أنواع الألعاب اللغوية

Report
‫شمس األنوار بن أحمد‬
NO. I.C: 860718-29-5531
BA 2111
PENSYARAH : USTAZ NIK ZULAZHAR NIK
HASSAN
‫‪‬الواجبة التقديرية الثاني للغة‬
‫اإلجبارية لــ ”‪“LPBS j-QAF‬‬
‫األلعاب اللغوية‬
‫مفهوم األلعاب اللغوية‪:‬‬
‫‪ ‬واختلف الباحثون حول هذا المفهوم إال أنه يمكن عرض هذه المفاهيم كما يلي‪:‬‬
‫‪ ‬األلعاب اللغوية هي مجموعة من األنشطة الفصلية التي تهدف إلى تزويد‬
‫المعلم والمتعلم بوسيلة ممتعة ومشوقة للتدريب على عناصر اللغة‪ ،‬وتوفير‬
‫الحوافز لتنمية المهارات اللغوية المختلفة في إطار قواعد موضوعة تخضع‬
‫إلشراف المعلم أو لمراقبته على األقل‪.‬‬
‫‪ ‬مفهوم اإلجرائي لأللعاب اللغوية ‪ :‬تعرف بأنها نشاط موجه يقوم به التالميذ‬
‫فرديا أو جماعيا وفق قواعد متفق عليها وتمتاز بالسرعة والحركة والتنافس‪،‬‬
‫وتهدف إلى االستمتاع وفهم المعلومات‪.‬‬
‫‪ ‬ومن ناحية أخرى فهي نشاط يتم بين الدارسين بشكل إرادي‪ ،‬يؤدى في حدود‬
‫زمان ومكان معينين حسب قواعد مقبولة وبتوجيه من المعلم‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬كما حددها ج‪.‬جيبس ( ‪ :(G.Gibbs‬نشاط يتم بين الدارسين متعاونين أو‬
‫متنافسين للوصول إلى غاياتهم في إطار قواعد موضوعة‪.‬‬
‫‪ ‬ويعرف أيضا بأنها مجموعة من األنشطة اللغوية والممارسات العملية التي‬
‫يعدها المعلم ويقوم بها المتعلم بأسلوب تربوي مشوق‪ ،‬بغرض تنمية بعض‬
‫جوانب األداء اللغوي واكتساب بعض مهارات اللغة العربية والتي من بينها‬
‫التعبير الشفهي اإلبداعي‪.‬‬
‫‪ ‬أو بعبارة أخرى هي مجموعة من األنشطة الهادفة التي تتم داخل الفصل ؛‬
‫لمساعدة التالميذ على التعلم اللغوي الجيد ‪ ،‬ولتحقيق أهداف لغوية محددة مثل‬
‫تنمية مهارات التعبير الشفهي اإلبداعي لدى تالميذ الصف السادس االبتدائي‬
‫عن طريق الممارسة والمشاركة اإليجابية‪.‬‬
‫أهمية استخدام األلعاب اللغوية في تعلم اللغة‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫لأللعاب اللغوية دور بارز في تعلم اللغة واكتساب مهاراتها المختلفة‪ ،‬حيث إن‬
‫تعلم اللغة عمل شاق يحتاج إلى مران وتدريب مكثف من أجل التمكن من‬
‫استعمالها وتنمية مهاراتها‪ ،‬وعلى هذا األساس يمكن توضيح أهمية األلعاب‬
‫اللغوية في النقاط التالية‪:‬‬
‫إن األلعاب اللغوية المختارة اختيارا جيدا تسمح للتالميذ بالتدريب على‬
‫مهارات اللغة األربعة‪ ،‬فضال عن ذلك فهي توظف اللغة المفيدة ذات المعنى‬
‫توظيفا جيدا داخل سياقات واقعية حقيقية‪.‬‬
‫األلعاب اللغوية مثيرة للدافعية والتحدى كما أنها تشجع التالميذ على التفاعل‬
‫والتواصل‪.‬‬
‫إن األلعاب اللغوية تساعد التالميذ على بقاء أثر ومجهود التعلم لفترات طويلة‪،‬‬
‫كما أنها تخلق سياقا داال ذا معني الستخدام اللغة‪.‬‬
‫إن استخدام األلعاب اللغوية يخفض نسبة القلق والتوتر أثناء تعلم اللغة‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬استخدام األلعاب اللغوية يوفر الممارسة اللغوية للمهارات اللغوية األربعة مثل‬
‫التحدث واالستماع والقراءة والكتابة‪.‬‬
‫‪ ‬تعمل األلعاب اللغوية على جذب وإثارة اهتمامات التالميذ‪ ،‬كما تعمل على‬
‫ترقية وإثراء الكفاءة اللغوية لديهم وهي تعتبر وسيلة من وسائل التعلم الفعال‪.‬‬
‫‪ ‬تساعد األلعاب اللغوية في إتقان المرادفات والمتضادات مع فهم البنى التركيبية‬
‫والعمليات المورفولوجية الظاهرية المختلفة‪ ،‬باإلضافة إلى بناء الجمل وأوجه‬
‫الخطاب وتنمية الفهم القرائى‪.‬‬
‫‪ ‬تتمركز األلعاب اللغوية حول المتعلم ‪ ،‬وتعمل على تكامل المهارات اللغوية‬
‫المتعددة ‪ ،‬وتؤسس بيئة التعلم التعاوني من خالل تبنى االتجاهات التعاونية‬
‫ومشاركة التالميذ في عملية التعلم‪ ،‬باإلضافة إلى أنها تشجع على استخدام‬
‫اللغة اإلبداعية والتلقائية‪.‬‬
‫أنواع األلعاب اللغوية‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫أنواع األلعاب اللغوية كما يلي‪:‬‬
‫الدمى‪ :‬مثل أدوات الصيد‪ ،‬السيارات والقطارات‪ ،‬العرائس‪ ،‬أشكال‬
‫الحيوانات‪ ،‬اآلالت‪ ،‬أدوات الزينة‪.....‬إلخ‬
‫األلعاب الحركية‪ :‬مثل ألعاب الرمي والقذف‪ ،‬التركيب‪ ،‬السباق‪ ،‬القفز‪،‬‬
‫التوازن والتأرجح‪ ،‬الجري‪ ،‬ألعاب الكرة‪ ...‬الخ ‪.‬‬
‫ألعاب الذكاء‪ :‬مثل الفوازير‪ ،‬حل المشكالت‪ ،‬الكلمات المتقاطعة ‪ ...‬الخ ‪.‬‬
‫األلعاب التمثيلية‪ :‬مثل التمثيل المسرحي‪ ،‬لعب األدوار‪ .. .‬الخ‬
‫ألعاب الغناء والرقص‪ :‬الغناء التمثيلي‪ ،‬تقليد األغاني‪ ،‬األناشيد‪ ،‬الرقص‬
‫الشعبي ‪ ...‬الخ‪.‬‬
‫ألعاب الحظ‪ :‬الدومينو‪ ،‬الثعابين والساللم‪ ،‬ألعاب التخمين ‪ ...‬الخ‪.‬‬
‫القصص واأللعاب الثقافية‪ :‬المسابقات الشعرية‪ ،‬بطاقات التعبير ‪ ...‬الخ‬
‫دور المعلم أثناء ممارسة األلعاب اللغوية‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫وفى هذا السياق يلعب المعلم دورا فاعال عند اختيار وتصميم وأثناء ممارسة‬
‫التالميذ لأللعاب اللغوية وفيما يلي توضيح لهذه األدوار‪:‬‬
‫تحديد اسم اللعبة التي يقوم بها التالميذ منذ البداية‪.‬‬
‫تحديد األهداف الخاصة بكل لعبة لغوية يقوم التالميذ بممارستها‪.‬‬
‫تحديد المصادر واألدوات التي يمكن االستعانة بها عند القيام باللعبة اللغوية‪.‬‬
‫تحديد إجراءات اللعبة وعدد المشتركين فيها‪.‬‬
‫على المعلم أن يعمل على تهيئة ظروف العمل الجيدة أثناء ممارسة النشاط‬
‫اللغوي‪.‬‬
‫تشجيع المناقشة المفتوحة حيث يزداد احترام التالميذ واحترام جهودهم في‬
‫التفكير بالمناقشة‪.‬‬
‫التعزيز الفوري الستجابات التالميذ بعد إنهاء اللعبة ألن هذا من شأنه تحفيز‬
‫الهمم والتشجيع على المنافسة‪.‬‬
‫خطوات تطبيق األلعاب التربوية‪:‬‬
‫‪ ‬الخطوة األولى‪:‬‬
‫‪ ‬تحديد األهداف العامة للعبة التربوية‪:‬وقد تكون األهداف معرفية‬
‫(عقلية)‪ ،‬أو انفعالية (وجدانية)‪ ،‬أو مهارية (نفس حركية)‪ ،‬أو جسمية‪،‬‬
‫أو اجتماعية‬
‫‪ ‬الخطوة الثانية‪:‬‬
‫‪ ‬تحديد خصائص الفئة المستهدفة‪ :‬ال بد لمصمم اللعبة من أن يسأل‬
‫نفسه لمن هذه اللعبة ؟ وفي أي مستوى (صف) أكاديمي هم ؟‬
‫‪ ‬الخطوة الرابعة‪:‬‬
‫‪ ‬تحديد النتاجات المتوقع من الطلبة بلوغها (األهداف الخاصة)‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬الخطوة الخامسة‪:‬‬
‫‪ ‬تحديد االستراتيجية المستعملة في اللعب‪ :‬ال بد من مراعاة حجم المجموعة وتحديد‬
‫ضا تعيـين الزمن الالزم في ضوء قواعد اللعبة‬
‫عدد المشاركين في اللعب‪ ،‬وأي ً‬
‫‪ ‬الخطوة السادسة‪:‬‬
‫‪ ‬صناعة اللعبة وتجريبها لتحصل على تغذية راجعة تفيد في تعديل اللعبة أو قوانينها‬
‫وقواعدها‬
‫الخطوة السابعة ‪:‬‬
‫‪ ‬تنظيم البيئة الصفية (مكان اللعب) وتنفيذ عملية اللعب‬
‫‪ ‬الخطوة الثامنة‪:‬‬
‫‪ ‬التقويم والمتابعة‪ :‬تقويم جميع هذه الخطوات من أجل عملية اإلنتاج والتطوير بشكل‬
‫ثابت‪ ،‬ولزيادة فعالية عملية التعلم‬
‫النماذج من األلعاب اللغوية‪:‬‬
‫‪ ‬لعبة الجمل المكتوبة على السبورة والبطاقات‪:‬‬
‫‪ ‬يطلب المعلم من التالميذ عدم النظر إلى السبورة ليقوم بدوره بكتابة‬
‫جملة عليها‪ .‬وبعد انتهائه يسمح للتالميذ بالنظر إليها لقراءة ما كتب‬
‫عليها‪ ،‬ثم يقوم التالميذ صاحب العالقة بتنفيذ مضمون الجملة‪.‬‬
‫فيقوم أحمد بإغالق الباب‪.‬‬
‫‪ ‬مثال‪ :‬يا أحمد‪ ،‬اغلق الباب‪.‬‬
‫فيوم مجيد بمسح السبورة‪.‬‬
‫يا مجيد امسح السبورة‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬أو يقوم المعلم بتوزيع البطاقات مدون عليها جمال مفيدة‪ ،‬ليقوم كل تلميذ‬
‫بقراءة نص بطاقته والعمل بموجبه‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫لعبة إعادة بناء الجملة‪:‬‬
‫يعرض المعلم كلمات مبعثرة على بطاقات ‪ ،‬وفي كل بطاقة كلمة ‪ ،‬ثم يكلف أحد التالميذ‬
‫بإعادة ترتيب الكلمات ليشكل منها جملة مفيدة ثم يقوم التلميذ بقراءة الجملة الجديدة التي‬
‫كونها‪.‬‬
‫اليوم‬
‫إلى‬
‫سعيد‬
‫قدح‬
‫سافر‬
‫لعبة تطابق الصورة مع الكلمات أو العكس‪:‬‬
‫فتكون هناك مجموعة كلمات أو جمل يقابلها عدد من الصور‪ ،‬وكل صورة ترتبط بكلمة أو‬
‫جملة واحدة فقط‪.‬‬
‫يعرض المعلم مثال صورة المدرسة ويطلب من التلميذ أن يبحث في عدة بطاقات ليختار‬
‫البطاقة التي تحمل كلمة مدرسة‪ ،‬وهكذا‬
‫أو يقدم المعلم الجملة على النحو التالي‪ :‬يذهب علي إلى‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬لعبة األخطاء‪:‬‬
‫‪ ‬يعرض المعلم عبارة ذات معنى غير معقول‪ .‬مثال ‪ :‬يطير الحصان ويهبط‬
‫على الزهرة‪.‬‬
‫‪ ‬يطلب المعلم من أحد التالميذ قراءة العبارة لتحديد موضع الخطأ فيها‪ ،‬ثم يكلف‬
‫تلميذا آخر بقراءة العبارة بعد تصويبها‪ ،‬فتصبح كاآلتي ‪ :‬يطير العصفور‬
‫ويهبط على الزهرة‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬لعبة تحديد موقع شيء‪:‬‬
‫‪ ‬يعرض المعلم المثال مع الرسومات المرافقة لها أو يقرأ الجمل اآلتية ‪ ،‬وينفذ‬
‫ضع الكتاب في الحقيبة‪.‬‬
‫التلميذ ما يكلفه المعلم به‪ ،‬كمثال ‪:‬‬
‫ضع القلم فوق الطاولة‪.‬‬
‫‪‬‬
‫ضع المسطرة تحت الكرسي‬
‫‪‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬لعبة تصنيف الكلمات‪:‬‬
‫‪ ‬يورد المعلم مجموعة من الكلمات المبعثرة‪.‬‬
‫‪ ‬ويطلب من التلميذ إعادة تصنيفها وتجميعها في‬
‫مجموعات على بطاقات‬
‫‪ ‬وفي كل بطاقة كلمة ‪ ،‬ثم يكلف أحد التالميذ بإعادة‬
‫ترتيب الكلمات ليشكل منها جملة مفيدة ثم يقوم‬
‫التلميذ بقراءة الجملة الجديدة التي كونها‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬لعبة الكلمات المتقاطعة‪:‬‬
‫‪ ‬عمل مربعات على قطعة من الورق المقوى (أنظر الشكل)‬
‫‪ ‬يكتب في المربعات الكلمات اآلتية ( زرافة‪ -‬ضفدع‪ -‬فراشة – حصان –‬
‫أرنب – قرد – فيل – فأر ) ‪ ،‬ثم يوزع المعلم الكلمات السابقة عموديا‬
‫وأفقيا‬
‫‪ ‬يطلب المعلم من التلميذ أن يحذف الحروف التي تتألف منها الكلمات‬
‫المذكورة أعاله‪.‬‬
‫‪ ‬يلون التلميذ الحروف الباقية التي ستشكل كلمة تدل على اسم مطلوب‪.‬‬
‫‪ ‬يستطيع المعلم أن يكتب كلمات أخرى تدل على أشياء معينة حسب‬
‫رغبته‬
‫الوصل‪..‬‬
‫ز‬
‫ض‬
‫ف‬
‫د‬
‫ع‬
‫ط‬
‫ر‬
‫ف‬
‫ر‬
‫ا‬
‫ش‬
‫ة‬
‫ا‬
‫ح‬
‫أ‬
‫ر‬
‫ن‬
‫ب‬
‫ف‬
‫ص‬
‫ا‬
‫ق‬
‫ر‬
‫د‬
‫ة‬
‫ا‬
‫ف‬
‫ي‬
‫ل‬
‫و‬
‫و‬
‫ن‬
‫س‬
‫ف‬
‫أ‬
‫ر‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬لعبة المقابلة‪:‬‬
‫‪ ‬أن يقابل التلميذ بين اسم الحيوان في العمود األول واسم صوته في‬
‫العمود الثاني‪ ،‬مثال‪:‬‬
‫القط‬
‫البقرة‬
‫األسد‬
‫احلصان‬
‫خوار‬
‫زئري‬
‫مواء‬
‫نباح‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪‬أو يقابل بين الحيوانات في العمود األول‬
‫وأسماء صغارها في العمود الثاني‪ ،‬مثال‬
‫الفرس‬
‫البقرة‬
‫األسد‬
‫اجلرو‬
‫املهر‬
‫الشبل‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬لعبة األسماء‪:‬‬
‫‪ ‬يكتب المعلم كل حرف من أحرف اسم التلميذ على بطاقة ويصفها بشكل‬
‫صحيح‪ ،‬ليقوم التلميذ بالتعرف على اسمه‪ ،‬ثم يخلط البطاقات ويطلب منه إعاد‬
‫ترتيبها‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫لعبة التغمية‪:‬‬
‫يغمى أحد التالميذ‪ ،‬ويقف الباقون من زمالئه ثم يكلم المعلم أحد التالميذ لمس‬
‫أذن التلميذ المغمى أو أنفه أو يده‪...‬‬
‫ثم يتوجه التالميذ إلى سؤال المغمى بما يلي‪ :‬من لمس أذنك؟ أو من لمس يدك؟‬
‫فإذا أجاب‪ :‬لمس أذني سمير مثال‪ ،‬وكانت اإلجابة صحيحة‪ ،‬حل محل التلميذ‬
‫السائل‪ ،‬وإن اخطأ بقي مغمى إلى أن يصيب‪.‬‬
‫وتستمر اللغبة على هذا المنوال بطريقة التعاقب بين التالميذ‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫لعبة الصندوق‪:‬‬
‫يوضع مقدارا من النقود في صندوق‪ ،‬ويحمله رئيس اللعبة‬
‫ثم يقف التالميذ في صفين متقابلين‬
‫ثم تبدأ اللعبة بتقدم حامل الصندوق من التلميذ األول من الصف األول ويطلب‬
‫منه أن يأخذ من الصندوق قطعتين نقديتين أو أكثر بصوت منخفض‬
‫ويأمره أن يخفي ما أخذه منه يقبضة يده‬
‫ثم يسأل زميله المقابل له في الصف الثاني‪ ،‬كم قرشا في يدي؟ فإن أجاب انتقل‬
‫الصندوق إليه‬
‫ثم يسأل غيره على هذا النحو‪.‬‬
‫والمخطي أو المبطي يخرج من الصف‬
‫وتكرر اللعبة حتى نهاية الصف‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬لعبة األوراق الممزقة‪:‬‬
‫‪ ‬ينتخب المعلم بعض المقاالت القصيرة مما يجد التالميذ متعة في‬
‫قراءتها‪.‬‬
‫‪ ‬ثم قصها بالمقص في زاوية مختلفة بحيث يجد التالميذ صعوبة في إعادة‬
‫اجزائها إلى حالتها األولى المتكاملة‪.‬‬
‫‪ ‬وتلعب بشكل فردي أو جماعي‪.‬‬
‫‪ ‬توزع المقاالت المقصوصة والطلب من التالميذ قراءة كل قطعة‪ ،‬ثم‬
‫إعادة تجميعها في الوضع الصحيح‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬لعبة الرموز‪:‬‬
‫‪ ‬يعد المعلم جدوال به صور ورموز بسيطة لتمثيل الكلمات واألفكار‪ ،‬مثل‬
‫الجدول اآلتي ‪:‬‬
‫يرى‬
‫يسمع‬
‫يتكلم‬
‫بيت‬
‫شارع‬
‫مدرسة‬
‫يدخل‬
‫خيرج‬
‫يقرأ‬
‫يسأل‬
‫حتىت‬
‫فوق‬
‫‪ ‬كما يطلب المعلم من التالميذ استخدام الصور والرموز المعبرة عن‬
‫الكلمات واألفكار السابقة في تأليف قائمة من المفردات واألفكار‬
‫المختلفة‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬لعبة أنا وأنت‪:‬‬
‫‪ ‬يقف التلميذ في صفين متقابلين‪ ،‬ثم تبدأ اللعبة أن يلعب‬
‫التلميذ األول من الصف األول الذي أمامه بالصف الثاني‬
‫بقوله‪ :‬أنا اشتريت قلما‪ ،‬وأنت ماذا اشتريت؟ فيجيبه‬
‫المسؤول‪ :‬أنا اشتريت كتابا‪ ،‬ثم يسأل غيره على هذا النحو‪.‬‬
‫‪ ‬والمخطي أو المبطي يخرج من الصف‬
‫‪ ‬وتكرر اللعبة في الحصة الواحدة عدة مرات‪ ،‬وفي كل مرة‬
‫يغير الفعل‪.‬‬
‫الخالصة‪:‬‬
‫‪ ‬إن العالقة بين اللغة واللعب واإلبداع عالقة قوية‪،‬‬
‫واستخدامها عامل جوهري وأساسي في نمو التفكير لدى‬
‫التالميذ وخاصة في مرحلة التعليم االبتدائي‪ .‬و إن من‬
‫أبرز خصائص ومميزات الطفولة هو ميل التالميذ إلى‬
‫استخدام الخيال أثناء اللعب مع ظهور روح التعاون‬
‫والعمل في مواقف إبداعية تواصلية وليست نمطية‪.‬‬
‫‪ ‬هذه األلعاب اللغوية التربوية تحتاج إلى دراسة واهتمام من‬
‫أجل تربية جيل مبدع قادر على تعلم العربية واكتساب‬
‫العديد من المعارف التي يواجهونها في واقع حياتهم‪.‬‬
‫‪‬خطة التدريس‬
‫مفهوم التخطيط للتدريس ‪:‬‬
‫‪ ‬التخطيط بصفة عامة أسلوب علمي يتم بمقتضاه اتخاذ التدابيرالعملية‬
‫لتحقيق أهداف معينة مستقبلية ‪.‬‬
‫‪ ‬والتخطيط يعد من أهم العمليات وأقواها في عملية التدريس ‪ ،‬والذي يقوم‬
‫به المدرس قبل مواجهة تالميذه في الفصل ‪.‬‬
‫‪ ‬ويشير التخطيط للتدريس إلى ذلك الجانب من التدريس الذي يقوم فيه‬
‫المدرس بصياغة مخطط عمل لتنفيذ التدريس ‪ ،‬سواء كان طوال السنة‬
‫أو لنصف السنة أو لشهر أوليوم ‪ ،‬وترجع أهمية التخطيط للدرس إلى أن‬
‫هذا التخطيط المسبق للدرس أو للمقرر الدراسي ينعكس بصورة مباشرة‬
‫‪ ،‬أو غير مباشرة على سلوك المدرس في الفصل أو أمام تالميذه ‪ .‬ومن‬
‫الخطأ الكبير جدا أن يعتمد المعلم على حفظه للدرس وتمكنه منه فيتكاسل‬
‫في تحضير دروسه ‪ ،‬فكل درس مهما كان بسيطا فإنه يتطلب من‬
‫المدرس رسم خطة لتدريسه وإعداد مادته وتعيين حدوده‪.‬‬
‫أهمية تخطيط التدريس فتريا‬
‫وأسبوعيا ويوميا‪:‬‬
‫‪ ‬يمكن أن نلخص أهمية تخطيط التدريس في النقاط التالية ‪:‬‬
‫‪ – 1 ‬يشعر المعلم كما يشعر غيره من العاملين في المهن األخرى أن‬
‫التدريس عملية لها متخصصوها ‪ ،‬ويلغي الفكرة التي سادت عن‬
‫التدريس زمن طويل بأن التدريس " مهنة من ال مهنة له " ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪ – 2 ‬يستبعد سمات االرتجالية والعشوائية التي تحيط بمهام المعلم ويحول‬
‫عمل المعلم إلى نسق من الخطوات المنظمة المترابطة ‪ ،‬المصممة‬
‫لتحقيق أهداف جزئية ضمن إطار أشمل ألهداف التعليم‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ – 3 ‬يجنب المعلم الكثير من المواقف الطارئة المحرجة ‪ ،‬التي ترجع إلى‬
‫الدخول في التدريس اليومي دون وضع تصور واضح له ‪.‬‬
‫‪ – 4 ‬يؤدي إلى نموخبرات المعلم العملية والمهنية بصفة دورية ومستمرة ‪،‬‬
‫وذلك لمروره بخبرات متنوعة في أثناء القيام بتخطيط الدروس ‪.‬‬
‫‪ – 5 ‬يؤدي غلى وضوح الرؤية أمام المعلم إذ يساعدعلى تحديد دقيق لخبرات‬
‫التالميذ السابقة وأهداف التعليم الحالية ‪.‬‬
‫‪ – 6 ‬يساعد المعلم على اكتشاف عيوب المنهج الدراسي سواء ما يتعلق‬
‫باألهداف أو المحتوى أو طرق التدريس أو أساليب التقويم ومن ثم يمكنه من‬
‫العمل على تالفيها ويساعده على تحسين المنهج بنفسه ‪ ،‬أو عن طريق تقويم‬
‫المقترحات الخاصة بذلك للسلطات المعنية ‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ – 7 ‬يتيح التحضير واالعداد للمعلم فرصة االستزادة من المادة والتثبت منها‬
‫وتحري وجوه الصواب فيها عن طريق رجوعه إلى المصادر المختلفة‬
‫لتوضيح النقاط الغامضة في الدرس ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪ – 8 ‬يعطي للمعلم فرصة تحقيق بعض المعلومات ‪ ،‬سواء منها ما ورد في‬
‫الدرس أو اكتسبه المعلم من السماع دون دراسة أو بحث ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪ – 9 ‬يساعد المعلم على التمكن من المادة وتحديد مقدار المادة الذي يناسب‬
‫الزمن المخصص ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪ – 10 ‬التخطيط والتحضير يساعدان المعلم على تنظيم أفكاره وترتيب مادته‬
‫وإجادة تنظيمها بأسلوب طبيعي مالئم ‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ – 11 ‬يكشف التخطيط والتحضير للمعلم عما يحتاج إليه من وسائل تعليمية تثير تشوق‬
‫التالميذ إليها ‪ ،‬وتوضح الدرس وتحمل على المشاركة اإليجابية فيه ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪ – 12 ‬يعد التحضير سجال لنشاط التعليم سواء أكان ذلك من جانب المعلم أم التلميذ‬
‫وهذا السجل يفيد المعلم إذ يمكنه من الرجوع إليه إذا نسي شيئا في أثناء سير الدرس‬
‫كما يمكن أن يذكره فيما بعد بالنقاط التي تمت تغطيتها أو دراستها في الموضوع ‪.‬‬
‫‪ – 13 ‬يعد التحضير وسيلة يستعين بها الموجه الفنى أو مشرف التربية العملية في‬
‫متابعة الدرس وتقويمه ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪ – 14 ‬ييسر التحضير على المعلم عملية المراجعة والتعديل والتنقيح إذا وجد ضرورة‬
‫لذلك ‪.‬‬
‫التخطيط بعيد المدى و التخطيط‬
‫قصير المدى‪:‬‬
‫‪‬أن هناك مستويين من التخطيط ‪ ،‬هما ‪:‬‬
‫‪ – 1‬التخطيط بعيد المدى ‪ :‬مثل الخطط‬
‫السنوية أو الفترية‬
‫‪ – 2‬التخطيط قصير المدى ‪ :‬مثل التخطيط ‪‬‬
‫لحصة دراسية أو ألسبوع دراسي أو‬
‫لوحدة دراسية‬
‫التخطيط بعيد المدى ‪:‬‬
‫‪ ‬يطلب من المعلم إعداد خطة سنوية يوضح فيها خطة سير‬
‫العملية التعليمية على مدار العامالدراسي لتنظيم عمله في‬
‫تنفيذ أهداف العملية التعليمية المتضمنة في مناهج المباحث‬
‫المطلوب منه تعليمها ‪ .‬فالخطة السنوية بمثابة الدليل الذي‬
‫يقود عمل المعلم حيث يتضمن هذا الدليل األهداف‬
‫والخبرات واألساليب واإلجراءات التعليمية والفترة الزمنية‬
‫وأولويات العمل فهي تحدد للمعلم معالم الطريق الذي‬
‫سوف يسلكه على مدى العام الدراسي ‪.‬‬
‫التخطيط قصير المدى ‪:‬‬
‫‪ ‬وهو التخطيط الذي يتم من خالل الفترة وجيزة كالتخطيط األسبوعي أو‬
‫التخطيط اليومي الذي يتم من أجل درس واحد أو درسين ‪.‬‬
‫‪ ‬ويفضل عادة القيام بتخطيط عام لكل أسبوع في األسبوع السابق له‬
‫مباشرة ‪ ،‬وذلك لتجهيز مستلزمات التدريس إذ يساعد هذا التخطيط‬
‫المعلم عند وضعه لخطة الدرس اليومية ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫األمور التي يجب على المعلم مراعاتها عند تخطيط الدروس اليومية ‪:‬‬
‫‪ – 1‬المادة التي سيقوم بتدريسها‬
‫‪ – 2‬األسئلة التي سوف يثيرها التالميذ‬
‫‪ – 3‬المشكالت التي يحتمل أن تقابله‬
‫‪ – 4‬كيفية التغلب على المشكالت‬
‫‪‬مهارة االستماع‬
‫مفهوم مهارة االستماع‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪ 1‬ـ المهارة ‪:‬‬
‫توفر القدرة الالزمة ألداء سلوك معين بكفاءة تامة وقت الحاجة‬
‫إليه ‪ .‬كالقراءة والكتابة ‪ ،‬ولعب الكرة ‪ ،‬والسباحة ‪ ،‬وقيادة السيارة وما‬
‫إلى ذلك ‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ السماع ‪:‬‬
‫مجرد التقاط األذن لذبذبات صوتية من مصدرها دون إعارتها أي انتباه‬
‫‪ ،‬وهو عملية سهلة غير معقدة ‪ ،‬تعتمد على فسيولوجية األذن ‪ ،‬وسالمتها‬
‫العضوية ‪ ،‬وقدرتها على التقاط الذبذبات ‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ اإلنصات ‪:‬‬
‫تركيز االنتباه على ما يسمعه اإلنسان من أجل تحقيق غرض معين‬
‫‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫ـ االستماع ‪:‬‬
‫مهارة معقدة يعطي فيها الشخص المستمع المتحدث كل اهتماماته ‪ ،‬ويركز‬
‫انتباهه إلى حديثه ‪ ،‬ويحاول تفسير أصواته ‪ ،‬وإماءاته ‪ ،‬وكل حركاته ‪،‬‬
‫وسكناته ‪.‬‬
‫‪ -5‬مهارة االستماع‪:‬‬
‫مهارة معقدة يعطي فيها الشحص المستمع المتحدث كل اهتماماته‪ ,‬ويركز‬
‫انتباهه إليه‬
‫من المفاهيم السابقة نستنتج أن السماع عملية فسيولوجية تولد مع اإلنسان‬
‫وتعتمد على سالمة العضو المخصص لها وهو األذن ‪ .‬في حين يكون‬
‫اإلنصات واالستماع مهارتين مكتسبتين ‪ .‬والفرق بين اإلنصات واالستماع ‪:‬‬
‫اعتماد األول على األصوات المنطوقة ليس غير ‪ ،‬بينما يتضمن االستماع ربط‬
‫هذه األصوات باإلماءات الحسية والحركية للمتحدث ‪.‬‬
‫أهداف مهارة االستماع‬
‫‪ ‬تهدف هذه المهارة الى تنمية قدرات التالميذ اإلستماعية لفهم المسموع واكتساب المعلومات‬
‫الصحيحة‪ .‬وتتدرج هذه المهارة من التعرف على األصوات والتمييز بينها في النطق التعرف‬
‫على قراءة الكلمات والجمل لفهم النصوص والمواد المسموعة‬
‫أهداف الخاصة ‪:‬‬
‫‪‬‬
‫من خالل مهارة االستماع يتمكن الدارسون من ‪:‬‬
‫‪‬‬
‫ا‪ -‬االستماع إلى األصوات والنبرات والتنغيمات بصورة جيدة في مختلف‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬المواقف‪.‬‬
‫‪ ‬ب‪ -‬االستماع إلى ما يقرأ من الحروف والمقاطع العربية وممارستها في الكالم‪.‬‬
‫‪ ‬ج‪ -‬االستماع إلى ما يقرأ من الكلمات والجمل والعبارات العربية في سياق الكالم ومحاولة‬
‫فهمها ‪.‬‬
‫د‪ -‬االستماع إلى األناشيد العربية ومحاولة فهمها ‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬ه‪ -‬االستماع إلى القصة القصيرة ومحاولة فهمها ‪.‬‬
‫‪ ‬و‪ -‬االستماع إلى ما يقرأ من مختلف المواد المقروءة ومحاولة فهمها‪.‬‬
‫ز‪ -‬االستماع إلى ما يقرأ من اإلعالنات والتهاني والتعزي وتقديمها ‪‬‬
‫طرق تدريس مهارة االستماع‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫الطريقة الحرفية‬
‫المقصود بالحرفية هي الحروف الهجائية العربية التي تترتب من ألف إلى ياء‬
‫وتنقسم إلى األصوات الصامتة والصائتة‪ .‬وفي عملية تدريسها يبدأ المعلم هنا‬
‫بتسميع أصوات الحروف الهجائية واحدا بعد اآلخر فيسمع ويتعلم المتعلم ألف‬
‫‪ ،‬باء ‪ ،‬تاء ‪ ....‬إلى آخره‪.‬ويتعلم الطالب هنا ما يسمعه من المدرس‪.‬‬
‫الطريقة الصوتية‬
‫تشبه الطريقة الصوتية الطريقة الحرفية من حيث االنتقال من تسميع الحروف‬
‫إلى تسميع المقاطع إلى الكلمات‪ .‬بموجب الطريقة الصوتية تسمع الحروف‬
‫ب‪َ ،‬‬
‫ت‪ ) .....‬ثم تسمع مضمومة ‪ ،‬ثم تسمع مكسورة ‪ ،‬ثم‬
‫مفتوحة أوال ( اَ ‪َ ،‬‬
‫تسمع ساكنة ثم تسمع الحروف منونة بالفتح ثم وهي منونة بالضم ثم وهي‬
‫منونة بالكسر ثم تسمع الحروف وهي مشددة بالفتح ثم بالضم ثم بالكسر‪ ،‬ثم‬
‫تسمع وهي مشددة مع تنوين بالفتح ‪ ،‬ثم مع تنوين بالضم ثم مع تنوين الكسر‪.‬‬
‫‪ ‬الطريقة المقطعية‬
‫‪ ‬يستمع ويتعلم الطالب بموجب هذه الطريقة المقاطع أوال ‪ ،‬ثم يستمع الكلمات المؤلفة‬
‫من مقاطع ‪ .‬ولتعليم استماع المقاطع ال بد من استماع حروف المد أوال فيستمع ويتعلم‬
‫الطالب ا‪ ،‬و ‪ ,‬ي أوال ثم يستمع ويتعلم مقاطع مثل ‪ :‬سا‪ ,‬سو‪ ,‬سي ‪ ,‬ومقاطع مثل ‪ :‬را ‪,‬‬
‫رو ‪ :‬ري ‪.‬‬
‫‪ ‬وقد تكون الطريقة المقطعية أفضل من الطريقة الحرفية والطريقة الصوتية ‪ ,‬ألنها تبدأ‬
‫بوحدات أكبر من الحروف الواحد أو الصوت الواحد‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬طريقة الكلمة‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬طريقة الكلمة احد الطرق الكلية ‪ ,‬قد يستمع ويتعلم متعلم الكلمة أوال ثم يتعلم الحروف‬
‫التي تكونت منها الكلمة ‪ .‬وهى معاكسة تماما للطريقة الحرفية والطريقة الصوتية‬
‫السابقتين ‪ .‬وفى تنفيذ الطريقة يقوم المعلم باستماع الكلمة المعينة ويكررها عدة مرات‬
‫حتى يتأكد الطالب من استماعه لتلك الكلمة‪ .‬ثم يبدأ المعلم في تحليل الكلمة إلى‬
‫الحروف التي تتكون منها‪.‬‬
‫‪ ‬طريقة الجملة‬
‫‪ ‬يتم تعليم االستماع بطريقة الجملة بأن يسمع المعلم جملة قصيرة من‬
‫الشريط أو المسجل ثم يكرر المعلم الجملة لعدة مرات ويصغي بها‬
‫المتعلم ويتأكد من استماعه ثم يسمع المعلم جملة تزيد عن الجملة األولى‬
‫كلمة واحدة حتى يثبت في استماعه ويظهر الطالب مقارنة بين جملتين‬
‫ثم ينتقل المعلم إلى تحليل استماع الكلمة إلى حروفها‪.‬‬
‫‪‬مفهوم الكالم‬
‫أهداف مهارة الكالم‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪.1‬‬
‫‪.2‬‬
‫‪.3‬‬
‫‪.4‬‬
‫إلقاء التحيات والترحيبات والرد عليها‪.‬‬
‫تلقي األوامر والتوجيهات واإلرشادات وإصدارها ‪.‬‬
‫النطق باألرقام واألعداد واستخدامها استخداما صحيحا‪.‬‬
‫إجراء الحوار المدروس مع إخوانهم بنطق صحيح‪.‬‬
‫‪ .5 ‬ذكر العناصر الرئيسية واألفكار المتسلسلة واألحداث الجارية‬
‫والموضوعات المناسبة في مختلف المواد مع نبرات وتنغيمات العربية‬
‫الصحيحة‪.‬‬
‫‪ .6 ‬توضيح األشياء مستعينا بالوسائل المعينة الحديثة شفهيا‪.‬‬
‫‪ .7 ‬توضيح الحاالت المتعلقة بالفرد والمجتمع من معارف ومواقف‬
‫وأحداث الساعة شفهيا طبقا نبرات وتنغيمات العربية الصحيحة‪.‬‬
‫نموذج خطوات تدريس الحوار‪:‬‬
‫‪ ‬االستماع والكتب مغلقة‬
‫‪ ‬يقول المدرس ‪ :‬اآلن اغلق الكتاب واستمع جيدا‪.‬يقرأ المدرس النص أو‬
‫يدير التسجيل على األقل مرتين ‪.‬يستعين المدرس بالحركات التمثلية في‬
‫شرح المعنى ال يلجأ إلى الترجمة إال بالضرورة‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬االستماع والكتب مفتوحة‬
‫‪ ‬يقول المدرس ‪ :‬اآلن افتح الكتاب‪ ،‬استمع وانظر‪ .‬عندما يقرأ المدرس‬
‫النص يتابع الطالب النص بأعينهم‪ .‬يقرأ المدرس النص على األقل‬
‫مرتين أيضا‪ ،‬يستعين المدرس بالحركات التمثيلية في شرح المعاني‪،‬ال‬
‫يلجأ الى الترجمة إال بالضرورة‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬االستماع والكتب مغلقة‬
‫‪ ‬يقول المدرس ‪ :‬اآلن اغلق الكتاب واستمع جيدا‪.‬يقرأ المدرس النص أو يدير‬
‫التسجيل على األقل مرتين‪ .‬يستعين المدرس بالحركات التمثلية في شرح‬
‫المعنى ال يلجأ إلى الترجمة إال بالضرورة‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫اإلعادة الجماعية والكتب مغلقة‬
‫يقسم المدرس الفصل إلى مجموعتين‪ ،‬المجموعة األولى تمثل دور الطالب‬
‫األول‪ ،‬والمجموعة الثانية تمثل دور الطالب الثاني ثم يغير المدرس المجموعة‬
‫على العكس‪.‬‬
‫اإلعادة الفردية والكتب مغلقة‬
‫يختار المدرس أحد الطالب ليمثل الطالب األول وطالبا آخر ليمثل الطالب‬
‫الثاني ثم يختار طالبين آخرين‪ ،‬يصحح المدرس نطق الطالب‪.‬‬
‫طريقة تدريس األناشيد‬
‫‪ ‬األناشيد‪:‬‬
‫المراد باألناشيد تلك القطع الشعرية التي يتحرى في تأليفها‬
‫‪‬‬
‫السهولة وتنظم نظما خاصا‪ ،‬وتصلح لإللقاء الجمعي‪ .‬وهي لون من‬
‫ألوان األدب محبب إلى التالميذ‪ ،‬يقبلون على حفظها والتغنى بها فرادي‬
‫أو جماعات‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬أسس اختيار األناشيد‪:‬‬
‫‪ ‬ينبغي أن يتوافر في اختيار األناشيد المناسبة ألطفال المرحلة االبتدائية ما يأتي‪:‬‬
‫‪ ‬أن تتصل بمناسبات وموضوعات عامة قومية أو وطنية أو دينية‪.‬‬
‫‪ ‬أن تشبع حاجات األطفال في هذه المرحلة مثل أناشيد األلعاب والحفالت والرحالت ‪...‬‬
‫وغير ذلك‪.‬‬
‫‪ ‬أن تساعد التالميذ فى إحياء المواسم واألعياد الشخصية والقومية ونحوها‪.‬‬
‫‪ ‬يجب أن تكون هناك أناشيد يتغنى بها أرباب الحرف كالفالحين والصيادين والعمال‬
‫لينشدها التالميذ‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪. ‬‬
‫طريقة تدريس األناشيد في الصفين األول والثاني من المرحلة اإلبتدائية‪:‬‬
‫‪ ‬أطفال هذه الفترة ال يجيدون القراءة‪ ،‬ولهذا يتبع معهم المدرس الخطوات اآلتية‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪ -1‬يمهد المدرس لموضوع النشيد بحديث قصير أو أسئلة يوجهها إلى التالميذ‪.‬‬
‫‪ -2‬يوقع المدرس لحن النشيد مستعينا‪-‬إذا أمكن‪ -‬بآلة موسيقية‪ ،‬ويكرر هذا اإليقاع‬
‫حتى تألفه آذان التالميذ‪.‬‬
‫‪ -3‬يغني المدرس النشيد وحده عدة مرات‪.‬‬
‫‪ -4‬يطلب من األطفال أن يشاركوه فى الغناء‪.‬‬
‫‪ -5‬يغني األطفال النشيد وحده يجيدوه‪.‬‬
‫‪ -6‬يناقش المدرس بعد ذلك بعض المعاني فى النشيد‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬فى الصفوف األربعة األخيرة من المرحلة اإلبتدائية‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪-1‬‬
‫‪-2‬‬
‫‪-3‬‬
‫‪-4‬‬
‫‪-5‬‬
‫يمهد المدرس لموضوع النشيد بحديث أو أسئلة‪.‬‬
‫يرشد المدرس التالميذ إلى موضع النشيد فى الكتاب‪.‬‬
‫يقرأ المدرس النشيد قراءة خالية من التنغيم والتلحين‪.‬‬
‫يطلب بعض التالميذ بقراءة النشيد ويصحح لهم اآلخطاء‪.‬‬
‫يناقش المدرس التالميذ فى معاني النشيد‪.‬‬
‫‪ -6 ‬يتولى بعد ذلك مدرس األناشيد تلحين النشيد وتدريب التالميذ على‬
‫إيقاعه وإنشاده ملحنا‪.‬‬
‫‪‬مهارة القراءة‬
‫مفهوم القراءة‬
‫‪ ‬إن القراءة ليست مهارة آلية بسيطة كما أنها ليست أداة مدرسية ضيقة‪.‬‬
‫إنها أساس عملية ذهنية تأملية‪ .‬إنها نشاط ينبغي أن يحتوي على كل‬
‫أنماط التفكير والتقويم والحكم ةالتحليل والتعليل وحل المشكالت ‪ .‬فهي‬
‫نشاط يتكون من أربعة عناصر ‪ :‬التعرف ‪ ،‬والفهم ‪ ،‬والنقد ‪ ،‬والتفاعل ‪.‬‬
‫أهداف القراءة‬
‫‪ ‬إن أهداف مهارة القراءة للمدرس المشارك في الدورة أن يتمكن من ‪:‬‬
‫‪ ‬تزويد المهارة في تدريس القراءة التي تتعلق بالنصوص القرآنية واألحادث‬
‫النبوية الشريفة‪.‬‬
‫‪ ‬تنمية الكفاءة في تدريس مهارات القراءة لمختلف المصادر العربية من الكتب‬
‫المدرسية للكلمات والجمل القصيرة واألناشيد لألطفال‪.‬‬
‫‪ ‬تداعم المهارة المطلوبة في التدريس القراءة واستخراج األفكار والمقاصد‬
‫والتوجيهات واإلرشادات من النصوص المقروء‪.‬‬
‫‪ ‬استخدام الكلمات واألساليب واألفكار في معاملتهم اليومية مع الطلبة‬
‫‪ ‬التذوق ببعض األساليب العربية الرائعة واستخدامها في تعليم مهارة القراءة ‪.‬‬
‫‪ ‬تحقيق أغراضه العلمية من تعليم العربية وقد تكون ثقافية أو إقتصادية أو‬
‫سياسية إو غيرها‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬إن أهداف مهارة القراءة للدارسين في المدارس أن يتمكنوا من ‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫القراءة الجهرية للكلمات والجمل القصيرة مع مراعاة النطق الصحيح‬
‫لألصوات والنبرات والتنغيمات وحسن األداء‪.‬‬
‫قراءة المواقف المختلفة مع فهم معاني المفردات والجمل والعبارات‬
‫والفقرات‪.‬‬
‫القراءة الجهرية الحكم واألمثال مع فهم معانيها‪.‬‬
‫القراءة الصامتة للمواد المختلفة مع فهمها والتعرف على األفكار‬
‫الرئيسية‪.‬‬
‫قراءة التوجيهات واإلرشادات واإلعالنات مع اتباعها ‪.‬‬
‫قراءة األرقام واألعداد مع مراعاة النطق الصحيح ‪.‬‬
‫‪‬مهارة الكتابة‬
‫األهداف العامة لتعليم الكتابة‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪ .‬إتاحة الفرصة للتالميذ لممارسة طرق التفكير السليمة كالتفكير االستقرائي واالستنباطي‬
‫والتأملي‪.‬‬
‫‪ .2‬إكساب التالميذ مهارات في استخدام أسلوب حل المشكالت‪.‬‬
‫‪ .3‬التأكيد على أهمية الكتابة في حياتنا العامة‪ ،‬بمساعدة التلميذ التعرف على أثر الكتابة في‬
‫التطور الحضاري‪.‬‬
‫‪ .4‬اكساب التالميذ المهارات الالزمة إلستيعاب ما يدرسه من عالقات جديدة‪.‬‬
‫‪ .5‬مساعدة التلميذ على تكوين ميول واتجاهات سليمة نحو الكتابة وعلى تذوقها‪.‬‬
‫‪ .6‬مساعدة التلميذ االعتماد على نفسه في تحصيل الكتابة‪.‬‬
‫‪ .7‬تنمية بعض العادات السليمة في الكتابة مثل الدقة والنظام والتعاون واالحترام المتبادل‬
‫والنقد البناء‬
‫‪ .8‬تنمية المهارات الذهنية واالبتكارات العلمية‪.‬‬
‫‪ .9‬التأكيد على أن الرياضيات هي أم العلوم و إبراز دور واسهامات المسلمين في نشأة‬
‫الكتابة خصوصا في بلدتنا ماليزيا‪.‬‬
‫أهداف الخاصة لتعليم الكتابة ‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪ .1‬القدرة على كتابة الحروف الهجائية بأشكالها المختلفة‬
‫‪ .2‬القدرة على كتابة الكلمات العربية بحروفها المنفصلة والمتصلة‬
‫‪ .3‬القدرة على الكتابة بخط واضح يميز بين الرموز الكتابية‬
‫‪ .4‬القدرة على نقل الكلمات التى نشاهدها نقال صحيحا‬
‫‪ .5‬القدرة على إتقان الخط العربي‬
‫‪ .6‬القدرة على استخدام عالمات الترقيم‪ ،‬والفقرات‪ ،‬والهوامش‬
‫‪ .7‬القدرة على مراعاة القواعد اإلمالئية الكاملة في الكتابة‬
‫‪ .8‬القدرة على توليد األفكار للكتابة‬
‫خطوات لتعليم مهارة الكتابة‪:‬‬
‫‪ ‬الطريقة الحرفية ‪:‬‬
‫‪ ‬وتسمى هذه الطريقة كذلك بالطريقة الهجائية أو األبجدية‪ ,‬وهى أن يتعلم‬
‫التلميذ كتابة الحرف الهجائية بأسمائها‪ ,‬ومن ثم يدمج حرفين أو ثالثة‬
‫لتكوين كلمات بطرق محسوسة عن طريق الصور والوسائل األخرى‪.‬‬
‫وهذه الطريقة تبدأ من البسيط إلى المعقد‪ ,‬ومن الجزء إلى الكل‪.‬‬
‫‪ ‬الطريقة الصوتية‪:‬‬
‫‪ ‬تتفق الطريقة الصوتية مع الطريقة األبجدية فى إنها تبدأ بالحروف إال‬
‫أنها تقدم على التالميذ بكتابة الحروف باألصوات ال باألسماء‪ .‬وحسب‬
‫هذه الطربقة يتدرج التلميذ من تعلم كتابة أصوات الحروف إلى وصلها‬
‫بعضها ببعض‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬الطريقة المقطعية‪:‬‬
‫‪ ‬يراد الطريقة المقطعية أن يتعلم تلميذ كتابة مقاطع الحروف أوال‪ ,‬ثم‬
‫يتكلم الكلمات المؤلفة من تلك المقاطع‪ .‬و تتخذ هذه الطريقة عدة‬
‫خطوات‪ ,‬و هي ‪:‬‬
‫‪ .1 ‬تعليم كتابة الحروف المد أوال‪ ,‬فيتعلم التلميذ كتابة أ‪ ,‬و‪ ,‬ي‬
‫‪ .2 ‬تعليم كتابة مقاطع الحروف المؤلفة من حروف المد ‪ ,‬مثل سا‪,‬‬
‫ومقاطع مثل ‪ :‬را‪ ,‬رو‪ ,‬ري‪.‬‬
‫‪ .3 ‬تعليم كتابة الكلمات المكونة من مقاطع‪ ,‬مثل ‪ :‬سارا‪ ,‬سيري‪ ,‬ساري‪,‬‬
‫سيرا‪ ,‬سوري‪ ,‬راسي‪.‬‬
‫الوصل‪..‬‬
‫‪ ‬طريقة الكلمة‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪ ‬تشمل طريقة الكلمة احدى الطرق الكلية أو التحليلية‪ ,‬ويراد منها أن‬
‫ينظر فيها التلميذ الى الكلمة التي ينطق بها المعلم بوضوح وروية ثم‬
‫يكتبها‪ ,‬ثم يرشده المعلم الى تحليلها حتى تثبت صورتها في امالءها‬
‫ويتكرر ذلك بكلمات أخرى‪.‬‬
‫‪ ‬طريقة الجملة‪:‬‬
‫‪ ‬ويراد منها أن ينظر فيها التلميذ الى كل الكلمات في الجملة التي يكتب‬
‫بها المعلم بوضوح وبعد يرشده المعلم الى تحليلها حتى تثبت صورتها‬
‫في ذهنه ويتكرر ذلك بجملة أخرى‪ .‬ثم يقلدها الطالب بكتابتها‪,‬‬

similar documents