******* 1

Report
‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬
‫قال رسول اهلل‬
‫لتضع ِ‬
‫لطالب ال ِ‬
‫ِ‬
‫” َّ‬
‫علم‬
‫أجن َحتَها‬
‫إن المالئ َك َة َ ُ‬
‫رضى ِبما يصنع ”‬
‫ً‬
‫صدق رسول اهلل‬
‫جامعة اإلسكندرية‬
‫كليــة التربيـة‬
‫الدراسات العليـا‬
‫تكنولوجيا التعليم‬
‫بحـــــث عن‬
‫تكنولوجيا تعلـــــيم الفئـــــات الخاصه‬
‫لذوى اإلعاقة السمعية‬
‫إشــــــــــــــــراف‬
‫د‪ :‬السـيد عبـد المـولى أبو خطـــوه‬
‫المقدمة‬
‫مفهوم اإلعاقة السمعية‬
‫مستويات السمع‬
‫أسباب ضعف السمع‬
‫تصنيفات اإلعاقة السمعية‬
‫طرق التواصل‬
‫طرق الوقاية من اإلعاقة السمعية‬
‫تكنولوجيا تأهيل اإلعاقة السمعية‬
‫أهم الوسائل التكنولوجية التي تقدم‬
‫لهذه الفئة‬
‫أوالً ‪ :‬المقدمة‬
‫عرف اإلنسان اإلعاقة السمعية منذ قديم الزمان ‪,‬و لقد ورد في القرآن الكريم قوله‬
‫تعالى (صم بكم عمي فهم ال يفقهون) و قوله تعالي (ختم اهلل على قلوبهم و‬
‫أسماعهم ) وتفيد السير المتعلقة بهذه بأن االهتمام بتربية الصم قد ظهر بعد القرن‬
‫الخامس عشر الميالدي‪.‬‬
‫وقد كان المعوقون سمعيا أول األشخاص ذوي الحاجات الخاصة الذين قدمت لهم‬
‫الخدمات التربوية و التاهيلية وتمثل ذالك في مدرسة الصم التي أسسها راهب‬
‫إسباني يدعى ديون عام ‪ 1578‬م ‪.‬‬
‫وفي القرن الثامن عشر بدات تظهر المدارس والمؤسسات الخاصة في أنحاء مختلفة‬
‫من أوربا ‪.‬‬
‫الرئيسية‬
‫ثانياً ‪ :‬المفهوم‬
‫أوصى مؤتمر البيت األبيض عن صحة الطفل والذى عقد عام ‪1993‬م؛بالتعاريف‬
‫التالية‪:‬‬
‫‪ ‬األطفال الصم ‪ : EAF‬وهم أولئك الذين يولدون فاقدين للسمع تماماً بدرجة تكفى‬
‫إلعاقة بناء الكالم واللغة‪ .‬أو هم األطفال الذين يفقدون السمع فى مرحلة الطفولة‬
‫المبكرة قبل تكوين الكالم واللغة ‪،‬بحيث تصبح القدرة على الكالم وفهم اللغة من‬
‫األشياء المفقودة بالنسبة لهم‪.‬‬
‫‪ ‬ضعاف السمع‪ : Hard of Hearing :‬وهم أولئك األطفال الذين تكونت لديهم‬
‫مهارة الكالم والقدرة على فهم اللغة‪،‬ثم تطورت بعد ذلك األعاقة السمعية ‪،‬مثل‬
‫هؤالء الذين يكونون على وعي باألصوات‪.‬‬
‫كما عرفها رفعت محمود بهجت بـ‪:‬‬
‫‪ ‬التلميذ األصم ‪:‬هو التلميذ الذى يعانى من فقدان فى السمع يصل إلى (‪70‬ديسبل‬
‫فأكثر) بدرجة تجعله اليستطيع فهم الكالم المنطوق‪.‬‬
‫‪ ‬التلميذ ضعيف السمع ‪:‬هو التلميذ الذى يشكو من ضعف فى حاسة السمع يتراوح‬
‫مابين (‪ 30‬ديسبل وأقل من‪ 70‬ديسبل) ‪ ،‬ويمكنه أن يستجيب للكالم المسموع‬
‫استجابة تدل على ادراكه لما يدور حوله‪ ،‬بشرط أن يقع مصدر الصوت فى حدود‬
‫قدراته السمعية‪.‬‬
‫الرئيسية‬
‫ثالثاً ‪ :‬مستويات السمع‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫طبيعي ‪ ،‬درجة السمع ‪ 25‬ديسبل‪.‬‬
‫إعاقة طفيفة ‪ ،Slight‬درجة السمع بين ‪ 25‬و ‪ 40‬ديسبل‪.‬‬
‫إعاقة متوسطة ‪ ،Mild‬درجة السمع بين ‪ 40‬و ‪ 55‬ديسبل‪.‬‬
‫إعاقة ملحوظة ‪ ،Moderate‬درجة السمع بين ‪ 55‬و ‪ 70‬ديسبل‪.‬‬
‫إعاقة شديدة ‪ ،Severe‬درجة السمع بين ‪ 70‬و ‪ 90‬ديسبل‪.‬‬
‫إعاقة تامة ‪ ،Profound‬درجة السمع ‪ 90‬فما فوق‪.‬‬
‫الديسبل ‪ :‬هي وحدة قياس شدة الصوت ‪.‬‬
‫و تعتبر شدة اإلعاقة هي نتاج لشدة الضعف في السمع وتفاعلة مع عوامل أخرى‬
‫أهمها ‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫العمر عند فقدان السمع‪.‬‬
‫العمر عند اكتشاف الفقدان السمعي ومعالجتة‪.‬‬
‫المدة الزمنية التي استغرقها حدوث الفقدان السمعي‪.‬‬
‫نوع االضطراب الذي أدى الى فقدان السمع‪.‬‬
‫فاعلية أدوات تضخيم الصوت‪.‬‬
‫الخدمات التأهيلية المقدمة‪.‬‬
‫العوامل األسرية والقدرات التعويضية او التكيفية‪.‬‬
‫الرئيسية‬
‫رابعاً ‪ :‬أسباب ضعف السمع‬
‫‪ .1‬العوامل الو ارثية‪.‬‬
‫‪ .2‬التشوهات الخلقية سواء ذلك في طبلة األذن أو العظيمات أو القوقعة أو صنوان‬
‫األذن‪.‬‬
‫‪ .3‬إصابة األم بالعدوى خالل الحمل وخاصة الحصبة األلمانية‪.‬‬
‫‪ .4‬الوالدة قبل األوان‪.‬‬
‫‪ .5‬المضاعفات الناتجة عن بعض الوالدات العسرة والتعقيدات التي قد تحدث أثناء‬
‫عملية الوالدة‪.‬‬
‫‪ .6‬اصابة المولود باليرقان خاصة اذا كان في الساعات االولى بعد الوالدة او في‬
‫االيام الثالثة األولى‪.‬‬
‫‪ .7‬زيادة االف ارزات الشمعية في االذن مما يودي الى اغالق القناة السمعية‪.‬‬
‫‪ .8‬االجسام الغريبة التي توضع في األذن‪.‬‬
‫‪ .9‬الحوادث والصفعات واللكمات على األذن‪.‬‬
‫‪ .10‬إصابة الطفل ببعض االمراض المعدية مثل التهاب االذن الوسطى الحاد‬
‫والمزمن‪.‬‬
‫‪ .11‬التعرض لفترات طويلة للضجة والضوضاء واالصوات العالية‪.‬‬
‫الرئيسية‬
‫خامساً ‪ :‬تصنيفات اإلعاقة السمعية‬
‫أوال ‪ :‬التصنيف تبعا للسن الذى حدثت فيه اإلعاقة‬
‫ثانيا ‪ :‬التصنيف تبعا لإلعاقة السمعية‬
‫التصنيف تبعا للسن الذى حدثت فيه اإلعاقة‬
‫ويعد السن الذى حدثت فيه اإلعاقة من المتغيرات الهامة فى تحديد اآلثار الناجمة‬
‫عن اإلعاقة السمعية و يتم تصنيف االعاقة تحت هذا البند وفقاً لمرحلة النمو‬
‫اللغوي إلي ‪:‬‬
‫‪ -1‬الصمم ما قبل اللغوى ‪:‬‬
‫ويشير إلى حاالت الصمم التى تحدث منذ الوالدة أو فى مرحلة سابقة على تطور‬
‫اللغة والكالم عند الطفل ‪ ،‬ويعتقد أن سن ‪ 3‬سنوات هو السن الفاصل ‪.‬‬
‫‪ -2‬الصمم بعد اللغوى ‪:‬‬
‫ويشير إلى حاالت الصمم التى تحدث بعد حيث يكون الطفل قد اكتسب مهارة‬
‫الكالم واللغة ‪.‬‬
‫عوده‬
‫التصنيف تبعا لنوعية اإلعاقة السمعية ‪:‬‬
‫يقوم هذا التصنيف على تحديد الجزء المصاب من الجهاز السمعى المسبب لإلعاقة‬
‫السمعية وتقسم اإلعاقة السمعية وفقا لهذا التصنيف إلى ثالثة أشكال‬
‫‪ -1‬الفقدان السمعي التوصيلي ‪:‬‬
‫ويشير إلى اإلعاقة السمعية الناتجة عن خلل فى األذن الخارجية أو األذن الوسطى‬
‫على نحو يحول دون وصول الموجات الصوتية بشكل طبيعى إلى األذن الداخلية‬
‫‪.‬‬
‫‪ -2‬الفقدان السمعي الحس عصبي ‪:‬‬
‫ويشير إلى اإلعاقة السمعية الناجمة عن خلل فى األذن الداخلية أو العصب السمعى‬
‫‪ ،‬فعلى الرغم من أن موجات الصوت تصل إلى األذن الداخلية إال أن‬
‫تحويلها إلى شحنات كهربائية داخل القوقعة قد ال يتم على نحو مالئم ‪.‬‬
‫‪ -3‬الفقدان السمعي المختلط ‪:‬‬
‫ويجمع هذا الشكل بين اإلعاقة السمعية التوصيلية واإلعاقة السمعية الحس عصبية‬
‫‪ ..‬ولذلك يجب تحديد نوع وطبيعة اإلعاقة السمعية لما لذلك من انعكاسات على‬
‫العملية التربوية ‪.‬‬
‫‪ -4‬الفقدان السمعى المركزى ‪-:‬‬
‫وتحدث فى حالة وجود خلل يحول دون تحويل الصوت من جذع الدماغ إلى‬
‫المنطقة السمعية فى الدماغ ‪ ،‬أو عندما يصاب الجزء المسئول عن السمع فى‬
‫الدماغ ‪ ،‬ويعود سبب هذه اإلصابة إلى األورام أو الجلطات الدماغية أو إلى‬
‫عوامل والدية أو مكتسبة ‪.‬‬
‫الرئيسية‬
‫سادساً ‪ :‬طرق الوقاية العامة من اإلعاقة السمعية ‪:‬‬
‫تتمثل في ‪:‬‬
‫‪ -1‬الوقاية من الصمم الوراثي بعدم تشجيع زواج األقارب في العوامل المعروف فيها‬
‫توالد الصم وتوعيتهم لمنع الحمل وانجاب األطفال ‪.‬‬
‫‪ -2‬الصمم الوالدي ‪ ،‬تشريعات الزواج الحديثة تمنع الزواج من المرضى الذين‬
‫يؤدي زواجهم إلى إنجاب األطفال المشوهين خلقياً ‪ ،‬ومعالجة األمهات واآلباء‬
‫بعد الحمل ‪.‬‬
‫‪ -3‬العناية بصحة األم الحامل ووقايتها من األمراض والعوارض وامتناعها عن‬
‫تناول العقاقير الضارة بالجنين والمخدرات ‪ ،‬والمسكرات وتوفير التغذية‬
‫الضرورية الوافية لها ‪.‬‬
‫‪ -4‬العناية في الوالدة العسرة واتباع الطرق الصحيحة لتجنب كل ما يعرض الوليد‬
‫للشدة واالختناق عند المحاولة إلنقاذ األم ‪.‬‬
‫‪ -5‬الوقاية من أمراض الطفولة بالتحصين ضد األمراض باللقاح الالزم ‪.‬‬
‫‪ -6‬معالجة أمراض األذن واألمراض التي لها أثر سيئ على األذن والسمع بوقت‬
‫مبكر ‪.‬‬
‫‪ -7‬منع الشدة على األذنين ووقاية السمع من التعرض لصوت االنفجارات والضجيج‬
‫المتواصل أثناء العمل اليومي ‪.‬‬
‫‪ -8‬عدم اإلفراط في التدخين والكحوليات واالمتناع عن تناولها‪.‬‬
‫‪ -9‬التشخيص المبكر ألمراض األذن واكتشاف الحاالت التي تؤدي الى فقدان السمع‬
‫وحاالت الصمم بالمسح لسمع الطالب واألطفال بصورة عامة ‪.‬‬
‫‪ -10‬توعية اآلباء وتوجيه المعلمين الكتشاف حاالت ضعف السمع أو الصمم بين‬
‫األطفال توفير العالج الالزم في األدوار المبكرة في اإلصابة بأمراض األذن ‪.‬‬
‫الرئيسية‬
‫سابعاً ‪ :‬طرق التواصل‬
‫هناك ثالثة طرق للتواصل هي ‪:‬‬
‫‪ -1‬الطريقة اللفظية ‪.‬‬
‫‪ -2‬الطريقة اليدوية ‪.‬‬
‫‪ -3‬التواصل الكلي ‪.‬‬
‫التواصل اللفظي‬
‫عوده‬
‫التواصل اليدوي‬
‫عوده‬
‫التواصل الكلي‬
‫الرئيسية‬
‫ثامناً ‪ :‬تكنولوجيا تأهيل اإلعاقة السمعية‬
‫تنوع المساعدات السمعية التكنولوجية في الوقت الحاضر لألفراد المعاقين سمعيا‬
‫وتحسن األدوات المساعدة في مهارات التواصل مما ساعد علي تعزيز وعي الفرد‬
‫المعاق سمعيا وادراكه باألصوات البيئية ‪.‬‬
‫كما تعمل تكنولوجيا السمع على تزويد الطفل المعاق سمعيا بنوعية أفضل من‬
‫األصوات التي تمكنه من الوصول إلى اللغة المنطوقة كما تعطيهم الفرصة في‬
‫البدء بالتعلم لفهم الكالم واألصوات البيئية في بيئاتهم ‪.‬‬
‫وتتنوع وسائل تكنولوجيا التأهيل السمعي الخاصة باألطفال المعاقين‬
‫سمعيا ومنها التالي ‪:‬‬
‫‪-1‬األدوات المساعدة على السمع‬
‫‪-2‬أدوات االتصال عن بعد‬
‫‪-3‬معدات مساعدة على الحياة اليومية‬
‫‪-4‬تكنولوجيا زراعة القوقعة‬
‫‪-5‬محاوالت تطوير لغة اإلشارة‬
‫األدوات المساعدة على السمع‬
‫عبارة عن السماعات الطبية التي تساعد ثقيلي السمع على استغالل أفضل البقايا‬
‫السمعية ‪.‬‬
‫عوده‬
‫أدوات االتصال عن بعد‬
‫أجهزة االتصال عن بعد هي أجهزة مساعدة تحسن من تواصل ومهارات‬
‫االستماع ألجهزة التلفاز والراديو والتسجيل ‪ ،‬والتي منها‪:‬‬
‫‪ .1‬أداة االتصال عن بعد للصم‬
‫‪ .2‬مكبرات الصوت‬
‫‪ .3‬سماعات توضع حول الرأس‬
‫عوده‬
‫معدات مساعدة على الحياة اليومية‬
‫يواجه المعاقون سمعيا صعوبة في سماع بعض األصوات التي تصدر في‬
‫البيئة المنزلية ‪ ،‬كصوت جرس الباب أو الهاتف ‪ ،‬أو الساعات المنبهة ‪.‬‬
‫ولذا هم يحتاجون لتكييف مثل هذه المعدات بالشكل الذي يساعدهم على‬
‫استخدامها عن طريق إجراء بعض التعديالت عليها ‪.‬‬
‫وهناك الكثير من المعدات التي صممت خصيصاً أو كيفت لتناسبهم ‪،‬‬
‫ونذكر منها ‪:‬‬
‫‪ -1‬أجهزة تنشيط الصوت‬
‫‪ -2‬ساعات تنبيه‬
‫‪ -3‬كاشفات أو منبهات دخان الحريق‬
‫‪ -4‬هواتف فيديو‬
‫عوده‬
‫تكنولوجيا زراعة القوقعة‬
‫نظ ار لعدم توفر بقايا سمعية لدى هؤالء قام الباحثين باكتشاف وسيلة بديلة وهي حث‬
‫العصب السمعي عن طريق قطب يزرع بداخل األذن الداخلية في هذه الحالة يتم‬
‫استقبال الصوت بواسطة مكبر للصوت صغير يوضع خارج األذن ‪ ،‬ثم يحول الصوت‬
‫ليتم معالجته تكنولوجيا بهدف تبسيطه بحيث يسهل على األذن إدراكه ‪.‬‬
‫عوده‬
‫محاوالت تطوير لغة اإلشاره‬
‫من أهم هذه المحاوالت ‪:‬‬
‫القفاز اإللكتروني‬
‫فقد تم اختراع قفازات إلكترونية تق أر لغة اإلشارة وتترجمها إلى لغة نصية‬
‫مكتوبة أو منطوقة ‪،‬فهي مزودة بحساسات ومجسات متحركة حيث‬
‫يقوم تطبيق برمجي على الهاتف الذكي أو الجهاز اللوحي بترجمة ما‬
‫ترسله هذه المجسات الى نصوص يمكن المستخدم قراءتها أو من‬
‫خالل قراءة التطبيق لها بصورة صوتية ‪،‬ويعد هذا االختراع نموذجاً‬
‫الستخدام التكنولوجيا في تسهيل حياة البشر اليومية ‪.‬‬
‫برنامج تواصل المترجم اإلرشادي العربي‬
‫تواصل هو برنامج هدفه المساهمة في تقديم أفضل اإلمكانيات لمسـاعدة‬
‫األصـم وذويـهم‪ ،‬والمساهمة في تعزيز التواصل فيما بينهم كما يجمع بين خدمة‬
‫الترجمة والتعليم ‪.‬‬
‫ومن خصائص تواصل‪:‬‬
‫‪ .1‬إمكانية ترجمة النص المكتوب بعد تحليله إلى لغة اإلشارة العربية‪.‬‬
‫‪ .2‬عرض لغة اإلشارة بتأثيرات ثالثية األبعاد‪.‬‬
‫‪ .3‬سهولة استخدام البرامج وامكانية تعلم لغة اإلشارة بطريقة ممتعة‪.‬‬
‫‪ .4‬إمكانية كتابة نصوص واصدارها بحروف لغة اإلشارة‪.‬‬
‫ولتحميل البرنامج والتعرف عليه بشكل أكبر الرجاء زيارة الرابط التالي‬
‫‪http://tawasoul4arsl.ksu.edu.sa‬‬
‫قاموس لغة اإلشارة العربي لآليفون‬
‫قاموس لغة اإلشارة هو برنامج مجاني لآليفون حيث يوفر هذا التطبيق للمستخدم‬
‫قاموس للغة اإلشارة للصم و البكم وهو قاموس عربي لمختلف الكلمات العربية‬
‫حيث يتم توضيحها بالصورة التي تتضمن اشخاص يطبقون اشارة كل كلمه‬
‫‪.‬يستطيع المستخدم البحث من خالل فهرس أقسام الكلمات على أي كلمة‬
‫يريدها‪.‬‬
‫الرئيسية‬
‫تاسعاً ‪ :‬أهم الوسائل التكنولوجية التي تقدم لهذه الفئة‬
‫‪ - 1‬الحواسيب الشخصية والطرفيات واألقراص المدمجة‬
‫‪ -2‬استخدام لغة " بلس موبيلكس ”‬
‫‪ -3‬الطابعة الهاتفية‬
‫‪ -4‬التليفزيون وشرائط الفيديو‬
‫‪ - 5‬محرك بحث للغة االشارة‬
‫‪ - 1‬الحواسيب الشخصية والطرفيات واألقراص المدمجة‬
‫عوده‬
‫‪ -2‬استخدام لغة " بلس موبيلكس ”‬
‫وهي لغة بصرية وفعاليتها كأساس لنظم االتصال البديلة للمعوقين‪ ,‬وتحتوي هذه‬
‫اللغة على مفردات محورية عددها ‪2400‬رم اًز وبعضها يأتي بشكل مصور‬
‫للموضوع الذي يمثله والبعض األخر يعتمد على أشكال مصورة رئيسية ‪,‬‬
‫ولكل منها معنى محدد مرتبط بها ‪.‬‬
‫عوده‬
‫‪ -3‬الطابعة الهاتفية‬
‫من أهم األجهزة للمعوقين سمعياً " الطابعة الهاتفية حيث يمكن للمعوقين سمعياً‬
‫استخدامها من منازلهم لالتصال بالمكتبة لطلب الكتب أو تقديم أسئلة‬
‫مرجعية ‪.‬‬
‫عوده‬
‫‪ -4‬التليفزيون وشرائط الفيديو‬
‫عوده‬
‫‪ - 5‬محرك بحث للغة االشارة‬
‫طرح مركز ابحاث الصم في جامعة بريستول أول محرك بحث مخصص للغة‬
‫االشارة المصورة والمخصصة للهواتف الجوالة‪.‬‬
‫و يشتمل محرك البحث على قاعدة بيانات تساعد في التواصل الفعال بين‬
‫الشخص الطبيعي والشخص األصم وذلك بمعرفة اإلشارة المستخدمة في‬
‫األشياء من حولنا من دون الحاجة لوجود شخص يعمل على الترجمة‪.‬‬
‫القائمون علي العمل‬
‫تم بحول اهلل و قدرته ‪......‬‬
‫إعداد‬
‫أحمد يحيي أحمد شرف‬
‫تامر المغاوري محمد المالح‬
‫إنهاء‬
‫محمد عبد الفتاح محمد بهنسى‬

similar documents