تحليل القوائم المالية

Report
‫تحليل القوائم المالية‬
‫‪Financial Statement Analysis‬‬
‫* تعريف التحليل المالي‪:‬‬
‫هو عبارة عن تحليل القوائم المالية باستخدام الطرق واألدوات‬
‫المختلفة‪ ،‬وذلك لمعرفة التغيرات التي تطرأ على عناصر هذه القوائم‪،‬‬
‫والحصول على مؤشرات تساعد اإلدارة على التخطيط والرقابة وتقييم‬
‫األداء‪.‬‬
‫* الهدف األساسي من التحليل المالي‪:‬‬
‫هو تحويل البيانات الوارد بالقوائم المالية إلى معلومات تساعد على‬
‫التقييم المالي واتخاذ القرارات‪.‬‬
‫أنواع التحليل المالي‪:‬‬
‫يمكن التمييز بين أنواع متعددد مدن التيليدل المدولق و لدوا لل ازويد التدق ين د‬
‫إليه منهو‪:‬‬
‫‪ -1‬من حيث الجهة القائمة بالتحليل‪:‬‬
‫يمكن التمييز بين نوعين من التيليل من زاوي الجه اللوئم به‪:‬‬
‫أ‪ -‬التحليل المالي الداخلي‪:‬‬
‫ويلوم بولتيليل المولق الداخلق مو د أو سمدم أو دائد مدن داخدل المنشدة ‪.‬‬
‫ويهد هذا التيليل إلى تلديم المعلوموت الالزم لمختلد ممدتويوت اإلدا مدن‬
‫أجددل الليددوم بولمهددوم المنوط د بهددو واتخددوذ الل د ا ات الالزم د ددق ددو معلومددوت‬
‫مالئم ‪.‬‬
‫ويمتفيد الميللون الداخليون من موسعهم داخل الهيكل التن يمق ق المنشة‬
‫وم ددو ي ددو ذ له ددم ذلد د م ددن إمكونيد د الوا ددول إل ددى البيون ددوت والمعلوم ددوت الالزمد د‬
‫واالطالع على البيونوت الميومدبي واليادول علدى معوند العدوملين دق المنشدة‬
‫األم الذي ي ع هؤال الميللين ق موسع متميز عن الميللين الخو جيين‪.‬‬
‫ب‪ -‬التحليل المالي الخارجي‪:‬‬
‫ويلددوم بدده مجموع د مددن الميللددين مددن جهددوت مختلف د مددن‬
‫خو ج المنشة ويعتمد الميللون الخو جيون ق تيليلهم للو ع‬
‫المددولق للمنشددة علددى الل دوائم والبيونددوت المولي د المنش دو بشددكل‬
‫ئيم ددق‪ .‬وغولبد دوا م ددو يك ددون م ددن الا ددع عل ددى ه ددذذ الفئد د م ددن‬
‫الميللين الواول إلى معلوموت تفايلي من داخل المنشة ‪.‬‬
‫‪ -2‬من حيث الفترة التي يغطيها التحليل‪:‬‬
‫من هذذ الزاوي يمكن التمييز بين نوعين من التيليل‪:‬‬
‫أ‪ -‬التحليل المالي قصير األجل‪:‬‬
‫ويتنددوول بشددكل أمومددق تيليددل المدديول المتدوا ددق األجددل‬
‫اللا ددي ‪ ,‬ويج ددم أل الم ددول العوم ددل والم ك ددز النل دددي للمنش ددة‬
‫وسد تهو على الو و بولتزاموتهو ساي األجل‪.‬‬
‫ب‪ -‬التحليل المالي طويل األجل‪:‬‬
‫يتنددوول التيليددل المددولق طويددل األجددل هيكددل الماددود واالمددتخداموت‬
‫طويل األجل‪ ,‬وسد المنشة على تيليد األ بدوا التدق تمدم لهدو بتمدديد‬
‫أسمددوط الددديون الممددتيل مددع وائدددهو ددق المواعيددد الميدددد ومددد انت ددوم‬
‫توزيع األ بوا وتةثي ذل على أمعو أمهمهو ق األموا المولي ‪.‬‬
‫‪ -3‬من حيث الثبات أو الحركة‪:‬‬
‫هنددو أمددلوبون للتيليددل المددولق مددن ييددً كوندده تيلدديالا ثوبتدوا أو مددوكنوا‬
‫أو من ييً كونه تيليالا متي كوا‪.‬‬
‫أ‪ -‬التحليل الرأسي أو العامودي‪:‬‬
‫ويمددمى هددذا النددوع مددن التيليددل بولتيليددل المددوكن أو الثوبددت ألندده يهددتم‬
‫بتيلي ددل اللد دوائم الموليد د المع ددد بت ددو يك مع ددين ود امد د مكونوتهد دو واألهميد د‬
‫النمبي لعنوا هو‪.‬‬
‫ب‪ -‬التحليل األفقي‪:‬‬
‫ويدعى أي وا بولتيليل المتي أو الدينوميكق ألنه يلوم على ملو ن‬
‫العنوا المةخوذ من اللوائم المولي بتو يك معين مع مثيالتهو من‬
‫العنوا لنفل المنشة لعد ت ات موبل ‪.‬‬
‫مصادر البيانات الالزمة للتحليل المالي‪:‬‬
‫أولا‪ -‬المصادر الداخلية‪ :‬وتتمثل بالقوائم التالية‪:‬‬
‫قائمة المركز المالي (الميزانية العمومية)‬
‫قائمة الدخل‬
‫قائمة التدفقات النقدية‬
‫قائمة التغير في حقوق الملكية‬
‫قائمة المركز المالي (الميزانية العمومية)‪:‬‬
‫‪balance sheet‬‬
‫وهي عبارة عن كشف يبين المركز المالي للمنشأة من موجودات‬
‫ومطاليب في لحظة معينة (لحظة اإلعداد)‪ ،‬حيث يظهر طرف‬
‫المطاليب مصادر األموال‪ ،‬أما الموجودات فتظهر أوجه استخدام هذه‬
‫األموال‪.‬‬
‫قائمة الدخل‪:‬‬
‫‪Income Statement‬‬
‫هي قائمة بديلة عن حسابي المتاجرة واألرباح والخسائر‪ ،‬وتظهر أثر‬
‫العمليات التشغيلية على المنشأة‪ ،‬كما تظهر مجمل وصافي الربح أو‬
‫الخسارة‪ ،‬وتساعد على تقييم األداء والكفاءة التشغيلية‪.‬‬
‫قائمة التدفقات النقدية‪:‬‬
‫‪Cash Flow‬‬
‫تظهر هذه القائمة التدفقات النقدية الداخلة والخارجة عن األنشطة‬
‫التشغيلية والستثمارية والتمويلية‪ ،‬وتهتم بإظهار السيولة النقدية‬
‫التي تتوفر في المنشأة ومدى قدرة المنشأة على الوفاء بالتزاماتها‪،‬‬
‫ا‬
‫إضافة إلى ذلك فإن كل من قائمة المركز المالي وقائمة الدخل‬
‫السابقتين تظهر نتائج نشاط المنشأة بالستناد إلى مبدأ الستحقاق‪،‬‬
‫أما قائمة التدفقات النقدية فتظهر هذه النتائج وفقا ا لمبدأ األساس‬
‫النقدي‪.‬‬
‫قائمة التغير في حقوق الملكية‪:‬‬
‫تظهر هذه القائمة التغيرات التي تطرأ على حقوق الملكية بين بداية‬
‫ونهاية الدورة المالية‪.‬‬
‫•أدوات التحليل المالي‪:‬‬
‫•وهي مجموعة الوسائل والطرق واألساليب التي يستخدمها المحلل‬
‫المالي من أجل تقييم نشاط المنشأة ومعرفة نقاط الضعف والقوة في‬
‫عملياتها وذلك لتقييم األداء ومعرفة مدى قدرة المنشاة على الوفاء‬
‫بالتزاماتها‪.‬‬
‫ومن أهم أدوات التحليل المالي‪:‬‬
‫تحليل التغير والتجاه ويتم تنفيذه من خالل‪:‬‬
‫التحليل الرأسي (التوزيع النسبي)‬
‫التحليل األفقي‬
‫النسب المالية‬
‫تحليل التعادل وغيرها‬
‫تحليل المركز المالي القصير الجل‬
‫يهدف دراسة المركز المالي القصير األجل الى معرفة مدى‬
‫قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها القصيرة الجل ‪.‬‬
‫ولمعرفة مدى قدرة الشركات على الوفاء بالتزاماتها‪.‬‬
‫فإن المنطق السليم للتمويل ‪:‬‬
‫• يجب أن تمول الموجودات الثابتة من رأس المال المستثمر‬
‫• ويجبببببب أن تمبببببول الموجبببببودات المتداولبببببة والجببببباهزة مبببببن‬
‫المطاليب المتداولة‬
‫• وهذا ما يسمى بقاعدة الحد األدنى للتوازن المالي‪.‬‬
‫فإذا نظرنا إلى أي ميزانية نجد أنها مؤلفة من قسمين‪:‬‬
‫• قسم علوي وقسم سفلي‬
‫الموجودات‬
‫الموجودات الثابتة‬
‫الموجودات المتداولة‬
‫والجاهزة‬
‫المطاليب‬
‫رأس المال المستثمر‬
‫(حقوق الملكية ‪+‬قروض طويلة‬
‫األجل)‬
‫ديون قصيرة األجل (المطاليب‬
‫المتداولة)‬
‫ولكن هذا التوازن ل يكفي لضمان استقرار المشروع‬
‫لذلك ل بد من وجود هامش أمان وهو زيادة الموجودات‬
‫المتداولة والجاهزة على الديون قصيرة األجل‬
‫وهذه الزيادة تدعى صافي رأس المال العامل‪.‬‬
‫أما إجمالي رأس المال العامل فهو الموجودات‬
‫المتداولة والجاهزة ‪.‬‬
‫ويمكن تمثيل ذلك على النحو التالي ‪:‬‬
‫الموجودات‬
‫الموجودات الثابتة‬
‫المطاليب‬
‫رأس المال المستثمر‬
‫(حقوق الملكية ‪+‬قروض طويلة‬
‫األجل)‬
‫الموجودات المتداولة‬
‫ديون قصيرة األجل‬
‫والجاهزة‬
‫(المطاليب المتداولة)‬
‫أما في حال ان الديون قصيرة األجل اكبر من الموجودات المتداولة‬
‫والجاهزة هذا يعني ان جزء من الموجودات الثابتة ممول من د ق‬
‫الجل ويجب ان ندق ناقوس الخطر ووضع المنشاة مهدد بالعسار او‬
‫بالفالس‬
‫ويمكن تمثيل ذلك على النحو التالي ‪:‬‬
‫الموجودات‬
‫المطاليب‬
‫الموجودات الثابتة‬
‫رأس المال المستثمر‬
‫(حقوق الملكية ‪+‬قروض طويلة‬
‫األجل) ‪900000‬‬
‫الموجودات المتداولة‬
‫ديون قصيرة األجل (المطاليب‬
‫المتداولة) ‪300000‬‬
‫‪1000000‬‬
‫والجاهزة ‪200000‬‬
‫واقع جامعي األموال‬
‫الموجودات‬
‫المطاليب‬
‫الموجودات الثابتة‬
‫‪1000000‬‬
‫الموجودات المتداولة‬
‫والجاهزة ‪200000‬‬
‫ديون قصيرة األجل (المطاليب‬
‫المتداولة) ‪1200000‬‬
‫أولا – صافي رأس المال العامل )‪(Working capital‬‬
‫صافي رأس المال العامل‬
‫= الموجودات المتداولة والجاهزة – المطاليب المتداولة‬
‫أو صافي رأس المال العامل‬
‫= رأس المال المستثمر – صافي الموجودات الثابتة‬
‫إذا كان صافي رأس المال العامل‪:‬‬
‫موجب‪ :‬فهذا يعني لدى الشركة هامش أمان يتمثل في زيادة‬
‫الموجودات المتداولة والجاهزة وهو ممول من األموال المستثمرة‪.‬‬
‫صفر‪ :‬هذا يعني أن الشركة تحقق الحد األدنى للتوازن المالي‬
‫سالب‪ :‬هذا يعنى أن جزء من الموجودات الثابتة تمول من الديون‬
‫قصيرة األجل وهو وضع غير سليم وهنا تكمن مرحلة الخطر بالنسبة‬
‫للشركة ‪.‬‬
‫مثال توضيحي ‪:/1/‬‬
‫قدمت إليك الميزانية العمومية على النحو التالي‪:‬‬
‫المطلوب‪ :‬حساب صافي رأس المال العامل عن طريق القسم العلوي والقسم السفلي‬
‫‪ 600000‬صبببببافي الموجبببببودات ‪ 500000‬حقوق الملكية‬
‫الثابتة‬
‫‪ 200000‬قروض طويلة األجل‬
‫‪ 400000‬موجبببببودات متداولبببببة ‪ 300000‬ديون قصيرة األجل‬
‫وجاهزة‬
‫صافي رأس المال العامل عن طريق القسم العلوي‪:‬‬
‫= رأس المال المستثمر– صافي الموجودات الثابتة‬
‫= (‪100000 = 600000 – )200000 + 500000‬‬
‫صافي رأس المال العامل عن طريق القسم السفلي‪:‬‬
‫= موجودات متداولة وجاهزة – ديون قصيرة األجل‬
‫= (‪100000 = )300000 – 400000‬‬
‫• نجد أن صافي رأس المال العامل موجب‪ ،‬حيث نجد أن‬
‫الشركة لديها أموال مستثمرة بمبلغ ‪/700000/‬‬
‫• فتم تمويل الموجودات الثابتة بمبلغ ‪/600000/‬‬
‫• وتم تمويل جزء من الموجودات المتداولة والجاهزة من‬
‫األموال مستثمرة بمبلغ ‪./100000/‬‬
‫مثال ‪ :/2/‬على فرض كانت الميزانية السابقة كما يلي‪:‬‬
‫‪600000‬‬
‫صافي الموجودات الثابتة‬
‫‪400000‬‬
‫موجودات متداولة وجاهزة‬
‫‪500000‬‬
‫حقوق الملكية‬
‫‪100000‬‬
‫قروض طويلة األجل‬
‫‪400000‬‬
‫ديون قصيرة األجل‬
‫الحل‪:‬‬
‫•عن طريق القسم العلوي = (‪0 = 600000 – )100000 + 500000‬‬
‫•عن طريق القسم السفلي = (‪0 = )400000 – 400000‬‬
‫التعليق‪ :‬نجد أن الشركة تحقق الحد األدنى للتوازن المالي‬
‫مثال ‪ :/3/‬على فرض كانت الميزانية السابقة كما يلي‪:‬‬
‫‪ 600000‬صافي الموجودات الثابتة‬
‫‪ 400000‬حقوق الملكية‬
‫‪ 100000‬قروض طويلة األجل‬
‫‪ 400000‬موجودات متداولة وجاهزة‬
‫ا‬
‫‪ 500000‬ديون قصيرة األجل‬
‫الحل‪:‬‬
‫•عن طريق القسم العلوي = (‪100000 - = 600000 – )100000 + 400000‬‬
‫•عن طريق القسم السفلي = (‪100000 - = )500000 – 400000‬‬
‫التعليق‪:‬‬
‫نجد أن صافي رأس المال العامل سالب وهذا يعني أن جزء من الموجودات الثابتة بما يعادل‬
‫‪ /100000/‬ممول من ديون قصيرة األجل وهذا وضع غير سليم للشركة‪.‬‬
‫ثانيا – صافي رأس المال العامل الخاص ‪(Private working‬‬
‫)‪capital‬‬
‫صافي رأس المال العامل الخاص‬
‫= الموجودات المتداولة والجاهزة – ديون طويلة وقصيرة األجل‬
‫أو صافي رأس المال العامل الخاص‬
‫= األموال الخاصة (حقوق الملكية) – صافي الموجودات الثابتة‬
‫إذا كان صافي رأس المال العامل الخاص‪:‬‬
‫•موجبببب‪ :‬هبببذا يعنبببي أن هنببباك هبببامش أمبببان للشبببركة وأن جبببزء مبببن‬
‫الموجودات المتداولة والجاهزة ممولة من األموال الخاصة‪.‬‬
‫•صببفر‪ :‬هببذا يعنببي أن الشببركة تحقببق الحببد األدنببى للتببوازن المببالي فبي‬
‫حال عدم وجود قبروض طويلبة األجبل أو تحقبق هبامش أمبان فبي حبال‬
‫وجود القروض طويلة األجل‪.‬‬
‫•سببالب‪ :‬هببذا يعنببي أن جببزء مببن الموجببودات الثابتببة ممببول مببن ديببون‬
‫قصيرة األجل وذلك في حال عدم وجود قروض طويلة األجل‪.‬‬
‫مثال ‪ :/1/‬بفرض قدمت إليك الميزانية التالية‪:‬‬
‫المطلوب‪ :‬حساب صافي رأس المال العامل الخاص عن طريق القسم‬
‫العلوي والسفلي‬
‫‪600000‬‬
‫صافي الموجودات الثابتة‬
‫‪700000‬‬
‫األموال الخاصة (حقوق الملكية)‬
‫‪400000‬‬
‫موجودات متداولة وجاهزة‬
‫‪100000‬‬
‫قروض طويلة األجل‬
‫‪200000‬‬
‫ديون قصيرة األجل‬
‫الحل‪:‬‬
‫صبببافي رأس المبببال العامبببل الخببباص = األمبببوال الخاصبببة (حقبببوق الملكيبببة) –‬
‫الموجودات الثابتة‬
‫= (‪100000 = )600000 – 700000‬‬
‫أو =موجودات متداولة وجاهزة – (القروض طويلة األجل ‪ +‬ديون قصيرة‬
‫األجل)‬
‫= ‪100000 = )200000 + 100000( – 400000‬‬
‫نجد أن صافي رأس المال العامل الخاص موجب ولدى الشركة هامش أمان‬
‫وهامش األمان = صافي رأس المال العامل الخاص ‪ +‬قروض طويلة األجل =‬
‫‪200000‬‬
‫• بلغت األموال الخاصة ‪ 700000‬ل س‬
‫• تم تمويل ‪ /600000/‬منها لالستثمار في الموجودات الثابتة‬
‫• و ‪ /100000/‬منها في تمويل الموجودات المتداولة‬
‫والجاهزة‬
‫مثال ‪ :/2/‬على فرض كانت الميزانية السابقة كما يلي‪:‬‬
‫‪600000‬‬
‫صافي الموجودات الثابتة‬
‫‪600000‬‬
‫األموال الخاصة (حقوق الملكية)‬
‫‪400000‬‬
‫موجودات متداولة وجاهزة‬
‫‪100000‬‬
‫قروض طويلة األجل‬
‫‪300000‬‬
‫ديون قصيرة األجل‬
‫•احسب صافي رأس المال العامل الخاص‬
‫•صافي رأس المال العامل الخاص‬
‫•عن طريق الطرف العلوي = (‪0 = )600000 – 600000‬‬
‫•عن طريق الطرف السلفي = ‪0 = )300000 + 100000( – 400000‬‬
‫التعليق‪:‬‬
‫نجد أن صافي رأس المالي العامل الخاص هو صفر‬
‫ولكن هامش األمان الذي تحققه الشركة‬
‫هو هامش خارجي متمثل في قروض طويلة األجل ‪ 100000‬أما في حال عدم وجود قبروض‬
‫طويلة األجل فإن الشركة تحقق الحد األدنى للتوازن المالي‪.‬‬
‫مثال ‪ :/3/‬على فرض كانت الميزانية السابقة كما يلي‪:‬‬
‫‪600000‬‬
‫صافي الموجودات الثابتة‬
‫‪400000‬‬
‫األموال الخاصة (حقوق الملكية)‬
‫‪400000‬‬
‫موجودات متداولة وجاهزة‬
‫‪100000‬‬
‫قروض طويلة األجل‬
‫‪500000‬‬
‫ديون قصيرة األجل‬
‫الحل‪:‬‬
‫•عن طريق القسم العلوي = ‪200000 - = 600000 – 400000‬‬
‫•عن طريق القسم السفلي = ‪200000 - = )500000 + 100000( – 400000‬‬
‫التعليق‪:‬‬
‫• نجد أن صافي رأس المال العامل الخاص سالب حيث تم تمويل‬
‫الموجودات الثابتة من األموال الخاصة بمقدار‪ /400000/‬وجزء آخر‬
‫مول من القروض طويلة األجل بمقدار ‪/100000/‬‬
‫• والجزء الباقي قد تم تمويله من ديون قصيرة األجل ومقداره أيضا ا‬
‫‪100000‬‬
‫ثالثا ا ‪ -‬صافي رأس المال العامل الخارجي ‪(External working‬‬
‫)‪capital‬‬
‫صافي رأس المال العامل الخارجي= القروض طويلة األجل‬
‫أو صافي رأس المال العامل الخارجي = صافي رأس المال العامل –‬
‫صافي رأس المال العامل الخاص‬
‫إذا كان صافي رأس المال العامل الخارجي‪:‬‬
‫موجب‪ :‬يوجد للشركة قروض طويلة األجل تمول فيها‬
‫استثماراتها‬
‫صفر‪ :‬فهذا يعني أنه ل يوجد لدى الشركة قروض طويلة األجل‬
‫سالب‪ :‬؟‬
‫• التحليل المالي باستخدام‬
‫النسب المالية‬
‫• تعد النسب المالية محاولة إليجاد العالقة بين معلومتين خاصتين‬
‫بالمركز المالي للمنشأة ‪ ,‬لذا فإنها تزود األطراف المعنية بفهم أفضل‬
‫لظروف المنشأة عما إذا اعتمدوا على تحليل كل معلومة على حده ‪.‬‬
‫والنسبة هي عالقة رقم بآخر‪ ,‬او عالقة مجموعة بأخرى‪،‬‬
‫•‬
‫وتهدف النسبة أو المؤشرات المستخرجة من بيانات القوائم المالية‬
‫إلى توفير معلومات عامة ومفيدة عن السيولة والقدرة على الوفاء‬
‫بااللتزامات وربحية المنشأة وغير ذلك‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫• أنواع النسب المالية‬
‫يمكن تصنيف النسب المالية ضمن مجموعات متجانسة منها ‪:‬‬
‫أوال ً‪ :‬نسب الهيكل المالي ‪.‬‬
‫ثانيا ً‪ :‬نسب السيولة ‪.‬‬
‫ثالثا ً‪ :‬نسب الربحية ‪.‬‬
‫رابعا ً‪ :‬نسب معدل الدوران ‪.‬‬
‫خامسا"‪:‬نسب ومؤشرات االسواق المالية ‪.‬‬
‫سادسا"‪ :‬نسب االنتاجية ‪.‬‬
‫وتجدر اإلشارة إلى أنه يمكن اشتقاق مجموعات أخرى من النسب‬
‫تخدم اإلدارة والمحللون الماليون في التقييم واتخاذ القرارات ‪.‬‬
‫• أولا _ نسب الهيكل المالي‬
‫• وهي النسب التي تساعد في دراسة الهيكل المالي للمنشأة ويمكن أن‬
‫تقسم إلى ‪:‬‬
‫• نسب التركيب الهيكلي للمشروع ‪.‬‬
‫• نسب الهيكل التمويلي ‪.‬‬
‫• نسب التركيب الهيكلي للمشروع‬
‫• تهدف هذه النسب إلى دراسة التركيب الهيكلي للموجودات‬
‫والمطاليب وتقسم إلى ‪:‬‬
‫• أ‪ .‬نسب خاصة بطرف الموجودات ‪ :‬وهذه النسب تبين الوزن‬
‫النوعي لعناصر الموجودات وتتألف من‪:‬‬
‫الموجودات الثابتة ‪ ،‬الموجودات المتداولة ‪ ،‬الموجودات الجاهزة‬
‫• إجمالي الموجودات إجمالي الموجودات إجمالي الموجودات‬
‫•‬
‫• وليس هناك توزيع أمثل لموجودات المشروع ‪ ،‬إال أننا نستطيع‬
‫القول بشكل عام إن نسبة الموجودات الثابتة إلى مجموع‬
‫الموجودات تتجاوز في أغلب األحيان ‪ %50‬في المشروعات‬
‫الصناعية ‪.‬‬
‫• كما يمكن االستفادة من استخدام هذه النسب من خالل مقارنتها مع‬
‫سنوات سابقة ومعرفة التطور الحاصل في موجودات المنشأة ‪.‬‬
‫• ب‪.‬نسب خاصة بطرف المطاليب‬
‫•‬
‫• األموال الخاصة ‪ ،‬الديون طويلة األجل ‪ ،‬الديون قصيرة األجل‬
‫إجمالي المطاليب‬
‫إجمالي المطاليب‬
‫• إجمالي المطاليب‬
‫• تبين هذه النسب أهمية ونسبة كل مصدر من مصادر األموال من‬
‫جهة ‪،‬ومن جهة أخرى يمكن مقارنة هذه النسب مع النسب الخاصة‬
‫بطرف الموجودات للتعرف على التوازن المالي للمنشأة من حيث‬
‫توزيع مصادر أموالها وطبيعة استخدامها‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫• ‪ -2‬نسب الهيكل التمويلي‬
‫تساعد نسب الهيكل التمويلي إدارة المنشأة على درأسة كفاءة‬
‫استثمار األموال الخاصة واألموال المستثمرة في المشروع وهي ‪:‬‬
‫أ‪.‬نسبة التمويل الداخلي للموجودات الثابتة ‪ :‬وتحسب على النحو‬
‫التالي ‪:‬‬
‫معدل تغطية األصول ط ‪ .‬األجل= حقوق الملكية‬
‫صافي الموجودات الثابتة‬
‫وتبين هذه النسبة التمويل الداخلي للموجودات الثابتة ‪ ،‬وارتفاعها‬
‫يشير على مدى قدرة المنشأة على تمويل موجوداتها الثابتة من‬
‫أموالها الخاصة ‪ ،‬وهذا يعني إذا كانت هذه النسبة ‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫ب‪.‬معدل تغطية الصول ط‪ .‬الجل من راس المال المستثمر‬
‫= األموال المســتثمرة‬
‫صافي الموجودات الثابتة‬
‫وتبين هذه النسبة تمويل الموجودات الثابتة من األموال الخاصة للمشروع‬
‫باإلضافة إلى تمويل قروض طويلة األجل لهذه الموجودات ‪.‬‬
‫فإذا كانت هذه النسبة ‪:‬‬
‫أكبر من الواحد ‪ :‬هذا يعني أن األموال المستثمرة تمول الموجودات الثابتة‬
‫وجزء من الموجودات المتداولة والجاهزة ‪ ،‬وصافي رأس المال العامل‬
‫موجب‬
‫تساوي الواحد ‪ :‬هذا يعني أن الشركة تحقق الحد األدنى للتوازن المالي‬
‫أصغر من الواحد ‪ :‬هذا يعني أن جزءا" من الموجودات الثابتة ممولة من‬
‫الديون قصيرة األجل وصافي رأس المال العامل سالب ‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫ج ‪.‬معدل التمويل الخارجي لالصول ط‪ .‬الجل‬
‫وتحسب على النحو التالي ‪:‬‬
‫نسبة التمويل الخارجي = قروض طويلة األجــل‬
‫صافي الموجودات الثابتة‬
‫•‬
‫وتبين هذه النسبة تمويل الموجودات الثابتة من قروض طويلة‬
‫األجل ‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫نسبة التمويل القصير الجل‪ :‬وتحسب على النحو التالي‬
‫= الديون قصـــيرة األجل‬
‫نسبة تمويل القصير الجل‬
‫الموجودات المتداولة والجاهزة‬
‫وارتفاع هذه النسبة اكثر من واحد هذا يعني أن جزءا" من‬
‫الموجودات الثابتة ممولة من الديون قصيرة األجل ‪ ،‬وانخفاض‬
‫هذه النسبة يشير إلى ارتفاع رأس المال العامل ‪.‬‬
‫• إذاا هناك عالقة عكسية في هذه النسبة مع صافي رأس المال‬
‫العامل ‪ ،‬فانخفاض هذه النسبة يشير إلى ارتفاع في صافي رأس‬
‫المال العامل والعكس صحيح‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫ويمكن التعبير عن تغطية األموال المستثمرة للموجودات المتداولة‬
‫والجاهزة على النحو التالي ‪:‬‬
‫التمويل ط‪ .‬الجل لرأس المال العامل = صــافي رأس المال العامــــل‬
‫رأس المال العامل اإلجمالي‬
‫فارتفاع هذه النسبة يشير إلى ارتفاع تمويل الموجودات المتداولة‬
‫والجاهزة من األموال المستثمرة وهذا وضع جيد‪ ،‬والعكس صحيح ‪.‬‬
‫فإذا كانت هذه النسبة مثال تشكل ‪ %30‬مثالا هذا يعني أن ‪ %30‬من‬
‫الموجودات المتداولة والجاهزة ممولة من األموال المستثمرة و‪%70‬‬
‫ممولة من الديون قصيرة األجل ‪.‬‬
‫أما إذا كانت هذه النسبة تساوي الواحد هذا يعني أن جميع الموجودات‬
‫المتداولة والجاهزة ممولة من األموال المستثمرة وهذا غير منطقي إل في‬
‫حال أن المنشأة في بداية نشاطها القتصادي ول يوجد ديون قصيرة األجل‬
‫‪.‬‬
‫أما إذا كانت مساوية للصفر فالشركة تحقق الحد األدنى للتوازن المالي ‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫د‪.‬نسبة المديونية الكاملة ‪ :‬وتحسب هذه النسبة كما يلي ‪:‬‬
‫نسبة المديونية الكاملة = إجمالي الديون طويلة وقصيرة األجل‬
‫حقوق الملكية‬
‫وتشير هذه النسبة إلى ارتباط المنشأة بالغير من ناحية المديونية فإذا‬
‫كانت هذه النسبة تساوي الواحد فهي مقبولة عموما ا ‪ ،‬أما إذا كانت اكبر‬
‫من الواحد هذا يدل على أن وضع المنشأة ضعيف ومرتبط بالغير ‪.‬‬
‫هـ‪ .‬نسبة المديونية طويلة األجل ‪ :‬وتحسب هذه النسبة كما يلي ‪:‬‬
‫نسبة المديونية طويلة األجل = الديون طويلة األجل‬
‫حقوق الملكية‬
‫تظهر هذه النسبة العالقة بين الديون طويلة األجل واألموال الخاصة ويجب‬
‫أن ل ترتفع هذه النسبة عن الواحد ‪ ،‬أي ل تكون الديون طويلة األجل أكثر‬
‫من األموال الخاصة‬
‫و‪.‬نسبة المديونية قصيرة األجل ‪ :‬وتحسب هذه النسبة كما يلي ‪:‬‬
‫نسبة المديونية قصيرة األجل = الديون قصيرة األجل‬
‫حقوق الملكية‬
‫وكلما كانت هذه النسبة منخفضة كلما كان هذا أفضل للمنشأة والدائنين ‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫ثانيا ا ‪ :‬نسب السيولة‬
‫يمكن قياس درجة سيولة الوحدات القتصادية من خالل عدة‬
‫مؤشرات ‪:‬‬
‫أ‪.‬نسبة التداول = الموجودات المتداولة والجاهزة‬
‫الديون قصيرة األجل‬
‫وتظهر هذه النسبة مدى تغطية الموجودات المتداولة والجاهزة‬
‫للديون قصيرة األجل وبالتالي فإنها تعمل على قيام التوازن‬
‫المالي ‪ ،‬أي مقدرة المنشأة على تغطية التزاماتها القصيرة األجل‬
‫وهذا مؤشر هام ‪.‬‬
‫وتكون هذه النسبة جيدة عندما تساوي ‪ 1: 2‬أي أن الموجودات‬
‫المتداولة والجاهزة ضعف الديون قصيرة األجل ‪ ،‬غير أن هذه‬
‫النسبة ل تعطي فكرة واضحة عن سيولة الوحدات القتصادية‬
‫وقد يكون الحكم من خاللها مضلالا في بعض األحيان ‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫فاختالف تشكيلة عناصر الموجودات المتداولة والجاهزة مع بقاء‬
‫مجموعها ثابت يغير في سيولة المشروع الحقيقية دون أن يظهر‬
‫ذلك في حساب نسبة التداول ‪ ،‬وبالتالي لبد من اللجوء إلى‬
‫النسبة التالية وهي ‪:‬‬
‫ب‪.‬نسبة السيولة السريعة = م م‪.‬ج(‪ )-‬أصعبها تحولا إلى نقدية‬
‫الديون قصيرة األجل‬
‫وتعتبر هذه النسبة أدق من نسبة التداول ‪.‬ولكن ما هي‬
‫الموجودات المتداولة األصعب تحولا إلى نقدية ؟ هي المخزون‬
‫وبالخص المواد الولية التي تشترى بهدف التصنيع وأوراق‬
‫القبض غيرالقابلة للخصم واألوراق المالية غير المسعرة في‬
‫البورصة ‪ ،‬لذلك يجب استبعادها من بسط النسبة ‪.‬‬
‫نقدية‬
‫مواد أولية‬
‫مخزون تحت الصنع‬
‫تام الصنع‬
‫زبائن‬
‫أ القبض‬
‫دورة الموجودات المتداولة والجاهزة‬
‫•‬
‫•‬
‫جـ‪ .‬نسبة الجاهزية النقدية‬
‫وتقيس هذه النسبة مدى جاهزية المشروع من النقدية لسداد‬
‫التزامات المشروع الفورية علما ا بأن اإللتزامات ( الديون قصيرة‬
‫األجل ) لتستحق في آن واحد وتحسب هذه النسبة كما يلي ‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫نسبة الجاهزية النقدية = الموجودات الجاهزة وشبه الجاهزة‬
‫الديون قصيرة األجل‬
‫•‬
‫يمكن تعريف الموجودات شبه الجاهزة بأنها ‪ :‬الموجودات التي‬
‫يمكن تحولها إلى نقدية حين الحاجة وتتمثل في األوراق المالية‬
‫ذات الطلب العالي في البورصة وأوراق القبض القابلة للخصم ‪.‬‬
‫• نسب الريعية ‪ /‬الربحية‬
‫وتقاس من خالل المؤشرات التالية ‪:‬‬
‫• معدل العائد على حقوق الملكية‬
‫• ويحسب على النحو التالي ‪:‬‬
‫• معدل العائد على حقوق الملكية = صافي الربح بعد الضرائب‬
‫متوسط حقوق الملكية‬
‫•‬
‫وتقيس هذه النسبة معدل ربحية المشروع في استثمار أمواله‬
‫الخاصة ويفضل البعض أن تأخذ متوسط األموال الخاصة نظراً‬
‫ألن الربح هو نتيجة نشاط المشروع بين فترتين ( بداية ونهاية‬
‫المدة ) ‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫معدل العائد على رأس المال المستثمر ‪ :‬ويحسب على النحو‬
‫التالي ‪:‬‬
‫ص‪.‬الربح بعد الضرائب ‪ +‬فوائد د‪.‬ط‪.‬األجل‬
‫متوسط األموال المستثمرة‬
‫وتقيس هذه النسبة معدل ربحية المشروع في استثمار أمواله‬
‫المستثمرة ‪ .‬ويفضل البعض أن تأخذ متوسط األموال المستثمرة‬
‫نظراا ألن الربح هو نتيجة نشاط المشروع بين فترتين ( بداية‬
‫ونهاية المدة ) ‪.‬‬
‫ويفضل البعض أن تأخذ األموال المستثمرة في بداية الفترة‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫‪.‬ربحية المبيعات‬
‫تهدف هذه النسبة إلى قياس معدل ربحية الليرة الواحدة من المبيعات‬
‫وتقاس على النحو التالي ‪:‬‬
‫ربحية المبيعات = صافي الربح بعد الضرائب‬
‫صافي المبيعات‬
‫األربـــاح الموزعة‬
‫‪.5‬نسبة الربح الموزع إلى صافي الربح =‬
‫صافي الربح بعد الضرائب‬
‫وهذه النسبة قد تهم المستثمرين أكثر من النسبة السابقة وذلك لمعرفة‬
‫حجم األرباح الموزعة من الربح المحقق‪.‬‬
‫• ‪ .‬نسب معدل الدوران‬
‫إن دراسة كفاءة الوحدات القتصادية في إدارة المخزون وسياسات الئتمان‬
‫وكفاءة استخدام رأس المال المستثمر يمكن أن تحسب عن طريق النسب‬
‫التالية ‪:‬‬
‫• معدل دوران المخزون وفترة التخزين ‪:‬‬
‫• معدل دوران المخزون = تكلفة المبيعات‬
‫متوسط المخزون‬
‫‪360‬‬
‫فترة التخزين =‬
‫معدل دوران المخزون‬
‫فإذا كان معدل دوران المخزون ‪ 10‬هذا يعني أن المخزون يدور ‪ 10‬مرات في‬
‫السنة وبالتالي فإن فترة التخزين ‪ 36‬يوم ‪ ،‬وكلما قلت فترة التخزين كلما‬
‫كان معدل دوران المخزون أسرع األمر الذي يؤدي إلى إرتفاع سيولة‬
‫المنشأة والعكس صحيح ‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫• معدل دوران صافي رأس المال العامل =‬
‫صافي المبيعات‬
‫صافي رأس المال العامل‬
‫تظهر هذة النسبة كفاءة ادارة رأس المال العامل وكلما ارتفعت كان ذلك‬
‫ايجابيا في كفاءة ادارة رأس المال العامل‬
‫•‬
‫•‬
‫معدل دوران الزبائن ‪ :‬ويقاس على النحو التالي ‪:‬‬
‫معدل دوران الزبائن وأ‪ .‬القبض = المبيعات اآلجلة‬
‫الزبائن وأ‪ .‬القبض‬
‫‪360‬‬
‫فترة التحصيل =‬
‫معدل دورا ن الزبائن وأ‪ .‬القبض‬
‫•‬
‫كلما قلت فترة التحصيل كلما كان معدل دوران الزبائن أكبر مما‬
‫ينعكس إيجابا ً على سيولة المشروع ‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫معدل دوران الموردين و أ‪ .‬الدفع‬
‫•‬
‫معدل دوران الموردين و أ‪ .‬الدفع = المشتريات اآلجلة‬
‫الموردون أ‪ .‬الدفع‬
‫‪360‬‬
‫فترة السداد =‬
‫معدل دوران الموردين و أ‪ .‬الدفع‬
‫•‬
‫ويمكن مقارنة معدل دوران الموردين مع معدل دوران الزبائن للتعرف‬
‫على مقدرة المنشآت على الوفاء في التزاماتها ‪.‬‬
‫•‬
‫وكلما كانت فترة التحصيل أقل من فترة السداد كان التأثير إيجابيا ا على‬
‫سيولة المشروع ومقدرته على سداد التزاماته القصيرة األجل ‪.‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫• تحليل التعادل واستخداماته‬
‫يقوم تحليل التعادل على دراسة العالقة بين التكلفة و الحجم و الربح‬
‫‪،‬حيث تحقق أهداف التخطيط المالي الشامل ‪ ،‬ويستخدم تحليل‬
‫التعادل في مجاالت عدة منها‪:‬‬
‫ دراسة أثر التغيرات في التكاليف واإليرادات على أرباح الوحدة‬‫االقتصادية‪.‬‬
‫ تحديد نقطة التوازن بين اإليرادات والتكاليف‪.‬‬‫ دراسة التشكيلة السلعية التي تؤدي إلى تحسين ربحية المنشأة‪.‬‬‫ تحديد نقطة إغالق المصنع‪.‬‬‫ تحديد هامش األمان للوحدة االقتصادية وغيرها‪.‬‬‫تخطيط االرباح ‪ ،‬والتسعير والتكاليف‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫• نقطة التعادل هي النقطة التي تتساوى عندها اليرادات مع التكاليف‬
‫‪.‬‬
‫• طرق تحديد نقطة التعادل‬
‫• الطريقة الحسابية‬
‫• انطالقا من تعريف نقطة التعادل على أنها النقطة التي تتساوى‬
‫عندها اإليرادات مع التكاليف فان معادلة التعادل تأخذ الشكل التالي ‪:‬‬
‫اإليرادات – التكاليف = الصفر‬
‫•‬
‫اإليرادات = التكاليف‬
‫•‬
‫• ( ك× س )= ت ث ‪ ( +‬ك × ت م ‪)1‬‬
‫س ‪ :‬سعر البيع‪.‬‬
‫ك ‪ :‬حجم التعادل‪.‬‬
‫• حيث‪:‬‬
‫ت ث ‪ :‬التكاليف الثابتة‪ .‬ت م ‪ :1‬التكلفة المتغيرة للوحدة‪.‬‬
‫•‬
‫ومنه ‪ ( :‬ك× س )‪ ( -‬ك×ت م ‪ = )1‬ت ث‬
‫•‬
‫ك ( س‪-‬ت م ‪ = )1‬ت ث‬
‫•‬
‫•‬
‫ومنه ‪:‬‬
‫كمية التعادل =‬
‫(ت ث) التكاليف الثابتة‬
‫(س) سعر البيع – (ت م)‪ 1‬التكلفة المتغيرة للوحدة‬
‫ويمكن تمثيل نقطة التعادل بيانيا على النحو التالي ‪:‬‬
CVP, Graphically
$10,000
y
Total
revenues line
Operating
income
$8,000
Breakeven point = 25 units
Operating income
Dollars
$6,000
$5,000
$4,000
Total
costs line
Variable
costs
Breakeven
point
Total
costs
line
Operating loss
area
$2,000
Fixed costs
Operating loss
x
10
20
25
Units Sold
30
40
50
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫قيمة التعادل=‬
‫تث‬
‫نسبة الربح الحدي‬
‫•‬
‫او قيمة التعادل = كمية التعادل × سعر بيع الوحدة‬
‫•‬
‫وفيما يلي مثال توضيحي عن حساب كمية التعادل‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫تفكر إحدى الشركات بإنتاج وبيع المنتج ع بسعر ‪100‬ل‪.‬س‬
‫للوحدة الواحدة بإجمالي تكلفة ثابتة ‪ 200000‬والتكلفة المتغيرة‬
‫للوحدة الواحدة ‪80‬ل‪.‬س‪.‬‬
‫المطلوب ‪:‬‬
‫ حساب كمية التعادل‬‫ دراسة ربحية المنشأة عند حجم انتاج ‪10000 , 8000‬‬‫‪ 12000‬وحدة‬
‫كمية التعادل = ‪ 10000 = )80-100(/200000‬وحدة‬
‫دراسة الربحية عند حجم النتاج ‪12000-10000-8000‬‬
‫وحدة‬
‫قائمة الدخل الحدية‬
‫‪ 12000‬وحدة ‪ 10000‬وحدة‬
‫‪1000000‬‬
‫‪1200000‬‬
‫‪ 8000‬وحدة‬
‫‪800000‬‬
‫‪960000‬‬
‫‪800000‬‬
‫‪240000‬‬
‫‪200000‬‬
‫‪160000‬‬
‫‪200000‬‬
‫‪200000‬‬
‫‪200000‬‬
‫‪40000‬‬
‫‪0‬‬
‫‪640000‬‬
‫‪40000-‬‬
‫البيان‬
‫المبيعات‬
‫التكاليف‬
‫المتغيرة‬
‫عائد‬
‫المساهمة‪/‬‬
‫الربح الحدي‬
‫التكاليف الثابتة‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫من المثال السابق نالحظ أنه لحساب صافي الربح أو الخسارة‬
‫يمكن تطبيق المعادلة التالية ‪:‬‬
‫• صافي الربح أو الخسارة = (كمية المبيعات الفعلية – كمية‬
‫مبيعات التعادل) ×الربح الحدي للوحدة ‪.‬‬
‫في الحالة ‪ 40000 - = 20 × )10000 – 8000(:1‬صافي‬
‫خسارة‬
‫في الحالة ‪ 0 = 20 × )10000– 10000(:2‬تعادل‬
‫في الحالة ‪ 40000 = 20 ×)10000 – 12000(:3‬ربح‬
‫مع العلم أن الربح الحدي للوحدة = السعر – التكلفة المتغيرة‬
‫للوحدة =‪ 20 = 80– 100‬ل‪.‬س‬
‫•‬
‫يمكن حساب نسبة الطاقة اإلنتاجية التي تحقق التعادل على النحو‬
‫التالي ‪:‬‬
‫ك‪ =%‬التكاليف الثابتة × نسبة استغالل الطاقة اإلنتاجية‬
‫إيرادات المبيعات– إجمالي تكاليف المتغيرة‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫مثال‬
‫بفرض أن الطاقة اإلنتاجية المتاحة للشركة ‪30000‬وحدة تمثل‬
‫‪ %100‬من الطاقة‪ ،‬وتستغل الشركة ‪ %80‬منها ‪ ،‬وبلغت‬
‫التكاليف الثابتة ‪ 225000‬ل‪.‬س وسعر البيع للوحدة ‪ 40‬ل‪.‬س‬
‫والتكلفة المتغيرة للوحدة ‪ 25‬ل‪.‬س ‪.‬‬
‫ولحساب كمية التعادل ‪:‬‬
‫= ‪15000‬وحدة‬
‫ك= ‪225000‬‬
‫‪25- 40‬‬
‫إذا لكي تحقق الشركة التعادل ما بين ايراداتها و تكاليفها عليها‬
‫إنتاج و بيع ‪ 15000‬وحدة ‪،‬‬
‫•‬
‫وكما ذكرنا انه يمكن حساب نسبة الطاقة اإلنتاجية التي تحقق‬
‫التعادل على النحو التالي‬
‫ك‪ =%‬التكاليف الثابتة × نسبة استغالل الطاقة اإلنتاجية‬
‫•‬
‫إيرادات المبيعات عند الطاقة المستغلة– إجمالي تكاليف المتغيرة عند الطاقة المستغلة‬
‫•‬
‫•‬
‫بالتطبيق على المثال السابق‪:‬‬
‫إيرادات المبيعات عند الطاقة المستغلة =‬
‫• ( ‪ ×%80‬الطاقة اإلنتاجية القصوى ) × سعر البيع‬
‫• = (‪ 960000 =40 × )30000 ×%80‬ل س‬
‫التكاليف المتغيرة عند الطاقة المستغلة =‬
‫• (‪×%80‬الطاقة اإلنتاجية القصوى )× ت م‪1‬‬
‫• = (‪ 600000 =25 × )30000 ×%80‬ل س‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫ك=‬
‫•‬
‫• ك=‬
‫•‬
‫‪%80×225000‬‬
‫‪600000- 960000‬‬
‫‪% 50 = 180000‬‬
‫‪360000‬‬
‫هذا يعني أن الشركة في حال استغالل ‪ % 50‬من الطاقة اإلنتاجية‬
‫تحقق التعادل ووضع الشركة رابح باعتبار أن نسبة االستغالل‬
‫‪ . %80‬وللتحقق من هذه النتيجة نجد‪:‬‬
‫المبلغ‬
‫الشرح‬
‫البيان‬
‫‪600000‬‬
‫(‪)30000 × %50‬‬
‫×‪40‬‬
‫المبيعات‬
‫‪375000‬‬
‫(‪)30000 × %50‬‬
‫×‪25‬‬
‫التكاليف المتغيرة‬
‫‪225000‬‬
‫الربح الحدي‬
‫‪225000‬‬
‫التكاليف الثابتة‬
‫صفر‬
‫صافي الربح‬
‫•‬
‫بالرجوع الى المثال السابق ‪ ,‬وبفرض ان الشركة تستغل ‪%60‬‬
‫من الطاقة االنتاجية القصوى والمتاحة ‪ .‬احسب نسبة الطاقة‬
‫اإلنتاجية التي تحقق التعادل ‪.‬‬
‫•‬
‫بالتطبيق على المثال السابق‪:‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫ك=‬
‫ك=‬
‫• إيرادات المبيعات عند الطاقة المستغلة =‬
‫( ‪ ×%60‬الطاقة اإلنتاجية القصوى ) × سعر البيع‬
‫= (‪ 720000 =40 × )30000 ×%60‬ل س‬
‫• التكاليف المتغيرة عند الطاقة المستغلة =‬
‫• (‪×%60‬الطاقة اإلنتاجية القصوى )× ت م‪1‬‬
‫= (‪ 450000 =25 × )30000 ×%60‬ل س‬
‫‪%60×225000‬‬
‫‪450000- 720000‬‬
‫‪135000‬‬
‫‪270000‬‬
‫= ‪% 50‬‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫‪ ‬تتوقف قيمة المنشأة على األرباح الصافية المحققة‪،‬‬
‫وتتأثر قيمة المنشأة إما بالتغيرات في األرباح الصافية‬
‫المتوقعة أو تكلفة األموال‪.‬‬
‫‪ ‬تعتمد اإلدارة على عدد من الطرق والوسائل التحليلية‬
‫للوصول إلى القرار المناسب‪ ,‬ومن الوسائل التي تساعد‬
‫اإلدارة على اتخاذ قرار التمويل هي الرافعة‪.‬‬
‫يشمل مفهوم الرافعة‪:‬‬
‫‪ (1‬الرافعة التشغيلية‪.‬‬
‫‪ (2‬الرافعة المالية‪.‬‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫‪ .1‬تقييم األداء بتحليل الرافعة التشغيلية‪:‬‬
‫‪ ‬ترتبط الرافعة التشغيلية بهيكل تكاليف المنشأة وفي‬
‫ضوء ذلك يمكن تحديد ماهية الرافعة التشغيلية على‬
‫انها درجة استجابة صافي الربح قبل الفائدة والضريبة‬
‫عند كل تغيير يحصل في صافي المبيعات‪ ،‬وما هو‬
‫مطلوب من هذه االستجابة هو أن يؤدي تغيير نسبي في‬
‫صافي المبيعات إلى توليد مقدار أكبر في صافي الربح‪،‬‬
‫وكلما تحقق ذلك كلما تحسن األداء التشغيلي ووصل‬
‫بنقاط قوته إلى أعلى المستويات‪.‬‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫‪ .1‬تحسب الرافعة التشغيلية بطريقتين‪:‬‬
‫‪ (1‬الطريقة األولى‪:‬‬
‫‪ ‬يمكن حساب الرافعة التشغيلية بهذه الطريقة عن طريق الربح‬
‫الحدي على النحو التالي‪:‬‬
‫الربح الحدي‬
‫درجة الرافعة التشغيلية=‬
‫صافي الربح قبل الفائدة والضريبة‬
‫‪‬‬
‫فارتفاع ت ث يؤدي الى تخقيض الربح مما يؤدي الى زيادة‬
‫الرافعة والعكس صحيح‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫‪ (2‬الطريقة الثانية‪:‬‬
‫‪ ‬يمكن حساب الرافعة التشغيلية بهذه الطريقة عن طريق التغير‬
‫في صافي الربح والتغير في المبيعات الحالية والمتوقعة أو‬
‫المستهدفة‪ ،‬على النحو التالي‪:‬‬
‫نسبة التغير في صافي الربح‬
‫درجة الرافعة التشغيلية =‬
‫نسبة التغير في صافي المبيعات‬
‫حيث أن‪:‬‬
‫صافي الربح المستهدف – صافي الربح الحالي‬
‫نسبة التغير في صافي الربح =‬
‫صافي الربح الحالي‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫‪ .1‬تقييم األداء بتحليل الرافعة التشغيلية‪:‬‬
‫صافي المبيعات المستهدف – صافي المبيعات الحالية‬
‫نسبة التغير في صافي المبيعات =‬
‫صافي المبيعات الحالية‬
‫‪ ‬فإذا كانت درجة الرافعة‪:‬‬
‫تساوي الواحد هذا يعني عندما تزداد المبيعات تزداد األرباح بنفس‬
‫النسبة‪ ,‬عندما تنخفض المبيعات تنخفض األرباح بنفس النسبة‪.‬‬
‫أما إذا كانت درجة الرافعة التشغيلية أكبر من الواحد‪ ,‬ولنفترض أنها‬
‫تساوي ‪2‬هذا يعني أن زيادة المبيعات ليرة واحدة سوف تؤدي‬
‫إلى زيادة صافي الربح بمقدار ‪ 2‬ليرة سورية‪ ،‬أو اذا زادت‬
‫المبيعات ‪ %100‬يؤدي الى زيادة صافي الربح بنسبة ‪.%200‬‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫‪ ‬النتيجة‪:‬‬
‫‪ (1‬إذا كانت درجة الرافعة التشغيلية مرتفعة والوضع االقتصادي‬
‫جيد (أي اننا نتوقع زيادة حجم المبيعات في الفترة القادمة)‪،‬‬
‫النتيجة تكون في صالح المنشأة والمستثمرين‪.‬‬
‫‪ (2‬إذا كانت درجة الرافعة التشغيلية مرتفعة والوضع االقتصادي‬
‫غير جيد‪ ،‬النتيجة تكون في غير صالح المنشأة والمستثمرين‪.‬‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫مثول ‪:‬‬
‫سدمت الي سوئم الدخل اليد الش كوت ‪ ،‬على النيو التولق ‪:‬‬
‫سوئم الدخل‬
‫البيان‬
‫•المبيعات الحالية‬
‫‪18000‬‬
‫صافي المبيعات بالوحدات‬
‫‪1800000‬‬
‫قيمة المبيعات‬
‫‪720000‬‬
‫الربح الحدي‬
‫‪1080000‬‬
‫‪600000‬‬
‫‪120000‬‬
‫التكلفة المتغيرة ‪% 60‬‬
‫التكلفة الثابتة‬
‫صافي الربح قبل الفائدة والضريبة‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫المطلوب‪:‬‬
‫أ‪-‬حساب درجة الرافعة التشغيلية‬
‫ب‪-‬دراسة ربحية الشركة باستخدام الرافعة التشغيلية في حال زيادة‬
‫المبيعات ‪ %25‬و ‪ %50‬و ‪ %75‬و ‪%100‬‬
‫ج‪-‬حساب درجة الرافعة التشغيلية ‪ ،‬بفرض ‪:‬‬
‫د‪-‬زيادة التكاليف الثابتة بمقدار ‪ 40000‬ل س عند مستوى انتاج‬
‫ومبيعات ‪18000‬و ‪ 27000‬وحدة‬
‫ه‪-‬انخفاض التكاليف الثابتة بمقدار ‪ 40000‬ل س عند مستوى انتاج‬
‫ومبيعات ‪18000‬و ‪ 27000‬وحدة‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫الربح الحدي‬
‫صافي الربح قبل الفائدة والضريبة‬
‫=درجة الرافعة التشغيلية‬
‫أ‪ -‬درجة الرافعة التشغيلية = ‪ 6 = 120000 /720000‬مرة‬
‫ب‪ -‬تبين هذه النتيجة أن زيادة المبيعات بمقدار وحدة واحدة تؤدي الى‬
‫زيادة صافي الربح قبل الفائدة والضريبة بمقدار ‪ 6‬وحدات ‪،‬‬
‫وبمعنى آخر فإن زيادة المبيعات بنسبة ‪ %100‬فإن صافي الربح‬
‫سوف يزداد بمقدار‪ ، % 600‬وبالتالي فان درجة الرافعة‬
‫التشغيلية تبقى ثابتة للشركة مهما زادت المبيعات شرط عدم تغير‬
‫التكاليف الثابتة بالمجموع‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫د ام بيي الش ك ق يول زيود المبيعوت ‪ %25‬و‬‫‪ %50‬و ‪ %75‬و ‪. %100‬‬
‫‪%100‬‬
‫‪%75‬‬
‫‪%50‬‬
‫‪%25‬‬
‫‪2250000 2700000 3150000 3600000‬‬
‫البيان‬
‫قيمة المبيعات‬
‫‪6‬‬
‫‪6‬‬
‫‪6‬‬
‫‪6‬‬
‫الرافعة التشغيلية‬
‫‪ 6‬مرة‬
‫‪ 4،5‬مرة‬
‫‪ 3‬مرة‬
‫‪ 1،5‬مرة‬
‫معدل زيادة الربح‬
‫‪720000‬‬
‫‪540000‬‬
‫‪360000‬‬
‫‪180000‬‬
‫الزيادة في الربح‬
‫‪840000‬‬
‫‪660000‬‬
‫‪480000‬‬
‫‪300000‬‬
‫صافي الربح قبل‬
‫الفائدة‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫أو نالي إذا كون ‪:‬‬
‫نسبة التغير في صافي الربح‬
‫نسبة التغير في صافي المبيعات‬
‫=درجة الرافعة التشغيلية‬
‫هذا يؤدي إلى أن ‪:‬‬
‫معدل الزيادة في الربح = الرافعة التشغيلية × نسبة الزيادة في المبيعات‬
‫وبالتالي فان زيادة المبيعات ‪:‬‬
‫‪ %25‬ينتج عنه ‪:‬‬
‫معدل الزيادة في الربح = ‪180000 = 120000 × 1,5 = %25 × 6‬‬
‫صافي الربح الجديد = ‪ 300000 = 180000 +120000‬ل‪.‬س‬
‫أي زيادة المبيعات ‪ %25‬يودي الى زيادة الربح ‪ %150‬في ظل رافعة تشغيلية ‪6‬‬
‫‪ %50‬ينتج عنه ‪:‬‬
‫معدل الزيادة في الربح = ‪360000 = 120000 × 3 = %50 × 6‬‬
‫صافي الربح الجديد = ‪ 480000 = 360000 +120000‬ل‪.‬س‬
‫أي زيادة المبيعات ‪ %50‬يودي الى زيادة الربح ‪ %300‬في ظل رافعة تشغيلية ‪6‬‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫‪ %75‬ينتج عنه ‪:‬‬
‫معدل الزيادة في الربح = ‪540000 = 120000 × 4,5 = %75 × 6‬‬
‫صافي الربح الجديد = ‪ 660000 = 540000 +120000‬ل‪.‬س‬
‫أي زيادة المبيعات ‪ %75‬يودي الى زيادة الربح ‪ %450‬في ظل رافعة‬
‫تشغيلية ‪6‬‬
‫‪ %100‬ينتج عنه ‪:‬‬
‫معدل الزيادة في الربح = ‪720000 = 120000 × 6 = %100 × 6‬‬
‫صافي الربح الجديد = ‪ 840000 = 720000 +120000‬ل‪.‬س‬
‫أي زيادة المبيعات ‪ %100‬يودي الى زيادة الربح ‪ %600‬في ظل رافعة‬
‫تشغيلية ‪6‬‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫أما إذا تغيرت التكاليف الثابتة فهذا سيؤدي الى تغير الرافعة التشغيلية على النحو التالي ‪:‬‬
‫زيادة التكاليف الثابتة بمقدار ‪ 40000‬ل س عند مستوى انتاج ومبيعات ‪(18000‬وضع الشركة‬
‫الحالي) و ‪ 27000‬وحدة‬
‫المبيعات المستهدفة‬
‫المبيعات الحالية‬
‫البيان‬
‫‪27000‬‬
‫‪18000‬‬
‫صافي المبيعات بالوحدات‬
‫‪2700000‬‬
‫‪1800000‬‬
‫قيمة المبيعات‬
‫‪1620000‬‬
‫‪1080000‬‬
‫‪1080000‬‬
‫‪720000‬‬
‫التكلفة المتغيرة (‪ % 60‬من‬
‫المبيعات)‬
‫الربح الحدي‬
‫‪640000‬‬
‫‪640000‬‬
‫التكلفة الثابتة‬
‫‪440000‬‬
‫‪80000‬‬
‫صافي الربح قبل الفائدة والضريبة‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫نستخدم الطريقة الثانية في حال وجود مستويين من المبيعات واألرباح‬
‫نسبة التغير في صافي الربح‬
‫نسبة التغير في صافي المبيعات‬
‫ق او ق ال ب‬
‫‪%‬الزيود‬
‫‪ %‬الزيود ق المبيعوت‬
‫د ج ال ا ع التشغيلي الجديد‬
‫= ‪4,5‬م‬
‫= ‪80000/ 80000 – 440000‬‬
‫= ‪0,5 = 1800000 / 1800000-2700000‬‬
‫=‪ 9 = 0,5 / 4,5‬م‬
‫أو د ج ال ا ع التشغيلي اليولي‬
‫‪:‬‬
‫الربح الحدي‬
‫صافي الربح قبل الفائدة والضريبة‬
‫د ج ال ا ع التشغيلي‬
‫=درجة الرافعة التشغيلية‬
‫=درجة الرافعة التشغيلية‬
‫الجديد = ‪ 9 = 80000 /720000‬م‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫أ‪-‬تبين هذه النتيجة أن زيادة التكاليف الثابتة يؤدي الى زيادة‬
‫درجة الرافعة التشغيلية ‪ ،‬كما ان زيادة المبيعات بمقدار وحدة‬
‫واحدة تؤدي الى زيادة صافي الربح قبل الفائدة والضريبة‬
‫بمقدار ‪ 9‬وحدات ‪ ،‬وبمعنى آخر فإن زيادة المبيعات بمعدل‬
‫‪ 0,5‬فإن صافي الربح سوف يزداد بمقدار ‪ 4,5‬مرة ‪.‬‬
‫ب‪-‬وهذا يقودنا الى ان ارتفاع التكاليف الثابتة يؤدي الى ارتفاع‬
‫درجة الرافعة التشغيلية ‪.‬‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫انخفوض التكولي الثوبت بملدا ‪ 40000‬ل ل عند ممتو‬‫انتوج ومبيعوت ‪18000‬و ‪ 27000‬ويد‬
‫المبيعات‬
‫المستهدفة‬
‫‪27000‬‬
‫المبيعات الحالية‬
‫البيان‬
‫‪18000‬‬
‫صافي المبيعات بالوحدات‬
‫‪2700000‬‬
‫‪1800000‬‬
‫قيمة المبيعات‬
‫‪1620000‬‬
‫‪1080000‬‬
‫التكلفة المتغيرة (‪ % 60‬من المبيعات)‬
‫‪1080000‬‬
‫‪720000‬‬
‫الربح الحدي‬
‫‪560000‬‬
‫‪560000‬‬
‫التكلفة الثابتة‬
‫‪520000‬‬
‫‪160000‬‬
‫صافي الربح قبل الفائدة والضريبة‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫نسبة التغير في صافي الربح‬
‫نسبة التغير في صافي المبيعات‬
‫=درجة الرافعة التشغيلية‬
‫الزيود ق او ق ال ب = =‪= 160000/ 160000 – 520000‬‬
‫‪2.25‬م‬
‫الزيود ق المبيعوت = ‪= 1800000 / 1800000-2700000‬‬
‫‪0,5‬‬
‫د ج ال ا ع التشغيلي الجديد =‪ 4,5 = 0,5 / 2.25‬م‬
‫الربح الحدي‬
‫‪:‬‬
‫أو‬
‫=درجة الرافعة التشغيلية‬
‫صافي الربح قبل الفائدة والضريبة‬
‫د ج ال ا ع التشغيلي‬
‫= ‪ 4,5 = 160000 /720000‬م‬
‫تبين هذه النتيجة أن انخفاض التكاليف الثابتة يؤدي الى انخفاض درجة الرافعة التشبغيلية‪،‬‬
‫كمببا ان زيببادة المبيعببات بمقببدار وحببدة واحببدة تببؤدي الببى زيببادة صببافي الببربح قبببل الفائببدة‬
‫والضريبة بمقدار ‪ 4.5‬وحدات ‪.‬‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫أ‪-‬والسؤال هل االستمرار في ارتفاع درجة الرافعة التشغيلية هو من صالح‬
‫الشركة؟‬
‫ب‪-‬بشكل عام االستمرار في ارتفاع درجة الرافعة التشغيلية ليس من‬
‫صالح الشركة‪ ،‬حيث ان هذا االرتفاع سيؤدي الى ارتفاع نقطة التعادل‬
‫بسبب ارتفاع التكاليف الثابتة ‪ ،‬وبالتالي انخفاض هامش االمان للشركة‬
‫‪.‬ولكن هذا يتوقف على قرار الشركة و قبولها درجة مخاطرة محددة ‪ ،‬فاذا‬
‫توقعت الشركة ارتفاع في المبيعات وتحقق ذلك ‪ ,‬فانه من صالح الشركة‬
‫ارتفاع الرافعة التشغيلية نتيجة ارتفاع صافي الربح والعكس صحيح ‪.‬‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫مـثال ‪:‬‬
‫قدمت اليك البيانات لشركتين لهما نمطين مختلفين في هيكل التكاليف ‪ ,‬في حين‬
‫تتشابه فيما بينها في صافي الربح ‪.‬بفرض ‪:‬‬
‫ بلغ عدد الوحدات المنتجة والمباعة ‪ 10000‬وحدة‬‫بلغ سعر بيع الوحدة المنتجة ‪ 24‬ل س‬
‫تبلغ التكلفة المتغيرة للوحدة ‪ 12‬ل س في الشركة ( أ ) و ‪ 6‬ل س في الشركة‬
‫(ب)‬
‫بلغت التكاليف الثابتة ‪ 60000‬للشركة أ و ‪ 120000‬للشركة ب أما فوائد‬
‫القروض فقد بلغت ‪ 16000‬لكال الشركتين المطلوب ‪:‬‬
‫‪ – 1‬اعداد قائمة الدخل لكال الشركتين‬
‫‪ - 2‬حساب درجة الرافعة التشغيلية لكل شركة على حدة ‪.‬‬
‫‪ – 3‬حساب نقطة التعادل‬
‫‪ – 4‬حساب هامش األمان‬
‫‪ – 5‬المقارنة بين الشركتين على ضوء البيانات السابقة ‪.‬‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫شركة ب‬
‫البيان‬
‫شركة أ‬
‫‪240000‬‬
‫‪240000‬‬
‫المبيعات‬
‫‪180000‬‬
‫‪120000‬‬
‫الربح الحدي‬
‫‪60000‬‬
‫‪60000‬‬
‫‪60000‬‬
‫‪120000‬‬
‫‪16000‬‬
‫‪44000‬‬
‫‪120000‬‬
‫‪60000‬‬
‫‪16000‬‬
‫ التكاليف المتغيرة‬‫‪ -‬التكاليف الثابتة‬
‫صافي الربح قبل الفائدة والضريبة‬
‫‪44000‬‬
‫‪ -‬مصروف الفائدة‬
‫صافي الربح قبل الضريبة‬
‫الربح الحدي‬
‫صافي الربح قبل الفائدة والضريبة‬
‫التكاليف الثابتة‬
‫التكلفة المتغيرة للوحدة ‪ -‬سعر البيع‬
‫الوحدات المنتجة والمباعة – مبيعات التعادل‬
‫الوحدات المنتجة والمباعة‬
‫درجة الرافعة التشغيلية =‬
‫نقطة التعادل =‬
‫هامش األمان =‬
‫اليدل ‪:‬‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫شركة ب‬
‫‪ 3‬مرات‬
‫‪7555‬‬
‫وحدة‬
‫‪180000‬‬
‫‪60000‬‬
‫‪16000+120000‬‬
‫شركة أ‬
‫‪ 2‬مرة‬
‫‪6334‬‬
‫وحدة‬
‫‪6 – 24‬‬
‫‪%24.5‬‬
‫‪7555 – 10000‬‬
‫‪10000‬‬
‫‪120000‬‬
‫‪60000‬‬
‫‪16 000+ 60000‬‬
‫درجة الرافعة التشغيلية‬
‫نقطة التعادل =‬
‫‪12 – 24‬‬
‫‪%36.7‬‬
‫‪6334 – 10000‬‬
‫‪10000‬‬
‫هامش األمان =‬
‫تقييم األداء باستخدام الرافعة التشغيلية‬
‫المقارنة بين الشركتين على ضوء البيانات السابقة‬
‫‪ - 1‬إن ارتفاع درجة الرافعة التشغيلية ادى الى ارتفاع نقطة التعادل ‪,‬‬
‫وبالتالي انخفاض هامش األمان وزيادة المخاطرة للشركة ب مقارنته‬
‫مع الشركة أ ‪.‬‬
‫‪ - 2‬على ضوء البيانات السابقة نجد أنة إذا ازدادت المبيعات بمعدل‬
‫‪ %1‬لكال الشركتين‪:‬‬
‫فإن صافي الربح قبل الفائدة والضريبة للشركة أ سوف يزداد بمعدل‬
‫‪ , %2‬بينما يزداد صافي الربح قبل الفائدة والضريبة للشركة ب‬
‫بمعدل ‪ , %3‬وإذا انخفضت المبيعات بمعدل ‪ %1‬فإن أرباح‬
‫الشركات سوف تنخفض بذات نسبة الرافعة التشغيلية ‪.‬‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫شكرا لحسن استماعكم‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬
‫تحليل القوائم المالية‬

similar documents