،‬وهو تسليح مساند‪ ،‬فمن المعتاد وجود رشاشات متوسطة من عيار ‪ 7.62‬ملم‬
‫كرشاشات محورية بجانب المدفع الرئيسي تستعمل ضد مشاة العدو‪ ،‬أو عرباته الخفيفة التصفيح وغيرها‬
‫• كذلك للدبابات تسليح ثانوي مضاد للطائرات غالبا ما يكون عبارة عن مدفع آلي من عيار ‪ 12.7‬ملم نراه‬
‫بوضوح فوق كوة قائد الدبابة على مختلف الدبابات الشرقية والغربية على السواء‪ ،‬كما من الممكن أن تزود‬
‫الدبابات بأسلحة أخرى كقاذفات اللهب أو قاذفات الرمانات اآللية ‪.‬‬
‫• الذخيرة‪:‬‬
‫• تستخدم الدبابات تشكيلة من الذخائر لمدافعها الرئيسية‪ ،‬وتعتبر الذخيرة األحادية الكتلة (أي التي تكون فيها‬
‫مكونات القذيفة في قطعة واحدة) قياسية على الدبابات الغربية‪ .‬أما الدبابات الشرقية فتستخدم ذخيرة متجزئة‬
‫( حيث تكون أجزاء الذخيرة مجزئة قبل تلقيمها في المدفع لثالثة أجزاء وهي المقذوف والشحنة الدافعة وبادئ‬
‫االحتراق) شبيهة بتصميم ذخائر مدفعية الميدان‪ .‬لقذائف الدبابات فئات عديدة تختلف بتصاميمها وفعاليتها‬
‫حسب نوع الهدف‪ ..‬ومن أهم فئات ذخائر الدبابات‪ :‬القذائف المنسحقة‪ ،‬القذائف الشديدة االنفجار المضادة‬
‫للدبابات‪ ،‬والقذائف الخارقة للدروع النابذة للكعب‪.‬‬
‫• القذائف المنسحقة‪ :‬هي نوع من القذائف التي تصمم بغالف معدني رقيق عموما حول شحنة من المتفجرات‬
‫البالستيكية‪ ،‬مع صاهر مؤخر في قاعدة المقذوف‪ ،‬مما يجعلها تنسحق على شكل قرص بمساحة كبيرة عند‬
‫االرتطام بسطح الهدف قبل أنفجارها‪ ،‬وعندئذ تولد موجات ارتجاجية عبر دروع الدبابة كافية للتسبب بتشظي‬
‫معدن الجدار الداخلي وإصابة طاقمها دون اختراقها‪ ،‬وهذا النوع من القذائف أصبح متقادما ولكنها تبقى فعالة‬
‫جدا عند استعمالها ضد أفراد العدو المتحصنين خلف الجدران الخرسانية ‪.‬‬
‫• القذائف الشديدة االنفجار المضادة للدبابات‪ :‬هي نوع من الذخائر مزودة برأس حربية ذات شحنة جوفاء‪،‬‬
‫بمعنى أن الرأس الحربية مشكلة مسبقا بشكل هندسي‪ ،‬وتولد شحنتها الشديدة االنفجار درجات حرارة مرتفعة‬
‫جدا يمكن أن تتجاوز ‪ 2000‬أو ‪ 3000‬درجة مئوية‪ ،‬كافية لصهر معدن دروع الهدف‪ ،‬بينما يتسبب شكلها‬
‫الهندسي بتوجيه نفث هذا المزيج المنصهر عميقا عبر الدرع‪ .‬ونظرا آللية عمل هذا النوع من المقذوفات فإن‬
‫فعاليتها ال تتأثر بمدى الرماية كونها تعتمد على الحرارة ال على السرعة لتدمير الهدف‪ ،‬ما يزيد من مداها‬
‫الفعال ‪.‬‬
‫القذيفة السوفياتية "بي‪.‬كيه‪14-‬إم" من عيار ‪ 125‬ملم ذات الحشوة الجوفاء‬
‫أما القذيفة الخارقة للدروع النابذة للكعب‪ :‬فلها الشعبية األوسع لدى طواقم الدبابات‪ ،‬حيث أنهم يعتبرونها‬
‫األكثر فاعلية في مواجهة الدروع المعادية الحديثة‪ .‬إن هذه القذيفة لها عيار صغير مقارنة بعيار سبطانة المدفع‬
‫الذي يطلقها‪ ،‬فهي تتكون من سهم مصنوع من سبائك معدنية عالية الصالبة كالتنغستن أو اليورانوم المنضب‪،‬‬
‫يتراوح قطره بين ‪ 30‬إلى ‪ 40‬ملم عموما‪ ،‬ويحيط به الكعب الذي يثبته عبر السبطانة التي تكون بعيار قد يصل‬
‫إلى ‪ 125‬ملم‪ ،‬وهكذا فإن الشحنة الدافعة الكبيرة تركز طاقة هائلة لدفع مقذوف أصغر بكثير من األنواع األخرى‪،‬‬
‫وينفصل الكعب فور مغادرة القذيفة للفوهة‪ ،‬محررا السهم المنطلق بسرعة عالية‪ .‬مما يقودنا بالتالي الستنتاج أن‬
‫هذا النوع من الذخائر يعتمد على السرعة كعامل رئيسي‪ ،‬ولذلك تعرف بمقذوفات الطاقة الحركية‬
‫• قذيفة خارقة للدروع نابذة للكعب مثبتة بزعانف‪ ،‬ويظهر فيها المقذوف مع‬
‫• الكعب المحيط به وبدون الشحنة الدافعة‪.‬‬
‫• إن الدبابات لها محركات ذات قدرة عالية ولها بصمة صوتية مميزة‪ ،‬فإن الدبابة حتى وهي ثابتة مع محركٍ‬
‫دائر‪ ،‬يبقى من السهل سماع ضجيج محركها من مسافا ٍ‬
‫ت بعيدة‪ ،‬ومالحظة رائحة الديزل في الهواء لعشرات‬
‫األمتار‪ .‬ويمكن للشخص المتمرس االنتباه لصواعد الهواء الساخن فوق الدبابات وإن كانت مختفية خلف‬
‫السواتر األرضة والتالل‪ ،‬وكذلك أعمدة الغبار الكثيفة التي تخلفها سراف الدبابات خالل حركتها تعتبر واضحة‬
‫جدا للعيان‪ ،‬كما تترك ورائها خطوطا طويلة من اآلثار البارزة خاصة في الصحارى‪ ،‬مما يجعلها عرضة‬
‫للكشف من الطائرات‬
‫• إن حماية الدبابة تتضمن عدة مستويات من قدرتها التخفي لتجنب الكشف والرصد‪ ،‬ويجب أن يتوفر لها‬
‫الوسائل الهامدة أو النشطة إلعاقة أسلحة الخصم‪ ،‬كالحماية الدخانية والحرارية‪ ،‬وتدريع يكفل لها البقاء في‬
‫ساحة المعركة لتنفيذ مهامها أو على األقل حماية طواقمها‬
‫الدبابة الواحدة قد تحمل عددا ما بين ‪ 40‬و‪ 60‬قذيفة لسالحها الرئيسي عادة‪ ،‬باإلضافة آلالف الطلقات‬
‫لرشاشاتها الثانوية‪ ،‬ففي حال انفجارها‪ ،‬فإنه يكون لها نتائج كارثية أكبر بكثير من تأثر القذائف المعادية‪،‬‬
‫وتزود الدبابة بنظام رؤية حرارية يعمل في الليل وكذالك تزود بقنابل دخانيه تعمل على تمويه الرؤية على‬
‫العدو ‪.‬‬
‫• دبابة" إم‪ 1-‬أبرامز تابعة لمشاة البحرية األمريكية تطلق النار من مدفعها عيار ‪ 120‬ملم‬
‫دبابة الفرنسية"لوكلير"‬
‫دبابة ميركافا اإلسرائيلية‬
‫• ‪ -3‬مدفعية الهاون ‪:‬‬
‫كثيرا ما تعتبر الهاونات (المورتر) مدفعية‪ ..‬والهاون له غالبا سبطانة ملساء‪ ،‬وتعبأ الذخيرة من الفوهة‪،‬‬
‫ويطلق المقذوفات بمسار مقذوف قوسي‬
‫• أنواع الهاونات ‪:‬‬
‫أوال ‪ :‬هاون العيار الصغير ‪":‬‬
‫هاون الكماندوز وعياره بين ‪ 50‬ملم ‪ 60 -‬ملم ‪ .‬قابل للنقل والحمل دفعة واحدة دون تفكيكه ‪ .‬وهو عبارة‬
‫عنسبطانة وقاعدة ملتحمتان وخفيفة الوزن تتراوح األوزان بين ‪ 20 – 3.5‬كغم ‪ .‬ويصل مداهإلى ‪1800‬‬
‫ويختلف التسديد فيما بينها ويبدأ من استخدام الخط األبيض الذي يكون مرسوم على السبطانة إلى استخدام‬
‫جهاز التوجيه ( التام والمليم ) ‪.‬‬
‫• ثانيا ‪ :‬الهاونات المتوسطة ‪: -‬‬
‫تتراوح عيارتها بين ‪82– 81‬ملم‪ ،‬ونجد أن الدول األوربية واألمريكية تستخدم هاون عيار ‪ 81‬ملم أم الكتلة‬
‫الشرقية تستخدم عيار ‪ 82‬ملم وبصفة عامة فيه تتشابه في أوزانها حيث تكون في المتوسط ‪ 40‬كغم وأما‬
‫مداها فمحصور بين ‪ 6000 – 3000‬م ‪.‬‬
‫• ثالثا ‪ :‬الهاونات الثقيلة‪:‬‬
‫تتراوح عياراتها بين ‪ 120 – 107‬ملم هذا في الدول الغربية أما في الدول الشرقية فالهواوين على الشكل‬
‫التالي ‪ 240 :‬ملم ‪160‬ملم ‪ 120‬ملم العيار ‪1952‬م ‪ 1953‬م ‪1943‬م تاريخ الصنع ‪ 5376‬ملم ‪4560‬ملم‬
‫‪ 1848‬ملم طول السبطانة ‪9700‬م ‪8000‬م ‪5700‬م المدى األقصى ‪ 3610‬كغم ‪ 1300‬كم ‪ 274.8‬كغم‬
‫الوزن الكلي تمتاز األسلحة الروسية بخشونتها ولكنها موثوقة ومكيفة تماما مع احتياجات المقاتل ‪.‬‬
‫•‬
‫• تجهيز الهاون للرماية ‪:‬‬
‫• ‪-1‬اختيار المكان المناسب لتربيض الهاون فيه وذلك من حيث سهولة األرض ‪،‬كما ويجب االبتعاد عن األرض‬
‫الصخرية كونه من المستحيل تثبيت القاعدة عليها‪ ،‬وكذلكاالبتعاد عن األرض الطينية ( الوحل ) ألن القاعدة‬
‫ستنغرس بها‬
‫‪-2‬تحديدالهدف المراد الرماية عليه سواء من كان واضح ومشاهد بالعين أو تم استخراج إحداثياته من‬
‫الخريطة أو رصد‬
‫‪-3‬تحديد مسافة الهدف وإخراج مدى الرماية منخالل الجدول الخاص ‪.‬‬
‫‪-4‬وضع شواخص باتجاه الهدف لكي يسهل التسديد عليها ‪ .‬في حال كان الهدف غير مرئي ‪.‬‬
‫‪-5‬تربيض القاعدة ‪ ،‬وذلك بتثبيتها باألرض جيدا ‪ .‬وتكون الجهة األمامية من القاعدة باتجاه الهدف ‪.‬‬
‫‪-6‬تثبيت الكرة المعدنية الموجودة في مؤخرة مغالق السبطانة في التجويف الموجود في القاعدة ‪.‬‬
‫‪-7‬توجيه المدفع باتجاه الهدف ‪ ،‬وتثبيت المنصب الثنائي ‪.‬‬
‫‪-8‬يتم توسيط المسافات األفقية والعامودين على جهاز تصحيح الرماية الموجود على المنصب الثنائي وذلك‬
‫كي يكون لدينا مجال التصحيح في كافة االتجاهات األفقية والعمودية ‪.‬‬
‫‪-9‬توجيه المدفع على الهدف من خالل التسديد على الشاخص‪ ،‬وموازنة (الزئبق الموجود) في جهاز التسديد‬
‫‪-10‬تثبيت المدفع وشد اإلسوارة المثبتة للماسورة على المنصب ‪ .‬ووضع ثقل على القاعدة وعلى ساقي‬
‫المنصب الثنائي ‪.‬‬
‫• ‪-11‬ضبط الرمي وذلك من خالل رماية عدة قذائف من أجل تصحيح الرماية كي تسقط القذيفة فوق الهدف عند‬
‫الرماية‬
‫• شروط اختيار مكان الرمي ‪:‬‬
‫‪-1‬اختيار المكان المستور والمحصن وذلك لألسباب التالية ‪:‬‬
‫ حماية طاقم المدفع من نيران العدو التي يمكن أن ترمي بشكل مباشر ‪.‬‬‫ حجب الوميض الذي يخرج من فوهة السبطانة نتيجة الرماية ليال وذلك كي ال يتمكن العدو منتحديد مكان‬‫الرماية ‪.‬‬
‫ كي ال يتمكن العدو من تحديد مكان الرماية فيالنهار ‪.‬‬‫‪-2‬أن يكون الهدف ضمن مدى السالح ‪.‬‬
‫‪-3‬أن يكون هناك عدةطرق إليصال الذخيرة ‪.‬‬
‫‪-4‬التأكد من عدم وجود عوائق أمام السبطانة كي التصطدم بها القذيفة ‪.‬‬
‫‪-5‬اختيار المكان الذي يغطي أكبر عدد من األهداف ‪.‬‬
‫مجاالت استخدام مدفع الهاون ‪:‬‬
‫ الرماية اإلزعاجية ( للتأثيرعلى العدو ماديا ومعنويا ‪(.‬‬‫الرماية الطارئة ( الرماية على األهدافتظهر فجأة ‪( .‬‬‫االشتراك في المعركة وذلك في جميع مراحلها ‪.‬‬‫‪ -‬الدفاع عن المواقع في حال مهاجمتها‪.‬‬
‫• ‪-4‬مدفع أر‪.‬بي‪.‬جي (‪:) R B J‬‬
‫• اآلر بي جي ‪ :‬هو قاذف صاروخي عديم االرتداد يرمى من على الكتف األيمن ويستعمل ضد اآلليات‬
‫والمدرعات الثابتة والمتحركة كما يمكن استخدامه ضد تحصينات العدو ومنشآته‪.‬‬
‫• قام السوفييت بصنع نموذج مطور هو )‪ (RPG-7‬عام ‪ 1959‬وقد أثبت هذا السالح جدارة وفعالية كبيرة لما‬
‫يمتاز به من مميزات عديدة قلما تتوفر في سالح آخر‪ ،‬وما زال هذا السالح واحدا من أكثر القاذفات‬
‫الصاروخية الخفيفة انتشارا ‪.‬‬
‫• مواصفات السالح‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫أ‪ -‬القاذف‪ :‬الطول‪ 100 :‬سم‪ ،‬والوزن‪ 5.6 :‬كجم‪ ،‬والعيار‪ 40 :‬ملم‬
‫السبطانة‪ :‬من خالئط معدنية خفيفة ومطلية بطبقة من النيكل كروم لمنع الصدأ ولتحمل الحرارة‬
‫ب‪ -‬القذيفة‪ :‬الطول اإلجمالي‪ 92.5 :‬ملم‬
‫الوزن‪ 2.250 :‬كجم‬
‫قطر القذيفة‪ 84 :‬ملم‬
‫طول الحشوة األولى‪ 28.5 :‬سم‬
‫قدرة النفاذ في الفوالذ‪ 17 :‬سم‬
‫قدرة النفاذ في المنشآت األسمنتية‪ 25 :‬سم‬
‫وزن المادة المتفجرة‪ 240 :‬جم‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫جـ ‪ -‬المنظار (يسمى الموجه) الوزن الكلى مع العدة‪ 420 :‬جم‬
‫البطارية‪ :‬بطارية عالمية رقم ‪1‬‬
‫ويستخدم للرماية على أهداف من ‪ 500 - 100‬متر‬
‫التكبير‪ 2.5 :‬مرة تقريبا (اليكبر الهدف ولكن يوجه القاذفه نحو الهدف)‬
‫الكهرباء‪ 1.5 :‬فولت‬
‫الطول‪ 17.3 :‬سم‬
‫السمك‪ 63 :‬سم‬
‫العرض‪ 14.9 :‬سم‬
‫المزايا التكتيكية للسالح (الخواص التعبوية)‬
‫القدرة على تدمير جميع أنواع اآلليات والمدرعات وبعض أنواع الدبابات‬
‫طاقم السالح مكون من فردين ويمكن لفرد واحد استخدامه (اعداد السالح عددين عدد ‪ 1‬يحمل القاذفة وعدد‬
‫‪ 2‬يحمل بندقية فاز(‬
‫خفيف الوزن وصغير الحجم‬
‫متانة الصنع وقلة األعطال‬
‫سهل االستخدام والتعلم عليه‬
‫مدى طويل نسبيا‬
‫دقة اإلصابة خاصة باستخدام المنظار (الموجه)‬
‫• األداء‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫المدى الفعال‪500 :‬ر ضد هدف متحرك ‪750 /‬ر ضد األهداف الثابتة (المدى الؤثر ‪500‬ر)‬
‫المدى األقصى‪(950 :‬القذيفة التي تحمل كبسولة تأخيرية في الصاعق)‬
‫عمق االختراق‪ 170 :‬ملم في الدروع ‪ 250 /‬ملم في المنشآت األسمنتية‬
‫نظام اإلطالق‪ :‬بالطرق‬
‫معدل الرماية النظري‪ 5 :‬قذائف في الدقيقة‬
‫معدل الرماية العملي‪ :‬قذيفتين في الدقيقة‬
‫اإلزاحة الجانبية‪( :‬مسافة السبق) على تدريج المسافة الميكانيكي من ‪ 0‬إلى يمين وشمال‬
‫تكون القذيفة جاهزة لالنفجار بعد (‪ )20‬متر من اإلطالق‬
‫تدريج السدادة ‪ :‬من ‪ 100‬إلى ‪ 500‬م‬
‫تأثير اللهب الخلفية ‪ 1.5 :‬م (‪ 2.0‬متر)‬
‫الذخيرة‪ :‬حشوة جوفاء تنفجر ذاتيا في نهاية المدى للقذيفة التي تحمل كبسولة تأخيرية أو باالصطدام بالنسبة‬
‫للقذيفة التي ال تحمل كبسولة تأخيرية ‪.‬‬
‫الطاقم‪ :‬شخص‬
‫مزود بجهاز تسديد عادي فريضة (فرضة) وشعيرة وجهاز بصري مكبر (موجه) مع تدريج لقياس المسافات‬
‫وله مصباح إلنارة الشاشة ليال‪ ،‬والقواذف الحديثة مجهزة بجهاز تسديد يعمل على األشعة تحت الحمراء‬
‫بعض القواذف مزودة بمنصب (مثبت)‬
‫ليس له ارتداد‪ ,‬وينتج لهب من الخلف ولذا يجب أال يكون خلفه أحد أو مواد متفجرة أو حارقة بمسافة كافية‬
‫(‪ 3‬متر)‪ ،‬ويجب أال تكون خلفه حواجز أو جدران لمسافة (‪ 5‬متر) على األقل‬
‫• النماذج المطورة مثل ‪ RPG-7D‬تطلق قذائف ضد األشخاص وقذائف إضاءة وقذائف دخانية‪.‬‬
‫• ‪ ,‬وتقوم بعض الدول المنتجة لهذا القاذف باستحداث أنواع مطورة من الذخائر القادرة على التعامل مع أنواع‬
‫الدروع المتطورة وخصوصا دروع السيراميك والدروع النشطة التي تضم شرائح من مواد متفجرة توضع‬
‫على أجناب المدعة أو على األجزاء الحساسة من البرج‪ .‬ومن أنواع الذخائر المطورة تلك مقذوف الكوبرا‬
‫المزود بـ "سن" مصنوع من معدن ذو كثافة عالية (مادة التنجستين في الغالب) وطابة تأخيرية مما يتيح‬
‫اختراق التدريع اإلضافي وثم انفجار الحشوة الفعالة إما داخل المركبة‪.‬‬
‫• الصواريخ‪:‬‬
‫• يوجد من الصواريخ ما هو صناعة محلية‪ ،‬كتلك التي صنعتها المقاومة الفلسطينية‪ ،‬وهي تشكل مدى بسيط‪،‬‬
‫وقوة تدميرية متواضعة بالنسبة للصواريخ التي تمتلكها الجيوش الحربية‪.‬‬
‫• أما الصواريخ الحربية فهى سالح العصر الحديث‪ ،‬حيث تستخدم عبر جميع الوسائل الحربية‪ ،‬بدءا بالطائرات‬
‫حتى البوارج الحربية وانتهاء بقواعد إطالق الصواريخ البرية‪ ..‬وتطلق المدفعيات والطائرات الحربية‬
‫صواريخ باستخدام "صواريخ ثانوية" تنتشر الشظايا فوق منطقة محيطها ‪ 500‬متر من االنفجار األساسي‪..‬‬
‫ويبلغ مدى الصواريخ متعددة القواعد حوالي ‪ 30‬كلم ويمكنها إسقاط ‪ 8000‬قذيفة على منطقة بمساحة ملعب‬
‫كرة قدم‪..‬‬
‫• قاذف الصواريخ‬
‫• هناك أربعة أنواع رئيسية من الصواريخ‪ -1 :‬صواريخ الوقود الدافع الصلب ‪ -2‬صواريخ الوقود الدافع السائل‬
‫‪ -3‬الصواريخ الكهربائية ‪ -4‬الصواريخ النووية‪.‬‬
‫• تصنف القذائف‬
‫• يمكن ان تصنف القذائف وفقا لعيارها( صغير )من ‪ 20‬الى ‪ 76‬ملم او( متوسط )من ‪ 76‬الى‪ 152‬ملم او( كبير )‬
‫اكبر من ‪ 152‬ملم او وفقا لكيفية استقرارها اثناء الطيران( دائرة حول محورها او ثابتة او نسبة لعيار المدفع‬
‫الذي تطلق منه مساوية له او اصغر منه او اكبر منه او وفقا الختصاصها القتالي (اساسية او مميزة او‬
‫مساعدة)‪.‬‬
‫• ‪-1‬القذائف ذات االختصاص االساسي هي ‪ :‬الشديدة االنفجار او الشظائية او الشظائية شديدة االنفجار او‬
‫الخارقة للدروع او الخارقة لالسمنت المسلح و المحرقة‪.‬‬
‫اما القذائف الشظائية فهي تستعمل لتدمير القوى الحية المكشوفة ومعدات العدو ويكون التدمير ناتجا عن‬
‫شظايا القذيفة‪.‬‬
‫• والقذائف المتشظية الشديدة االنفجار فتلعب دور النوعين السابقين وهي تستخدم بشكل اوسع منهما رغم ان‬
‫تاثيرها اقل ‪.‬‬
‫•‬
‫• ‪-2‬القذائف ذات االختصاص المميز فهي ‪ :‬القذائف المضيئة او القذائف التحريضية والدعائية و القذائف‬
‫الدخانية‪.‬‬
‫تستخدم القذائف الشديدة االنفجار من اجل تخريب الخنادق ومناطق االستحكام او النقاط النارية المستورة هي‬
‫تخرب الهدف اساسا بتاثير غازات الحشوة المتفجرة‪.‬‬
‫والقذائف المحرقة وهي تطلق على االهداف التي تكن قابلة لالشتعال او التي تضرر جراء االشتعال وهي‬
‫تنفجر باسطة مؤقت على ارتفاع معين او نتيجة االصطدام‪.‬‬
‫والقذائف المضيئة وتستعمل الضاءة منطقة العدو ليال من اجل تحديد الرمايات المدفعية او استطالع مواقعه‪.‬‬
‫والقذائف الدخانية فتستعمل العماء نقاط المراقبة المعادية او االحكام قبل عملية تدمير الهدف هي عادة تتكون‬
‫من الفوسفور االبيض او االحمر تستعمل عادة عندما تقل سرعة الرياح عن خمسة متر في الثانية ‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫‪-3‬القذائف ذات االختصاص المساعد فهي ‪ :‬كالقذائف التدريبية‪ .‬تميز هذه القذائف‪:-‬‬
‫ االنفجارية لونها أخضر زيتي حشوتها‪Tnt .‬‬‫ القذيفة الدخانية لونها أخضر فاتح مع حزام أحمر حشوتها فسفور أبيض‪.‬‬‫القذيفة المضيئة لونها أصفر مع حزام أحمر حشوتها شمع مشعل‪.‬‬‫‪-‬تدريبية لونها زرقاء‪.‬‬
‫• بعض القاذفات الصاروخية‬
‫• ‪-1‬صواريخ كاتيوشا‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫هي نوع من المدفعية الصاروخية بالمقارنة باألنواع األخرى من المدفعية‪ ,‬مثل القاذفات متعددة‬
‫الصواريخ والتي لها القدرة على توصيل كمية مدمرة من المتفجرات إلى المنطقة المستهدفة بطريقة أسرع‬
‫لكن بدقة أقل وتستغرف وقتا أكثر في إعادة التحميل‪.‬‬
‫وتعتبر هذه القاذفة هشة بالمقارنة بأسلحة المدفعية األخرى‪ ,‬لكنها غير مكلفة نسبيا وسهلة اإلنتاج‪.‬‬
‫وقد أعطت الحركة للكاتيوشا (وللمدفعية األخرى ذاتية الدفع) ميزة أخرى‪ :‬وهي قدرتهم على توصيل الضربة‬
‫دفعة واحدة‪ ,‬ثم االنتقال قبل أن يكشف الجانب األخر موقعهم ويقوم بمهاجمتهم بنيران المدفعية المضادة‪.‬‬
‫تضمنت أسلحة الكاتيوشا المستعملة قاذفة الصواريخ بي إم ‪ ,13‬القاذفة الخفيفة بي إم ‪ ,8‬والثقيلة بي إم ‪.31‬‬
‫اليوم‪ ,‬يضاف اسم الكاتيوشا إلى القاذفات السوفيتية متعددة الصواريخ المثبتة على شاحنات ‪ -‬والشائعة‬
‫جدا بي إم ‪ —21‬ومشتقاتها في جميع أنحاء العالم‪.‬‬
‫• من هذه الصواريخ قاذفات صواريخ من طراز (بي إم‪ )8-‬و(بي إم‪ )13-‬عرفت فيما بعد بالكاتيوشا‪ .‬هذه‬
‫الصواريخ كانت تسمى في بداية األمر "كيت الصغيرة"‪ ،‬حيث كانت تركب قاذفة صواريخ متعددة األفواه‬
‫على شاحنة وتطلق زخة من الصواريخ تصل إلى ‪ 48‬صاروخا‪.‬‬
‫• الخصائص‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫من ميزات الكاتيوشا سهولة تحريكه وسرعة إخفائه وهو كغيره من الصواريخ يتكون من رأس حربي وجسم‬
‫يتضمن الوقود الذي يولد الطاقة الالزمة لطيرانه وذيل يحوي المحرك‪.‬‬
‫الفاعلية القتالية‬
‫ال أهمية إستراتيجية أو عسكرية كبرى لهذه الصواريخ (رغم قدرتها التدميرية) بقدر ما هو الرغبة في أحداث‬
‫هلع أو انهيار نفسي لدى الطرف اآلخر‪.‬‬
‫• مواصفات فنية‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫الطاقم ‪ 7 – 5‬افراد‬
‫عيار الصاروخ ‪ 132‬ملم‬
‫وزن الصاروخ ‪ 42.5‬كغ‬
‫مدى اإلطالق ‪ 8.5‬كم‬
‫زمن الرشقة ‪ 10 – 7‬ثوان‬
‫عدد المواسير ‪ 12‬ماسورة‬
‫طول الصاروخ ‪ 1.8‬متر‬
‫زمن التعمير ‪ 10 – 5‬دقائق‬
‫• ‪-2‬صاروخ غراد‬
‫• يعتبر صاروخ "غراد" (‪ )BM-21‬من أكثر الصواريخ المستخدمة عسكريا في الحروب والنزاعات اإلقليمية‪،‬‬
‫نظرا لمداه القصير ولفعاليته التدميرية‪ ،‬وخاصة لسعره غير المرتفع‪ ،‬مقارنة باألسلحة المتطورة األخرى التي‬
‫تواجهه‪ .‬ويشتق صاروخ "غراد" من التطوير المتواصل الذي جرى على قاذفة صواريخ كاتيوشا الشهيرة‬
‫والذي ينطلق من على منصة تحمل أربعين أستونا‪.‬‬
‫• ويعتبر صاروخ "غراد" نسخة متطورة عن صاروخ "كاتيوشا"‪ ،‬وهو مصنف في دائرة صواريخ أرض‪-‬‬
‫أرض‬
‫• ووصل مدى صاروخ "غراد" بعد التطوير األول إلى حدود ‪20‬كيلومترا‪ ،‬كما أجريت تحسينات على فعالية‬
‫قدرته التدميرية على الرغم من حجم عياره الصغير‪ .‬وأبرز التطويرات التي أجريت طالت أسطوانة االنطالق‬
‫التي حفرت بشكل حلزوني كي تزيد من سرعته ودقة إصابته للهدف كما طالت أيضا المزيج المتفجر بأنواع‬
‫مختلفة‪ ،‬بما فيها متفجرات كيميائية وجرثومية ونابالم‪.‬‬
‫• والمعروف أن "أرغن ستالين" يطلق أربعين صاروخا من عيار ‪ 122‬ملم (عشرة صواريخ في كل مرتبة)‬
‫وبواسطة الرشق السريع في خالل دقيقة واحدة مما يجعل الهدف المطلوب تحت رحمة الصواريخ المنطلقة‬
‫"قصف عشواء" لتغطية محيط جغرافي محدد‪ .‬وتبلغ حمولة منصة اإلطالق مع الصواريخ ‪ 13,7‬طنا يخدمها‬
‫من خمسة ‪ ،‬أما عملية اإلطالق فتتم من مسافة ‪ 60‬مترا بواسطة كابل تفجير‪.‬‬
‫• ‪ -3‬صواريخ محلية الصنع (صاروخ القسام)‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫صاروخ القسام هو من األسلحة الصاروخية التي تم تطويرها من طرف مهندسي كتائب عز الدين‬
‫القسام الجناح العسكري لحركة حماس‪ .‬وقد إطلق عليها هذا االسم تيمنا بالشهيد عز الدين القسام قائد ثورة‬
‫‪ 1936‬ضد االحتالل األنجليزي وعصابات الصهاينة‪.‬‬
‫صاروخ القسام واحد صاروخ يبلغ طوله ‪ 70‬سنتيمتر‬
‫صاروخ القسام اثنان أكثر خطورة من القسام –‪ 1‬الذي كان يتمتع بمدى أقصر‪ ،‬وكان يسهل اتباعه‪.‬‬
‫* يتراوح مدى صاروخ "القسام اثنان" من ‪ 9‬إلى ‪ 12‬كيلومترا‪.‬‬
‫* تبلغ حمولة رأسه من المواد المتفجرة من ‪ 5‬إلى ‪ 6‬كيلوغرامات من مادة ‪ TNT‬شديدة االنفجار‪.‬‬
‫* يتم إطالق الصاروخ عن طريق قاذف‪ ،‬حيث يتم وضعه بشكل مائل على حامل ذا ثالث أرجل‪.‬‬
‫• صاروخ القسام ثالثة‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫* وهو صاروخ مطور من أجيال صواريخ القسام‪.‬‬
‫* يصل طول صاروخ "القسام ثالثة" إلى ما يزيد عن ثالثة أمتار‪.‬‬
‫* يفوق مداه ‪ 16‬كيلومترا‪.‬‬
‫مكونا مما يزيد عن ‪ 10‬كيلوغرامات من مادة الـ‪.TNT‬‬
‫* صاروخ "القسام ثالثة" يحمل رأسا متفجرا ّ‬
‫وصلت المضادات الصهيونية إلى رد صاروخ القسام عن طريق منظومة القبة الحديدية بايقاف ما نسبته‬
‫‪ %20‬من صواريخ القسام القديمة اما عند تطوير امكانيات القسام انخفضت النسبة إلى ‪%5.5‬‬
‫• ب) القنابل والمتفجرات واأللغام‪:‬‬
‫• القنابل اليدوية‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫القنابل اليدوية ذات االستخدام الفردي‪ ،‬التي تستخدمها القوات النظامية‪ ،‬وغير النظامية‪ ،‬في الحروب بين‬
‫الجيوش‪ ،‬وفي حرب العصابات‪ ..‬ومنها أنواع متعددة‪ ،‬أشهرها قنابل الميلز‪ ،‬وقنابل ‪ ،F1‬وقنابل الصوت‪،‬‬
‫وقنابل الدخان واأللوان وغيرها‪.‬‬
‫ويمكن أن تتسبب بعض هذه القنابل في أنماط متعددة من القتل اإلصابات‪.‬‬
‫وهي قنبلة محمولة صممت لكي يتم رميها بشكل يدوي من قبل شخص‪ ،‬او يتم رميها بواسطة قاذف قنابل‬
‫مثال قاذف الغاز المستخدم في مكافحة الشغب‪ ،‬وهي قنابل غازية مسيلة للدموع بقصد تفرق المتظاهرين‬
‫هي عبارة عن وعاء معدني أو بالستيكي يحوي مادة متفجرة أو مادة كيميائية تعمل بواسطة صمام ميكانيكي‬
‫‪ ،‬وتستخدم ضد تجمعات األفراد بشكل كبير وضد اآلليات‪.‬‬
‫صممت القنبلة اليدوية بحيث يكون المدى المجدي لها قصير نسبيا بسبب رميها من مسافات قريبة مما يتطلب‬
‫تأمين الرامي‪ ،‬كما أن شعاع تأثيرها الخطر صغير لقلة المواد المتفجرة فيها‪.‬اال أنها تعتبر فاعلة ومؤثرة في‬
‫تجمعات العدو اذا أحسن استخدامها‪.‬‬
‫التصميم‪ :‬أغلبها صمم لينفجر ويتحول إلي شذايا‪ ،‬او ليخرج غاز‪ ،‬ومنها صمم ليعطي أشارات ضوئية‪ ..‬وكلها‬
‫تشترك في أمران األول لها ثقب يوضع منها المادة المنفجرة‪ ،‬وصاعق يركب إلغالق هذا الثقب‪.‬‬
‫مكوناتها األساسية‬
‫الجسم وغالبا ما يكون دائريا‪.‬‬
‫الصاعق الذي يسبب أحتراق المواد الكيميائية‪.‬‬
‫المواد الكيميائية داخل القنبلة التي تحترق بسبب الصاعقة‪.‬‬
‫• أنواع القنابل اليدوية‪:‬‬
‫تختلف أنواع القنابل اليدوية باختالف مكوناتها والغرض من استعمالها‪ .‬فكل نوع له قدرة وفعالية خاصة‬
‫تؤمن للمقاتل خيارات متنوعة إلتمام مهمته بنجاح‪ .‬وتنقسم القنابل اليدوية من حيث تكتيك استخدامها الى‬
‫هجومي ودفاعي‪ ،‬ومن حيث نوع الحشوة الداخلة في تركيبها الى حشوة انفجارية وأخرى كيميائية ‪..‬‬
‫• أوال‪ :‬قنابل انفجارية‪ .‬ثانيا ‪ :‬قنابل كيميائية‬
‫• أوال ‪ :‬القنابل اليدوية االنفجارية‪:‬‬
‫الغالف الخارجي ‪ :‬وهو الوعاء الذي يحوي الصاعق أو المشعل باإلضافة إلى الشظايا في بعض أنواع القنابل‬
‫‪ .‬ويتكون من غالف معدني سميك أو رقيق أو من غالف بالستيكي رقيق بحسب نوع القنبلة‪.‬‬
‫وهي القنابل التي تحوي كمية من المتفجرات ويستخدم في الصمام الخاص بها صاعق لتفجيرها ‪ ،‬ولها عدة‬
‫أنواع تختلف باختالف الغرض من استعمالها ومن هذه األنواع ‪:‬‬
‫• القنابل الدفاعية ‪:‬‬
‫وهي قنابل تحوي على شظايا مثبتة حول المادة المتفجرة ‪ ،‬تقذف نتيجة انفجار القنبلة اليدوية ‪ ،‬لها صمام‬
‫تأخيري ينفجر بعد ‪ 4‬الى ‪ 7‬ثواني من تحرير عتلة األمان ‪ ،‬تعتمد المدة التأخيرية على‬
‫طبيعة المنظومة التي تتبع لها الدولة المصنعة‪.‬‬
‫وتستخدم في صد الهجمات المعادية وإبقاء العدو المقترب في وضع حرج‪ .‬ويشترط في الرامي أن يتخذ موقعا‬
‫دفاعيا محصنا يقيه من الشظايا المتطايرة ‪ ،‬وتعتبر هذه القنبلة كسالح فردي للرمي الغير مباشر لجندي‬
‫المشاة‪.‬‬
‫• ويصل المدى القاتل لهذا النوع من القنابل الى ‪ 30‬متر تقريبا ‪ ،‬في حين قد تصل شظاياها الى أكثر من ‪150‬‬
‫متر ‪.‬تبعا لشكل التشظي المتبع وكمية المتفجرات ونوعها التي تحويه القنبلة الدفاعية‪.‬‬
‫ويطلق المدى القاتل على المسافة التي تكون عندها قدرة الشظية أو الطلقة قادرة على اختراق الجمجمة‬
‫ويمكن تمييز‬
‫• القنابل الدفاعية عن القنابل الهجومية غالبا من خالل الجسم الخارجي للقنبلة اليدوية ‪.‬‬
‫• ففي القنابل الدفاعية يكون الغالف الخارجي معدني سميك محزز أو بالستيكي عليه خطوط محززة بارزة تكون‬
‫الشظايا مثبتة تحت الغالف ‪.‬‬
‫• ب‪-‬القنابل الهجومية (الصوت)‬
‫• القنابل الهجومية (الصوت) يكون غالفها الخارجي أملس رقيق سواء كان بالستيكي أو معدني وهى خفيفة‬
‫الوزن عن القنبلة الدفاعية‪.‬‬
‫ويراعى في تصميم القنابل الهجومية سواءا ضد األفراد أو اآلليات تحقيق التأثير القتالي دون تعريض‬
‫المهاجمين لخطر اإلصابة بالشظايا‪.‬‬
‫وهي قنابل تحوي على مادة متفجرة فقط دون شظايا محفوظة داخل غالف معدني أو بالستيكي رقيق ‪ ،‬أو‬
‫بارود مضاف له مواد أخرى ‪ .‬ولها صمام تأخيري أو لحظي يعمل على الصدم ‪ ،‬لذلك نجد هناك نوعين من‬
‫القنابل الهجومية تبعا لمبدأ عمل الصمام فيه فهناك قنابل هجومية تأخيرية مثل القنابل الدفاعية وأخرى لحظية‬
‫تعمل على الصدم تنفجر فور ارتطامها بجسم بعد تحرير عتلة األمان‪.‬‬
‫وهي أقل تأثيرا من القنابل الدفاعية بسبب عدم احتوائها على شظايا وتستخدم عادة في حال الهجوم ‪ ،‬وتعتبر‬
‫فاعلة جدا ضد عدو متمركز في مكان مغلق ‪ .‬لذا فإنها كثيرا ما تستخدم في حرب المدن أثناء الهجوم أو إخالء‬
‫المنازل أو تطهير المالجئ والمراكز المحصنة‪ .‬ويجب الحذر عند إلقاء القنبلة الهجومية في مكان يتواجد فيه‬
‫حصى ألنه سيتطاير ويتحول إلى شظايا ‪.‬وهناك نوع آخر من القنابل الهجومية الصدمية يستخدم ضد تصفيح‬
‫اآلليات حيث يحوي على حشوة جوفاء ترمى فوق جسم اآللية لتسقط على سطحها بفعل مظلة صغيرة تحافظ‬
‫على اتزان ومكان سقوط القنبلة‪ ،‬ويكون حجم هذه القنابل أكبر نسبيا عن غيرها من القنابل اليدوية‪.‬‬
‫• ثانيا ‪ :‬القنابل الكيميائية ‪:‬‬
‫وهي قنابل تحوي على مواد كيماوية مختلفة بحسب غرض االستخدام وتحوي على صمام ميكانيكي اشتعالي (‬
‫ال يوجد صاعق ) وتشمل عدة أنواع بحسب نوع المادة الكيميائية التي تحويه‪.‬‬
‫أنواع القنابل الكيميائية ( وهي غالبا ما تستخدم ألغراض خاصة ومحددة)‬
‫‪-1‬القنابل الدخانية ‪ :‬تستخدم بغرض اإلشارة‪ ،‬أو تعليم األهداف أو مناطق اإلنزال أو كستارة دخانية إلعماء‬
‫العدو وتغطية حركة الصديق‪..‬ويرمز للقنابل الدخانية بالرمز ‪ smoke‬أو ‪ ، S.M.K‬كما أن ألوان الدخان تدون‬
‫على القنبلة أو يكون اللون بلون غالف القنبلة أو خط يوضع على العلبة‪..‬وتصل مدة الدخان من ‪ 30‬ثانية‪.‬‬
‫‪-2‬القنابل المسيلة للدموع ‪ :‬تمأل هذه القنابل بمركبات تصدر غازات كيميائية ذات أثر مهيج‪..‬وهي نوعان‪.‬‬
‫• ‪-‬نوع ) ‪ ( CS‬ذو التأثير الدمعي ‪ ،‬والتي تسبب للفرد الذي يستنشق غازاتها السعال وصعوبة التنفس وإذا‬
‫استخدم بكثافة فإنه يسبب اإلغماء والقيء‪.‬‬
‫نوع ) ‪( CN‬له تأثير دمعي ‪ ،‬لكنه يسبب حروق على الجلد وضيق في الجهاز النفسي تحدث سحابة من‬‫المواد المهيجة لمدة ‪45‬ثانية‪ ..‬وتؤثر على الجسم بإنهمار في الدموع ‪ ،‬حرقة في العيون‪ ،‬حرقة في البلعوم‪،‬‬
‫سعال شديد‪ ،‬تقيوء ‪ ،‬حرقة في الجسم المكشوف (اليدين والوجه)‪ ،‬إختناق في االماكن المحصورة‪.‬‬
‫وطرق الوقاية من هذه القنابل يكون باستخدام القناع الخاص المضاد للمواد الكيميائية‪ ،‬شم رائحة الخل أو‬
‫البصل‪ ،‬اشعال النيران في االماكن المحيطة‪ ،‬الصعود الى االماكن المرتفعة‪ ،‬الخروج بسرعة الى الهواء الطلق‬
‫أووضع القنبلة في وعاء يحتوي على الماء والصابون‪.‬‬
‫• القنابل الحارقة ‪ :‬تستخدم القنابل الحارقة الشعال الحرائق في محطات الوقود والحقول ومستودعات‬
‫المتفجرات واألسلحة والذخائر والسيارات ‪ ،‬تحتوي على مادة الترميت التي تستطيع عند اشتعالها أن تذيب‬
‫الحديد ‪ ..‬ويرمزلها( ‪ TH .‬نسبة إلى حشوتها المسماة ) ‪ ) THERMITE‬مدة نشرها للحرارة حوالي الدقيقة‬
‫بقوة ‪ 4000‬درجة مئوية تقريبا‪.‬‬
‫القنابل الحارقة الدخانية ‪ :‬ويرمز لها ‪ W.P‬وتستخدم لغرض الحرق والدخان‪.‬‬
‫•‬
‫• القنابل العنقــــــودية‪:‬‬
‫القنابل العنقودية أسلحة مثيرة للجدل‪ .‬وتتكون من عبوة تنكسر لينطلق منها عدد كبير من القنابل الصغيرة في‬
‫الهواء يتم توظيفها للهجوم على أهداف مختلفة مثل العربات المدرعة أو األشخاص أو إلضرام‬
‫الحرائق‪..‬وبإمكان القنابل الصغيرة تغطية منطقة كبيرة ولكنها تفتقر للتوجيه الدقيق‪ .‬ويتم قذفها من على‬
‫ارتفاعات متوسطة أو عالية بما يزيد من احتماالت حيودها عن الهدف‪..‬أما معدل فشلها فيعتبر كبيرا حيث‬
‫يبلغ حوالي ‪ ،%5‬بمعنى أن كثيرا منها ال ينفجر ولكن يستقر في األرض كألغام قد تنفجر ولو بعد مضي‬
‫سنوات‪ .‬التشغيل‬
‫القنبلة العنقودية متعددة التأثيرات من نوع ‪ CBU-87/B‬هي النوع القياسي المستخدم من قبل الواليات‬
‫المتحدة األمريكية في عمليات القصف بإلقاء القنابل من الجو‪ .‬وتزن القنبلة ‪ 430‬كيلو جراما وتحمل قنابل‬
‫عنقودية صغيرة من نوع ‪ LU-97/B 202 .‬ويمكن ألنواع عديدة من الطائرات المقاتلة إلقاؤها‬
‫• ولتحسين مستوى دقتها ولتصحيح اتجاهها عند إلقائها في الريح تثبت أداة في الذيل وتحتوي على أجهزة‬
‫توجيه تمكنها عند رميها من ارتفاع أربعين ألف قدم من تعديل وجهتها إلى منطقة الهدف من مسافة تبعد‬
‫حوالي تسعة أميال‪.‬‬
‫• وما أن تقع القذيفة حتى تأخذ بالدوران بسبب زعانف الذيل‪ .‬وويتفاوت معدل الدوران بين ستة مراحل قد‬
‫تصل إلى ‪ 2500‬دورة في الدقيقة‪ .‬وقد ضبطت العلبة كي تنفتح عند أحد االرتفاعات العشرة المحدد سابقا‬
‫التي تبدأ من ‪ 300‬قدم وتصل إلى ‪ 3000‬قدم‪ .‬ويحدد مستوى االرتفاع ومعدل الدوران المنطقة التي تنتشر‬
‫فيا القنابل الصغيرة عندما تنفتح القنبلة‬
‫• وتتوزع عندما تنفتح الى قنابل صغيرة يبلغ عددها ‪ 202‬قنبلة‪ ،‬شكلها اسطواني اصفر اللون‪ ،‬تقارب في‬
‫حجمها علب المشروبات‪ -‬طولها ‪ 8‬بوصات وعرضها ‪ 2.5‬بوصة ‪ 20‬سنتيمترا طول و‪ 6‬سنتيمترات عرض‬
‫أثناء سقوط القنبلة تقوم أجزاء الذيل الذي توجد فيه أجزاء قابلة لالنتفاخ بالمحافظة على توازنها كي تهبط‬
‫ومقدمتها ألسفل‬
‫• وتحتوي القنابل الصغيرة على شحنة متفجرات تتفتت إلى حوالي ‪ 300‬شظية بعد االنفجار‪..‬في العبوة حلقة‬
‫من الزركون الحارق إلشعال النيران‪.‬‬
‫ويعتمد حجم المنطقة التي تغطيها القنابل الصغيرة على معدل دوران وارتفاع القنبلة عند انفجارها‪ ..‬وتغطي‬
‫عادة مساحة عرضها حوالي (‪ 200‬متر و‪ 400‬متر)‪.‬‬
‫وتحدث هذه القنابل الصغيرة عند انفجارها أضرارا و إصابات في مساحة واسعة‪ ،‬وبإمكان شحنة المتفجرات‬
‫اختراق مدرعة يبلغ سمكها حوالي ‪ 17‬سنتيمترا‪..‬وتحتوي أحد أنواع القنابل العنقودية على قنابل صغيرة‬
‫تنجذب نحو الحرارة حيث تنطلق تلقائيا نحو العربات والمركبات العسكرية‪ ..‬وتستخدم أنواع أخرى من هذه‬
‫القنابل العنقودية لتنشر كاأللغام األرضية‪.‬‬
‫• العبوات الناسفة‬
‫العبوات الناسفة غالبا ما تكون ألهداف إرهابية لذلك فهي تصنع من مواد بسيطة أهمها السماد أو رؤس‬
‫قذائف الهاو ن والمدفعية حيث يربط إليها صاعق للتفجير أو باستخدام أنابيب أوكسجين أو جرات الغاز ‪.‬‬
‫• األلغام‪:‬‬
‫• التوعية بمخاطر األلغام للصحفيين مهمة جدا‪ ،‬حيث تجعلهم مدركين للمخاطر التي تنجم عن هذه األلغام‪،‬‬
‫تعرضهم لهذه المخاطر‪ ،‬وتسهم بالتالي في الحدّ من‬
‫وتشجعهم على أن يكون سلوكهم مؤديا إلى تقليل ّ‬
‫التعرض إلصابات بدنية بسبب تلك األلغام التي لم تنفجر بعد‪ ،‬والتي تمتد على مسافات شاسعة تعرف‬
‫احتماالت‬
‫ّ‬
‫بحقول األلغام‪ ..‬وتنقسم هذه األلغام إلى‪:‬‬
‫• األلغام المضادة لألفراد‪:‬‬
‫• لعل هذا النوع من األلغام هو األخطر على اإلطالق وهو الذي يشكل المشكلة األساسية‪ ،‬حيث توقيع االتفاقيات‬
‫العالمية التي تجرم استخدام األلغام المضادة لألفراد‪ ،‬إال أن المشكلة الزلت قائمة‪..‬واأللغام األرضية تتكون‬
‫بشكل عام من هيكل بالستيكي أو من مادة غير قابلة للصدأ‪ ،‬أعاله مساحة عريضة أسفلها طارق مرتبط‬
‫ب«ياي» ينطلق عندما يطأه الفرد ليفجر شحنة التفجير المبدئية في المنتصف التي تفجر الشحنة الناسفة‬
‫األساسية (هذه الطريقة تشبه طريقة تفجير الرصاصة العادية)‪..‬ويتألف اللغم من حشوة من البارود السريع‬
‫االشتعال والخرادق السامة‪ ،‬الفتيل‪ ،‬نابض وإبرة‪ ،‬وعند اهتزاز األرض تضرب اإلبرة النابض فيشتعل الفتيل‬
‫ويؤدي لالنفجار السريع‪..‬وهذه العملية تستغرق لحظة واحدة‪ ..‬ومن أنواع هذه األلغام األرضية‪:‬‬
‫• ‪-‬األلغام الفردية العادية‪ :‬عبارة عن عبوات ناسفة مصممة لقتل أو تشويه من يدوس عليها‪ ،‬أثناء القتال‪،‬‬
‫وحتى بعد انتهاء القتال‪..‬وهذه األلغام المستهدفة للبشر تكون على عدة أشكال ويتم تفجيره بواسطة الضغط‬
‫عليه‪ ،‬وتحتوي ألغام الشظايا مواد مصممة للقتل أو التشويه في مساحة واسعة‪ ..‬وينفجر اللغم المضاد لألفراد‬
‫إذا ما وطأه وزن معين وليكن ‪ 80‬كلغ أقل للشخص البالغ‪ ،‬وبمرور الزمن وبفعل عوامل الصدأ والرطوبة‬
‫والتعرية يقل الوزن المطلوب لتفجير اللغم فينطلق عند أي وزن يمر عليه‪..‬ومن األلغام األرضية لألفراد‪ ،‬ما‬
‫يسمى‪:‬‬
‫• ‪-‬األلغام الفردية الطيارة‪ :‬التي يمكنها أن تقفز على ارتفاع يزيد عن متر فوق مستوى األرض عندما تنفجر‬
‫وتخرج من هذه األلغام شظايا قاتلة تصل إلى مسافة ‪ 200‬متر‪..‬وهذه األلغام صغيرة وخفيفة الوزن يمكن‬
‫إلقاؤها من الطائرات المروحية‪.‬‬
‫• ‪-‬وأما ألغام "الفراشة"‪ :‬فهي األسوأ ألنها تجذب األطفال بشكلها‪ ..‬وهذه األلغام تكون عادة مغطاة أو‬
‫مخفية‪..‬كما أن هناك أنواع من األلغام يكون لها أسالك تربط فيما بينها‪ ،‬وما أن يتعثر بها شخص حتى تنفجر‬
‫فيه‪.‬‬
‫• المرور من حقل ألغام أفراد‪ :‬في ظروف الحروب يقوم الجنود بالزحف الحذر‪ ،‬ويتوقفوا عندما تظهر عالمة‬
‫على أن هذه المساحة هي حقل ألغام‪( ،‬وتكتشف عادة باالنفجار في أحد المعدات أو الجنود) وعندما يريد‬
‫الجنود أن يمروا من خالل‬
‫• هذا الحقل ينقبون األرض بحراب بنادقهم ويضعون عالمة على مكان اللغم‪ ،‬حتى يفتحون طريقا آمنا ليمر‬
‫الجميع ‪.‬‬
‫• األلغام المضادة للدروع‪:‬‬
‫• هذه األلغام في العادة موجهة لصد الدبابات وهي تنفجر في العادة أذا ما مر عليها وزن أعلى من ‪ 150‬كلغ‪..‬‬
‫(من الممكن للجنود واألفراد أن يمروا عليها بأمان دون أن تنفجر) وتنفجر إذا ما مرت عليها ناقالت الجنود‬
‫وما إلى ذلك من العربات العادية‪ ..‬وال تزال الدبابات على اختالف أنواعها وتسليحها ضعيفة في مواجهة‬
‫األلغام المضادة للدبابات‪ ،‬فعلى أقل تقدير إن لم يتسبب انفجار اللغم في تفجير دروع الدبابة‪ ،‬فانه سوف‬
‫يتسبب في قطع ‪ -‬الجنزير‪ -‬الذي تسير عليه الدبابة فتتعطل إلى أن تأتي قوات اإلمدادات والدعم وهو شيء‬
‫مستبعد حدوثه في وقت قصير خالل ظروف المعارك‪.‬‬
‫• المرور من حقل ألغام مركبات‪ :‬يتم ذلك باستخدام دبابة كاسحة ألغام‪ ،‬وعادة ما تتولى وحدات من‬
‫المهندسين العسكريين مهام إزالة األلغام‪ ،‬ففي البداية يتم فتح طريق آمن بفعل كاسحات األلغام‪ ،‬ثم يأتي دور‬
‫الفرق الهندسية الفنية التي تقوم بمسح المساحات بعد تقطيعها إلى مساحات منتظمة بأجهزة كشف المعادن‬
‫والمتفجرات‪ ،‬ويتم التعامل مع األلغام كل على حدة‪ ،‬وهي عملية تنطوي على كثير من الخطورة‪ ،‬إذ أنه في‬
‫بعض األحيان تكون األلغام شراك خداعية على شكل لغمين فوق بعضها البعض‪ ،‬ما أن يزال اللغم األعلى حتى‬
‫ينفجر الذي أسفله ألنه غير ظاهر‪ ،‬لذلك فالخبرة هامة جدا في هذا المجال‪ ،‬والحذر إضافة إلى االلتزام بقواعد‬
‫سالمة األمان وارتداء المعدات الوقائية توفر التقليل من األخطار قدر اإلمكان‪.‬‬
‫• واللغم هو كمية من المواد المتفجرة مثل مادة ‪ TNT‬مغلفه بغالف خارجي معدني أو خشبي أو بالستيكي‬
‫ومزود بوسيلة تفجير " صمام " ‪ , Fuze‬والمجهز بوسيلة إشعال " وتفجر الصمام اللغم بعد أن ينفجر هو أوال‬
‫‪ ,‬بفعل تأثير خارجي فيها ‪ ,‬ناتج من الضغط عليها ‪ ,‬أو نزع الفتيل ‪ ,‬أو بأي وسيل ٍة كانت ‪ ,‬الكترونية أو زمنية‬
‫أو مغناطيسية‪.‬‬
‫والهدف من اللغم هو حرمان العدو من استخدام األرض ويجعلها منطقة لتحركاته ‪ ,‬فال يجد حال أخر ‪ ,‬إال‬
‫بتجنبها أو تطهيرها مما يجعله في هدف أخطار جمة‪.‬‬
‫•‬
‫ومن حيث التفجير تنفسم األلغام الى‪:‬‬
‫• ‪-‬ألغام انفجارية " ذات تأثير تدميري "‬
‫تعتمد في تأثيرها على موجة الضغط الناتج من انفجار المادة المتفجرة‪.‬‬
‫ألغام متشظية " ذات تأثير شظيي "‬‫تعتمد في تأثيرها على تأثير الشظايا الناتجة من اللغم بعد انفجاره وهذا النوع يكون غالفه من حديد الزهر‬
‫ومادة الفوالذ وعند انفجاره ينتج عدد كبير من الشظايا نتيجة التفتت وتصل إلى ‪ 1000‬شظية‬
‫•‬
‫ووسيلة التفجير بإحدى الطرق التالية‪:‬‬
‫تعرضها للضغط بدرجة محدودة ‪ ,‬أو أرخاء " رفع " الضغط من فوقها‪.‬‬‫ الشد أو أرخاء الشد بواسطة سلك إعثار‪.‬‬‫تعرضها لالهتزاز ‪ ,‬أو الميل‪.‬‬‫ ينفجر تلقائيا بعد مرور زمن محدد‪.‬‬‫ إلكترونيا ‪ ,‬ومن هنا ظهر المفجر االلكتروني‪.‬‬‫‪ -‬مغناطيسيا ‪ ,‬وذلك بتغير المجال المغناطيسي ‪ ,‬ومن هنا ظهر المفجر المغناطيسي‪.‬‬
‫• وهناك نوعان رئيسيان من األلغام‪ ،‬األلغام األرضية‪ ،‬واأللغام البحرية‪:‬‬
‫اوال‪ :‬األلغام األرضية‪:‬‬
‫ُتزرع األلغام األرضية في األرض ويمكن نشرها على أنماط ـ أشكال ـ مخططة تسمى حقول األلغام يستطيع‬
‫الجنود زراعة األلغام أو رميها داخل منطقة ما بوساطة المدفعية كما يمكن إسقاطها أيضا بوساطة الطائرات‬
‫المروحية‪.‬‬
‫• أنواع األلغام األرضية‪ :‬هناك خمسة أنواع رئيسية من األلغام األرضية‪ -1 :‬األلغام المضادة لألفراد ‪-2‬‬
‫األلغام المضادة للدبابات ‪ -3‬األلغام الكيميائية ‪ -4‬األلغام المتحكم فيها ‪ -5‬األلغام النووية‪.‬‬
‫• ‪ -1‬األلغام المضادة لألفراد‪:‬‬
‫• تستخدم لقتل وإصابة جنود العدو‪ ،‬يوجد بها صمامة حساسة (جهاز تفجير) تنفجر نتيجة لوزن أصغر‬
‫األشخاص كما يمكن أن تنفجر عندما يتعثر الشخص بالسلك أو يحرك شيئا يتصل باللغم بوساطة سلك‪.‬‬
‫وهنالك بعض األلغام المضادة لألفراد بها عبوات متفجرة صغيرة وهي بالتالي تقتل أشخاصا قليلين على‬
‫مسافة قصيرة‪ .‬وتستطيع أخرى قتل كثير من الناس على بعد يزيد على ‪180‬م‪.‬‬
‫و َترمي بعض األلغام المضادة لألفراد عبوة متفجرة تنفجر في الجو وتنثر الشظايا فوق منطقة كبيرة ‪.‬‬
‫مبان أو تحت الجنود الموتى كما يمكن إخفاؤها أيضا داخل أجسام‬
‫وتخبأ األلغام المسماة بالشراك الخداعية في‬
‫ٍ‬
‫عادية مثل األجهزة والحقائب الصغيرة التي من المحتمل أن يحركها جنود العدو‪.‬‬
‫• ومن االلغام الفردية الحديثة‪:‬‬
‫• من االلغام الحديثة ما يعرف بالنطاطة وهي التي تنط من مكمنها لتصيب االجسام المتحركة بقربها وغالبا‬
‫تكون مغناطيسية اي تستهدف السيارات او الدبابات او حتى السالح الفردي (البندقية) التي يحملها جندي‬
‫العدو وتاخذ اي شكل مطلوب فهي تكون غير منتظمة الشكل كااللغام التقليدية فقد تشبه صخرا جبليا او دمية‬
‫او جهازا ‪...‬الخ حسب الطلب وبعض هذه االلغام يظل فعاال حتى بعد عشرين سنة من الزرع‪.‬‬
‫• اكتشاف األلغام األرضية لالفراد‪:‬‬
‫• يمكن كشف األلغام األرضية بعدة طرق‪ .‬يستطيع الجنود تحديد أماكن األلغام بالزحف على طول األرض وبحذر‬
‫يتحسسون المنطقة أمامهم بحراب بنادقهم‪ .‬وعند إيجاد اللغم يتم إخراجه بحذر و ُتنزع الصمامة أو توضع‬
‫عالمة على موقعه حتى يتم تجاوزه‪..‬ويستخدم الجنود األفراد أدوات حساسة تسمى كاشفات األلغام لتحديد‬
‫موقع األلغام‪.‬‬
‫األضرار المباشرة للغم المضاد لألفراد‪:‬‬
‫تحدث هذه األلغام‪ ،‬في حالة انفجارها تأثير فتاك‪ .‬وتتوقف درجة اإلصابة‪ ،‬على حجم اللغم ووزنه‪ ،‬وكمية‬
‫المادة المتفجرة‪ .‬فاأللغام التي تعتمد في تأثيرها‪ ،‬على موجة الضغط‪ ،‬تحدث إصابات تحت الركبة (في القدم‬
‫واألرجل)‪ ،‬وال تحدث إصابات رئيسية‪ ،‬فوق هذا المستوى‪ ،‬أ ّما األلغام المتشظية‪ ،‬فتحدث إصاباتها في جميع‬
‫أجزاء الجسم‪ ،‬وتزيد عدد اإلصابات بالشظايا‪ ،‬كلما كان الشخص قريبا من االنفجار‪ ،‬وقد تصل درجة اإلصابة‬
‫إلى القتل ‪.‬‬
‫التعامل مع األلغام والعبوات ‪:‬‬
‫عند اكتشافك ألي جسم مشبوه عليك اخذ الحيطة والحذر‪ ،‬وال تقم بدور المنقذ ‪ ..‬واتبع ما يلي‪:‬‬
‫عدم االقتراب من الجسم إطالقا‬‫عدم لمس الجسم أو تحريكه‬‫عدم وضعه في النار أو إطالق الرصاص عليه‬‫عدم أخذه إلى المنزل أو أماكن التجمعات‬‫االبتعاد عن المكان ومحاولة إبعاد وإبالغ اآلخرين‬‫اسلك الطريق الذي أتيت منه متبعا آثار خطواتك في حال األلغام‬‫ضع عالمة مميزة بالقرب من الجسم ‪،‬أستخدم سترة أو كنزة اذا لم يتواجد حولك‬‫االتصال بأقرب مركز شرطة أو فرع أمني إلعالمهم‬‫‪-‬مساعدة الفريق المختص أثناء مزاولة عملهم بإتباع تعليماتهم‬
‫• ‪-‬في حال انفجار أي عبوة بالقرب منك أنخفض لألسفل منبطحا فورا ويداك فوق رأسك وحاول عد أستنشاق‬
‫الغاز الصادر عن التفجير فقد يكون ساما وعند وقوع جرحى أو ضحايا ال تحركه من أرضه‪.‬‬
‫• التعامل مع األبنية المهجورة والبيوت المشبوهة واألشياء التي تعثر عليها في الطريق‪:‬‬
‫ أبتعد عن األبنية المهجورة وعند أشتباهك بمنزل ال تدخله‪ ..‬ولكن اذا اردت الدخول فقم بما يلي‪:‬‬‫ال تفتح األبواب إال بحذر شديد فقد تكون ملغومة بشرائط تفجير‬‫ال ترن جرس الباب‬‫ال تفتح البراد أو الثالجة وال الخزانة وال تفتح الدروج فقد تكون ملغومة‬‫ قبل الدخول للغرفة أرفع السجادة بيدك وحاول التدقيق ان ال تكون هناك صواعق أو اسالك‬‫ال تشعل المصابيح الكهربائية إطالقا‬‫ال تشعل التلفاز أو أي جهاز كهربائي آخر‬‫‪-‬أدخل المطبخ أول شيء وحاول تفقد جرة الغاز اذا كان مربوط عليها اي شيء ولكن بحذر شديد‬
‫•‬
‫في الطريق حاول أتباع ما يلي في حال مصادفتك ألشياء غريبة ويجب أن‪:‬‬
‫• ‪-‬ال تنسى بأن األجسام المشبوهة تحتوي على مواد متفجرة تكون من خليط من مواد كيميائية حساسة جدا عند‬
‫تعرضها للطرق أو الحرارة أو االحتكاك تتفجر بشكل سريع جدا محدثة حرارة عالية وغازات سامة وهي‬
‫حساسة جدا وتنفجر بسرعة هائلة تصل إلى ‪8000‬م‪/‬ث‪:‬‬
‫ال تقترب من كل ما تعثر عليه مثل ‪ :‬العاب أطفال ‪ ،‬أشياء ثمينة ‪ ،‬حقيبة ‪ ،‬ساعات ‪ ،‬أقالم ‪ ،‬كاميرات ‪،‬‬‫موبايل ‪ ،‬علبة سجائر‬
‫ال تأكل أي شيء تعثر عليه ‪ :‬قطع حلوى ‪ ،‬أطعمة ‪ ،‬معلبات ‪ ..‬وغيرها فقد تكون مسمومة وهو نوع آخر‬‫من التلغيم‪.‬‬
‫• ‪-‬األلغام المضادة للدبابات‪:‬‬
‫• تدمر دبابات العدو والمركبات األخرى‪ .‬هذه األلغام أكبر من األلغام المضادة لألفراد‪ .‬تنفجر أغلب أنواع األلغام‬
‫المضادة للدبابات ـ فقط ـ عندما يتحرك فوقها وزن يزيد على حوالي ‪ 150‬كجم‪ ..‬يستطيع الجنود السير بأمان‬
‫على هذه األلغام ولكنها تدمر الشاحنات والمركبات الخفيفة التدريع وتتلف ـ‪.‬على األقل الجنازير المعدنية التي‬
‫تتحرك عليها الدبابات‪.‬‬
‫• ‪-3‬األلغام الكيميائية‬
‫• ُُ تطلق غازا ساما عندما تنفجر‪ .‬ويقتل الغاز أو يصيب الجنود الذين اليرتدون المالبس الواقية‪.‬‬
‫‪-4‬األلغام المتحكم فيها‪:‬‬
‫• تزرع في الموضع المحدد لها قبل المعركة‪ ،‬تنفجر عن طريق التحكم من بعد عندما يقترب منها الهدف‪.‬‬
‫‪-5‬األلغام النووية‪:‬‬
‫• تحتوي األلغام النووية على أجهزة نووية صغيرة‪ ،‬و ُتستخدم لنسف الجسور الخرسانية أو قفل الممرات‬
‫الجبلية‪ .‬وتتطلب مثل هذه المهام عدة أطنان من المتفجرات التقليدية‪ ،‬إال أن األلغام النووية الصغيرة يستطيع‬
‫أن يحملها شخصان أو تنقل داخل عربة جيب‪.‬‬
‫• حقول األلغام‬
‫تغطي مساحة من األرض‪ ،‬ليس لها شكل معين‪ ،‬ومزروعة باأللغام في صفوف متراصة‪ ،‬يتوقف عددها على‬
‫الغرض من حقل األلغام‪ ،‬وأهمية االتجاه‪ .‬ويتكون‪ ،‬عادة‪ ،‬من صفين إلى أربعة صفوف‪ ،‬ويراوح الفاصل بين‬
‫كل خط واآلخر من عشرة أمتار إلى ‪ 12‬مترا‪ ،‬وتقل الفواصل في حقول األلغام‬
‫وقنابل الطائرات ‪.‬‬
‫الشراك الخداعية‬
‫عبوة (حشوة) من المفرقعات‪ ،‬أو لغم ُي َج ّهز‪ ،‬باستخدام كافة طرق اإلخفاء والمكر والخداع واالبتكار‬‫واإلغراء‪ ،‬وال يبدو في ظاهره الضرر‪ ،‬ويصمم أحيانا في صورة مبهرة‪ ،‬والفتة‪ ،‬إلغراء الضحية‪ ،‬وبذلك يحقق‬
‫الغرض الذي يجهز من أجله‪ ،‬من دون اكتشافه ‪.‬‬
‫ وضمن الشراك الخداعية جميع األنواع المتفجرة المبتكرة‪ ،‬والتي تصمم بهدف القتل أو اإلصابة على غير‬‫توقع‪ ،‬مثل تفخيخ سيارات الركوب‪ ،‬والمعدات واألجهزة التي يستعملها األشخاص ‪.‬‬
‫يتم تفجير الشرك الخداعي‪ ،‬إما تلقائيا عند مالمسته‪ ،‬أو الضغط عليه‪ ،‬أو العبث به‪ ،‬أو يفجر بعد فترة من‬‫الوقت في حالة تزويده بمفجر زمني أو يفجر بالتحكم من بعد في حالة تزويده بمفجر به استشعار‬
‫ ويتضح من ذلك أن الشراك الخداعية تعد من وسائل الغدر والخداع‪ ،‬ولها تأثير كبير في األشخاص غير‬‫الحذرين‪ ،‬الذين يوجدون في المنطقة المجهزة بالشراك الخداعية‪ ،‬أو يلمسونها ويعبثون بها ‪.‬‬
‫• األلغام والشراك الخداعية‬
‫ومن أمثلة ذلك‪ ،‬قذائف المدفعية‪ ،‬والصواريخ‪ ،‬المعبئة باأللغام‪ ،‬والتي يتم إطالقها بمدفع أو قاذف صاروخي أو‬
‫من وسيلة مماثلة‪ ،‬لتوصيلها إلى منطقة الهدف‪ ،‬أو تعبئتها داخل قنبلة‪ ،‬يتم إسقاطها في منطقة الهدف‪،‬‬
‫بواسطة طائرة ‪.‬‬
‫واأللغام التي تبث من مسافات بعيدة‪ ،‬يصعب تسجيلها‪ ،‬ومعرفة أماكنها‪ ،‬إذا ُطمرت‪ ،‬لكونها تنتشر بطريقة‬
‫عشوائية‪ .‬ويتميز اللغم المبثوث بصغر حجمه‪ ،‬وفاعلية تأثيره‪ .‬لذا‪ ،‬فإن أهمية اللغم الصغير الحجم تزداد زيادة‬
‫ملحوظة‪ .‬وعادة‪ ،‬يتم تزويد قذائف المدفعية والصواريخ الحاملة لأللغام بطابات (صمامات‪ ،‬أو فيوزات) انفجار‬
‫جوي‪ ،‬لتفجيرها في الجو فوق منطقة الهدف وبعثرة ما بها من ألغام ‪.‬‬
‫• أنواع الشراك الخداعية‬
‫•‬
‫شراك خداعية مضادة لألفراد ‪.‬‬
‫تشبه إلى حد كبير األلغام المضادة لألفراد‪ ،‬وتحتوي على عبوة صغيرة من المفرقعات تنفجر بمفجر عادي‪ ،‬أو‬
‫مفجر مبتكر‪ ،‬أو مفجر زمني‪ ..‬ومن أمثلتها‪ ،‬استخدام قنابل يدوية مخفاه‪ ،‬بطريقة معينة‪ ،‬ومتصلة بسلك‬
‫إعثار‪ .‬تجهيز أدوات وأجهزة يستعملها اإلنسان‪ ،‬تنفجر عند محاولة تشغيلها‪ ،‬و ُتعد األلغام المضادة لألفراد‪،‬‬
‫الوثابة "القاذفة"‪ ،‬شكال من أشكال الشراك الخداعية ‪.‬‬
‫•‬
‫شراك خداعية ضد المركبات‬
‫ألغام مضادة للعربات‪ ،‬ومن أمثلتها‪ ،‬تلغيم المركبة وتوصيل المفجر بمفتاح تشغيل الموتور‪ ،‬بحيث تنفجر‬
‫السيارة بمجرد إدارة المفتاح‪..‬وقد ُتلَ ّغم المركبة‪ ،‬و ُيسيطر على تفجيرها من بعد‪ ،‬أو ُتجهز عبوة متفجرة في‬
‫مكان بالقرب من خط سير مركبة‪ ،‬ويجرى تفجيرها‪ ،‬عند مرور المركبة المستهدفة بجوارها‬
‫وعادة ما تزود الموانع بشراك خداعية‪ ،‬لتأمينها ضد محاوالت إزالتها‪ ،‬وفتح ثغرات بها‪ .‬وأحيانا‪ ،‬تزود األلغام‬
‫المضادة للدبابات‪ ،‬بشراك خداعية‪ ،‬تنفجر عند محاولة رفع اللغم ‪.‬‬
‫•‬
‫شراك خداعية مموهة‪:‬‬
‫وهي التي تجهز مكوناتها‪ ،‬و ُت َج َّمع‪ ،‬و ُتخرج في صورتها النهائية في المصانع‪ ،‬وتوضع في أماكن ظاهرة‪،‬‬
‫وتغري من يراها بالحصول عليها والعبث فيها‪ ،‬لتنفجر وتصيب الشخص‪ ،‬الذي أوقعه سوء حظه فيها ‪.‬‬
‫ومن أمثلتها األقالم المفخخة‪ ،‬وأي أدوات يستعملها األشخاص ‪.‬‬
‫• مبادئ استخدام الشراك الخداعية‬
‫أ‪ .‬الخداع ينبغي أالّ يظهر على الشرك أي شيء ضار‪ ،‬بل على العكس‪ ،‬يجب أن يجذب األشخاص على االتجاه‬
‫نحوه ورفعه‪ ،‬والعبث به أو استخدامه ‪.‬‬
‫ب‪ .‬تنشر الشراك الخداعية‪ ،‬في المناطق المطروقة‪ ،‬والمأهولة باألشخاص‪ ،‬أو التي سيتحتم وجود أشخاص‬
‫بها ‪.‬‬
‫ج‪ .‬تكثيف الشراك الخداعية توضع منها أعداد كبيرة‪ ،‬وفي مناطق متعددة‪ ،‬مع مراعاة إخفاءها جيدا ‪.‬‬
‫د‪ .‬الخداع المزدوج ويتحقق ذلك‪ ،‬بوضع وسيلة في الشرك‪ ،‬لتفجيره عند اكتشافه‪ ،‬ومحاولة تأمينه ‪.‬‬
‫هـ‪ .‬تجهز الشراك الخداعية‪ ،‬وتوضع في األماكن الصعبة‪ ،‬والتي ال يتصور أن يوضع بها شراك‪" ،‬مثل قطع‬
‫األثاث‪ ،‬أو بوابات المباني‪ ،‬والمنشآت‪ ،‬أو في حقول األلغام‪ ،‬وكذا في األماكن التي تتصف بالنشاط الروتيني‬
‫اليومي‪ ،‬مثل فتح الشبابيك‪ ،‬أو قفلها‪ ،‬أو استخدام التليفون‪ ،‬والمفاتيح الكهربائية ‪.‬‬
‫و‪ .‬تجهز الشراك‪ ،‬وتزود بها األشياء التي تستهوي األشخاص‪ ،‬وتثير حب االستطالع‪ ،‬مثل الهدايا التذكارية‪،‬‬
‫الطرود البريدية‪ ،‬آالت الموسيقى‪ ،‬عبوات األطعمة … إلخ ‪.‬‬
‫ز‪ .‬قد يزود الشرك الخداعي بأكثر من وسيلة تفجير‪ ،‬حتى إذا فشل أحدهما في تفجيره‪ ،‬تفجره الوسيلة‬
‫األخرى ‪.‬‬
‫ح‪ .‬تستخدم الشراك الخداعية بصور متعددة‪ ،‬في المنطقة الواحدة ‪.‬‬
‫الظواهر التي تبعث على الشك في وجود شراك خداعية‬
‫‪-1‬ترك معدات‪ ،‬ومهمات‪ ،‬وتعيينات‪ ،‬وزمازم‪ ،‬كان في إمكانه تحميلها ونقلها مع قواته المنسحبة ‪.‬‬
‫‪-2‬ترك صناديق ذخائر‪ ،‬وعبوات ومفرقعات سليمة ‪.‬‬
‫‪-3‬وجود آثار لعمليات إخفاء وتمويه ‪.‬‬
‫‪-4‬وجود أوتاد‪ ،‬ومسامير‪ ،‬وأسالك‪ ،‬وحبال‪ ،‬في مكان غير طبيعي‪ ،‬يغري أي شخص على نزعها ‪.‬‬
‫‪-5‬وجود أجسام‪ ،‬وأشياء في غير أماكنها ‪.‬‬
‫‪-6‬آثار أقدام أو عجالت غير منتظمة على المدقات‪ ،‬بدون سبب ظاهر أو واضح‬
‫• ثانيا‪ :‬األلغام البحرية ‪:‬‬
‫تث َّبت األلغام البحرية على أرضية جسم الماء فيطفو بعضها مما يجعلها خطرة على السفن الصديقة وسفن‬
‫العدو‪ .‬تقوم السفن العائمة بزراعة األلغام البحرية (المراكب العائمة) باإلضافة إلى الطائرات والغواصات‪،‬‬
‫هنالك بعض األلغام البحرية الذاتية الدفع حيث تنطلق من غواصة وتتحرك ألميال قليلة قبل أن تستقر في قاع‬
‫المحيط‪ .‬فيطلق اللغم قذيفة طوربيد بعد كشفه لصوت مروحة الغواصة العابرة‪.‬‬
‫•‬
‫أنواع األلغام البحرية‪ :‬وتوجد منها أربعة أنواع رئيسية وهي‪:‬‬
‫• ‪-1‬األلغام الصوتية ُيفجرها صوت مراوح دفع السفينة‪.‬‬
‫‪-2‬ألغام االلتماس تنفجر عندما تلمسها السفينة أو تلمس الهوائيات البارزة منها‪.‬‬
‫‪-3‬األلغام المغنطيسية ُيفجرها المجال المغنطيسي الذي يحيط بمعدن السفينة الحربية‪.‬‬
‫• ‪-4‬ألغام الضغط تنفجر عندما تتسبب السفن العابرة في تغيير ضغط الماء حول األلغام‪.‬‬
‫• ثالثا‪ :‬المتفجرات ‪:‬‬
‫• إن أنماط اإلصابات التي تنتج عن هذه المتفجرات مرعبة وفظيعة‪ ،‬وتتحدد مدى قوتها‪ ،‬بمحتوى وكمية المواد‬
‫المستعملة في التفجير‪ ..‬وبطبيعة المكان‪ ..‬وبطريقة استخدام المواد المتفجرة‪ ..‬وبحسب المسافة التي تفصل‬
‫الضحية عن التفجير‪ ..‬وبحسب وجود الحواجز الوقائية‪ ،‬وغيرها‪ ..‬وتصنف إما (متفجرات عالية التفجير‪ ،‬أو‬
‫متفجرات منخفضة التفجير)‬
‫• ‪-1‬المتفجرات عالية التفجير‪ :‬تحدث صدمة بموجة صوتية عالية الضغط خالل ‪1000- 1‬جزء من الثانية قد‬
‫تصل قوتها ‪ 700‬طن‪ ..‬وتتضمن أمثلة المتفجرات عالية التفجير مركبات مثل تي إن تي ‪ ، TNT‬الديناميت‬
‫‪ ، C-4 ،Dynamite‬نيتروجلسرين ‪ ، Nitroglycerin‬سمتكس ‪ ، Semtex‬ومركب ‪ammonium‬‬
‫‪nitrate fuel oil‬المعروف ‪.ANFO‬‬
‫‪-2‬المتفجرات منخفضة التفجير‪ :‬فهي تخلق صوتا أخفض وصدمة ذات موجة منخفضة الضغط‪ ..‬ومن أمثلة‬
‫هذه المتفجرات منخفضة التفجير (مأسورات القنابل‪ ،‬والكواع (صناعة محلية)‪ ،‬وبارود البنادق والقنابل‬
‫المرتكزة على البترول الخالص (المولتوف) وغيرها) ‪.‬‬
‫واإلصابات التي تخلفها هذه المتفجرات تختلف بحسب هذان النوعان من التفجيرات‪ ،‬فالقوة التي تخلفها‬
‫المتفجرات األولى ترجع إلى موجة التفجير (األولية) وإلى الضغط الشديد الناتج عن االندفاع الذي يولده‬
‫المتفجر العالي التفجير‪ ،‬مما يسبب في الموت‪ ،‬أو اإلصابات التي يرمز لآلليات األربعة األساسية التي تخلفها‬
‫من األخف لألقوى على الترتيب (أولية وثانوية ودرجة ثالثة ورابعة)‪ ..‬وتتميز اإلصابات التي تخلفها هذه‬
‫التفجيرات بتغييرات تشريحية ووظيفية تتسبب فيها قوى الضغط المرتفع المباشرة أو االنعكاسية المسلطة‬
‫على مساحة الجسم‪ ..‬وبالتالي فان المصابين منها يعانون وبشكل سائد من جروح فظة ونافذة‪..‬يعتبر تهتك‬
‫(انفجار) الرئة اإلصابة األكثر انتشارا فيها لهؤالء الناجين من الموت بعد التفجير‪.‬‬
‫• وهي مركبات كيميائية غير ثابتة التركيـب لها القدرة علــى أن تتحـــول بمؤثر خارجـي مثــل ( الطرق ‪-‬‬
‫الحرارة ‪ -‬اللهب ) الى كمية ضخمة من الغازات ذات ضغط كبير مصحوبة عادة بحرارة عالية وضوء ولهب‬
‫وصوت ‪.‬‬
‫السرعة االنفجاريه هي السرعـة التي تنتقل بها موجة االنفجــار داخـل جزيئات المـادة وتتــراوح عــادة من‬
‫‪ 3000‬الى اكثر من ‪ 8500‬م‪/‬ث ‪.‬‬
‫قوة االنفجار هي كمية الغازات الناتجة عن كمية معينة من مادة شديدة االنفجار أي إنها تتوقف مباشرة على‬
‫حجم الغازات الناتجة عن االنفجار ‪.‬‬
‫الحساسية هي مدى قابلية المادة الشديدة لالنفجار تحت تأثير العوامل المؤثرة الخارجية التي تسبب التفجير‬
‫مثل الحرارة ‪ -‬الصدمة‪.‬‬
‫أنواع المتفجرات‪:‬‬
‫• الديناميت‪:‬‬
‫الدِّ يناميت أحد أهم المتفجرات الصناعية‪ .‬و ُيستخدم في إحداث التفجيرات في المناجم ومقالع الحجارة‪ ،‬ولشق‬
‫القنوات ووضع أساسات المباني الضخمة‪ .‬وقد استخدم الديناميت أيضا لألغراض التدمير َّية في‬
‫الحروب ‪.‬والمادة المدمرة في الديناميت سائل زيتي اسمه النتروجلسرين ‪ .‬ويتم خلط هذه المادة مع مواد‬
‫أخرى وتوضع في أُسطوانات تصنع من ورق مشمع أو من البالستيك ‪.‬ويتراوح قطر هذه األسطوانات ـ التي‬
‫تسمى الخراطيش ـ بين ‪ 22‬و‪ 200‬ملم‪ ،‬ويتراوح طولها بين ‪ 10‬و‪76‬سم‪.‬‬
‫والستخدام الديناميت‪ ،‬توضع نبيطة تدمير تسمى الغطاء المفجر‪ ،‬أو كبسولة التفجير في إحدى نهايتي‬
‫الخرطوش وتوضع العبوة عن طريق تجويف أسطواني داخل المادة المتفجرة‪ ،‬ثم يتم ردم التربة حول‬
‫الخرطوش وما حولها‪ ،‬وبعد االنتقال إلى مكان آمن‪ ،‬يتم الضغط على زر التفجير‪ .‬ويحدث التفجير إما عن‬
‫طريق الصمام الكهربائي‪ ،‬وإما عن طريق استخدام تيار كهربائي‪.‬‬
‫• قنابل المولوتوف‬
‫ّ‬
‫يدويا‪.‬‬
‫خليط مولوتوف– ‪ Molotov cocktail‬طريقة صنع هذه القنبلة من البترول وزجاجة وفتيل وتلقى‬
‫وهي ذات قابلية عالية لالشتعال‪ ،‬عندما تلقى وتكسر‪..‬وهي كثيرة االستعمال في اعمال الشغب المدنية‬

similar documents