الإسلوب والفقرة

Report
‫هــي قالب من التعبير اإلنشائي تتألف من جمل عدة‪،‬‬
‫وتتناول فكرة رئيسة واحدة ‪،‬ويمكن أن تكون قائمة‬
‫بذاتها ‪ ،‬أو أنها من مجموعة فقر تؤلف موضوعا‪.‬‬
‫مجموعة جمل مترابطة لفظا ً‬
‫تطور فكرة واحدة ‪،‬‬
‫ومعنى ‪ّ ،‬‬
‫ً‬
‫ويمكن أن تكون قائمة بذاتها ‪ ،‬أو أنها من مجموعة فقر تؤلف‬
‫موضوعا‪.‬‬
‫هناك أمور أساسية تتعلق بالفقرة قبل‬
‫الشروع بالكتابة يجب أن نعرفها عنها هي‬
‫‪:‬‬
‫‪ .1‬الشكل الخارجي للفقرة‪.‬‬
‫‪ .2‬طــــول الفقـــرة‪.‬‬
‫‪ .3‬البنــاء الداخلي للفقــرة‪.‬‬
‫‪ -1‬الشكل الخارجي‬
‫تتميز الفقرة بشكل خارجي متعارف عليه ‪.‬ويجب التنبيه إليه دائما‬
‫عندما نكتبها ‪.‬تبدأ الفقرة بترك فراغ أبيض من أول السطر‬
‫بمقدار كلمة واحدة وتنتهي بنقطة في آخرها ‪.‬ويتكرر هذا مع‬
‫بداية كل فقرة‪.‬‬
‫قـــد تتســألون مـا سبب فعـــل ذلــك ؟‬
‫السبب وراء هذا الشكل الخارجي هو وضع عالمة مميزة‬
‫للقارئ بأنه يبدأ بفكرة رئيسة تظل حتى يصل إلى النقطة في‬
‫آخر الفقرة ‪ ،‬ثم تبدأ فقرة جديدة إيذانا بالبدء بفكرة رئيسة‬
‫جديدة‪.‬‬
‫‪ -2‬طول الفقرة‬
‫ليس هناك مقياس محدد لطول الفقرة؛ فالفقرة تتناول فكرة‬
‫رئيسة واحدة‪ ،‬ومن ثم يعتمد طول الفقرة على طبيعة فكرتها‪.‬‬
‫‪ -3‬البناء الداخلي للفقرة ‪:‬‬
‫وهو المطلب األساسي لكتابة الفقرة ‪ ،‬ويتعلق بسالمة بنائها‬
‫الداخلي ‪ ،‬وينبغي أن نوجه اهتماما ً خاصا ً لهذه المقومات‪.‬‬
‫وبما أن البناء الداخلي مطلب أساسي ‪ ،‬فالبد من ذكر عناصره التالية‪:‬‬
‫أ ‪-‬أن تكون الفقرة محـــددة ‪:‬‬
‫تعبر الفقرة كما قلت عن فكرة واحدة ‪ ،‬وتكون محددة الموضوع ‪ ،‬ومن‬
‫الخطأ حشو الفقرة بفكر رئيسة متعددة ‪ ،‬ويكون ذلك قصورا ‪ ،‬وتقصيرا في‬
‫اإلقناع ‪.‬‬
‫ب ‪-‬أن تكون الفقرة مترابطة‪:‬‬
‫فالمقصود بكون الفقرة مترابطة هو أن لها وحدة فكرية ‪ ،‬ولهذا يجب أن‬
‫لا‬
‫تكون كل لفظة وكل جملة في الفقرة متصلة بفكرتها األساسية اتصا ً‬
‫مباشرا ؛ ألن الخروج عن الفكرة يشتت ذهن القارئ ويصرفه عن متابعة‬
‫بقية فكر الكاتب الجزئية ‪.‬‬
‫ج ‪-‬أن تكون الفقرة سلسة ‪:‬‬
‫إلى جانب كون الفقرة محددة ومترابطة ومتوازنة يجب أن تكون سلسة ؛ أي أنها‬
‫تشمل على حركة منظمة ومنطقية تجعل القارئ ينتقل في يسر وسالمة من جملة إلى‬
‫أخرى فال يوجد ‪-‬وهو يقرأ الفقرة –بقفزات ول انقطاع في الفكر‪.‬‬
‫ولعل من المفيد أن نذكر هنا بعض أشكال الحركة المنظمة داخل الفقرة ‪:‬‬
‫‪- 1‬الحركة الزمنية ‪.‬‬
‫‪ - 4‬النتقالًمن السؤال إلى الجواب ‪.‬‬
‫‪ -2‬الحركة المكانية ‪.‬‬
‫‪- 5‬النتقال من التعميم إلى التخصيص‪.‬‬
‫‪ -3‬النتقالًمن التخصيص إلى التعميم ‪- 6‬النتقال من الجواب إلى السؤال‪.‬‬
‫مما سبق نستنتج أهـــــــم قـــــواعـــد كتـــابـــــة الفقــــــــرة‪:‬‬
‫‪ - 1‬أنًتكونًالفقرة تتناول فكرة واحدة‪.‬‬
‫‪ - 2‬أنًتكونًالفقرة وحدة مستقلة ‪.‬‬
‫‪ - 3‬ينبغي أن تكون الفقرة متميزة عند بدايتها وأن يكون طولها‬
‫معقول ‪.‬‬
‫‪ - 4‬أنًتكونًفكرة الفقرة واضحة ومحددة في ذهن الكاتب ‪.‬‬
‫‪ - 5‬يجب أن تكون الفقرة مترابطة‪ ،‬وأن تكون الحركة الداخلية‬
‫في الفقرة منتظمة ‪ ،‬والنتقال من جملة إلى جملة سلسا ناعما ‪.‬‬
‫بناءًالفقرةً‬
‫تتكون الفقرة في الغالب من ثالث أنواع من الجمل هي ‪:‬‬
‫‪.1‬الجملةًالرئيسيةً‪ :‬وتكون‪ً،‬عادة‪ً،‬أولًجملةًفيًالفقرة‪ً،‬وقدًتقعًفيًوسطًالفقرةً‬
‫أوًنهايتها‪ .‬يتعرفًالقارئًمنًخاللهاًماًيريدًالكاتبًأنًيقولهًعنًمضمونًالفقرةًأوً‬
‫هدفهاًأوًاتجاهها‪ً،‬بكلًدقةًووضوح‪.‬‬
‫‪.2‬الجملًالمساعدةً‪:‬‬
‫وهيًجملًتساندًالجملةًالرئيسة‪ً،‬وتعينهاًفيًجالءًالفكرةً‬
‫وتطويرها‪.‬‬
‫‪ .3‬الجملًثانويةً‪ :‬وهيًجملًتوسعًالجملًالمساعدةًمنًخالل‪ :‬الشرحًوالتوضيح‪ً،‬‬
‫والستدراك‪ً،‬والتمثيلًوإيرادًاألدلة‪.‬‬
‫األسلوب‬
‫األسلوب في اللغة ‪:‬‬
‫الطريق ‪ ---‬الوجه ‪ ---‬المذهب ‪ ---‬الفن‬
‫في االصطالح‬
‫هو المنحى الخاص الذي ينتهجه الكاتب في التعبير عما يريد‬
‫اإلفصاح عنه ‪ ،‬وال يصبح الكاتب أديبا إال إذا كان له أسلوبه‬
‫الخاص ‪.‬‬
‫انواع االسلوب‬
‫‪ .1‬األسلوب العلمي ‪.‬‬
‫‪ .2‬األسلوب األدبي ‪.‬‬
‫‪ .3‬األسلوب العلمي المتأدب‪.‬‬
‫األسلوب العلمي‬
‫هــو األسلوب الذي يعبر به العلماء عن الموضوعات والقضايا‬
‫العلمية البحتة‪,‬كالذي يستخدم في صوغ العلوم المجردة ‪،‬كالطب ‪،‬‬
‫الهندسة ‪ ،‬الفيزياء ‪ ،‬الجبر ‪ ،‬الكيمياء ‪ ,‬الجيولوجيا ‪ ...‬وغير ذلك‬
‫من المواد العلمية ‪.‬‬
‫أركان األسلوب العلمي ‪:‬‬
‫أ‪ -‬األفكار والمعاني‪.‬‬
‫ب‪ -‬الكلمات والجمل والصياغة‪.‬‬
‫◄ذلك ألن األسلوب العلمي يهدف إلى نقل الحقائق العلمية مجردة ‪،‬‬
‫بقصد اإلفهام واإلقناع ‪.‬‬
‫نموذج األسلوب العلمي‬
‫في تعليل سبب صرخة المولود التي يطلقها عند والدته تعليالً علميا ً طبيا ً‬
‫كاآلتي ‪:‬‬
‫تعد صرخة الحياة التي يطلقها المولود عند والدته ‪ ،‬من الحركات غير‬
‫اإلرادية التي تحدث للوليد ‪ ،‬بسبب التغيرات العصبية الطارئة عليه بعد‬
‫الوالدة ‪ ،‬وربما كان ذلك االنعكاس العصبي ‪ ،‬بسبب تأثير الهواء الخارجي‬
‫في الجلد ‪ ،‬مما ينبه التنفس في الجملة العصبية ‪ ،‬وربما حدث بكاء الوليد‬
‫بسبب انقطاع الدوران الجنيني الشيمي ‪ ،‬مما يستدعي تراكم حمض الفحم‬
‫في الدم ‪ ،‬وتنبه مراكز التنفس ‪ ،‬فتتقلص عضالت الصدر ‪ ،‬ويحدث الشهيق‬
‫ويتبعه الزفير‪.‬‬
‫من حيث الصياغة األسلوبية نجد ‪:‬‬
‫‪.1‬‬
‫‪.2‬‬
‫‪.3‬‬
‫‪.4‬‬
‫أنها حافلة بالمصطلحات العلمية والطبية المحددة ‪ ،‬مثل ‪ ( :‬االنعكاس‬
‫العصبي ‪ ،‬مراكز التنفس ‪ ،‬الجملة العصبية ‪ ،‬الدوران الجنيني ‪،‬‬
‫حمض الفحم ‪ ،‬الشهيق ‪ ،‬الزفير ) ‪.‬‬
‫نالحظ كذلك وضوح معاني الكلمات‬
‫سهولة األساليب والدقة في استخدام الكلمات بمعانيها العلمية المحددة‬
‫عدم وجود صور خيالية ‪ ،‬أو ألوان بالغية ‪.‬‬
‫األسلوب األدبي ‪-:‬‬
‫إذا عرفنا أن األدب هو كل إنتاج جيد من الشعر أو النثر –‬
‫فيتبادر في أذهاننا ما المراد من األسلوب األدبي وما األركان‬
‫التي يختص بها ؟‬
‫فنجيب بأنه األسلوب الذي يعبر به الشعراء في قصائدهم‬
‫‪ ،‬وكتاب النثر الفني في الخطب والرسائل اإلخوانية ‪ .‬والمقال‬
‫الذاتي ‪ ،‬والقصص والمسرحيات ‪.‬‬
‫أركان األسلوب األدبي ‪:‬‬
‫يتكون األسلوب من العناصر األربعة ‪ ،‬التي تحقق له اإلستماع‬
‫واإلمتاع ‪ .‬وهي ‪:‬‬
‫‪ .1‬األفكار والمعاني‪.‬‬
‫‪ .2‬العاطفة والوجدان ‪.‬‬
‫‪ .3‬الصياغة‪.‬‬
‫‪ .4‬الصور الشعرية ‪.‬‬
‫نموذج األسلوب األدبي من الشعر ‪:‬‬
‫قال ابن الرومي في بكاء الطفل عند والدته ‪:‬‬
‫لما تؤذن الدنيا من صروفها‬
‫يكون بكاء الطفل ساعة يولـد‬
‫وإال فما يبكيه منها ‪ ،‬وإنهــا‬
‫ألوسع مما كان فيه وأرغـــــد‬
‫إذا أبصر الدنيا استهل كأنه‬
‫بما سوف يلقي من أذاها يهدد‬
‫تتمثل في األبيات كل عناصر األسلوب األدبي وخصائصه ‪:‬‬
‫‪ .1‬ففي األفكار والمعاني ‪ :‬فهو يوضح أن سبب بكاء الطفل عند والدته هو خوفه مما‬
‫سيالقيه من مشكالت الحياة ‪ .‬مع أنها أوسع كثيراً‪ ,‬مما كان من بطن أمه ‪ ،‬وأكثر‬
‫هناء في عيشه ‪ ،‬إنما يبكي ألنه يدرك ما يهدده من آالم الحياة‪.‬‬
‫‪ .2‬أما بالصياغة ‪ :‬كلماته يحتاج بعضها إلي توضيح معانية ( تؤذن = تخبر ) ‪( ,‬صر‬
‫وفها = مشكالتها ) ‪ ( ،‬أرغد = أكثر هناء ) ‪ ( ،‬استهل = صرخ )‪.‬‬
‫‪ .3‬وأما بالصور الخيالية ‪ :‬في األبيات بعض الصور الخيالية مثل ( تؤذن الدنيا )‬
‫استعارة مكنية ‪ ( ،‬يلقي من أذاها ) استعارة أيضا ‪.‬‬
‫‪ .1‬وفي العاطفة ‪ :‬عاطفة التعجب من مواجهة الحياة ‪ ،‬تلك التي يغلب عليها الشعور‬
‫بالخوف مما ينتظر المولود فيها ‪ ،‬وظهر ذلك من قوله‪ ( :‬صروفها ‪ ،‬يبكيه )‪.‬‬
‫األسلوب العلمي المتأدب‬
‫هــو األسلوب الذي يقدم لنا الحقائق العلمية في أسلوب يقربها‬
‫إلينا وتخفيف جفافها باستخدام األسلوب األدبي الجميل ‪.‬‬
‫أركان األسلوب العلمي المتأدب ‪:‬‬
‫‪ .1‬األفكار والمعاني ‪.‬‬
‫‪ .2‬الصياغة‪.‬‬
‫‪ .3‬بعض جماليات األسلوب األدبي‪.‬‬
‫نموذج لألسلوب العلمي المتأدب ‪:‬‬
‫من مقال لوظيفة الكبد للدكتور ‪ /‬خالص جلبي قال ‪:‬‬
‫الكبد سد كبير أمام نفوذ أي سم إلي البدن ‪ ،‬ما لم يتغلب على الخاليا الكبدية ويدمرها ‪،‬‬
‫وبذلك تكون خاليا الكبد الحارس األمين للبدن فال يسمح بأن يتأذي حتى يكون‬
‫العطب قد استولي على خاليا الكبد بالذات فهل بعد هذا الفداء والتضحية من تضحية‬
‫؟‬
‫إن جملة من طرائق الكبد في التخلص من السموم ‪ ،‬ما هو بسيط في ضرب الحصار‬
‫حوله ‪ ،‬أو إتالفه وإيثاقه ‪ ،‬كما في إيثاق المجرمين ‪ ،‬وعملية اإليثاق هنا هي‬
‫المعروفة باتحاد السم مع حمض الكبريت ‪ ،‬أو حمض الفلوكورنيك ‪.‬‬
‫وبهذه الطريقة يمكن نقل هذه المادة السامة بأمان من خالل المصرف العام أي ‪ :‬القناة‬
‫الصفراوية ‪ ،‬حيث تطرح في األمعاء مرة أخري لتلقي خارج الجسم ‪.‬‬
‫‪ ‬المتأمل لهذه الفقرة العلمية التي تشرح بطريقة علمية وظيفة الكبد وأهميته في حياة اإلنسان ‪،‬‬
‫يري أنه قد شرح هذه الحقائق العلمية من تركيبات الخاليا ‪ ،‬واألحماض ‪ ،‬ودورات الدم ‪ ،‬والقناة‬
‫الصفراوية ‪ -‬وكلها مصطلحات علمية جافة ‪ -‬إال على المتخصصين في مجالها ‪.‬‬
‫‪ ‬نرى الكاتب هنا قد صاغ هذه الحقائق العلمية بأسلوب ملتزم بالحقائق العلمية لكن مع تخفيف‬
‫الجفاف العلمي ‪ ،‬والتفسير الطبي ‪ -‬فاستخدم ألفاظا ال جفاف فيها ‪ ( .‬الحارس األمين ‪ -‬الفداء ‪-‬‬
‫التضحية ‪ -‬ضرب الحصار حوله ‪ ،‬المصرف العام) ‪.‬‬
‫‪ ‬مع احتفاظه بسالمة الحقائق العلمية فإنه قد قربها إلي األذهان ووضحها بالصور الخيالية ‪ ،‬مثل‬
‫‪:‬‬
‫‪ o‬الكبد سد كبير أمام نفوذ أي سم إلي البدن = تشبيه بليغ‬
‫‪ o‬كما في إيثاق المجرمين = تشبيه ‪.‬‬
‫‪ o‬المصرف العام = استعارة تصريحية ‪.‬‬
‫‪ ‬من هنا وجدنا أن هذه الفقرة تجمع بين موضوع وأهداف األسلوب العملي ‪ ،‬وبين بعض سهولة‬
‫ووضوح وخيال األسلوب األدبي ‪ ،‬فحق أن يسمي هذا األسلوب العملي المتأدب ‪ .‬ألنه خليط من‬
‫خصائص األسلوب العلمي ومن خصائص األسلوب األدبي ‪.‬‬
‫خصائص األسلوب العلمي المتأدب ‪:‬‬
‫‪.1‬‬
‫‪.2‬‬
‫‪.3‬‬
‫‪.4‬‬
‫‪.5‬‬
‫‪.6‬‬
‫‪.7‬‬
‫‪.8‬‬
‫يعالج جميع القضايا العلمية واإلنسانية ‪.‬‬
‫يعرض أفكاره العلمية بأسلوب سهل مفهوم ‪.‬‬
‫يخفف من استخدام المصطلحات العلمية ‪ ،‬ويبسط عرضها ‪.‬‬
‫دقة استخدام األلفاظ واألساليب ‪.‬‬
‫فيه بعض الصور الخيالية ‪ ،‬لتوضيح الفكرة وشرحها بصورة واضحة ‪.‬‬
‫فيه بعض من مظاهر شخصية الكاتب ‪ ،‬دون طغيان على الحقائق العلمية‪.‬‬
‫يهدف إلي اإلفهام واإلقناع ‪ ،‬مع بعض التشويق واإلثارة ‪.‬‬
‫فيه قليل من المحسنات البالغية ‪ -‬التي تجئ دون قصد أو يخلو منها‪.‬‬
‫كيف يكون للكاتب أسلوبه الخاص‬
‫‪ .1‬تربية ملكة الفهم والتذوق واالستيعاب والتمثل‬
‫دون الوقوف عند الحفظ والترداد‪.‬‬
‫‪ .2‬اختصار فترة التقليد ‪.‬‬
‫‪ .3‬االبتعاد عن الشائع والبحث عن الجدة واالبتكار‬
‫‪.‬‬
‫‪ .4‬عدم التسرع في النشر ‪.‬‬
‫‪ .5‬ممارسة النقد الذاتي والحذر من المجاملة ‪.‬‬

similar documents