حمل المرفقات - وزارة الثقافة

Report
‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬
‫محاضرة بعنوان‬
‫"المكانة الدينية والسياسية للقدس"‬
‫لألستاذ ‪ /‬احمد موسي أبو يوسف‬
‫باحث سياسي ومختص في شؤون القدس‬
‫وزارة الثقافة‬
‫‪1436‬هـ ‪ 2014 /‬م‬
‫مقدمة ‪:‬‬
‫تحتل القدس أهمية بالغة لدي المسلمين ‪ ،‬نظرا لما تمثله هذه المدينة‬
‫المقدسة من مكانة مرموقة للمسلمين ‪ ،‬فهي بيت المقدس وهي االرض‬
‫المباركة وأيضا فهي العاصمة للخالفة االسالمية القادمة التي ستكون علي‬
‫منهاج النبوة ‪ ،‬ولكل لهذا وغيره من االهمية والفضائل ‪ ،‬كانت القدس وال‬
‫تزال وستكون دوما محور ومركز الصراع العالمي بين الحق والباطل‬
‫والخير والشر قديما وحديثا وفي المستقبل ‪ ،‬و لإلشارة فان القدس مقياس‬
‫لمن يسيطر عليها ومؤشر واضح علي قوته سواء كانت هذه القوة قائمة علي‬
‫الحق والعدل ‪ ،‬أم كانت قوة غاشمة قائمة علي االحتالل و االغتصاب‬
‫والظلم والعدوان ‪.‬‬
‫من خالل هذه المحاضرة سنتعرف علي مكانة واهمية القدس سواء من‬
‫الناحية الدينية عبر اآليات القرآنية واحاديث النبي صلي هللا عليه وسلم ‪،‬‬
‫ونتعرف ايضا علي المكانة واالهمية السياسية والتاريخية لبيت المقدس من‬
‫خالل اإلحداث التي شهدتها المدينة قديما وحديثا‪.‬‬
‫المحور األول‪ :‬المكانة والفضائل الدينية لبيت المقدس‬
‫• تتميز القدس بمكانتها اإلسالمية العظيمة ‪ ،‬فهي مهوي أفئدة‬
‫المسلمين ومحط أنظارهم ‪،‬حيث تضم في قلبها المسجد‬
‫األقصى الذي يسمي بمسجد إيلياء ومسجد بيت المقدس فهي ‪:‬‬
‫• ـ أول قبلة للمسلمين في صالتهم ‪ ،‬حيث صلي الرسول صلي‬
‫هللا عليه وسلم والصحابة رضي هللا عنهم تجاه المسجد‬
‫األقصى سبعة عشر شهرا ‪ ،‬فعن أبي اسحاق رضي هللا عنه‬
‫قال ‪ :‬سمعت البراء بن عازب رضي هللا عنه يقول ‪ " :‬صلينا‬
‫مع رسول هللا صلي هللا عليه وسلم نحو بيت المقدس ستة‬
‫عشر ـ أو سبعة عشر شهرا ‪ ،‬ثم صرفنا نحو الكعبة " اخرجه‬
‫البخاري (‪. ")4492()6/27‬‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫•‬
‫ـ ثاني مسجد وضع في األرض بعد المسجد الحرام ‪ ،‬لحديث أبي ذر رضي هللا عنه قال " سالت رسول‬
‫هللا صلي هللا عليه وسلم عن أول مسجد وضع في األرض ‪ ،‬قال المسجد الحرام ‪ ،‬قلت ثم أي قال‪:‬‬
‫المسجد األقصى ‪ ،‬قلت كم بينهما ؟ قال ‪ :‬أربعون سنة " رواه الشيخان‪.‬‬
‫ـ ثالث مساجد المسلمين التي تشد إليها الرحال ‪،‬فعن أبي هريرة رضي هللا عنه قال رسول هللا صلي هللا‬
‫عليه وسلم قال " ال تشد الرحال إال إلي ثالثة مساجد المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد األقصى‬
‫"رواه الشيخان‪ .‬والذي يسافر الي المسجد األقصى فهو في عبادة ألنه اطاع النبي صلي هللا عليه وسلم‬
‫وتوجه الي البقعة الطيبة المباركة ‪.‬‬
‫ـ مسرى رسول هللا صلي هللا عليه وسلم من المسجد الحرام إلي المسجد األقصى ‪ ,‬ومعراجه إلي‬
‫السماوات العلى‪ ،‬وذلك بنص القران الكريم (( سبحان الذي اسري بعبده ليال من المسجد الحرام إلي‬
‫المسجد األقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه هو السميع البصير )) اآلية ‪ 1‬من سورة اإلسراء‬
‫‪.‬‬
‫وفي حديث ابي سفيان رضي هللا عنه المشهور ‪ ،‬عندما سأله قيصر هرقل الروم عن النبي فأجاب‬
‫بصدق ‪ ،‬قال ابو سفيان عن النبي " يزعم انه اسري به الي بيت المقدس " ‪ ،‬فأجاب البطريق الذي يقف‬
‫بجانب هرقل بانه صادق ‪ ،‬فساله هرقل وكيف ذلك ‪ ،‬فقال البطريق ‪ ":‬انه في تلك الليلة اغلقت ابواب‬
‫المسجد األقصى ‪ ،‬وعجزت عن اغالق احد االبواب ‪ ،‬وطلبت النجاجرة إلصالحه ‪ ،‬فجأوا وحاولوا ‪،‬‬
‫ولكنهم لم يستطيعوا اغالقه ‪ ،‬فقال النجاجرة ان الباب قد وقع عليه شيء ثقيل ونتركه للصباح إلصالحه‬
‫‪ ،‬فتركته للصباح ‪ ،‬فاذا الصخرة الذي يوضع عندها الدواب مثقوبة ‪ ،‬فعلمت ان هللا عز وجل منعنا من‬
‫اغالق االبواب اكراما لنبي ال نعلمه من هو ؟ " فاصبح البطريق شاهدا علي صدق اسراء النبي صلي‬
‫هللا عليه وسلم ‪.‬‬
‫• فاإلسراء كان من المسجد الحرام بمكة الي المسجد األقصى ببيت‬
‫المقدس في ليلة واحدة وكان للنبي بروحه وجسده معا ‪ ،‬اما‬
‫المعراج فكان من المسجد األقصى الي السموات العلي ‪،‬ولعل‬
‫سائال يسال ماهي الحكمة من الربط في االسراء بين المسجد‬
‫الحرام والمسجد األقصى ‪ ،‬ولماذا لم يعرج بالنبي صلي هللا عليه‬
‫وسلم من المسجد الحرام بمكة الي السموات العلي مباشرة دون‬
‫االسراء الي المسجد األقصى والعروج منه الي السماوات العلى ؟‬
‫ذلك ان المسجد األقصى ال ينفصل ابدا عن المسجد الحرام‬
‫وبالتالي فاالعتداء علي المسجد األقصى هو اعتداء علي المسجد‬
‫الحرام وهو اعتداء علي المسجد النبوي واعتداء علي كرامة‬
‫المسلمين واعتداء علي شريعة رب العالمين وعلي العقيدة‬
‫االسالمية ‪.‬‬
‫• ـ ارض المحشر والمنشر ‪ ،‬لحديث ميمونة بنت سعد موالة النبي صلي‬
‫هللا عليه وسلم قالت ‪ :‬يا نبي هللا افتنا في بيت المقدس ن فقال ‪ " :‬ارض‬
‫المحشر والمنشر " رواه األمام احمد في المسند ‪.‬‬
‫• ـ مركز الطائفة المنصورة الثابتة علي الحق فعن أبي امامة رضي هللا‬
‫عنه مرفوعا إلي رسول هللا صلي هللا عليه وسلم قال ‪ " :‬ال تزال طائفة‬
‫من أمتي ظاهرين علي الحق ‪ ،‬لعدوهم قاهرين ‪ ،‬حتى يأتيهم أمر هللا‬
‫وهم كذلك ‪ ،‬قيل أين هم ؟ قال ‪ :‬ببيت المقدس وأكناف بيت المقدس‬
‫"‪.‬رواه األمام احمد ‪.‬‬
‫• ـ بيت المقدس االرض الطيبة المباركة ‪ :‬وهذه البركة تشمل البركة‬
‫الدينية ‪ ،‬فبيت المقدس هو ارض االنبياء ومهبط الرساالت ‪ :‬فعلى ارض‬
‫بيت المقدس عاش العديد من االنبياء منهم ابراهيم ‪ ،‬كليم هللا موسي بن‬
‫عمران ‪ ،‬وعيسي بن مريم ‪ ،‬وداود وسليمان وزكريا ويحيي عليهم‬
‫الصالة والسالم جميعا‪ ،‬بل ان يوسف عليه السالم اوصي قبل موته في‬
‫مصر ان ينقل رفاته الي بيت المقدس ‪ ،‬اما عن البركة الدنيوية فهي‬
‫تتمثل في البركة في االشجار والمياه والثمار والبركة في االرض ‪.‬‬
‫• ـ بيت المقدس منارة للعلم والعلماء قديما وحديثا ‪ :‬حيث كانت‬
‫تلقي دروس العلم في التوحيد والفقه والتفسير في رحاب‬
‫المسجد األقصى زمنا طويال ‪ ،‬ومن اهم العلماء الذين درسوا‬
‫في المسجد األقصى االمام االوزاعي فقيه الشام وسفيان‬
‫الثوري فقيه العراق والليث بن سعد عالم مصر واالمام‬
‫الشافعي احد االئمة االربعة ‪.‬‬
‫المحور الثاني ‪:‬األهمية السياسية والتاريخية لبيت‬
‫المقدس ‪:‬‬
‫• القدس عند المسلمين ليست مجرد عاصمة لدولة من الدول‬
‫اإلسالمية ‪ ،‬بل هي أعظم من ذلك فهي بمثابة الحاضرة الرئيسية‬
‫للعالم اإلسالمي وهي مركز القيادة العالمي لإلسالم ‪ ،‬وعلي‬
‫الرغم من ذلك فان هناك بعض المراجع الشيعية تشكك في‬
‫قدسية المسجد األقصى ومكانته وفضائله عند المسلمين ‪ ،‬بل‬
‫وتردد االفتراءات الصهيونية مثل قولهم " انه لم تكن للقدس في‬
‫االسالم مكانة اال بعد حكم االمويين ‪ ،‬وان الخليفة االموي عبد‬
‫الملك بن مروان قد بني قبة الصخرة ألسباب سياسية ‪ ،‬كي‬
‫يصرف انظار المسلمين عن الكعبة ‪ ،‬ولتكون مبني يحج اليه‬
‫المسلمون ينافس الكعبة في مكة المكرمة "وهذا الزعم عار عن‬
‫الصحة ‪.‬‬
‫• ‪2‬ـ فتح بيت المقدس‪ :‬وكان ذلك بعد معارك عديدة مثل مؤتة و‬
‫اجنادين واليرموك التي هزم فيها الروم شر هزيمة ‪ ،‬حيث كان‬
‫فتح بيت المقدس علي يد فاروق األمة أمير المؤمنين عمر بن‬
‫الخطاب رضي هللا عنه في ‪15‬هـ ‪636/‬م ‪ ،‬وهي المدينة‬
‫الوحيدة التي فتحها خليفة من الخلفاء الراشدين رضي هللا عنهم‬
‫جميعا ‪ ،‬حيث فتحت سلما ال حربا ‪ ،‬ولم تكن آنذاك تحت حكم‬
‫يهود ‪ ،‬بل كانت تحت حكم الروم النصارى ‪ ،‬ومنذ ذلك الحين‬
‫أصبحت فلسطين والقدس إسالمية ودخل أهلها في دين التوحيد‪.‬‬
‫• ‪3‬ـ العديد من الصحابة رضي هللا عنهم شدوا الرحال الي بيت‬
‫المقدس واقاموا فيها وشهدوا فتحها مثل أبي عبيدة بن الجراح‬
‫وبالل بن رباح الذي أذن في المسجد األقصى ألول مرة منذ‬
‫وفاة النبي صلي هللا عليه وسلم ‪ ،‬وأبو هريرة وعمرو بن‬
‫العاص وخالد بن الوليد وعبد هللا بن عمر ومعاوية بن ابي‬
‫سفيان ‪ ،‬الذي بويع له بالخالفة في بيت المقدس وسميت‬
‫بيعة اهل الشام كما قال الليث بن سعد‪ ،‬بل ان بعض الصحابة‬
‫رضي هللا عنهم ماتوا في بيت المقدس ودفنوا فيه مثل عبادة‬
‫بن الصامت وشداد بن اوس رضي هللا عنهما ‪.‬‬
‫• ‪3‬ـ تحرير بيت المقدس علي يد صالح الدين األيوبي ‪ :‬في‬
‫عام ‪ 1099‬م تعرضت بيت المقدس لالحتالل الصليبي‪،‬‬
‫حيث ارتكب أبشع المذابح التي راح ضحيتها أكثر من سبعين‬
‫ألفا من المسلمون في بيت المقدس ‪،‬وبعد ‪88‬عاما من‬
‫االحتالل الصليبي حررها الناصر صالح الدين األيوبي‬
‫رحمه هللا بعد معركة حطين في ‪1187‬م واستمرت بعد ذلك‬
‫تحت راية التوحيد‪ ،‬وواصلت القدس دورها الحضاري للعالم‬
‫اإلسالمي خاصة وللبشرية جمعاء‪.‬‬
‫• ‪4‬ـاالحتالل البريطاني للقدس ‪ :‬حيث احتلها الجنرال‬
‫البريطاني أللنبي وقال مقولته الشهيرة " اليوم تنتهي الحروب‬
‫الصليبية " ‪،‬وبدا المشروع الصهيوني لتهويد القدس برعاية‬
‫بريطانيا ‪ ،‬وصوال إلي عام ‪1948‬م عندما احتل الكيان‬
‫الصهيوني غالبية فلسطين التاريخية( حوالي ‪ %87‬من‬
‫مساحة فلسطين ) واحتل أيضا الشطر الغربي من القدس‬
‫والتي تشكل ‪ %84‬من مساحة القدس اإلجمالية ‪.‬‬
‫• ‪5‬ـ احتالل القدس الشرقية في حرب ‪1387‬هـ‪1967 /‬م ‪:‬‬
‫حيث خضعت القدس الشرقية للحكم األردني منذ‪1367‬هـ‪/‬‬
‫‪1948‬م حتى تاريخ احتاللها في‪1387‬هـ ‪1967 /‬م‪،‬‬
‫وعندما دخلها الجنود الصهاينة قال حاخام الجيش الصهيوني"‬
‫شلومو غورين"‪ ( :‬محمد مات خلف بنات ) وقال أيضا ( يا‬
‫لثارات خيبر ) ‪ ،‬ومنذ ذلك التاريخ بدا التهويد في خطواته‬
‫اإلجرامية ‪ ،‬حيث تم هدم حارة المغاربة المجاورة لحائط‬
‫البراق ‪ ،‬وهدم البيوت والحفريات والمصادرة وجدار الفصل‬
‫العنصري ‪...‬‬
‫• ‪6‬ـ رباط وصمود أهل بيت المقدس ‪ :‬رغم حرب التهويد‬
‫الشرسة التي يشنها االحتالل الصهيوني علي القدس وأهلها‬
‫‪،‬حيث انفق حوالي ‪ 17‬مليار دوالر منذ حرب‪1387‬هـ ‪/‬‬
‫‪1967‬م حتى اليوم علي التهويد ‪ ،‬إال أن أهلها صامدون‬
‫مرابطون‪ ،‬وقد ضربوا أروع وأعظم األمثلة في الدفاع عن‬
‫المسجد األقصى ومقاومة االحتالل الصهيوني البغيض الذي‬
‫يستهدف البشر والحجر والشجر لطمس الطابع العربي‬
‫اإلسالمي عن القدس ‪ ،‬وفرض الطابع اليهودي علي المدينة‬
‫بمعالمها و أهلها وشجرها وحجرها ‪.‬‬
‫• وعلي الرغم من واقع االحتالل المؤلم إال أن الجانب الفلسطيني سواء‬
‫الرسمي أو الشعبي يصر ويتمسك بالقدس الشرقية باعتبارها العاصمة‬
‫المستقبلية للدولة الفلسطينية ‪ ،‬وكان من اثر ذلك فشل مفاوضات كامب‬
‫ديفيد يوليو ‪1421‬هـ ‪2000/‬م التي مارست فيها اإلدارة األمريكية‬
‫ضغوطا شديدة علي الجانب الفلسطيني لكي يتنازل عن القدس ‪ ،‬إال أن‬
‫القيادة الفلسطينية برئاسة ياسر عرفات رحمه هللا لم ترضخ لهذه‬
‫الضغوط ‪ ،‬واندلعت بعد ذلك بقليل انتفاضة األقصى في يوم الخميس ‪29‬‬
‫جمادي االخرة ‪1421‬هـ الموافق ‪2000 /9 /28‬م بسبب اقتحام ارئيل‬
‫شارون للمسجد األقصى يرافقه آالف من الجنود الصهاينة ‪ ،‬وازدادت‬
‫هذه االعتداءات بوتيرة متسارعة من بناء للمستوطنات وهدم للبيوت‬
‫المقدسية والحفريات تحت المسجد األقصى ‪ ،...‬هذه االعتداءات لم‬
‫تتوقف ولن تتوقف‪ ،‬إال بصمود أهلها ودعم العرب والمسلمون ووحدتهم‬
‫ووقفوهم يدا واحدة في وجه الغطرسة الصهيونية ‪.‬‬
‫• ‪7‬ـ مرحلة التمكين والنصر ‪ :‬وهذه مرحلة مستقبلية‪ ،‬نستبشر بها‬
‫من ديننا اإلسالمي الحنيف ‪ ،‬ونستنبطها من خالل أحداث تاريخية‬
‫مضت‪ ،‬و نستشرفها من وقائع تجري حاليا في بيت المقدس‬
‫ومؤشرات تدلل علي كل ذلك ‪:‬‬
‫• ـ القدس مركز و معقل الطائفة المنصورة أهل السنة والجماعة ‪،‬‬
‫كما ورد في حديث النبي صلي هللا عليه وسلم الذي ذكرته في‬
‫أول المحاضرة ‪،‬وهذه الطائفة منصورة بنصر هللا عز وجل ال‬
‫محالة ‪،‬ومثال علي ذلك الشيخ عكرمة صبري والشيخ رائد‬
‫صالح وإخوانه المرابطين وام كامل الكرد ‪.‬‬
‫• وقد اخبر النبي صلي هللا عليه وسلم عن نصر األمة‬
‫اإلسالمية علي يهود في الحديث الشريف ‪ ،‬حيث قال ‪ " :‬ال‬
‫تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود ‪ ،‬فيختبئ اليهودي‬
‫وراء الحجر والشجر فينطق الحجر والشجر ويقول ‪ :‬يا مسلم‬
‫يا عبد هللا ‪ ،‬هذا ورائي يهودي تعال فاقتله ‪ ،‬إال شجر الغرقد‬
‫فانه من شجر يهود " رواه الشيخان‬
‫• ـ تعرضت القدس لالحتالل الصليبي الذي استمر ل‪ 88‬عاما‬
‫‪ ،‬إلي أن هيا هللا عز وجل لها القائد صالح الدين األيوبي‬
‫رحمه هللا ‪ ،‬الذي كان ثمرة إعداد لعقود طويلة ‪ ،‬من األمراء‬
‫من آل زنكي مثل عماد الدين زنكي ونور الدين زنكي ‪،‬‬
‫وجهود العلماء الربانيين في تصفية الدين من البدع ومحاربة‬
‫المذهب الرافضي السيما في مصر ‪،‬وعودة قوية لدعوة‬
‫وعقيدة أهل السنة والجماعة‪.‬‬
‫• ـ من خالل الوقائع التي تجري حاليا في بيت المقدس ‪ ،‬فإنها‬
‫تشهد مرحلة خطيرة للغاية من التهويد ‪ ،‬ولكن المؤشرات‬
‫الفعلية تدلل علي مدي صمود واستماتة المقدسيين في الدفاع‬
‫عن مسري نبيهم صلي هللا عليه وسلم ‪ ،‬ومن النشوة ذكر‬
‫أسطورة الصمود أم كامل الكرد ‪ ،‬التي هدم بيتها بعد‬
‫عرضت عليها المبالغ الطائلة للتنازل عنه‪ ،‬وبالطبع كان‬
‫الرفض والصمود ‪ .‬ولعل المؤشر السكاني ‪ ،‬حيث تتزايد‬
‫أعداد المسلمين بشكل كبير ‪ ،‬رغم كافة أساليب التشريد‬
‫والتهجير الصهيوني ‪،‬من دواعي الغبطة والسرور‪.‬‬
‫• ـ القدس عاصمة الخالفة اإلسالمية القادمة والقائمة علي‬
‫منهاج النبوة‪ ،‬وهذا األمر سيكون ال محالة ‪ ،‬ولكن البد من‬
‫العمل واإلعداد كما عمل سلفنا الصالح عندما فتحوا وحرروا‬
‫بيت المقدس ‪.‬‬
‫• من سرد وتحليل هذه الوقائع واألحداث التاريخية يتضح جليا‬
‫أن القدس تشكل بوصلة العالم اإلسالمي نحو قيادته للبشرية‬
‫سواء في الماضي أو الحاضر أو المستقبل ‪.‬‬

similar documents