تـنزيل

Report
‫الطاقة الحرارية الجوفية‬
‫أحد أهم المصادر البديلة للطاقة‬
‫والتي يمكن استغاللها لمختلف‬
‫الغايات وهنالك دالئل بان شعوبا"‬
‫والرومان‬
‫اليابانيين‬
‫منها‬
‫واليونان والصينيين والهنود‬
‫واآلشوريين قد استعملوا المياه‬
‫والطبخ‬
‫لالستحمام‬
‫الحارة‬
‫وللعالج منذ آالف السنين وفي‬
‫القرنين التاسع عشر والعشرون‬
‫ازداد استعمال الطاقة الحرارية‬
‫الكهربائية‬
‫الطاقة‬
‫لتوليد‬
‫ولالستعماالت المباشرة األخرى‬
‫في العديد من الدول‬
‫الطاقة الحرارية الجوفية في العالم‬
‫• تطور االهتمام الفعلي وبسرعة فائقة في مصادر‬
‫تلك الطاقة بعد أزمة النفط عام ‪ 1973‬حيث ازداد‬
‫بعدها معدل النمو السنوي بحوالي ‪%10‬‬
‫بتطوير حقول جديده للطاقة الحرارية في الدول‬
‫المنتجة ‪ %8 ,‬للدول الجديدة التي تدخل ضمن‬
‫الدول المنتجة للطاقة الحرارية‪ ،‬هذا ويبلغ عدد‬
‫الحقول المستغلة حاليا" ‪ 56‬حقال" في ‪18‬‬
‫دولة‪.‬‬
‫الكهرباء المنتجة في العالم‬
‫‪ 8000‬ميجاوات كهرباء و‪ 8‬دول اقل من ‪20‬‬
‫‪1990‬‬
‫البلد‬
‫‪2775‬‬
‫امريكا‬
‫‪891‬‬
‫الفلبين‬
‫‪545‬‬
‫ايطاليا‬
‫المكسيك ‪700‬‬
‫اندونيسيا ‪145‬‬
‫‪215‬‬
‫اليابان‬
‫نيوزيلندا ‪283‬‬
‫ايسلندا ‪45‬‬
‫‪1999‬‬
‫‪2850‬‬
‫‪1848‬‬
‫‪769‬‬
‫‪753‬‬
‫‪590‬‬
‫‪530‬‬
‫‪345‬‬
‫‪140‬‬
‫‪1990‬‬
‫البلد‬
‫كوستاريكا ‪0‬‬
‫السلفادور ‪95‬‬
‫نيكاراغوا ‪70‬‬
‫‪45‬‬
‫كينيا‬
‫‪19‬‬
‫الصين‬
‫جواتيماال ‪0‬‬
‫‪20‬‬
‫تركيا‬
‫المجموع ‪5867‬‬
‫‪1999‬‬
‫‪120‬‬
‫‪105‬‬
‫‪7‬‬
‫‪45‬‬
‫‪32‬‬
‫‪29‬‬
‫‪20.4‬‬
‫‪8246‬‬
‫الطاقة الحرارية الجوفية في االردن‬
‫• تعتبر الطاقة الحرارية الجوفية في األردن من أهم مصادر الطاقة‬
‫البديلة التي كانت معروفة منذ آالف السنين ولكن على شكل ينابيع‬
‫حارة تنتشر في مناطق متعددة تقع ضمن سلسلة الجبال المحاذية‬
‫لحفرة االنهدام من الجهة الشرقية بمحاذاة غور األردن والبحر‬
‫الميت ووادي عربة وهذه المياه الحارة غير مستغلة جيدا" إذ أنها‬
‫تستغل حاليا" بشكل جزئي إلغراض السياحة والعالج‬
‫• يعتبر األردن من الدول الغنية بالمياه الجوفية الحارة التي يجب‬
‫تنميتها واستغاللها لمختلف األغراض لما لها من أهميه في رفد‬
‫االقتصاد الوطني وتسليط األضواء على أهميتها في عدة مجاالت‬
‫تطبيقية‪.‬هذا ويوجد في األردن ثالثة مناطق رئيسيه بها ينابيع مياه‬
‫حارة تقع على الجانب الشرقي لحفرة االنهدام‬
‫الدراسات السابقة في االردن‬
‫• لقد جلب موضوع الطاقة الحرارية الجوفية في األردن ومنذ‬
‫السبعينيات اهتمام العديد من الباحثين والدارسين خاصة بعد‬
‫ارتفاع أسعار النفط ‪ .‬وقامت سلطة المصادر الطبيعية ومنذ عام‬
‫‪ 1975‬وبالتعاون مع جهات أجنبية بإجراء العديد من الدراسات‬
‫المتفرقة كالدراسات الجيولوجية السطحية وتحت السطحية‬
‫والدراسات الجيوفيزيائية وأعمال حفر للتنقيب عن الطاقة‬
‫الحرارية الجوفية وغيرها‪ .‬كما أن نتائج أعمال الشركات‬
‫األجنبية التي عملت للتنقيب عن البترول في األردن تحتوي على‬
‫معلومات قيمة بالنسبة للطاقة الحرارية الجوفية‪ ،‬ومن الجهات‬
‫التي تعاونت معها السلطة‪ :‬األمم المتحدة‪ ،‬المساحة الجيولوجية‬
‫األمريكية المساحة الجيولوجية البريطانية‪ ،‬المساحة الجيولوجية‬
‫الفرنسية‪ ،‬إيطاليا‪ ،‬ألمانيا‪ ،‬اليابان‪ ،‬تشيكوسلوفاكيا وأيسلندا‬
‫أعمال الحفر للتنقيب عن المياه الجوفية‬
‫• حفر مجموعة من آبار المياه العميقة لغايات التنقيب عن المياه‬
‫والبترول في المناطق الوسطى والشرقية والشمالية الشرقية من‬
‫المملكة تتراوح أعماق آبار المياه ما بين ‪ 1000 – 250‬م‪ .‬حيث‬
‫تبين أن اكثر من ‪ 100‬بئر تحتوي على مياه حارة تتراوح‬
‫حرارتها ما بين ‪ 62 – 22‬درجة مئوي بإنتاجية تتراوح ما بين‬
‫‪ 132 – 50‬م‪/3‬ساعة باستثناء عدد قليل منها تقل إنتاجيتها عن‬
‫‪ 50‬م ‪ / 3‬ساعة‪ .‬أما عمق سطح المياه فيتراوح ما بين ‪ 9‬م –‬
‫‪ 280‬م وبعض اآلبار وصل إلى ‪ 400‬م‪/3‬ساعة (بئر غور‬
‫الحديثة) أما في آبار البترول الجافة فقد وصلت الحرارة في‬
‫بعضها إلى ‪ º184‬م على عمق ‪ 4000‬متر‬
‫• كما واجري العديد من الدراسات على خصائص المياه الفيزيائية‬
‫والكيميائية والعالجية في الجامعات األردنية‬
‫لماذا لم تستغل الطاقة الحرارية حتى االن‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫عدم دراسة إمكانية استخدام الطاقة الحرارية الجوفية‬
‫)الحقول ذات الحرارة المنخفضة) في المجاالت األخرى غير‬
‫الكهرباء إال في حاالت محدودة فقط ولم يتم إنهاء هذه الدراسات‬
‫حيث كان التركيز طيلة السنوات السابقة على هدف واحد هو‬
‫استعمال الطاقة الحرارية الجوفية في مجال توليد الطاقة‬
‫الكهربائية‬
‫عدم توفر الخبرات الوطنية آنذاك وتعدد وتناقض أراء‬
‫الخبراء المختلفة واالعتماد عليهم في المراحل األولى‬
‫وجود معظم الينابيع الحارة في مناطق صعبه طوبوغرافيا‬
‫وبعيدة عن المناطق السكنية مما يصعب أعمال التنقيب‪.‬‬
‫عدم ربط وتجميع كافة المعلومات الضرورية وتقييمها من قبل‬
‫فريق خاص يشمل كافة التخصصات العلمية المطلوبة‬
‫تابع‬
‫• إن المعلومات المتوفرة مبعثرة وال يوجد دراسة شاملة متكاملة‬
‫تقيم هذه الدراسات وال تتوفر دراسة جيولوجية تفصيلية تربط‬
‫الينابيع واآلبار مع الوضع الجيولوجي للمنطقة‬
‫• العديد من الدراسات التي أنجزت ال يستفاد منها بقدر قيمتها‬
‫بسبب ضعف التنسيق بين مؤسسات القطاع الخاص التي تحتاج‬
‫للمعلومات والمؤسسات العامة التي تتوفر لديها تلك المعلومات‪.‬‬
‫لذلك فان هذه الدراسات بحاجة إلى تقييم وربطها ببعضها البعض‬
‫لكافة مناطق وجود المياه الحارة وتوجيه األعمال المستقبلية‬
‫الستغالل مصادر الطاقه البديلة هذه ‪ .‬وتقديمها للقطاع الخاص‬
‫على شكل مشاريع واعدة لالستثمار بها بعد تنفيذ مشاريع الريادية‬
‫شرق وادي األردن‬
‫ينابيع الحمة‬
‫البلسم‬
‫معدل الجريان ‪ 600‬م‪ 3‬في الساعة‬
‫المقلى‬
‫معدل الجريان ‪ 1969‬م‪ 3‬في الساعة‬
‫الشاوين‬
‫معدل الجريان ‪ 28‬م‪ 3‬في الساعة‬
‫درجة الحرارة ‪ 43-28‬درجة مئوية‬
‫شرق وادي األردن‬
‫االبار‬
‫• تم حفر عدد من اآلبار من قبل‬
‫سلطة المياه وسلطة وادي األردن‬
‫إلعماق تتراوح ما بين ‪-350‬‬
‫‪ 1100‬متر في مناطق الحمه‬
‫(المخيبة ‪ 7‬ابار حرارتها ‪38-30‬‬
‫م واالمالح ‪ )800-600‬والشونه‬
‫الشمالية ووقاص وأبو زياد‬
‫والمنشية في األغوار الشمالية‬
‫حيث تراوحت درجة حرارة مياه‬
‫هذه اآلبار من ‪ 56-40‬درجه‬
‫مئوية وإنتاجيتها ما بين ‪-50‬‬
‫‪ 2000‬متر مكعب في الساعة‬
‫بشكل تدفقي‪.‬‬
‫شرق وادي األردن‬
‫الشونة الشمالية‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫البئر ارتوازي‬
‫الحرارة ‪ 57‬درجة م‬
‫التدفق ‪ 900‬م‪ 3‬في البداية‬
‫انخفض الى ‪350‬م‪3‬‬
‫نسبة عالية من كبريتيد‬
‫الهيدروجين ‪ -‬لتر‬
‫شرق وادي األردن‬
‫دير عال‬
‫معدل الجريان‬
‫‪ 17‬م‪ 3‬في الساعة‬
‫درجة الحرارة‬
‫‪ 35‬درجة مئوية‬
‫شرق وادي األردن‬
‫ابو ذابلة‬
‫معدل الجريان‬
‫‪ 17‬م‪ 3‬في الساعة‬
‫درجة الحرارة‬
‫‪ 37‬درجة مئوية‬
‫ينابيع اخرى‬
‫حسبان ‪ 32‬درجة مئوية‬
‫االمالح ‪3850‬جزء بالمليون‬
‫جرش ‪ 28‬درجة مئوية‬
‫معدل الجريان ‪ 10‬م‪3‬في الساعة‬
‫الحمام ‪ 36‬درجة مئوية‬
‫الدكروك ‪ 34‬درجة مئوية‬
‫عين سويمة ‪ 27‬درجة مئوية‬
‫عين الزرقاء ‪ 34-20‬درجة مئوية‬
‫شرق وادي األردن‬
‫الكفرين‬
‫‪ 10 ‬ابار موزعة بالقرب من سد الكفرين‬
‫‪ ‬عمقها ‪ 583-213‬م‬
‫‪ ‬حرارتها رقم ‪32.8 : 1‬م‬
‫‪ ‬رقم ‪35.5 4‬‬
‫‪ ‬االوالح المذابة ‪ 700-650‬مغ لكل لتر‬
‫شرق البحر الميت‬
‫الزارة‬
‫‪ 45‬نبع‬
‫تصل الحرارة الى ‪ °53‬م‬
‫االمالح ‪ 2000‬جزء بالمليون‬
‫الزارة ‪ :1‬الحرارة ‪ °54‬م‬
‫معدل الجريان ‪ 800‬م‪ 3‬ساعة‬
‫الزارة ‪ :22‬الحرارة ‪ 59‬م‬
‫معدل الجريان ‪ 67‬م‪ 3‬ساعة‬
‫شرق البحر الميت‬
‫زرقاء ماعين‬
‫اكثر من ‪60‬نبع‬
‫حرارتها من ‪ °63-30‬مئوية‬
‫االمالح المذاية ‪2500‬‬
‫الشالل‬
‫الحرارة ‪ °47‬مئوية‬
‫معدل الجريان‪335‬م‪ 3‬في الساعة‬
‫حمام االمير‬
‫الحرارة ‪°59‬‬
‫معدل الجريان ‪67‬م‪ 3‬في الساعة‬
‫المبخرة‬
‫‪ ‬الحرارة ‪62‬‬
‫‪ ‬معدل الجريان ‪400‬م‪3‬في الساعة‬
‫شرق البحر الميت‬
‫وادي ابن حماد‬
‫• الجزء الشرقي من الوادي‬
‫• ‪ 6‬ينابيع اعطيت االرقام‬
‫‪ H1‬الى ‪ H6‬حيث اطلق‬
‫رقم ‪ H1‬على حمام الحمراء‪،‬‬
‫اما الحمام الرئيسي فقد‬
‫اعطي الرقم ‪ H6‬تراوحت‬
‫حرارتها ما بين ‪40.5-39‬‬
‫واالمالح ‪ 735-570‬جزء‬
‫من المليون‬
‫شرق البحر الميت‬
‫غور الحديثة وروافد وادي الكرك‬
‫• بئر الرمل الزيتي في منطقة‬
‫درجة‬
‫وصلت‬
‫الذراع‬
‫حرارتها الى ‪ °55‬م وبمعدل‬
‫‪ 400‬مترمكعب‪/‬ساعه‬
‫• نبع الويدعه ويقع جنوب‬
‫الخرزه‬
‫شرق البحر الميت‬
‫االبار‬
‫تم حفر ‪ 9‬ابار في مناطق زرقاء‬
‫ماعين والزاره لقياس التدفق‬
‫الحراري‬
‫اعماقها تراوحت ما بين ‪242– 95‬‬
‫م منها ‪ 2‬ارتوازي‬
‫تعميق بئر ‪ GTZ 4A‬لعمق ‪407‬م‬
‫حفر بئرين عميقيتين عام ‪1988‬‬
‫‪ GTZ 2D ‬العمق ‪ 1324‬م‬
‫الحرارة ‪ 68.5‬م‬
‫‪ GTZ 3D ‬لعمق ‪ 1100‬م‬
‫والحرارة ‪ 57‬ملعمق ‪250‬م‬
‫و‪ 50.7‬م على عمق ‪ 750‬م ثم‬
‫ارتفع الى ‪ 51‬م‬
‫شرق وادي عربة‬
‫حمامات عفرا‬
‫• على امتداد وادي الحسا‬
‫وروافده‬
‫• الحرارة ‪ 48-44‬م‬
‫شرق وادي عربة‬
‫حمامات البربيطة‬
‫• الحرارة ‪38‬م‬
‫منطقة جنوب مطار الملكة علياء الدولي‬
‫اكثر من ‪ 26‬بئر ماء )‪ (G1-G26‬تم دراستها وهي‬
‫تستغل للزراعة بعد ان يتم تبريدها في احواض بجانب‬
‫البئر اعماقها ‪ 400-240‬م حرارتها ‪ 43-30‬م‬
‫اهمية المنطقة‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫احتمالية وجود اكثر من ‪ 40‬بئر‬
‫مؤملة لتدفئة البيوت البالستيكية لزراعة الورد وتربية‬
‫االسماك‬
‫تلعب دورا بارزا“ في الزراعة وقربها من عمان‬
‫قرب االبار من المزارع‬
‫حوض االزرق‬
‫• تعتبر الطاقة الحرارية الجوفية في حوض االزرق من‬
‫أهم مصادر الطاقة البديلة التي اكتشفت مؤخرا"‬
‫خصوصا" بعد أن تم حفر مجموعة من آبار المياه‬
‫العميقة تتراوح أعماقها ما بين ‪ 876 – 515‬م‪ .‬حيث‬
‫تبين أن ما مجموعه ‪ 17‬بئر تحتوي على مياه حارة‬
‫تتراوح حرارتها ما بين ‪ 62 – 22‬درجة مئوي بانتاجية‬
‫تتراوح ما بين ‪ 132 – 50‬م‪/3‬ساعة ما عدا بئري‬
‫‪ Azraq 1‬و ‪ NDW4‬الذين تبلغ إنتاجيته ‪ 15‬م ‪/ 3‬‬
‫ساعة‪ .‬كذلك يتبين من هذا الجدول ان عمق سطح‬
‫المياه يتراوح ما بين ‪ 9‬م – ‪280‬‬
1999 ‫روبير وعلي‬
‫ساعة‬/ 3‫م‬
‫سطح الماء‬
‫اآلبار المحفورة في االزرق‬
B2A7 Aquifer
‫العمق الكلي‬
‫باألمتار‬
‫االرتفهع م‬
)Co(
‫الحرارة‬
N
E
‫اسم البئر‬
75
188
1044
740
62.0
199.925
358.100
NDW-1
106
82.73
536.5
620
31.0
146.300
295.900
NDW-2
110
157.3
550
675
32.80
170.675
299.950
NDW-3
15
280.55
850
800
38.0
173.025
329.375
NDW-4
104
99.10
733
600
39.30
156.000
332.650
NDW-5
132
35.8
285
550.8
32.60
149.100
310.200
NDW-6
130
9.0
970
515.900
44.50
140.400
331.800
NDW-7
72
189.3
800
740.2
43.40
131.875
270.050
NDW-8
94
99.1
1075
635.2
59.0
119.960
293.550
NDW-9
70
234.5
959
775
49.5
100.765
284.890
NDW-10
81
178.4
525
750
37.50
082.480
299.595
NDW-11
62.5
269
598
876.3
34.8
085.590
279.630
NDW-12
57
252.7
550
800
-
135.250
259.500
NDW-MQ
50
224.5
900
760
57
188.700
371.000
Smeika -D
15
*flowing
1299
515
38
142.160
321.200
Azraq-1
22.1
236
539.6
22.3
147.539
313.308
Ratam -VI
-
78.7
550
598
32.1
147.000
305.540
Mukhz-d2
61
84.6
450
-
55
123.050
293.760
S-73
‫استغالل آبار االزرق‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫استغاللها كمياه معدنية نقية ملوحتها ما بين ‪290-183‬‬
‫جزء من المليون وحرارتها ما بين ‪32- 22‬م‪.‬‬
‫بئر األزرق ‪ Az1‬يمكن استعماله للعالج‬
‫استغاللها لتدفئة البيوت البالستيكية لزراعة الورد‬
‫والفطر وبعدها يمكن استغاللها للزراعة‪.‬‬
‫تدفئة المنازل وتدفئة مزارع الدجاج وأية حظائر تربية‬
‫الحيوانات واالسماك‬
‫التطبيقات الصناعية‪ ،‬مثل صناعة الورق‪ ،‬واأللبان ـ‬
‫انتاج مساحيق الزينة خاصة من الصلصال الموجود في‬
‫المنطقة وصناعات اخرى عديدة‬
‫حقل غاز الريشة وحقل حمزة‬
‫وابار النفط والغاز‬
‫• بعض ابار البترول الجافة في االردن يشكل عام‬
‫وحقل الريشة بشكل خاص تحتوي على شواذ‬
‫تدرج حراري بحاجة الى مزيد من الدراسة مثل‬
‫• بئر ‪ ( RH4‬التدرج ‪ º41‬م لكل كم)‬
‫• ابار ‪ (S90, RH3‬التدرج ‪ º37‬م لكل كم)‬
‫• بئر رقم ‪ 38‬في حقل الريشة بئر ارتوازي‬
‫‪70‬م‪ 3‬في الساعة من عمق ‪ 2800‬متر الحرارة في‬
‫اسفل البئر ‪ º180‬م وعلى السطح ‪ º70‬م‬
‫لماذا تشجع الجمعية استغالل الطاقة‬
‫الحرارية الجوفية في االردن‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫مصدر طاقة هام في االردن للتطور المستقبلي‬
‫ولتخفيف الضغط على البترول‬
‫التسارع في التطبيقات المباشرة في العالم‬
‫التطوير الالمركزي التدريجي يحتاج الي مشاريع‬
‫صغيرة ومتوسطة في مناطق مبعثرة في االردن‬
‫زيادة االستفادة من كل قطرة ماء‬
‫تطوير مفهوم نرشيد الطاقة واالستغالل االمثل لها‬
‫االستعماالت الزراعية‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫ تدفئة البيوت البالستيكية‬‫ زراعة الورد‪.‬‬‫ تدفئة مزارع الدجاج وأية حظائر تربية‬‫الحيوانات‬
‫ تربية األسماك‬‫‪ -‬تجفيف األخشاب‬
‫التطبيقات الصناعية‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬
‫تحلية المياه المالحة‬
‫التبريد في الثالجات الكبيرة وانتاج األطعمة‬
‫التجفيف والغسيـــــل‬
‫تركيز المعادن‬
‫االستعمال كمياه معدنية‬
‫تدفئة المنازل‬
‫االستعماالت الصحية للعالج الطبيعــي‬
‫أشارت الدراسات الحديثة إلى أن المياه الحارة يمكن‬
‫استغاللها عالجيا" لتنشيط الدورة الدموية‪،‬‬
‫تقلص العضالت والتهابها‪ .‬وعالج الجهاز‬
‫التنفسي والروماتيزم واألمراض الجلدية‪.‬‬
‫السياحة وتطبيقات أخرى‬
‫‪‬يوجد في بعض المناطق مجموعه من الينابيع الحارة‬
‫والباردة‪ ،‬تجعل هذه المناطق من اجمل المناطق‬
‫السياحية والتي تحتاج إلى نظرة جديده وجديه للجذب‬
‫السياحي‬
‫‪‬إزالة الجليد من الطرق‬

similar documents