لية عمل الجامعة المنتجة

Report
‫وزارة التعليم العالي والبحث العلمي‬
‫دائرة البحث والتطوير‬
‫اجتماع اللجنة الوزارية المركزية لمشروع‬
‫الجامعة المنتجة‬
‫يوم االثنين الموافق ‪2014/8/25‬‬
‫‪ ‬تسير التوجهات العاملية بخطوات حثيثة نحو زيادة انتاجيةة‬
‫الجامع ةةات ة فيص ةةة ا ةةدي الخل ةةو ا ت ةةاد دا ه ةةا مة ة‬
‫الل العلل في مشاريع بحثية انتاجية ‪.‬‬
‫مة ة حة ة الجامعة ةةة أن تس ةةو مش ةةدة املخة ةةت الع لة ة عة ة أن‬
‫ة ةةد املعداة ة ةة‬
‫تعة ة ة خل ة ةةو ري ة ةةاد اب ة ةةل ل تطعية ة ة ة لت ة ة ة‬
‫الع لية ةالخبرة الفخية )‪(Know-how‬لهةاا املشةدة ةمة ةالل‬
‫املكتب ا تشار اقط يلك تسويقه ‪.‬‬
‫‪ ‬وج ة ة أي ة ةةة ة ةةوانين أة تع يل ة ةةات ة ةةارية املفع ة ةةول تس ة ةةل‬
‫للجامعة ةةة بتعرة ةةح املشة ةةدة ةجلما ة ةةه بلوجة ةةودات الجامعة ةةة‬
‫واء كان هةاا املشةدة عة خفيةا يكةون معلةل أة م ةخع‬
‫أة ش ةةد ة أة م رر ةةة د ي ةةة وج ةةول ةأبق ةةار ةأ خ ةةا أة حق ةةول‬
‫دةاج أة أحواض د ية األ لاك ‪.......‬الخ ‪.‬‬
‫مفهوم الجامعة المنتجة‬
‫تمتلك الجامعات مقومات اإلبداع واالبتكار والتأثير ومن هنا أصبحت مرك اًز لإلشعاع‬
‫الحضاري والفكري والتنوير الثقافي والعلمي في مجتمعها ومن المحتم أن دورها في التنمية‬
‫االقتصادية والبشرية وتأثيرها في التنافسية العالمية يتجاوز حدود الحرم الجامعي مما يمكنها‬
‫من ممارسة أدوار كبرى في مجتمعها وبناء حضارته ونهضته وال يمكن ألي جامعة أن تقوم‬
‫بهذه األدوار بدون التعامل واالنفتاح والتفاعل مع المجتمع في العملية التعليمية واإلنتاجية‬
‫والخدمات التي تقدمها للمجتمع ‪ ،‬والحقيقة أن مفهوم (الجامعة المنتجة) يتجاوز مفهومه‬
‫االصطالحي إلى مفاهيم أشمل وحدود أوسع تبرز أثر الجامعة في المجتمع من خالل تعدد‬
‫منتجاتها بما يتوافر لها وتملكه من مقومات مادية ومعنوية وخبرات وطاقات وامكانات بشرية‬
‫متنوعة االختصاصات والمجاالت ‪ ،‬تؤثر في بناء ثقافة المجتمع وتوجيه فكره وتحقيق نهضته‬
‫وتنميته‪ .‬واذا كان التعليم األكاديمي هو أحد منتجات الجامعة األبرز واألهم والدور األساس لها‬
‫في المجتمع إال أن البحث العلمي أحد منتجاتها التي ال تقل أهمية في التطبيق الفعلي ‪.‬‬
‫آلية خفيا مشدة الجامعة املختجة‬
‫‪ .1‬اعداد المشروع‪ :‬سواء كانت هذه المشاريع بنى تحتية أو مشاريع بحث علمي تفيد‬
‫الجامعة أو المجتمع ‪ ،‬وتُعد لها دراسات الجدوى االقتصادية والفنية وخارطة الطريق‬
‫للتنفيذ ‪ ،‬على أن تكون هذه المشاريع قابلة للتطبيق بناءً على حاجة حددتها الجامعة‬
‫أو ُحدد المشروع من قبل جهة مستفيدة من خارج الجامعة ‪.‬‬
‫‪ .2‬تمويل المشروع‪ :‬تُعد الجامعة الجهة الحاضنة لمشروع المنتج العلمي ‪ ،‬وهي الجهة‬
‫التي تقوم بتمويل هذا المشروع من ميزانيتها في حالة اقتراحها لتبني المشروع مهما‬
‫كان نوعه واق ارره والمصادقة عليه من قبل دائرة البحث والتطوير (اللجنة الو ازرية‬
‫المركزية) ‪ ،‬وفي حالة تنفيذ مشروع المنتج العلمي لحاجة جهة معينة فتقوم هذه الجهة‬
‫المستفيدة بتمويل المشروع وبالتنسيق من خالل المكتب االستشاري للجامعة ‪.‬‬
‫‪ . 3‬إقرار المشروع ‪ :‬يتم إقرار المشروع مبدئياً من قبل اللجنة الفرعية لشؤون الجامعة المنتجة‬
‫في الجامعة ‪ ،‬ومن ثم ترفع اللجنة الفرعية مشروع المنتج العلمي إلى اللجنة الًو ازرية المركزية‬
‫العليا في دائرة البحث والتطوير‪ ،‬لغرض اإلقرار والمصادقة على مشروع المنتج العلمي‬
‫(مشروع الجامعة المنتجة) ‪ ،‬واعالم الجامعة بهذا اإلقرار لغرض التنفيذ الفعلي‪.‬‬
‫‪.4‬التغطية القانونية‪ :‬ال توجد أية قوانين أو تعليمات سارية المفعول تسمح للجامعة بتبني‬
‫المشروع والحاقه بموجودات الجامعة ‪ ،‬سواء كان هذا المشروع بعد تنفيذه يكون معمل أو‬
‫مصنع أو شركة أو مزرعة تربية عجول وأبقار وأغنام أو حقول دواجن أو أحواض تربية‬
‫األسماك ‪.......‬الخ ‪ ،‬وانما من حق الجامعة أن تسوق المشروع المنتج بعد أن تعده كنموذج‬
‫ريادي قابل للتطبيق وتمتلك سر المعرفة العلمية والخبرة الفنية )‪ )Know-how‬لهذا المشروع‬
‫ومن خالل المكتب االستشاري فقط يمكن تسويقه لتحصل على الفوائد المالية ‪ ،‬وخالفه تعود‬
‫االرباح وغيرها إلى و ازرة المالية مباشرةً ‪ ،‬لكون تمويل الجامعة مركزياً من ميزانية الدولة لدورها‬
‫األساسي واألهم هو التعليم األكاديمي في المجتمع ‪.‬‬
‫‪ .5‬تنفيذ المشروع‪ :‬إن فريق العمل الجامعي الذي أعد المشروع ويقوم بتنفيذه ‪ ،‬ينبغي أن‬
‫يكون الناتج النهائي مقدماً بشكل نموذج توضيحي )‪ )Prototype‬إذا كان المشروع تكنولوجي‪،‬‬
‫يمكن تسويقه من خالل شعبة التسويق العلمي وبالتنسيق مع المكتب االستشاري للجامعة‪/‬الهيئة‬
‫وفقاً للقوانين والتعليمات المتاحة للمكتب االستشاري ‪ ..‬وقد تقوم بعض الكليات بتصريف‬
‫نماذج الطلبة الجامعيين المنتجة كتمارين عملية مختبرية إلى السوق المحلية ‪ ،‬فيتم ذلك من‬
‫خالل المكتب االستشاري وكما هو الحال مع منتجات األلبان في كلية الزراعة أو الكليات‬
‫األخرى المشابهة وبه فائدة لحاجة المجتمع ‪.‬‬
‫‪ .6‬تسويق المنتج العلمي‪ :‬إن كان المشروع المنتج بناءاً على طلب جهة مستفيدة فتكون‬
‫شعبة التسويق العلمي وبالتعاون مع المكتب االستشاري للجامعة وهو الجهة الممثلة للجامعة‬
‫في حالة التعاقد والتنفيذ مع تكليف الجامعة لكوادرها المنفذة وترتيب االمور المالية وفي حالة‬
‫المشروع المنتج المقترح من الجامعة ويتطلب تنفيذه من قبل الجهات االختصاصية من خارج‬
‫الجامعة ‪ ،‬سيتم ذلك من خالل المكتب االستشاري وتحتفظ الجامعة بالمنتج وسر معرفته‬
‫العلمية وبإمكانها أن تسوقه حسب العرض والطلب من خالل المكتب االستشاري أيضاً ‪.‬‬
‫‪ .7‬التصرف باالموال العائدة من المشروع ‪ :‬يجري التصرف باألموال من خالل‬
‫االستشاري فيها حرية‬
‫ً‬
‫المكتب االستشاري للجامعة ‪ ،‬لكون قوانين وتعليمات المكتب‬
‫للصرف المالي على المشاريع ومنها فوائد مالية كما هو متعارف عليها في توزيع‬
‫األرباح (‪ )%25‬لمقـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر رئاسة الجامعة ‪ )%75( ،‬للمنفذين ‪ ،‬وحسب التعليمات في‬
‫المكتب االستشاري وآلية العمل في المشاريع المنتجة ‪ ،‬ويتم التسويق إلى الجهة التي‬
‫تقوم بشراء هذا المشروع بشكل (منتج علمي) من خالل شعبة التسويق العلمي في‬
‫الجامعة وبالتنسيق مع المكتب االستشاري للجامعة ‪ ،‬ومن ذلك ُيوفر مرد ًود مالي‬
‫للجامعة ووفق ذلك تُعد جامعة منتجة ‪.‬‬
‫‪ .8‬متابعة تنفيذ المنتج العلمي‪ :‬تقوم دائرة البحث والتطوير ومن خالل ًوحدة مشروع‬
‫الجامعة المنتجة بمتابعة التنفيذ بشكل دوري بعد المصادقة على التنفيذ ‪ ،‬وكذلك‬
‫متابعة تنفيذ الخطة السنوية لمشروع الجامعة المنتجة مع الجامعات والهيئتين وتقدم‬
‫المواقف إلى الجهات األعلى‪.‬‬
‫مخطط وضي آلية خفيا مشدة الجامعة‬
‫املختجة‬
‫النتاجات العلمية‬
‫دراسة ملشروع من قبل اللجنة‬
‫الفرعية (جامعة‪ /‬هيئة)‬
‫مؤسسات حكومية‬
‫قطاع خاص‬
‫خارج العراق‬
‫الجهات املستهدفة‬
‫مركز الوزارة دائرة البحث‬
‫والتطوير‬
‫مخطط سير العملية آللية تنفيذ مشروع الجامعة المنتجة‬
‫إعــداد المشروع‬
‫الجامعة ‪ /‬الهيئة‬
‫تمويل المشروع‬
‫والصرف‬
‫وفق تحديد اآللية المعتمدة‬
‫للمشروع‬
‫من قبل (الجامعة ‪ /‬الهيئة)‬
‫اإلقرار المبدئي‬
‫للمشروع‬
‫اللجنة الفرعية للجامعة المنتجة‬
‫الجامعة ‪ /‬الهيئة‬
‫إقرار المشروع‬
‫والمصادقة‬
‫اللجنة الوزارية المركزية العليا‬
‫دائرة البحث والتطوير‬
‫تسويق المنتج‬
‫العلمي‬
‫شعبة التسويق العلمي ‪ +‬المكتب‬
‫االستشاري (الجامعة‪/‬الهيئة)‬
‫متابعة تنفيذ‬
‫المشروع‬
‫دائرة البحث والتطوير‬
‫وحدة الجامعة المنتجة‬
‫الفرق بين مشروع الجامعة المنتجة ومشروع الحاضنة التكنولوجية‬
‫‪The difference between the draft and the university produced‬‬
‫‪technological incubator project‬‬
‫عند التوصل لهذا الفرق البد من معرفة مفهوم إقتصاد المعرفة (‪(Knowledge Economy‬‬
‫الذي يقصد به أن تكون المعرفة هي المحرك الرئيسي للنمو االقتصادي ‪ ،‬وهو توظيف المعرفة‬
‫والتكنولوجيا في تقديم منتجات أو خدمات متميزة ومبتكرة وهو أيضاً استخدام التقنية وتوظيفها بهدف‬
‫تحسين نوعية الحياة ‪ ،‬ويقوم إقتصاد المعرفة على الريادة في البحث العلمي ‪.‬‬
‫إن إعتبرنا التعليم نشاطاً إنتاجياً في األمد الطويل ‪ ،‬وبالتالي فاإلنفاق فيه ًُيعد استثما اًر للموارد من‬
‫أجل تحقيق منافع عديدة ‪ ،‬فاالقتصاد الذي يحركه االبداع واالبتكار واالستثمار المركز في المعرفة‬
‫‪ ..‬يدعو أن تصبح " الجامعات ريادية " قادرة على تلبية احتياجات السوق من الكفاءات العلمية‬
‫المختلفة ‪ ،‬ونقل المعرفة من مرحلة المعرفة العلمية البحتة إلى مرحلة اإلنتاج وخدمة المجتمع ‪.‬‬
‫مفهوم الحاضنة التكنولوجية‬
‫إن الحاضنة بمفهوم بسيط تعني تناول موضوع دقيق يتطلب التشخيص والمعالجة لوضع‬
‫الحلول فتصبح منظومة متكاملة وشاملة لهذا الموضوع الدقيق ‪ ،‬والحاضنة التكنولوجية هي فعالية‬
‫تساعد الباحثين والمبتكرين على االنتقال بفكرة جديدة من شكلها المخبري أو التجريبي إلى االنتاج أو‬
‫االستثمار ‪ ،‬فهي تقدم للباحثين والمبتكرين الخدمات والدعم والمساعدة العملية في عمليات تطوير‬
‫المنتج والتمويل واإلدارة والتنظيم والتسويق ‪ ،‬ووفقاً لمعادلة النمو في االقتصاد يكبر حجم الحاضنة‬
‫التكنولوجية ‪ ،‬كون الحاضنة‬
‫ً‬
‫مستقبالً ويتطلب ذلك تظافر جهود كبيرة لالستمرار في ديمومة الحاضنة‬
‫التكنولوجية تنبع من االتجاهات الحديثة لالقتصاد العالمي المبني على انتشار المعرفة ‪ ،‬إذاً الحاضنة‬
‫هي نظام له مدخالت وفيه مخرجات ‪.‬‬
‫تفرض نظريات نمو اقتصاد المعرفة وطرائق العمل أن تكون لها آليات تنفيذية ‪Mechanisms‬‬
‫بمعنى خطوات واجراءات عملية قابلة للتنفيذ ‪ ،‬ومن أهم هذه اآلليات التي تعمل على تحقيق النمو‬
‫التكنولوجية هي حزمة‬
‫ً‬
‫التكنولوجي هي الحاضنة التكنولوجية ‪ ..‬ومن مفهوم آخر فإن حاضنة األعمال‬
‫متكاملة من الخدمات والتسهيالت وآليات المساندة واالستشارة توفرها مؤسسة قائمة لها خبراتها‬
‫وعالقاتها للمبادرين الذين يرغبون البدء في إقامة مؤسسة صغيرة أو مكتب تنسيقي لعمل ما ‪ ..‬ويكون‬
‫مفهوم الحاضنة أوسع من مفهوم مشروع الجامعة المنتجة ‪.‬‬
‫ما هو دور الجامعة في تبني مشروع المنتج العلمي والحاضنة التكنولوجية ؟‬
‫ستتحول الجامعة إلى بيئة حاضنة ومنتجة ومصدرة للمعرفة في كل االختصاصات االنسانية‬
‫والعلمية لكي تكون الجامعة في خدمة المجتمع وتطوير واقعه االقتصادي واالجتماعي ‪ ..‬وحتى تكون‬
‫الجامعة منتجة فإنها تستند في إنتاجها إلى ما يتوافر لها من الخبرات العلمية والطاقات األكاديمية فهم‬
‫القادرون على تحويل الجامعة إلى منتجة بالمفهوم األوسع ‪ .‬فيقوم التدريسي أو فريق عمل من الجامعة‬
‫على استقراء حاجات المجتمع الفعلية أو اقتراح منتج علمي له قيمة علمية إضافية وتح ًويل هذه الحاالت‬
‫إلى ما يناسب كمشروع منتج علمي أو يصلح أن يكون مشروع حاضنة تكنولوجية تعطى للخريجين‬
‫المتصاص البطالة وتليها الترتيبات األخرى لإلنجاز ‪.‬‬
‫ومن هذا المفهوم لتصدير المعرفة وجعل الجامعة منتجة نعتمد قول حكيم ياباني ‪:‬‬
‫إن أمم األرض تقوم على ثروات تحت أرجلها أما نحن فنقوم على ثروات فوق أرجلنا ‪ ،‬فثروات ما‬
‫تحت األرجل تنفذ االستخدام أما فوقها فيصقلها التعامل وينميها التحدي بالفعل ‪.‬‬

similar documents