السعيد-بوهراوة

Report
‫وزارة التعليم العالي والبحث العلمي‬
‫‪Ministère de L'enseignement Supérieur et de la‬‬
‫‪recherche scientifique‬‬
‫جامعة فرحات عباس‬
‫‪1‬‬
‫‪Université Ferhat Abbas‬‬
‫مخبر الشراكة و االستثمار في‬
‫املؤسسات الصغيرة و املتوسطة‬
‫في الفضاء األورو مغاربي‬
‫كلية العلوم االقتصادية‬
‫والتجارية‬
‫وعلوم التسيير‬
‫مؤسسات التامين التكافلي والتأمين التقليدي بين األسس النظرية والتجربة التطبيقية‬
‫عنوان املداخلة ‪:‬‬
‫التكييف الشرعي للتأمين التكافلي‬
‫إعداد‪ :‬أ‪.‬د السعيد بوهراوة‬
‫باحث أكاديمي‬
‫األكاديمية العاملية للبحوث الشرعية (ماليزيا)‬
‫خالل الفترة ‪ 25/26‬افريل‬
‫‪2011‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫‪2‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫التكييف الشرعي للتأمين التكافلي‬
‫األستاذ المشارك الدكتور سعيد بوهراوة‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية في المالية اإلسالمية ـ ماليزيا‬
‫الجامعة العالمية للتمويل اإلسالمي ـ ماليزيا‬
‫‪ISRA‬‬
‫تعريف التأمين‬
‫‪3‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫المؤمن له‪ ،‬أو املستفيد الذي‬
‫المؤمن مبقتضاه أن يؤدي إىل َّ‬
‫التأمين التجاري‪ :‬عقد يلتزم ِّ‬
‫اشرتط التأمني لصاحله مبلغا من املال‪ ،‬أو إيرادا مرتبا‪ ،‬أو أي عوض مايل آخر يف حالة وقوع‬
‫احلاث‪ ،‬أو حتقق اخلطر املبني بالعقد‪ ،‬وذلك يف نظري قسط أو أية دفعة مالية أخرى يؤديها‬
‫للمؤمن‪( .‬جل القوانين العربية)‬
‫َّ‬
‫املؤمن له ِّ‬
‫التأمين التكافلي‪ :‬اتفاق أشخاص يكونون معرضني ألخطار متشاهبة على تاليف األضرار‬
‫الناشئة عن تلك األخطار‪ ،‬وذلك بدفع اشرتاكات يف صندوق تأمني له ذمة مالية مستقلة‪،‬‬
‫حبيث يتم منه التعويض عن األضرار اليت تلحق املشرتكني من جراء وقوع األخطار املؤمن هلا‪،‬‬
‫ويتوىل إدارة الصندوق هيئة مختارة من حملة الوثائق أو شركة مستقلة وتأخذ جهة اإلدارة‬
‫أجرا مقابل إدارهتا أعمال التأمني‪ ،‬كما تأخذ أجرا أو حصة من األرباح يف مقابل استثمارها‬
‫ألموال الصندوق بصفتها وكي ًالا بأجر أو مضاربًا‪( .‬هيئة احملاسبة واملراجعة للمؤسسات‬
‫املالية اإلسالمية)‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫حكم التأمين التجاري‬
‫‪4‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫محرم عند جمهور العلماء ( أبوًزهرةًوعليًالسايسًوصديقًالضريرًوسواهمً‬
‫كثري) وبعدهمًاجملامعًالفقهيةً( جلنةًالفتوىًباألزهرً‪ً،1968‬وهيئةًكبارًالعلماءً‬
‫باململكةًالعربيةًالسعوديةً‪1497‬هً‪1967-‬م‪ً،‬واجملمعًالفقهيًاإلسالميًالتابعً‬
‫لرابطةًالعاملًاإلسالميً‪1498‬هـً‪1978‬م‪ً،‬وجممعًالفقهًاإلسالميًالدويلًالتابعً‬
‫ملنظمةًاملؤمترًاإلسالمي‪ً،‬سنة‪1406‬هـً‪1985‬م‪.‬‬
‫جائز إذا خال من الربا مصطفىًالزرقاًوعليًاخلفيفتًوغريمهاًقليل‪.‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫أدلة المحرمين‬
‫‪5‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫أدلة المحرمين‬
‫‪ -1‬اشتماله على الغرر (الكثيري الفاحش) املنهي عنه يف احلديث (عن أيب هرًيرة قال‪ :‬هنى رسول اهلل‬
‫صلى اهلل عليه وسلم عن بيع الغرر) صحيح مسلم‪.‬‬
‫‪ -2‬تضمنه ألكل أموال الناس بالباطل‪ -3 .‬تضمنه الرهان واملقامرة‪ -4 .‬ـتضمنه ربا الفضل‬
‫والنسيئة‪.‬‬
‫وحقيقة الغرر أنه معاوضة احتمالية نتيجتها ربح أحد الطرفني وخسارة الطرف اآلخر‪ ،‬وهو ما يسميه‬
‫وحنومها‬
‫االقتصاديون‪ :‬معاوضة صفري )‪ (Zero-sum Game‬فبيع العبد اآلبق والبعري الشارد ً‬
‫معاوضات صفرية‪ ،‬ألنه إن وجد البعري ربح املشرتي الذي اشرتاه بثمن خبس‪ ،‬وخسر البائع الفرق بني‬
‫ما باعه به وقيمته الفعلية‪ ،‬وإن مل جيده املشرتي خسر الثمن ورحبه البائع‪ً ،‬واملعاوضة الصفرية هي‬
‫فالرابح قد أكل مال‬
‫حقيقة أكل أموال الناس بالباطل‪ ،‬ألن خسارة أحد الطرفني سببها ربح اآلخر‪ً ،‬‬
‫صاحبه مما أدى إىل خسارته‪ ،‬واملعادلة الصفرية االحتمالية هي حقيقة القمار‪ ،‬ألهنا معاوضة تؤدي‬
‫إىل ربح أحد الطرفني وخسارة الطرف اآلخر وال بد‪.‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫‪6‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫أدلة المجيزين‪.‬‬
‫األصل يف العقود والشروط اإلباحة‪ :‬وعقد التأمني عقد جديد ال يندرج حتت أي‬
‫عقد‪ ،‬فيطبق عليه األصل العام‪،‬وليس فيه مقامرة والغرر فيه مسموح‪،‬والربا املوجود فيه‬
‫ليس من لوازمه‪ ،‬وإمنا من فعل الشركات‪.‬‬
‫قياس التأمني على عقد املواالة يف الدية ( النقد‪ :‬ليس هذا هدف الشركة)‬
‫قياسه على املضاربة ( النقد‪ :‬يف املضاربة رب املال يبقى مالكا ملاله خالفا لعقد‬
‫التأمني)‪.‬‬
‫قياسه على ضمان الطريق(اسلك هذا الطريق فإنه آمن‪ ،‬فإن أصابك شيء فأنا ضامن‪،‬‬
‫فلو سلكه وأخذ ماله فإنه يضمن) ( النقد تضمني األحناف فيما إذا ضمن بال‬
‫عوض“‬
‫إجتماع مجلس علماء إسرا األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫البديل‬
‫‪7‬‬
‫‪‬‬
‫التأمني اإلسالمي ـ التأمني التعاوين ـ التأمني التكافلي ـ التكافل اإلسالمي‪.‬‬
‫‪‬‬
‫مبتناه الرئيس‪ :‬مبتناه على ما يغتفر فيه الغرر وجهالة العوض‪.‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫القاعدة‪ :‬يغتفر من الغرر يف التربعات (غري الرحبية) ما ال يغتفر يف املعاوضات‪.‬‬
‫املعاوضات قائمة على املشاحة‪ ،‬خبالف التربعات فإهنا قائمة على املساحمة‬
‫واإلحسان‪.‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫العالقات التعاقدية في التأمين التكافلي‬
‫‪8‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫العقد األول‪ :‬ميثلًالعالقةًبنيًاملشرتكنيً(املستأمنني)‪.‬‬
‫العقد الثاني‪:‬ميثلًالعالقةًالتعاقديةًبنيًاملستأمننيًوشركةًالتأمني‪.‬‬
‫العقد الثالث‪ :‬ميثلًالعالقةًبنيًالشركةً( املسامهني) واألموالًاملتجمعةًيفًحسابً‬
‫التأمنيًاليتًميكنًاستثمارها‪.‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫العالقةًالتعاقديةًبنيًاملشرتكنيً(املستأمنني)‬
‫‪9‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫التكييفًالفقهيًللتأمنيًالتكافلي‬
‫الهبة بشرط العوض (هبة الثواب)‬
‫نظامًالعاقلة‬
‫املواالة‬
‫اإللتزام بالتبرع‬
‫الوقف‬
‫التعاون مشاركةًتعاونية‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫العالقة التعاقدية بين المشتركين (المستأمنين)‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫اهلبة بشرط العوض ( هبة الثواب)‪ .‬مذهب المالكية وتكييف بعض العلماء‬
‫املستند حديث ”الواهب أحق هببته ما مل يثب عليها“‪.‬‬
‫كيفيته‪:‬‬
‫ـ يضع املشرتكون األقساط يف صندوق التكافل على أساس اهلبة بشرط العوض للتعاون على تفتيت‬
‫األخطار‪.‬‬
‫اعتبارية مستقلة يتمكن‬
‫تدفع االشرتاكات على أساس التمليك للصندوق وتكون للصندوق شخصية ً‬
‫هبا من أن يتملك األموال ويستثمرها وميلكها حسب اللوائح املنظمة لذلك‪.‬‬
‫ـ تدير شركة التكافل صندوق التربع من حيث دفع التعويضات ومتابعة املطالبات على أساس الوكالة‬
‫بأجر‪.‬‬
‫ـ يوكل إىل شركة التكافل استثمار قسط من أموال الصندوق‪ ،‬وهي هبذا تستحق أجرة الوكالة‬
‫باالستثمار أو نصيب من الربح إن كانت مضاربة‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪10‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫العالقة التعاقدية بين المشتركين (المستأمنين)‬
‫‪11‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫نقد التكييف‬
‫اهلبة ُعرفت لغة بأهنا "إعطاء الشيء إىل الغري بال عوض‪ ،‬سواء كان ماال أو غري مال‪.‬‬
‫يقال وهبه ماال‪ ،‬وال يقال وهب منه"‪.‬‬
‫اختالف العلماء فيما إذا اشرتط العوض يف اهلبة‪ ،‬فقد ذهب احلنفية والشافعية‬
‫واحلنابلة إىل أنه إن مت العقد على اهلبة بشرط العوض وحدد العوض عد بيعا وأجروا‬
‫عليه أحكام البيع‪ ،‬وإن اشرتط العوض ومل حيدده أجازه احلنفية واملالكية‪ ،‬واملذهب عند‬
‫الشافعية واحلنابلة بطالنه ألن العوض هنا يف جهالة فقد يكون أكثر من قيمة اهلبة أو‬
‫يكون أقل منها‪.‬‬
‫قال بعضهم هذا التكييف يصلح أكثر لعقد التأمني على احلياة ألنه يشبه (العمرى‬
‫والرقىب)‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫العالقة التعاقدية بين المشتركين (المستأمنين)‬
‫‪12‬‬
‫‪ ‬االلتزام بالتبرع ( مذهبًاملالكيةًوتبينًاجملامعًالفقهيةًًوهيئةًاحملاسبةً‬
‫واملراجعةًللمؤسساتًاملاليةًاإلسالمية)‪.‬‬
‫‪ ‬هوًقريبًمنًاهلبةًبشرطًالثواب‪ًً،‬االلتزامًهناًليسًمبعلق‪ً،‬ألنًااللتزامًاملعلقً‬
‫تدخلًفيهًاملعاوضاتً(البيع‪ً،‬اإلجارة‪)..‬‬
‫‪ ‬مفهومه (االلتزامًغريًاملعلق)‪ :‬عرفهًاحلطابًاملالكي‪ :‬هوًإلزامًالشخصً‬
‫نفسهًشيئاًمنًاملعروفًمنًغريًتعليقًعلىًشيئ‪ً،‬فدخلًيفًذلكًالصدفة‪ً،‬‬
‫واهلبةًواحلبُسًوالعارية‪ً،‬والعمرى‪ ....‬وهذاًاحلكمًيقضيًعلى امللتزمًماًملً‬
‫يفلسًأوًميتًأوًميرضًمرضًاملوت)‪.‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫تابع‬
‫‪13‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫كيفيته‪:‬‬
‫ـ يضع املشرتكون األقساط يف صندوق التكافل على أساس التربع للتعاون على تفتيت‬
‫األخطار‬
‫تدفع االشرتاكات على أساس التمليك للصندوق وتكون للصندوق شخصية اعتبارية‬
‫مستقلة يتمكن هبا من أن يتملك األموال ويستثمرها وميلكها حسب اللوائح املنظمة‬
‫لذلك‪.‬‬
‫ـ تدير شركة التكافل صندوق التربع من حيث دفع التعويضات ومتابعة املطالبات على‬
‫أساس الوكالة بأجر‪.‬‬
‫ـ يوكل إىل شركة إعادة التكافل استثمار قسط من أموال الصندوق‪ ،‬وهي هبذا تستحق‬
‫أجرة الوكالة باالستثمار أو نصيب من الربح إن كانت مضاربة‪.‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫تابع‬
‫‪14‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫نقد التكييف‪.‬‬
‫لتربعًلغة‪ :‬فعلًالشيءًمتطوعا‪ً،‬وتربعًباألمر‪ :‬فعلهًغير طالب عوضا"‪.‬‬
‫جاءًيفًاملوسوعةًالفقهيةًيفًتعريفًالتربعًماًيلي‪ ":‬فإنًمعىنًالتربع عندًالفقهاءًكماًيؤخذً‬
‫منًتعريفهمًهلذهًاألنواعً(الوصيةًوالوقفًواهلبةًوغريها)‪ً،‬الًخيرجًعنًكون التربعًبذلً‬
‫املكلفًماالًأوًمنفعةًلغريهًيفًاحلالًأوًاملآلًبال عوض بقصد البر والمعروف غالبا“‪.‬‬
‫نص التعويض وشروطه يف البوليصة يقلب التربع إىل معاوضة‪.‬‬
‫نية املتربع هنا ليست خفية‪.‬‬
‫إحلاق التأمني التكافلي بعقود التربعات احملضة ال خيلو من شيء من التعسف؛ إذ املؤمن له‬
‫يرجو بدخوله يف عقد التأمني نفع نفسه ومحايتها يف املقام األول واألخري‪ ،‬وانتفاع غريه مباله‬
‫يأيت على سبيل التبعية‪.‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫تابع‬
‫‪‬‬
‫تكييفها على أساس الوقف ( الشيخ تقي العثماين| معمول به شركة تكافل إس آ ‪ )Takaful( SI‬يف جنوب أفريقيا‪،‬‬
‫وشركة التأمني التكافلي بباكستان‪.‬‬
‫‪‬‬
‫الوقف لغة‪ :‬احلبس واملنع وشرعا‪ :‬حتبيس األصل وتسبيل املنفعة‪.‬‬
‫‪‬‬
‫مستنده‪:‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪15‬‬
‫جواز وقف املنقوالت (النقود) عند املالكية وأكثر احلنفية وبعض احلنابلة ( خالفا للشافعية واحلنابلة وبعض احلنفية يف‬
‫املشهور)؛ ألن النقود وإن كان ال يتصور االنتفاع هبا مع بقاء عينها إال أن بدهلا قائم مقامها لعدم تعينها‪ ،‬فكأهنا باقية“‬
‫وجواز اشرتاط الواقف ان ينفق منه على نفسه عند أيب يوسف من احلنفية‪ ،‬وعليه الفتوى عند احلنفية‪ ،‬ورواية يف مذهب‬
‫اإلمام أمحد اختارها مجع من أتباعه منهم املوفق ابن قدامة وشيخ اإلسالم ابن تيمية‪ .‬خالفا للمالكية ًوالشافعية وحممد‬
‫بن احلسن من احلنفية‪ ،‬والرواية املشهورة يف مذهب احلنابلة‪.‬‬
‫من أدلتهم قول النيب‪ :‬صلى اهلل عليه وسلم "من يشتري بئر رومة فيجعل فيها دلوه مع دالء المسلمين‪ ،‬بخير له منها‬
‫في الجنة"‪ .‬فاشرتاها عثمان رضي اهلل عنه‪.‬‬
‫وبقول عمر رضي اهلل عنه ملا وقف أرضه‪" :‬ال جناح على من وليها أن يأكل منها باملعروف"‪ .‬وكانت يف يده إىل أن‬
‫مات‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫‪16‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫كيفيته‬
‫ختصص شركة اإلدارة مبلغا من املال إلنشاء صندوق وقف ال ميلكه أحد وتكون له شخصية اعتبارية‬
‫مستقلة يتمكن هبا من أن يتملك األموال ويستثمرها حسب اللوائح املنظمة لذلك‪.‬‬
‫تفصل شركة اإلدارة بني حسابات الصندوق واحلسابات اخلاصة هبا‪.‬‬
‫يكون للصندوق الوقفي نوعان من املوارد‪ :‬األول‪ :‬اشرتاكات التأمني اليت يدفعها املؤمن هلم‪ ،‬وهذه‬
‫االشرتاكات تدفع على سبيل التمليك للصندوق‪ .‬والثاني‪ :‬عوائد استثمار أموال الصندوق‪.‬‬
‫يكون مصرف الوقف خمصصًا ألعمال التأمني من مصروفات تشغيلية وعمومية وإدارية وغريها‪ ،‬باإلضافة‬
‫إىل دفع تعويضات للمشرتكني يف الصندوق‬
‫ـ الصندوق يكون وقفًا على معينني وهم محلة الوثائق‪ .‬وهو ميلك مجيع األموال مبا فيها الفائض التأميين‪.‬‬
‫ما حيصل عليه املشرتكون من تعويضات ليس عوضًا عن اشرتاكهم يف الصندوق‪ ،‬وإمنا هو عطاء مستقل‬
‫من الصندوق الوقفي لدخوهلم يف مجلة املوقوف عليهم‪.‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫تابع‬
‫‪17‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫نقد التكييف على أساس الوقف‬
‫ال يسلم قياس التأمني التكافلي على الوقف جبواز اشرتاط الواقف أن ينفق منه على‬
‫نفسه؛ ألن الواقف إذا اشرتط االنتفاع بالعني املوقوفة مدة معينة فإن هذا الشرط ال‬
‫خيرجه عن كونه تربعًا حمضًا بل هو استثناء لبعض منفعة امل ًوقوف تلك املدة‪ ،‬وأما‬
‫يف التأمني فحامل الوثيقة ال يبذل املال إال بشرط أن يبذل غريه مثله لينتفعا من‬
‫اجتماع املال يف الصندوق بتفتيت املخاطر اليت قد تلحقهم‪ ،‬فهو هبذا الشرط ال‬
‫يستثين بعض منفعة ماله بل يشرتط منفعة مال غريه‪.‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫تابع‬
‫‪18‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫تكييفه على أساس التعاون من نوع كان معروفا يف عصر النيب والصحابة هو (التناهد)‪.‬‬
‫اجتماع بني أشخاص شخصيات اعتبارية ملصلحة مشرتكة بينها‪.‬‬
‫وقد تبىن هذا التكييف مجلة مع املعاصني‪.‬‬
‫وقد مالت إليه توصية ندوة التأمني التعاوين‪ :‬أبعاده وآفاقه وموقف الشريعة اإلسالمية منه الذي عقده‬
‫جممع الفقه اإلسالمي الدويل يف األردن سنة ‪2010‬‬
‫النهد‪ :‬إخراج القوم نفقاته على قدر عدد الرفقة‪.‬‬
‫حيث يدفع كل واحد منهم مقدار ما دفعه صاحبه ألجل نفقات السفر‪ ،‬فهم متساوون يف الدفع‪،‬‬
‫ولكنهم غري متساوين يف الصرف واإلنفاق‪ ،‬فقد يصرف على واحد منهم أكثر‪ ،‬ومع ذلك ال ينظر‬
‫إىل هذا الفرق ألهنم اتفقوا على التعاون‪ ،‬مث ما تبقى بعد املصاريف يوزع عليهم إن مل يدخروه لسفر‬
‫آخر‪.‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫تابع‬
‫‪19‬‬
‫المستند‬
‫‪ ‬قال البخاري مل ير املسلمون يف النتاهد بأسا‪ ،‬أن يأكل هذا بعضا وهذا بعضا“ مث أورد أحاديث‪:‬‬
‫‪ ‬ثناء النيب صلى اهلل عليه وسلم على األشعريني بقوله‪" :‬إن األشعريين إذا أرملوا في الغزو‪ ،‬أو قل‬
‫طعام عيالهم بالمدينة‪ ،‬جمعوا زادهم في ثوب واحد فتواسوا فيه‪ ،‬فهم مني وأنا منهم"()‪.‬‬
‫‪ ‬وقصة أيب عبيدة رضي اهلل عنه‪ :‬أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بعث بعثا قبل الساحل‪،‬فأمر‬
‫عليهم أبا عبيدة بن الجراح وهم ثالثمائة وأنا فيهم‪ ،‬فخرجنا حتى إذا كنا ببعض الطريق فني‬
‫الزاد‪ ،‬فأمر أبو عبيدة بأزواد ذلك الجيش فجمع كله‪ ،‬فكان مزودي تمر‪ ،‬فكان يقوتنا كل يوم‬
‫قليال قليال حتى فني فلم يكن يصيبنا إال تمرة‪ ،‬فقال محدثه‪ :‬وما تغني تمرة؟ فقال‪ :‬لقد وجدنا‬
‫فقدها حين فنيت‪.”...‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫تابع‬
‫‪20‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫نقد التكييف‬
‫انتقدًبأنهًتوجدًفيهًاملعاوضةًاملوجودةًيفًالتأمنيًالتجاري‪ً،‬وأجيبًبأهناًبنيًطرفً‬
‫واحدًوهمًاملشرتكون‪ً،‬وأهناًمعاوضةًليسًالغرضًمنهاًاالسرتباحًوإمناًالتعاونًعلىً‬
‫تفتيتًاألخطار‪.‬‬
‫انتقدًبأنهًالًخيتلفًكثرياًعنًااللتزامًبالتربعًواهلبةًبشرطًالعوض‪.‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
‫خاتمة‬
‫‪21‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫التأمني التجاري حمرم شرعا عند مجهور العلماء ومجيع اجملامع الفقهية وهيئة احملاسبة‬
‫واملراجعة للمؤسسات املالية اإلسالمية‪ ،‬ألنه يشتمل على الغرر املنهي عنه يف احلديث‪.‬‬
‫وألنه يتضمن أكل أموال الناس بالباطل‪ ،‬والرهان واملقامرة‪ ،‬فال جيوز إال للضرورة أو‬
‫احلاجة‪ .‬وهذه احلاجة تزول بوجود التأمني التكافلي‪.‬‬
‫التأمني التعاوين أو التكافلي مشروع‪ ،‬وأوىل التكييفات الشرعية هي عقد على التعاون‬
‫على تفتيت األخطار بني املشرتكني‪ ،‬وتكييفه على االلتزام بالتربع املنصوص على تفاصيله‬
‫يف قرارات اهليئات ال يبعد كثريا عن التكييف األول‪ ،‬وتكييفه باالوقف فيه إشكاالت‬
‫فقهية وقانونية واهلبة بشرط الثواب فيها إشكاالت فقهية‪.‬‬
‫إنًمسؤوليةًالقائمنيًعلىًالتأمنيًالتكافليًأماًاهللًعظيمة‪ً،‬وتبعاهتم األخالقيةًجسيمةً‬
‫إذاًمتًاالحنرافًبهًعنًتطبيقاتهًالصحيحة‪.‬‬
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
‫‪International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance‬‬
‫‪ISRA‬‬
22
‫جزاكم هللا خيرا‬
‫وشكرا‬
ISRA
‫األكاديمية العالمية للبحوث الشرعية‬
International Shari’ah Research Academy for Islamic Finance

similar documents