18. نشاط جهاز الحماية التخصصي.

Report
‫رد الفعل المناعي التخصصي‬
‫يعتبر نشاط مشترك بين نوعين من رد الفعل المناعي وهما ‪:‬‬
‫‪ ‬رد فعل مناعي خلوي (‪ :)cell mediated immunity‬يتم رد‬
‫الفعل المناعي الخلوي بواسطة خاليا تعمل باالساس ضد عوامل خليوية‬
‫مثل ‪ :‬كائنات حية دقيقة دخلت الى الجسم‪ ,‬خاليا جسم تغيرت واصبحت‬
‫خاليا سرطانية‪ ,‬او خاليا غريبة مصدرها من عملية زرع اعضاء‪.‬‬
‫‪ ‬رد فعل مناعي خليطي بواسطة سوائل الجسم ( ‪Humoral‬‬
‫‪ :)immune response‬يتم هذا النوع من رد الفعل بواسطة االجسام‬
‫المضادة التي تعمل باالساس ضد عوامل خارج خلوية وبشكل خاص ضد‬
‫الكائنات الحية الدقيقة‪.‬‬
‫المناعة الخلوية في جهاز المناعة‬
‫تشترك انواع مختلفة من خاليا ‪ T‬في مجال واسع من عمليات الحماية عن‬
‫طريق افراز مواد‪ .‬وهي تعمل باالساس ضد خاليا‪ ,‬مثل‪ :‬خاليا سرطانية‪,‬‬
‫خاليا غريبة مصدرها من عمليه الزرع‪ ,‬وخاليا مصابة بفيروسات‪.‬‬
‫يتم تفعيل خاليا ‪ T‬في اعقاب تعرضها النتجين معروض بمركب مع جزيء‬
‫‪ MHC‬وفي اعقاب تأثير مواد مختلفة من بينها السيتوكينات‪.‬‬
‫خاليا تقوم بتفعيل خاليا مختلفة في اجهزة الحماية‬
‫‪ ‬خاليا ‪( Th‬خاليا مساعدة)‪ :‬تفرز السيتوكينات التي تساعد في تفعيل‬
‫عمليات مختلفة في خاليا جهاز الحماية مثل‪ :‬تفعيل خاليا ‪ Th‬اخرى‪,‬‬
‫تنشيط انتاج خاليا ‪ Tc‬وتفعيلها‪ ,‬وتنشيط عمل الخاليا البالعة الكبيرة‪.‬‬
‫خاليا ‪ Th‬تساعد خاليا ‪ B‬على التكاثر وعلى التمايز لخاليا بالزما لتنتج‬
‫اجسام مضادة ‪.‬‬
‫‪ ‬خاليا ‪(Tc‬خاليا سامة)‪ :‬هي خاليا قاتلة التي تقوم بقتل خاليا هدف‬
‫مختلفة‪ ,‬مثل‪ :‬خاليا مصابة بفيروسات‪ ,‬خاليا سرطانية‪ ,‬وخاليا غريبة‪.‬‬
‫‪ ‬خاليا ‪ :NK‬هي خاليا قاتلة طبيعية غير متعلقة بوجود انتجين معين‪,‬‬
‫وهي فعالة باالساس ضد خاليا الجسم التي تحولت الى خاليا سرطانية‪ ,‬او‬
‫ضد خاليا مصابة بفيروسات‪( .‬خاليا ‪ NK‬تعمل بطريقة غير‬
‫تخصصية)‪.‬‬
‫المراحل االساسية التي تتم اثناء عملية قتل‬
‫خاليا ذاتية‬
‫‪.1‬‬
‫يتم التعارف بين خلية قاتلة وبين خلية هدف بواسطة‪ :‬مستقبل خاص‬
‫لالنتجين المعروض على خاليا ‪ ,Tc‬واجسام مضادة خاصة ترتبط‬
‫بخاليا الهدف‪ ,‬وجزيئات اضافية‪.‬‬
‫‪ .2‬يتم القتل عادة باحدى االليتين االتيتن ‪:‬‬
‫◦ آلية القتل المسماه ‪ Necrosis‬التي تؤدي الى ضمر الخاليا‪.‬‬
‫تتم عمليه القتل بواسطة مواد تؤدي الى تثقيب غشاء خلية الهدف‪ .‬تفرز هذه‬
‫المواد من خاليا ‪ Tc‬تم تفعيلها‪ ,‬وترتبط خاليا ‪ NK‬بغشاء خلية الهدف‪,‬‬
‫وفي ظروف معينه تؤدي الى ثقوب في الغشاء وتدخل ايونات عبر هذه‬
‫الثقوب وفي اعقابها تدخل مياه الى خلية الهدف وفي النهاية تتفجر وتهدم‬
‫الخاليا‪.‬‬
‫◦ آلية القتل المسماة ‪ : Apoptosis‬هي آلية مبرمجة لهدم الخاليا والمواد التي‬
‫تفعلها موجودة في مجين الخلية‪ .‬هذه اآللية مهمة لبقاء الجسم سليم فهي تشترك‬
‫في هدم وابعاد الخاليا‪ .‬عدم عمل هذه االلية يسبب بقاء الخاليا المصابة في‬
‫الجسم مما يؤدي الى اضرار‪.‬‬
‫هناك عوامل مختلفة تؤثر على تفعيل آلية القتل المبرمج للخاليا مثل خاليا ‪.Tc‬‬
‫الفرق االساسي بين االليتين‪:‬‬
‫اثناء آلية تثقيب الخاليا (‪ )Necrosis‬تكون خلية الهدف غير فعالة لذلك تتم عملية‬
‫القتل نتيجة لنشاط مواد تفرزها خاليا قاتلة مما يؤدي الى حدوث التهاب او هدم‬
‫خاليا‪ .‬اما اثناء الية القتل المبرمج لخاليا )‪ )Apoptosis‬فان عملية الهدم تتم‬
‫نتيجة لنشاط عوامل تتكون داخل خلية الهدف نفسها بتأثير عوامل خارجية ‪.‬‬
‫المناعة الخليطية هي مناعة بواسطة اجسام‬
‫مضادة‬
‫‪ ‬االجسام المضادة هي عامل مهم في عملية الحماية التخصصية فهي تنتج‬
‫وتفرز من خاليا بالزما‪ .‬دمج المعرفة من المجاالت المختلفة ادى الى‬
‫تغيير في التصور الفكري الذي كان سائداً بالنسبة لمقاومة االمراض‪ ,‬وقد‬
‫ادى ايضا ً الى استخالص االستنتاجات التالية‪:‬‬
‫‪ .1‬توجد طريقة لمعالجه الكائنات الحيه التي اصيبت بعامل مسبب لمرض‬
‫معين حيث تتم هذه المعالجة بواسطة تطوير مستحضرات في حيوانات‬
‫تعرضت لمسبب المرض‪.‬‬
‫‪ .2‬توجد طريقة إلجراء تطعيم مسبق‪ ,‬اي استعمال مناعة وقائية حيث تتم‬
‫نتيجة إلعطاء االنسان او الحيوان مسبب مرض ضعيف او ميت‪ ,‬وهكذا‬
‫نمنع من اصابته بمسبب المرض‪.‬‬
‫معالم طريق في التطعيم التخصصي وفي‬
‫اكتشاف االجسام المضادة‬
‫‪ ‬ادوار جينير‪ :‬وجد انه باإلمكان حماية االنسان اي يمكن تطعيمه بواسطة‬
‫مادة اخذت من جدري االبقار‪.‬‬
‫‪ ‬لويس باستر‪ :‬وجد طريقه الستعمال بكتيريا وفيروسات وهذا يعني تطعيم‬
‫فعال بواسطة مسببات امراض ضعيفة‪.‬‬
‫‪ ‬فون باهيرنج‪ :‬نجح بالتعاون مع باحثون اخرون ان يمنعوا مرض‬
‫الدفيتيريا والتيتانوس بواسطة مصل حضر في اجسام حيوانات‪.‬‬
‫‪ ‬باول ايرلخ‪ :‬يعتبر من مؤسسي مجال كيمياء المناعة‪.‬‬
‫‪ ‬فورط‪ :‬توصل الى فهم المبنى االساسي للجسم المضاد مما ادى الى‬
‫االفتراض ان االجسام المضادة هي العامل االساسي في عمليه التطعيم‪.‬‬
‫مبنى الجسم المضاد‬
‫الجسم المضاد مكون من قسمين ينتظمان في مبنى فراغي ويشكالن الحرف ‪.Y‬‬
‫المنطقة االولى تسمى ‪ Fab‬وهذه المنطقة تحتوي على موقعان متماثالن لالرتباط‬
‫باالنتيجين‪ .‬يوجد في طرفي هذه المنطقة موقع متغير وفي هذا الموقع يوجد تجويف‬
‫الذي يربط االنتيجين مع الجسم المضاد‪.‬‬
‫المنطقة الثانية تسمى ‪ Fc‬وهي ثابتة في جميع االجسام المضادة وهي المسؤولة عن‬
‫تشغيل الجهاز المكمل‪.‬‬
‫نتيجة الرتباط الجسم المضاد باالنتيجين يتغير المبنى الفراغي للجسم المضاد مما يؤدي‬
‫الى تنشيط جهاز الحماية التخصصي‪.‬‬
‫جهاز الحماية ال يعمل عندما ال تكون االجسام المضادة مرتبطة باالنتجينات‪.‬‬
‫مالءمة خاصة بين الجسم المضاد واالنتيجين‬
‫يتم بناء المبنى الفراغي لمواقع ارتباط االجسام المضادة المختلفة بمرحلتين‪:‬‬
‫‪ .1‬تنتج اثناء تمايز الخاليا ‪ B‬تسلسالت مختلفة من الحوامض االمينية التي‬
‫تبني موقع االرتباط‪.‬‬
‫‪ .2‬اثناء ارتباط االنتيجين بالجسم المضاد تتم مالءمة في المبنى الفراغي‬
‫بين موقع ارتباط الجسم المضاد واالنتيجين‪.‬‬
‫الحساسية‬
‫قسم من االشخاص يعانون حساسية لمواد مختلفة مثل‪ :‬حبيبات لقاح االزهار‪،‬‬
‫لسعة نحلة‪ ،‬مواد غذائية مختلفة وادوية‪ .‬كنتيجة للحساسية يظهر‪ :‬احمرار او‬
‫طفح في الجلد‪ ،‬رشح‪ ،‬ادماع والشعور باالختناق وغير ذلك‪.‬‬
‫الحساسية تظهر بسبب انتاج فائض من االجسام المضادة من مجموعة ‪.IgE‬‬
‫االجسام المضادة من نوع ‪ IgE‬التي تفرز للدم ترتبط بالمستقبالت المناسبة‬
‫في الخاليا البازوفيلية الموجودة في الدم‪ ،‬وترتبط بخاليا ‪ mast‬الموجودة في‬
‫االنسجة الخاصة‪ .‬في هذه الحالة يرتبط الجسم المضاد باالنتيجين المسبب‬
‫للحساسية‪ .‬وهذا االرتباط يؤدي الى تفعيل الخاليا البازوفيلية وخاليا ‪،mast‬‬
‫مما يؤدي ذلك الى افراز كميات كبيرة من مادة الهيستامين والمواد االخرى‪.‬‬
‫هذه المواد تؤثر على اوعية الدم وعلى الجهاز التنفسي وتؤدي الى ظواهر‬
‫الحساسية‪ .‬تفرز هذه المواد في حاالت التهاب ايضا وعلى ما يبدو توجد لها‬
‫وظيفة مهمة في الحماية ضد الطفيليات‪.‬‬
‫انواع االجسام المضادة‬
‫تختلف االجسام المضادة فيما بينها ب‪:‬‬
‫‪ .1‬مبنى سالسل البروتين الذي يبني الجسم المضاد‪ ،‬حيث يكون هذا‬
‫التسلسل مختلف بين المجموعات المختلفة‪.‬‬
‫‪ .2‬في قسم من المجموعات ترتبط وحدتان او اكثر فيما بينها‪.‬‬
‫‪ .3‬هناك فرق في نشاط االجسام المضادة من المجموعات المختلفة‪.‬‬
‫مجموعات االجسام المضادة االساسية‬
‫عمليات تشترك فيها اجسام مضادة‬
‫ترتبط االجسام المضادة باالنتجينات المناسبة لها‪ .‬في اعقاب هذا االرتباط‬
‫تؤدي االجسام المضادة الى تفعيل اليات مختلفة غير تخصصية لالنتيجين‬
‫وتساعد في ابعاد االنتيجين‪.‬‬
‫‪ ‬الصاق‪ :‬تكوين مركبات فيها انتجينات مربوطة باجسام مضادة‪ ،‬ويتم ابعاد هذه‬
‫المركبات من الدم بواسطة خاليا بالعة‪.‬‬
‫‪ ‬ابطال مفعول‪ :‬ارتباط اجسام مضادة بانتيجينات لكي يتم التشويش على نشاط‬
‫االنتيجينات‪.‬‬
‫‪ ‬البلعمة‪ :‬تزداد هذه االعملية بالطرق االتية‪:‬‬
‫‪ .1‬عندما تقوم مواد سامة او كائنات حية بمهاجمة كائنات حية دقيقة اخرى او‬
‫خاليا‪ ،‬فان ذلك يؤدي الى افراز مواد تحث على عملية الجذب بالمواد‬
‫الكيماوية التي تؤدي الى حركة الخاليا البالعة باتجاهها‪ .‬هذه الحركة الموجهة‬
‫تساعد الخاليا البالعة على ان تبتلع كميات كبيرة من االنتيجينات‪.‬‬
‫‪ .2‬تجميع االنتيجينات في مركبات بواسطة االجسام المضادة يساعد على ابتالعها‬
‫بواسطة الخاليا البالعة‪ ،‬الن االنتيجينات تكون مركزة اكثر‪ ،‬كما ان هذه‬
‫المركبات تمنع حركة وانتشار االنتيجينات‪.‬‬
‫‪ ‬التغليف‪ :‬بهذه العملية يتم تغليف االنتيجين بمادة واحدة او اكثر من المواد‬
‫التالية‪ :‬االجسام المضادة من مجموعتي ‪ IgG‬و‪ IgM‬باالساس‪ ،‬او بجزء من‬
‫البروتينات المكملة او بمكونات بالزما اخرى‪ .‬تغليف االنتيجينات يزيد من‬
‫العمليات التي تؤدي الى ابعاد االنتيجينات‪.‬‬
‫‪ ‬المكمل وتفعيله‪ :‬المكمل هو اسم عام لمجموعة بروتينات مكونة من ‪20‬‬
‫بروتينا في الدم‪ .‬في اعقاب ارتباط احد البروتينات باالنتيجين او بجسم‬
‫مضاد مربوط بانتيجين فان مبناه الفراغي يتغير وبالتالي باقي البروتينات‬
‫المكملة تتغير ايضا‪ .‬البروتينات المكملة التي تغيرت تؤدي الى عدة عمليات‬
‫هدم وهي‪ :‬اصابة غشاء الخلية الغريبة‪ ،‬اصابة جدار الخلية التي هاجمها‬
‫انتيجين‪.‬‬
‫‪ ‬تفعيل الخاليا القاتلة الطبيعية‪ :‬الخاليا القاتلة ‪ NK‬ذات مستقبالت مناسبة‬
‫لجسم مضاد مربوط بانتيجين‪ .‬ارتباط المستقبل بالجسم المضاد في هذه‬
‫الحالة يؤدي الى تفعيل الخلية‪ ،‬ونتيجة لذلك تقوم الخلية ‪ NK‬بقتل الخلية‬
‫الغريبة وقتلها‪.‬‬

similar documents