بسم اهلل الرحمن الرحيم من علينا بالحنيفية السمحة ، وشرع لنا فيها ما تقربنا للي وُدديينا ، الحمد هلل الذي ّ وأكرمنا بالرسالة الخاتمة ، وأودع.

Report
‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬
‫من علينا بالحنيفية السمحة‪ ،‬وشرع لنا فيها ما تقربنا للي وُدديينا‪،‬‬
‫الحمد هلل الذي ّ‬
‫وأكرمنا بالرسالة الخاتمة‪ ،‬وأودع فيها ما ُكفينا عن غيرها وُدغنينا‪ ،‬أحمده تعالى‬
‫ورضي لنا اإلسالمَ دُنا‪ ،‬وأشهد أن ال لل لال اهلل وحده ال‬
‫وأشكره‪ ،‬أتمّ علينا يعمتَ‬
‫َ‬
‫شرُك ل ‪ ،‬للهنا ومليكنا وياصريا وهادُنا‪ ،‬وأشهد أن يبينا محمداً عبد اهلل ورسول‬
‫ِ‬
‫أيعم ب يبيًّا أميناً‪ ،‬وأكرِم ب رسوالً مبيناً‪ ،‬صلى اهلل علي وعلى آل وصحب الذُن‬
‫كايوا بالحق وللحق أيصاراً مياميناً‪ ،‬والتابعين ومن تبعهم صدق اً ولحساياً وُقيناً‪.‬‬
‫أيها المباركون حديثنا لهذا اليوم سيكون عن خلق جميل‬
‫وصفة رائعة‬
‫ندب إليها شرعنا الحنيف‬
‫وسعى باالتصاف بها ديننا المكتمل‬
‫ولكن طرحنا اليوم سيكون مختلف تماما عن جميع األطروحات السابقة‬
‫سيكون طرحنا إخواني وأخواتي هو منكم وإليكم‬
‫سأطرح بين أيديكم مقدمة وأتحدث قليال عن الصفة‬
‫والباقي سيكون منكم إخواني الكرام وأخواتي الكريمات‬
‫وهللا يحفظكم ويرعاكم‬
‫السمـــــــــاحة‬
‫السماحة لغة ‪:‬‬
‫ح له بحاجته ‪ ,‬وأسمح أي سهل له ‪.‬‬
‫س َم َ‬
‫قال ابن العربي َ‬
‫والسماحة اصطالحاً‪:‬‬
‫تق ال على وجهين األول ‪:‬‬
‫األول ‪ :‬ما ذكره الجرجاني من أن المراد بها ‪ :‬بذل ماال يجب تفضال ‪,‬‬
‫أو ما ذكره ابن األثير من أن المقصود بها الجود عن كرم وسخاء ‪.‬‬
‫والثايي ‪ :‬في معنى التسامح مع الغير في المعامالت المختلفة ويكون ذلك بتيسير‬
‫األمور والمالينة فيها التي تتجلى في التيسير وعدم القهر ‪ ,‬وسماحة المسلمين‬
‫التي تبدوا في تعامالتهم المختلفة سوا ًء مع بعضهم أو مع غيرهم من أصحاب‬
‫الديانات األخرى‬
‫أيشد الثعلبي ‪:‬‬
‫ولكن إذا ما جل خطب فسامحت‬
‫به النفس يوما كان للكره أذهبـا‬
‫وق ال أُضا‬
‫‪:‬‬
‫سا َم َح ْت‬
‫لو كنت تعطي حين ُت ْس َأل ُ َ‬
‫لك النفس واحلوالك كـل خليـل‬
‫سماحة نفس المسلم ‪:‬‬
‫من طبيعة النفس السمحة أن يكون صاحبها هينا لينا يتقبل ما يجري به القضاء‬
‫والقدر بالرضا والتسليم ‪ ,‬ويحاول أن يجد لكل ما يجري به ذلك حكمة مرضية‬
‫س ٰى أَن َتك َرهُوا َ‬
‫شي ًئا‬
‫وإن كان مخالفا لهواه ويراقب دائما قول هللا تعالى ‪َ " :‬ف َع َ‬
‫َو َيج َعل َ ه‬
‫ِيرا (‪. ")19‬‬
‫هللا ُ فِي ِه َخي ًرا َكث ً‬
‫من ظواهر سماحة النفس ‪:‬‬
‫لسماحة النفس مظاهرعديدة أشار إلى أهميتها صاحب األخالق اإلسالمية ومنها‪:‬‬
‫أوال ‪ :‬طالقة الوجه واستقبال الناس بالبشر ‪.‬‬
‫ثانيا ‪ :‬مبادرة الناس بالتحية والسالم والمصافحة وحسن المحادثة ألن من كان‬
‫سمح النفس بادر إلى ذلك ‪.‬‬
‫ثالثا ً ‪ :‬حسن المصاحبة والمعاشرة والتغاضي عن الهفوات ‪ ,‬ألن من كان سمح‬
‫سن المصاحبة إلخوانه وألهله وألوالده ولخدمه ولكل من يخالطه‬
‫النفس كان ح َ‬
‫أو يرعاه ‪.‬‬
‫وسائل اكتساب سماحة النفس ‪:‬‬
‫من الوسائل الناجعة الكتساب هذا الخلق الحميد ما ُلي ‪:‬‬
‫‪ : 1‬التأمل في الترغيبات التي رغب اهلل بها من ُتحلى بهذا الخلق ‪ ,‬وتأمل الفوائد‬
‫سمح النفس في العاجل واآلجل ‪.‬‬
‫التي ُجنيها ْ‬
‫‪ : 2‬التأمل في المحاذُر التي ُقع فيها يكد النفس ‪ ,‬وما ُجلب من مضار ومتاعب‬
‫وخسائر مادُة ومعنوُة ‪.‬‬
‫‪ : 3‬االقتناع اإلُمايي بسلطان القضاء والقدر ‪ ,‬ألن علم اإليسان بأن المق ادُر أمور‬
‫مرسومة وال راد لها وأيها تجري للحكمة اإللهية ُجلب الطمأيينة وثبات الق لب وراحة البال‬
‫‪.‬‬
‫لخوايي وأخواتي ‪ :‬لم ترد لفظة السماحة في القرآن الكرُم بذات اللفظ ولكن وردت‬
‫بالمعنى في ثمايية عشر موضعا ‪.‬‬
‫وقد قيل ‪:‬من عادة الكرُم لذا قدر غفر ولذا رأى زلة ستر ‪.‬‬
‫ق ال فرقد السبخي ‪" :‬لم ُكن أصحاب يبي قط فيما خال من الدييا أفضل من أصحاب‬
‫محمد صلى اهلل علي وسلم ال أشجع لق اءً وال أسمح أكف اً "‬
‫ق ال الشافعي ‪:‬‬
‫وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى‬
‫ودافع ولكن بالت ي ه ي أحس ن‬
‫منهج ابن تيمية في التسامح ‪..‬‬
‫(‪ )1‬ق اعدة شيخ اإلسالم ابن تيمية العامة في التسامح ‪.‬وضع ابن تيمية ق اعدة للتسامح‬
‫في حيات السلوكية والعملية ‪ ،‬هذه الق اعدة هي مقولت المشهورة ‪ " :‬أحللت كل مسلم‬
‫عن لُذائ لي”‬
‫لقد كان لسان حال شيخ اإلسالم مع أعدائ ‪ :‬من ضاق صدره عن مودتي‪ ،‬وقصرت ُده‬
‫عن معويتي كان اهلل في عوي وتولى جميع شؤوي ‪ ،‬ولن كل من عادايي وبالغ في‬
‫لُذائي ال كدر اهلل صفو أوق ات وال أراه مكروهاً في حيات ‪ ،‬ولن كل من فرش األشواك‬
‫علي السبل‪ ،‬ذلل اهلل ل كل طرُق وحالف النجاح والتوفيق‪.‬‬
‫في طرُقي‪ ،‬وضيق ّ‬
‫(‪ )2‬التطبيق العملي لق اعدة التسامح التيمية ‪.‬‬
‫وألن ابن تيمية رجل ُقول الخير وُفعل ‪ ،‬وُؤسس التسامح وُمارس ‪ ،‬لذلك وجديا حيات‬
‫كلها صورة صادقة وتعبير دقيق لهذا الق اعدة‪ ،‬ليها ف لسفة الثمار التي ُؤمن بها ‪.‬‬
‫وهذا مثال عملي لتسامح ابن تيمية ‪:‬‬
‫موقف ابن تيمية من خصم علي بن ُعقوب البكري الصوفي ‪.‬ألف شيخ اإلسالم ابن‬
‫تيمية رسالة مختصرة بعنوان ( االستغاثة) وهي رسالة علمية باألدلة الشرعية في حكم‬
‫االستغاثة‪ ،‬وكان األليق بالعلماء الذُن ُختلفون مع أن ُتصدوا لمثل هذه المسألة‬
‫بالدليل والبرهان العلمي بعيداً عن التكفير والحكم بالزيدقة والشتائم والسباب‪.‬‬
‫لكن الشيخ الصوفي علي البكري كان رده على هذه الرسالة بالحكم على شيخ اإلسالم‬
‫ابن تيمية بالكفر والزيدقة والخروج عن ملة اإلسالم!‬
‫ولم ُكتف الشيخ الصوفي البكري بمجرد التكفير بل بالغ في لُذاء ابن تيمية بالقول‬
‫والعمل‪ ،‬فقد ق ام باستعداء العوام على الشيخ وحرض الجند وأصحاب الدولة على شيخ‬
‫اإلسالم وشهر ب وأقذع الشتيمة في حق ‪.‬‬
‫وكان الشيخ الصوفي البكري من أشد الصوفية على شيخ اإلسالم ابن تيمية‪ ،‬ففي‬
‫محنة الشيخ مع الصوفية سنة ‪707‬ه حول قضية االستغاثة طالب بعضهم بتعزُر شيخ‬
‫اإلسالم‪ ،‬لال أن الشيخ البكري طالب بقتل وسفك دم !‬
‫وفي سنة ‪711‬ه تجمهر بعض الغوغاء من الصوفية بزعامة الشيخ البكري وتابعوا‬
‫شيخ اإلسالم ابن تيمية حتى تفردوا ب وضربوه‪ ،‬وفي حادثة أخرى تفرد البكري‬
‫بابن تيمية ووثب علي ويتش أطواق وطيلساي ‪ ،‬وبالغ في لُذاء ابن تيمية !‬
‫في المق ابل تجمع الناس وشاهدوا ما حل بشيخ اإلسالم من أذُة وتعدي فطلبوا‬
‫الشيخ البكري فهرب‪ ،‬دوطلب أُضاً من جهة الدولة فهرب واختفى‪ ،‬وثار بسبب ما‬
‫فعل فتنة‪ ،‬وحضر جماعة كثيرة من الجند ومن الناس للى شيخ اإلسالم ابن تيمية‬
‫ألجل االيتصار ل وااليتق ام من خصم الذي كفره واعتدى علي ‪.‬‬
‫والسؤال هنا ‪ :‬ما هو موقف شيخ اإلسالم من هذا الرجل الذي كفره وحكم علي‬
‫بالزيدقة ثم وثب علي وضرب ويتش أطواق ؟‬
‫حينما تجمع الجند والناس على ابن تيمية ُطالبون بنصرت وأن ُشير عليهم بما ُراه‬
‫مناسباً لاليتق ام من خصم البكري الصوفي؛ أجابهم شيخ اإلسالم بما ُلي ‪:‬‬
‫" أيا ما أيتصر لنفسي " !!‬
‫فماج الناس والجند وأكثروا علي وألحوا في طلب االيتق ام؛ فق ال لهم ‪:‬‬
‫" لما أن ُكون الحق لي‪ ،‬أو لكم‪ ،‬أو هلل ‪ ،‬ف إن كان الحق لي فهم في حل‪ ،‬ولن‬
‫كان لكم ف إن لم تسمعوا مني ف ال تستفتويي؛ وافعلوا ما شئتم‪ ،‬ولن كان الحق هلل‬
‫ف اهلل ُأخذ حق كما ُشاء ومتى ُشاء"‪.‬‬
‫ولما اشتد طلب الدولة للبكري وضاقت علي األرض بما رحبت هرب واختفى عند من ؟‬
‫هرب واختفى في بيت ابن تيمية وعند شيخ اإلسالم لما كان مقيماً في مصر‪ ،‬حتى‬
‫شفع في ابن تيمية عن السلطان وعف ا عن !!‬
‫ف ايظر أُها الق ارئ للى عظيم تسامح هذا اإليسان العظيم‪ ،‬ف البكري ق ابل بالظلم‬
‫والتكفير واالعتداء والعدوان والبهتان‪ ،‬وابن تيمية ق ابل بالعفو واإلحسان والكرم‬
‫‪ ،‬لن في ذلك آُة عظيمة لكل منصف سليم الق لب ‪.‬‬
‫المصدر‬
‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬
‫ُ‬
‫ورحمة هللا وبركاته‬
‫السال ُم عليكم‬
‫التسامح كلمة ال يفهم معناها إال االنسان العاقل ‪...‬ويا لجمال معناها !!‬
‫قال صلى هللا عليه وسلم‪" :‬أفضل أخالق أهل الدنيا واآلخرة أن تصل من قطعك‬
‫وتعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك"‪.‬‬
‫فالتسامح من صفات رسولنا عليه أفضل الصالة والسالم‬
‫فمن تسامحه عليه السالم ‪:‬‬
‫أن رسولنا الكريم صلى هللا عليه وسلم حينما قام بإطالق سراح عشرة أالف من‬
‫الكفار بعد دخول مكة‬
‫فقالها ببساطة ((اذهبوا فانتم الطلقاء))‬
‫( لنتعلم أن نكتب آالمنا على الرمال وأن ننحت المعروف على الصخر )‬
‫ان التسامح من اعظم الفضائل التي نادى بها ديننا الحنيف على مر العصور‪...‬‬
‫فمن تحلى بها نال رضى الناس و نال بالنهاية رضى هللا عز وجل‪..‬‬
‫اتمنى ان تكون هذه الفضيلة مغروسة فيما بيننا جميعا ً حتى ننهض بمجتمع‬
‫قوي مبني على التسامح و المحبة و االخاء‪...‬‬
‫ثبت علميا ً أن من أهم صفات الشخصيات المضطربة والتي تعاني من القلق‬
‫المزمن هو أنها ال تعرف التسامح ‪ ..‬ولم تجرب لذة العفو ونسيان اإلساءة‪..‬‬
‫ولقد ضرب رسول هللا ـ صلى هللا عليه وسلم ـ عشرات األمثلة على التسامح‬
‫والعفو‪ ،‬وعلى نفس الدرب سار الصحابة رضوان هللا عليهم ‪..‬‬
‫قال هللا تعالى‪":‬خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين" ‪.‬‬
‫( األعراف ‪)199‬‬
‫وقال تعالى‪" :‬وإن تعفو أقرب للتقوى”‬
‫وقال صلى هللا عليه وسلم‪" :‬أفضل أخالق أهل الدنيا واآلخرة أن تصل من قطعك‬
‫وتعطي من حرمك وتعفو عمن ظلمك"‪.‬‬
‫أنت أيضا ً تستطيع أن تدرب نفسك على العفو والتسامح بتكرار هذه اآليات‬
‫الكريمة واألحاديث الشريفة في السيطرة على الغضب وغرسها في ذهنك‬
‫واالستعانة بها خالل جلسات الخلوة‪ ،‬بل وأن تسجلها وتحتفظ بها في ورقة في‬
‫دفترك أو في حافظة نقودك لتعود إليها كل فترة وتستعين بها في إطفاء نار‬
‫الغضب التي تنشأ نتيجة العديد من األسباب ـ في عصرنا هذاـ مثل الزحام‬
‫والتنافس على لقمة العيش بل ونتيجة أسباب بسيطة ومتكررة ويومية مثل‬
‫تبادل التحية بين الناس أو عدم تقديم التحية المناسبة والترحيب بالجار أو‬
‫الزميل ‪..‬‬
‫وما يكتنف ذلك من سوء تفسير وتأويل واالعتقاد الخاطئ بتجاهل البعض لنا أو‬
‫تعمدهم عدم تقديرنا‪..‬‬
‫النبي صلى هللا عليه وسلم قال‪:‬‬
‫فعن أبي سعيد الحذري رضي هللا عنه عن‬
‫ّ‬
‫(( أفضل المؤمنين رجل سمح البيع‪ ،‬سمح الشراء‪ ،‬سمح القضاء و سمح‬
‫االقتصاء )) رواه الطبراني في األوسط‪ ,‬و قال الهيثمي رجاله ثقات ‪.‬‬
‫وعند البخاري‪(( :‬رحم هللا رجال سمحا إذا باع و إذا اشترى‪ ،‬و إذا اقتضى ))‬
‫النبي صلى هللا عليه وسلم ‪(( :‬حوسب رجل ممن كان قبلكم فلم‬
‫الفتح ‪ .‬قال‬
‫ّ‬
‫يوجد له من الخير شيئ إال أنه كان يخالط الناس‪ ،‬وكان موسرا‪ ،‬فكان يأمر‬
‫غلمانه أن يتجاوزوا عن العسر‪ ،‬فقال هللا‪ :‬نحن ّ‬
‫أحق بذلك منه‪ ،‬تجاوزوا عنه))‬
‫رواه مسلم ‪.‬‬
‫ومن حياة السلف ‪ :‬ورد أن عثمان رضي هللا عنه اشترى من رجل أرضا فأبطأ‬
‫عليه‪ ،‬فقال له‪ :‬ما منعك من قبض مالك‪ .‬قال‪ :‬إنك غبنتني فما ألقى من الناس‬
‫أحدا إال وهو يلومني‪ ،‬قال‪ :‬أو ذلك يمنعك؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬قال‪ :‬فاختر بين أرضك و‬
‫مالك‪ ،‬ثم قال‪ :‬قال رسول هللا صلى هللا عليه وسلم‪ (( :‬أدخل هللا ّ‬
‫عز و جل ّ‬
‫الج ّنة رجال كان سهال مشتريا و بائعا و قاضيا و مقتضيا)) رواه أحمد و صحح‬
‫إسناده أحمد شاكر و رواه النسائي و حسنه األلباني (صحيح النسائي‪)4379 /‬‬
‫صور من تسامح الرسول ‪e‬‬
‫·لما قدم الرسول ‪ e‬المدينة غرس فيها بذور التسامح بين المسلمين وغيرهم‬
‫فأقام معاهدة مع اليهود تنص على السماحة والعفو والتعاون على الخير‬
‫والمصلحة المشتركة وحافظ الرسول ‪ e‬على هذا الميثاق – ميثاق التعايش‬
‫السلمي – لكن اليهود سران ما نقضوه ‪.‬‬
‫·ولما جاء وفد نصارى نجران أنزلهم الرسول ‪ e‬في المسجد ولما حان وقت‬
‫صالتهم تركهم يصلون في المسجد فكانوا يصلون في جانب منه ‪ ،‬ولما حاوروا‬
‫الرسول ‪ e‬حاورهم بسعة صدر ورحابة فكر وجادلهم بالتي هي أحسن ومع‬
‫أنه أقام الحجة عليهم إال ‪،‬ه لم يكرههم على الدخول في اإلسالم بل ترك لهم‬
‫الحرية في االختيار ‪ ،‬وقد أسلم بعضهم بعدما رجعوا إلى نجران ‪.‬‬
‫·ولقد كان صلى هللا عليه وسلم يوصي كثيرا بأهل الذمة والمستأمنين وسائر‬
‫المعاهدين ويدعو إلى مراعاة حقوقهم وإنصافهم واإلحسان إليهم وينهى عن‬
‫إيذائهم ‪:‬‬
‫وروى أبو داود في السنن عن صفوان بن سليم عن عدة من أبناء أصحاب‬
‫هللا صلى ّ‬
‫هللا عليه وسلم‪ ،‬عن آبائهم عن رسول ّ‬
‫هللا صلى ّ‬
‫رسول ّ‬
‫هللا عليه‬
‫وسلم قال‪" :‬أال من ظلم معاهداً أو انتقصه أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئا ً‬
‫نفس فأنا حجيجه (أي أنا الذي أخاصمه وأحاجه) يوم القيامة‬
‫بغير طيب‬
‫ٍ‬
‫التسامح لغة البد وأن يتعلمها الطفل منذ نعومة أظفاره‪ ،‬فهو مسألة ترتبط‬
‫بالمجتمع والتربية الصحيحة ‪.‬‬
‫والتسامح نشاط نفسي واجتماعي يقوم به الطفل تماما ً كالكبار مع الفارق‬
‫بمعرفة مضمون الكلمة من وجهة نظر كل منهما ‪ ،‬فهو عند الطفل يعني إلغاء‬
‫التصرف بردود فعل عدوانية حينما يقع الخطأ عليه ‪.‬‬
‫والطفل الذي يتصرف بعنف هو نتاج أسرة عدوانية أو مفككة ‪ ،‬أو ال تقيم وزنا ً‬
‫لقيم المجتمع اإليجابية‪.‬‬
‫فالطفل عمره ‪ 3‬سنوات مثالً يعيش ثورة التمرد بامتياز ولهذا يجب أن نستغل‬
‫هذه الفترة لتدريبه على قبول اآلخرين وحمله بأساليب كثيرة على التخلي عن‬
‫الصفات التملك أو الحصول على ما يريد بالصراخ والبكاء ‪.‬‬
‫من هنا البد أن نبرز للطفل أن التسامح المعنى المضاد للغضب ‪ ،‬وبعد مرور‬
‫مزيد من الوقت ‪ ،‬سيتطور المفهوم لدى نفس الطفل إلى أكثر من مجرد من‬
‫فكرة أو معتقد ‪ ،‬بل و سيتجاوزه إلى ربط هذا التسامح بأداء حركي معرفي يقوم‬
‫به الطفل حتى يصبح محبوبا ً من اآلخرين سواء في األسرة أو المدرسة‪ ،‬وعلى‬
‫أسرة الطفل أن تعرفه معنى التسامح وكيفية تطبيقه ألن ذلك سيكون أساسا ً في‬
‫تعميق حسن السلوك لدى الطفل‪.‬‬
‫أما كيف يفهم الطفل معنى التسامح فإن ذلك سهل ولكن يجب علينا تكراره كثيراً‬
‫‪.‬‬
‫فمثالً إذا حدثت مشاجرات بين األطفال وبعضهم أو بيننا وبين طفل ‪ ،‬أو لو‬
‫وجدناه قد بالغ في العناد أو التصرف بخطأ متعمد فإنه ليس واجبا ً ‪.‬‬
‫على الطفل فقط أن يعتذر ‪ ،‬وإنما يجب ربط هذا االعتذار بطلب السماح ممن‬
‫أصابه ضرر الطفل ‪ ،‬والبد أن يحدث هذا دون تنازل من الطرف األكبر سنا ً ‪.‬‬
‫يجب تشجيع الطفل على االعتراف بخطئه من فصل ذلك عن التهديد باستخدام‬
‫العقاب مثالً ولكن مجرد تكرار التدريب على ذكر الخطأ وطلب المسامحة ‪ ،‬فإن‬
‫ذلك سيقود الطفل إلى تجنب األخطاء بعد ذلك خاصة إذا ما ارتبط هذا الخطأ‬
‫باأللم النفسي الذي يصيب من يحبهم الطفل من جراء هذا الخطأ وتحديداً األم‬
‫حين تعبر لطفلها عن ذلك ‪.‬‬
‫يجب أيضا ً تدريب الطفل على التخلص من الثرثرة أو الكسل أو اإلعتداء على‬
‫ممتلكات اآلخرين ‪ .‬والسن المثالي لهذا يبدأ من عمر ‪ 3‬سنوات وليس قبل ذلك‬
‫لنعلم أطفالنا قيمة التسامح فذلك وسيلة لبناء نفسي سليم لهم ‪ ،‬وليعلم الكبار‬
‫أوالً حين يخطئ اآلخرون في حقهم‬
‫ثم يعتذرون أن التسامح فضيلة إنسانية ‪ ،‬والغضب رذيلة اجتماعية ‪ ،‬وكلما‬
‫زادت قناعتنا بالمبادئ الصحيحة ‪ ،‬كلما انتقلت نفس المبادئ إلى أطفالنا بطرق‬
‫بسيطة ومؤثرة‪.‬‬
‫افتح قلبك المغلق بمفاتيح التسامح‬
‫واطرق األبواب المغلقة بينك وبينهم‬
‫وضع باقات زهورك على عتباتهم‬
‫واحرص على أن تبقى المساحات بينك وبينهم بلون الثلج النقي‪...‬‬
‫عندما تختلف مع صديق لك أو يشوب عالقتك شيء من سوء الفهم‬
‫ال تجعل لحظات الكدر تؤثر على إدراكك لألمور أو تستدرجك مشاعر الغضب‬
‫إلى إصدار حكم ظالم جائر وتسل سيف العدوان عليهم وتسلب منهم فعالهم‬
‫الطيبة وصفاتهم‪ .‬وتلك استراتيجية رائعة ولعلها اتكأت على حديث سيد البشر‬
‫الذي أسس لقاعدة عظيمة في التعامل مع كل الناس‪ ,‬وإليك اإلستراتيجية‪ :‬فكر‬
‫في نفس الشخص واستحضر ثالثة مواقف إيجابية قد أسدى فيها إليك خدمة‪,‬‬
‫أو موقفا قدم لك فيه معروفا ‪ ,‬أو مشهدا تصرف معك تصرفا حسنا ً وغيرها من‬
‫مواقف إيجابية خدمك بها كإخالصه لك‪ ,‬أو كان بجانبك وأنت مريض‪ ,‬أو سافر‬
‫معك إلخ‪ ...‬وستجد من الذكريات جزما ً ما يفي بالغرض‪.‬‬
‫ثالثة مواقف جميلة وحاول أن تعيش كل موقف وكأنه يحدث أمامك وحاول‬
‫أيضا ً أن تستصحب نفس المشاعر واألحاسيس وأنت تسترجع الموقف‪.‬سترى‬
‫نفسك قد انكفأت عن المشاعر السلبية وعززت المشاعر اإليجابية‪ .‬بعد تنفس‬
‫عميق هادئ حاول أن تتذكر الموقف الثاني‪...‬وافعل به كما بالمثال‬
‫األول‪...‬ومن بعده أفصل الحالة ثم اذهب للموقف أو الصفة الثالثة وهكذا‪..‬بعد‬
‫ذلك‪ ..‬ستجد أنك سامحت ذلك الشخص وشفعت له مواقفه السابقة عندك وهنا‬
‫ستستمتع بلذة التحكم بذاتك‪ ..‬فال تتردد وجرب هذه المهارة اآلن وسترى كم‬
‫تتناقص قائمة العداوات لديك‪..‬جرب وستلمس‪...‬جرب وسوف تندهش لما‬
‫يحدث بداخلك بإذن هللا‪ !!..‬والشك أن في ديننا من اآليات والحديث ما يكسب‬
‫التسامح والعفو إيجابية هائلة ومن تأمل في مواقف سيد البشر اللهم صلي‬
‫وسلم عليه‪....‬لوجد فنونا وألوانا من التسامح والعفو ما يحفز كل مسلم إلى‬
‫اإلقتداء بسيرته وهديه صلى هللا عليه وسلم‬
‫قصة الرسول صلى هللا عليه وسلم حينما قال لقريش‬
‫أخ كريم " هم يعلمون‬
‫( ما تظنون أني فاعل ٌ بكم؟ ‪ ،،‬قالوا أخ كريم وابن ٍ‬
‫سماحة نفسه صلى هللا عليه وسلم" فقال لهم ‪ :‬اذهبوا فأنتم الطلقاء)‬
‫نسأل هللا أن يمن علينا بنعمة التسامح‪000‬وسالمة الصدر آمين‬
‫التسامح مفهوم التسامح تعريف التسامح‬
‫مفهوم التسامح‬
‫مقال عن التسامح‬
‫ماذا نعني بالتسامح و مبدأ التسامح االنسانس و التسامح في االسالم‬
‫التسامح هو أن ننسي الماضي األليم بكامل ارادتنا إنه القرار بأال نعاني أكثر من‬
‫ذلك وأن تعالج قلبك وروحك إنه االختيار أال تجد قيمة للكره أو الغضب وانه‬
‫التخلي عن الرغبة في إيذاء اآلخرين بسبب شئ قد حدث في الماضي إنه‬
‫الرغبة في أن نفتح أعيننا علي مزايا اآلخرين بدال من أن نحاكمهم أو ندينيهم‬
‫التسامح هو أن نشعر بالتعاطف والرحمة والحنان ونحمل كل ذلك في قلوبنا‬
‫مهم بدا لنا العالم من حولنا ‪.‬‬
‫التسامح هو أن تكون مفتوح القلب‪ ،‬وأن ال تشعر بالغضب والمشاعر السلبيه‬
‫من الشخص الذي أمامك‪ ،‬التسامح هو الشعور بالسالم الداخلي‪ ،‬التسامح أن‬
‫تعلم أن البشر خطاءون وال بأس بخطئهم ‪.‬‬
‫التسامح في اللغة ‪:‬التساهل‬
‫التسامح نصف السعادة‪.‬‬
‫التسامح أن تطلب من هللا السماح والمغفرة‪.‬‬
‫التسامح أن تسامح والديك وأبناءك واآلخرين ‪.‬‬
‫التسامح ليس سهال لكن من يصل إليه يسعد‪.‬‬
‫التسامح هو طلب السماح من نفسك واآلخرين‪.‬‬
‫التسامح ليس فقط من أجل اآلخرين‬
‫ولكن من أجل أنفسنا وللتخلص من األخطاء التي قمنا بها واإلحساس بالخزي‬
‫والذنب الذي الزلنا نحتفظ به داخلنا‪..‬التسامح هو معناه العميق هو أن نسامح‬
‫أنفسنا‬
‫قوة التسامح‬
‫التسامح هو أن تري نور هللا في كل من حولك مهما يكن سلوكهم معك"‬
‫"التسامح هو أقوي عالج علي اإلطالق""القرار بعدم التسامح هو قرار‬
‫المعاناة""لكي اصبح سعيدا فما علي إال أن أتخلي عن إصدار األحكام"" قوة‬
‫الحب والتسامح في حياتنا يمكن أن تصنع المعجزات"" التسامح يمنحني كل ما‬
‫ابتغيه""يمكن ألجهزتنا المناعية أن تقوي عندما نتسامح""الصفح عن‬
‫اآلخرين هو أول خطوة نحو الصفح عن أنفسنا""إما أن تسامح تماما أوال‬
‫تسامح علي اإلطالق""إنه من األيسر أن نتسامح عندما نتخلي عن اعتقادنا‬
‫بأننا ضحايا""التسامح عملية مستمرة وليست شيئا نقوم به مرة أو مرتين"‬
‫”يخلق التسامح عالما نمنح فيه حبنا ألي إنسان""التسامح هو اقصر طريق‬
‫إلى هللا "‬
‫"التسامح هو الممحاة التي تزيل آثار الماضي المؤلم"‬
‫" إن الرقة واللطف هما شقيقا وشقيقتا التسامح "‬
‫" التسامح يجعل عب الحياة أقل ثقال مما هو عليه"الخاتمة‬
‫عندما ننهض بتحمل مسؤولية إزالة العوائق وفتح الطريق للحب من خالل‬
‫التسامح فيا له من شعور بالمتعة وبالسالم والسعادة والمرح فهو يفوق حد‬
‫تخلينا‪.‬‬
‫إن التسامح هو الطريق إلى هللا والحب والسعادة وهو الجسر الذي يتيح لنا‬
‫مفارقة الذنب واللوم والخزي وإنه يعلمنا إن الحب هو التخلي عن اإلحساس‬
‫بالخوف‪.‬‬
‫التسامح ينقي الهواء ويطهر القلب والروح ويجعلنا علي صلة بكل شيء مقدس‬
‫فمن خالل التسامح نجد أنفسنا مرتبطين بما هو أكبر من أنفسنا ومما هو وراء‬
‫تصورنا وفهمنا الكامل إنه ليدعونا إلى إن نستشعر األمن مع غموض الحياة‬
‫ويهيئ لنا فرصة أن نؤدي ما جئنا هنا من أجله‪:‬‬
‫التسامح‬
‫التسامح هو وصفة السعادة‬
‫وعدم التسامح هو وصفة المعاناة‬
‫هل من الممكن أن يجتمع التسامح‬
‫إلى جوار األلم بصرف النظر عن أسباب األلم؟‬
‫إن التمسك باألفكار االنتقامية‬
‫وكبت الحب والعطف داخلنا‬
‫سيؤثران بالتأكيد علي صحتنا وعلي جهازنا المناعي‬
‫والتمسك بما نسميه الغضب المبرر‬
‫يتدخل في تجربة إحساسنا بالسالم‬
‫إن التسامح ال يعني ان توافق علي ما حدث‬
‫وال يعني التغاضي عن السلوك العنيف‬
‫التسامح يعني أال تعيش في الماضي المخيف‬
‫التسامح ال يعني أال تنكأ الجروح القديمة فال تستمر في النزيف‬
‫التسامح يعني أن تحب وتعيش الحاضر بكل ما فيه دون ظالل الماضي‬
‫التسامح يعني أن تتحر رمن الغضب واألفكار الهدامة‬
‫التسامح يعني التخلي عن جميع آمالك‬
‫التي كنت تتطلع إلى تحقيقها في الماضي‬
‫التسامح يعني أال تستبعد أي شخص من قلبك‬
‫التسامح يعني أن تداوي جرح قلبك الذي سببه عدم التسامح‬
‫التسامح يعني رؤية نور هللا في كل من حولك‬
‫بصرف النظر عن طباعهم‬
‫التسامح ليس فقط من اجل اآلخرين‬
‫ولكن من اجل أنفسنا وللتخلص من األخطاء التي قمنا بها‬
‫واإلحساس بالخزي والذنب الذي الزلنا نحتفظ به داخلنا‬
‫التسامح هو معناه العميق هو أن نسامح أنفسنا‬
‫التسامح يعني أن نحس بان هللا يغفر لنا‬
‫وان نحس بوجوده دائما وبأننا لسنا وحدنا وأنه لم يتخل عنا‬
‫ولو نسامح في الحال دون أرجاء يعني إننا لم نعد نلك أو ملكة نادي التأجيل‬
‫التسامح يفتح الباب ‪،‬بابا ً بيننا وبين الروح‬
‫فلنتكاتف مع أنفسنا ونصبح ملك هللا‬
‫الوقت ليس مبكرا علي التسامح كما أنه ليس متأخرا لنسامح‬
‫كم من الوقت نستغرقه في التسامح‬
‫إن ذلك يتوقف علي معتقداتك‬
‫ولو كنت تعتقد أن ذلك لن يحدث أبدا‬
‫فأنه لن يحدث أبدا‬
‫إذا كنت تعتقد أن األمر سيستغرق ستة أشهر‬
‫فستستغرق ستة أشهر‬
‫إذا كنت تعتقد أن ذلك لن يستغرق ثانية فانه لن يستغرق أكثر من ذلك‬
‫وقلبي كله إيمان أن السالم سيعم العالم‬
‫عندما يبادر كل منا ويتحمل مسئولية أن يسامح كل شخص وكذلك نفسه‬
‫ويكون تسامحا َ تاما َ‬
‫سماحة نبينا يوسف عليه الصالة و السالم‬
‫فبعد أن فعل به إخوته ما فعلوه في قصته المشهورة المعروفة و التي حكاها هللا‬
‫في قرآنه الكريم‪,,‬‬
‫أجابهم بعد اعترفوا بخطئهم و قالوا ‪:‬‬
‫{تاهلل لقد آثرك هللا علينا و إن كنا لخاطئين}‬
‫أجابهم بكل سماحة و صفاء قلب و طيبة نفس قائال ‪:‬‬
‫{ ال تثريب عليكم اليوم يغفر هللا لكم و هو أرحم الراحمين}‬
‫هللا أكبر ‪,,‬‬
‫أي خلق و سماحة‪ ,,‬أي طيبة و كرم‬
‫أي صفاء و طهر ‪..‬كانت في يوسف عليه الصالة السالم‬
‫لكن ال عجب أن يفعل ذلك الكريم بن األكارم ‪,,‬‬
‫قال رسول هللا صلى هللا عليه و سلم واصفا و مثنيا عليه‪:‬‬
‫"الكريم ابن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن‬
‫إبراهيم"‪ .‬صحيح البخاري‬
‫فلله درهم !‬
‫قال تعالى { أولئك الذين هدى هللا فبهداهم اقتده}‬
‫نسأل هللا أن يرزقنا مكارم األخالق و محاسن الشيم‬

similar documents