المنهج المتّبع لوضع كود كفاءة الطّاقة للبناءات

Report
‫فرض معايير عالية لتحسين الكفاءة ‪:‬‬
‫التجربة التونس ّية في مجال كودات كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫تقديم‪:‬‬
‫محمّـد زيـاد ق ّنـر‬
‫رئيس مصلحة كفاءة ّ‬
‫الطاقة في البناءات الجديدة‬
‫الوكـالة الوطنيّـة للتح ّكم في ّ‬
‫الطـاقة – تــــــونس‬
[email protected]
‫الفهرس‬
‫• مق ّدمة‪،‬‬
‫• المنهج الم ّتبع لوضع كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‪،‬‬
‫• النتائج المسجّلة‪،‬‬
‫• ال ّدروس المستخلصة‪،‬‬
‫• خاتمة‪.‬‬
‫مقدّ مة‬
‫يندرج وضع ”كود كافاءة الطاقة للبناءات“ في إطار سياسة تونس اإلراديّة للتحكم في‬
‫الطاقة‪ ،‬التي اتسمت بـ ‪:‬‬
‫• إرساء‪ ،‬منذ الثمانينات‪ ،‬استراتيج ّية وطن ّية للتح ّكم في ّ‬
‫الطاقة متكاملة تقوم على ثالثة‬
‫ركائز ‪ :‬ترشيد استهالك ال ّطاقة وال ّنهوض بال ّطاقات المتجدّ دة واستبدال ّ‬
‫الطاقة‪.‬‬
‫• احداث‪ ،‬منذ سنة ‪ ،1985‬وكالة تعنى بالتح ّكم في ال ّطاقة في البالد‪.‬‬
‫• اصدار‪ ،‬في سنة ‪ ،1990‬أول قانون للتح ّكم في ال ّطاقة‪.‬‬
‫المنهج الم ّتبع لوضع كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫مواصلة لمشروع جهوي تمهيدي‪:‬‬
‫• المشروع‪ :‬مرحلة تحضيريّة لوضع ”تقنين حراري مغاربي‬
‫للبناءات (‪ ،“)RTMB‬أنجز خالل التسعينات بتمويل من اال ّتحاد‬
‫األوروبي‪.‬‬
‫إنجاز تقسيم مناخي لتونس يظ ّم ‪ 10‬مناطق مناخ ّية ح ّددت‬
‫حسب خصوصيّاتها الطبيعيّة واإلدار ّية واالجتماع ّية‪-‬‬
‫االقتصاد ّية‪.‬‬
‫يعتمد هذا التقسيم لتقييس أنظمة ال ّتسخين وال ّتبريد المستعملة في‬
‫المباني والختيار حلول تحسين كفاءة ّ‬
‫الطاقة للمبنى التي تتالئم‬
‫مع المناخ‪.‬‬
‫المنهج الم ّتبع لوضع كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫سط يتكوّ ن من ّ‬
‫الثالثة مناطق ال ّتالية ‪:‬‬
‫إنجازتقسيم مناخي مب ّ‬
‫– المنطقة الحرار ّية األولى ”‪ :“ZT1‬وهي توافق ساحل البالد‬
‫وتمت ّد من والية بنزرت إلى والية مدنين‪.‬‬
‫– المنطقة الحرار ّية ال ّثانية ”‪ :“ZT2‬وهي توافق شمال غرب‬
‫البالد (الهضاب الغرب ّية العليا) وتمت ّد من والية جندوبة إلى‬
‫والية قفصة‪.‬‬
‫– المنطقة الحرار ّية ال ّثالثة ”‪ :“ZT3‬وهي توافق جنوب البالد‬
‫وتظ ّم واليات توزر وقبلّي وتطاوين‪.‬‬
‫المنهج الم ّتبع لوضع كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫إنجاز مشروع ”الكفاءة في استعمال ّ‬
‫الطاقة في البناءات الجديدة“‪ ،‬بتمويل مشترك من‬
‫صندوق الفرنسي للبيئة العالم ّية (‪ ،)FFEM‬يهدف إلى‬
‫الصّندوق العالمي للبيئة (‪ )FEM‬وال ّ‬
‫تنفيذ مرحلة استباق تجريبي لتهيئة ّ‬
‫الظروف المالئمة لتطبيق فعّال ومستديم للكود‪:‬‬
‫ّ‬
‫متدخلي القطاع‪،‬‬
‫ إعداد األدوات الفنيّة الالّزمة لتطبيق الكود لفائدة‬‫ تجربة الحلول الفنيّة لتحسين كفاءة ّ‬‫الطاقة للبناءات من خالل إنجاز مشاريع نموذجيّة‪،‬‬
‫ّ‬
‫متدخلي القطاع‪،‬‬
‫‪ -‬إعالم وتحسيس وتقوية قدرات كافة‬
‫ تطوير إجراءات تنفيذ الكود‪،‬‬‫‪ -‬إعداد ال ّنصوص القانونيّة للكود‪.‬‬
‫ّ‬
‫توخي مقاربة تقوم على‪:‬‬
‫ّ‬
‫متدخلي القطاع‪،‬‬
‫ المشاركة الواسعة ال ّنطاق وال ّتشاور وال ّتعاون الوثيق بين كا ّفة‬‫‪ -‬اإلندماج ضمن اإلجراءات الجاري بها العمل في ميدان البناء‪.‬‬
‫المنهج الم ّتبع لوضع كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫إنجاز مشاريع نموذج ّية‪:‬‬
‫‪ 43‬مشروع نموذجي ّ‬
‫موزع على كامل المناطق المناخيّة للبالد‪ ،‬منه‪:‬‬
‫• ‪ 36‬مشروع في قطاع ال ّسكن بمساحة جمل ّية‬
‫ّ‬
‫مغطاة تناهز الـ ‪ 132‬ألف م‪ ،2‬شملت األصناف‬
‫ّ‬
‫الثالثة للمساكن ‪ :‬االجتماع ّية واالقتصاد ّية‬
‫والفاخرة‪.‬‬
‫• ‪ 7‬مشاريع في قطاع الخدمات‪ ،‬شملت أه ّم‬
‫أصناف بناءات القطاع‪ :‬استشفاء وتعليم‬
‫وإدارة وسياحة وتجارة‪.‬‬
‫المنهج الم ّتبع لوضع كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫إنجاز مشاريع نموذج ّية‪ :‬النتائج‬
‫م ّكنت هذه المشاريع من‪:‬‬
‫• إثبات الجدوى االقتصاد ّية لعمليّات تحسين كفاءة ا ّ‬
‫لطاقة المنجزة بفضل استعمال تقن ّيات‬
‫بسيطة أمكن التح ّكم فيها محل ّيا‪.‬‬
‫• تحقيق مع ّدل اقتصاد في ّ‬
‫الطاقة بلغ‪.%33 :‬‬
‫• تسجيل كلفة إضافيّة لالستثمارات بلغت‪ %2 :‬و‪ %4‬و‪ %7‬و‪ %9‬على ال ّتوالي بال ّنسبة‬
‫للمساكن الفاخرة والمساكن االقتصاد ّية وبناءات قطاع الخدمات والمساكن االجتماع ّية‪ .‬وهي‬
‫تكاليف مقبولة بال ّنسبة لسوق البناء‪.‬‬
‫المنهج الم ّتبع لوضع كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫وضع سياسة واقع ّية لل ّتواصل مع العموم‪:‬‬
‫الطلب من أجل إنشاء سوق مستديم لكفاءة ّ‬
‫لتحفيز ّ‬
‫الطاقة للبناء‪ ،‬وقع إرساء إستراتيج ّية مندمجة وواقع ّية‬
‫لل ّتواصل مع العموم‪ ،‬ارتكزت أساسا على ال ّشعارات ال ّتالية‪:‬‬
‫صيف !” لإلعالم حول إمكانيّات‬
‫• ”دافئ في ال ّشتاء‪ ،‬بارد في ال ّ‬
‫تحسين الرفاهة الحرار ّية في المبنى‪.‬‬
‫• ”حركات بسيطة لنتيجة كبيرة !” لتشريك المستهلك ال ّنهائي‬
‫في ال ّتنمية المستديمة للبالد وحماية كوكب األرض‪.‬‬
‫الرفاهة ‪ ...‬ربح في الميزان ّية” لل ّتوكيد على المنافع‬
‫• ”ربح في ّ‬
‫الرفاهة الحرار ّية داخل المبنى‪.‬‬
‫الماد ّية وعلى‬
‫تحسن ّ‬
‫ّ‬
‫المنهج الم ّتبع لوضع كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫ّ‬
‫متدخلي قطاع البناء‪:‬‬
‫تشريك واسع ال ّنطاق لكاّفة‬
‫• تشريك مكاتب دراسات دول ّية مع مكاتب دراسات محل ّية في إنجاز دراسات تمهيد ّية لتحديد معايير‬
‫كفاءة ّ‬
‫الطاقة للمباني والممكن تحقيقها على المستويين الف ّني واالجتماعي‪-‬االقتصادي؛‬
‫• تشريك الباعثين العقار ّيين (في القطاعين العمومي والخاص) والمهندسين المعمار ّيين والمهندسين‬
‫المختصين‪ ،‬في تنفيذ المشاريع النموذج ّية؛‬
‫ّ‬
‫سسات البحث العلمي‪ :‬تمويل ودعم عدد من مشاريع البحث العلمي في مجال كفاءة ّ‬
‫الطاقة‬
‫• تشريك مؤ ّ‬
‫للبناء وعدد من المناظرات لتصاميم معماريّة مستديمة؛‬
‫• تنظيم عدد من ال ّتظاهرات والمؤتمرات وال ّندوات التوعو ّية والتحسيس ّية‪.‬‬
‫المنهج الم ّتبع لوضع كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫تقوية قدرات المهن ّيين‪ :‬مرحلة سابقة ضرور ّية‬
‫• تنظيم أكثر من ‪ 50‬دورة تدريب ّية حول تقن ّيات كفاءة ّ‬
‫الطاقة في‬
‫تصميم وتشييد المباني واستعمال برمجيّات للمحاكاة الحراريّة‬
‫والطاقيّة للمبانى‪ ،‬لفائدة المهندسين المعمار ّيين والمهندسين‬
‫المختصّين والف ّنيّين المستشارين والمكوّ نين في مجال مهن البناء‪.‬‬
‫• إرساء نظام تكوين عن بعد ”‪ “e-learning‬حول تصميم بناءات‬
‫ذات كفاءة لل ّطاقة عالية‪ ،‬لفائدة المهندسين المعمار ّيين‪.‬‬
‫المنهج الم ّتبع لوضع كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫تقوية قدرات المهن ّيين‪ :‬مرحلة سابقة ضرور ّية‬
‫• إعداد وثائق فن ّية مرجع ّية لتصميم بناءات ذات كفاءة لل ّطاقة‬
‫عالية‪ 7 :‬دالئل فن ّية حسب طبيعة استخدام المبنى (مساكن مجهّزة‬
‫وغير مجهّزة بأنظمة تكييف‪ ،‬نزل‪ ،‬مستشفيات‪ ،‬متاجر‪ ،‬مكاتب‪،‬‬
‫مباني تعليم) ودليل حول ال ّتقسيم المناخي للبالد ودليل ف ّني حول‬
‫المعطيات المناخيّة المرجعيّة لتقييس أنظمة ال ّتسخين وال ّتبريد‪.‬‬
‫• تطوير برمج ّيات إعالم ّية للمحاكاة الحرار ّية والطاق ّية للمباني‪:‬‬
‫برمجيّتين مبسّطتين (”‪ “CHEOPS‬تخصّ المباني ال ّسكنية و“‪“CLIP‬‬
‫تخصّ مباني قطاع السّكن والخدمات معا) وأخرى مفصّلة‬
‫”‪ “TUN-QUEST‬تخصّ مباني قطاع السّكن والخدمات معا‪.‬‬
‫المسجلة‬
‫النتائج‬
‫ّ‬
‫تعزيز اإلطار القانوني‪ :‬سنّ كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫• ت ّم تدعيم اإلطار القانوني المتعلّق بالتح ّكم في ّ‬
‫الطاقة في قطاع البناء بكود كفاءة ا ّ‬
‫لطاقة للبناءات الجديدة‬
‫حيث تضمّن قانون التح ّكم في ّ‬
‫الطاقة عدد ‪ 72‬لسنة ‪ 2004‬المؤرّ خ في ‪ 2‬أوت ‪ 2004‬كما ت ّم تنقيحه‬
‫وإتمامه بالقانون عدد ‪ 7‬لسنة ‪ 2009‬المؤرّ خ في ‪ 9‬فيفري ‪ ،2009‬في فصليه عـ‪5‬ـدد وعـ‪10‬ـدد‬
‫واألوامر والقرارات المنبثقة عنهما‪ ،‬اإلجراءات اإلجبار ّية المتعلّقة بكفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات الجديدة‪.‬‬
‫• وتضبط ال ّنصوص المنبثقة عن الفصل عـ‪5‬ـدد للقانون (األمر عدد ‪ 2144‬لسنة ‪ 2004‬المؤرّ خ في ‪2‬‬
‫سبتمبر ‪ 2004‬كما تنقيحه باألمر عدد ‪ 2269‬لسنة ‪ 2009‬المؤرّ خ في ‪ 31‬جويلية ‪ 2009‬والقرار‬
‫بتاريخ ‪ 11‬جوان ‪ )2007‬اإلجراءات اإلجبار ّية المتعلّقة بال ّتدقيق في ّ‬
‫الطاقة على الرسم البياني بالنسبة‬
‫للمشاريع كبيرة االستهالك ّ‬
‫للطاقة‪.‬‬
‫المسجلة‬
‫النتائج‬
‫ّ‬
‫تعزيز اإلطار القانوني‪ :‬سنّ كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫• تضبط ال ّنصوص المنبثقة عن الفصل عـ‪10‬ـدد للقانون (القرارات المشتركة بين الوزير المكلّف بال ّطاقة‬
‫والوزير المكلّف باإلسكان) معايير كفاءة ّ‬
‫الطاقة لمشاريع تشييد وتوسعة‪:‬‬
‫– المباني المعدّة للمكاتب أوما يماثلها ‪ :‬القرار المؤرّ خ في ‪ 23‬جويلية ‪ 2008‬كما ت ّم تنقيحه بالقرار المؤرّ خ‬
‫في ‪ 17‬ديسمبر ‪ 2010‬؛‬
‫– المباني الجماع ّية المعدّة للسكن ‪ :‬القرار المؤرّ خ في ‪ 01‬جوان ‪.2009‬‬
‫الصحة (بصدد اإلصدار)‪.‬‬
‫• يجري إعداد قرارين آخرين يتعلّقان بمباني النزل (بصدد اإلتمام) و‬
‫ّ‬
‫تضبط ك ّل هذه القرارات معايير كفاءة ّ‬
‫الطاقة طبقا لمقاربة ال ّنجاعة أو للمقاربة ال ّتوجيه ّية‪.‬‬
‫المسجلة‬
‫النتائج‬
‫ّ‬
‫تعزيز اإلطار القانوني‪ :‬سنّ كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫مقاربة ال ّنجاعة‪ :‬هي مقاربة عا ّمة‪ ،‬تطبّق على كا ّفة الحاالت المعماريّة للمبنى (بسيطة أو مع ّقدة)‬
‫ّ‬
‫وتتمثل في تحديد الحدّ األقصى لحاج ّيات المبنى السنو ّية ّ‬
‫للطاقة المرتبطة بالرفاهة الحرار ّية‬
‫"‪( "BECth‬حاجيّاته ّ‬
‫للطاقة لل ّتدفئة وال ّتبريد)‪ ،‬بحساب الكيلواط ساعة للمتر المربّع لفضاءات‬
‫المبنى المكيّفة في السنة ]‪.[kWh/m2.year‬‬
‫سلّم كفاءة ّ‬
‫لسكن‬
‫الطاقة لمباني ا ّ‬
‫مبنى ذو كفاءة عالية لل ّطاقة‬
‫درجة ‪1‬‬
‫‪BECTh ≤ 36‬‬
‫درجة ‪2‬‬
‫‪36 < BECTh ≤ 41‬‬
‫درجة ‪3‬‬
‫درجة ‪4‬‬
‫درجة ‪5‬‬
‫درجة ‪6‬‬
‫درجة ‪7‬‬
‫مبنى غير كفء لل ّطاقة‬
‫درجات كفاءة ّ‬
‫الطاقة‬
‫المسموح بها‬
‫‪41 < BECTh ≤ 46‬‬
‫‪46 < BECTh ≤ 51‬‬
‫المعاييرالدنيا اإلجبار ّية‬
‫‪51 < BECTh ≤ 60‬‬
‫‪60 < BECTh ≤ 72‬‬
‫‪72 < BECTh ≤ 87‬‬
‫درجة ‪8‬‬
‫‪BECTh > 87‬‬
‫حاج ّيات ّ‬
‫الطاقة للمبنى لل ّتدفئة وال ّتبريد (كيلواط ساعة‪/‬م‪.2‬سنة)‬
‫المسجلة‬
‫النتائج‬
‫ّ‬
‫تعزيز اإلطار القانوني‪ :‬سنّ كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫مقاربة ال ّنجاعة‪ :‬إنجاز دراسة في كفاءة ّ‬
‫الطاقة لمشروع المبنى المزمع تشييده‬
‫ّ‬
‫بالرفاهة الحرار ّية‬
‫للطاقة المرتبطة‬
‫• تهدف ال ّدراسة إلى تقييم حاج ّيات المبنى السنو ّية‬
‫ّ‬
‫"‪ "BECth‬والتثبّت من مطابقتها لمعايير كفاءة ّ‬
‫الطاقة الدنيا‪.‬‬
‫•‬
‫ينجز ال ّدراسة المهندس المعماري المصمّم للمشروع أو مهندس مستشار مختصّ أو مكتب‬
‫دراسات مختصّ ‪.‬‬
‫•‬
‫ّ‬
‫مرخص له في مجال البناء من‬
‫تخضع ال ّدراسة إلى مصادقة مراقب ف ّني‬
‫قبل الوزارة المكلّفة بالتجهيز واإلسكان‪.‬‬
‫•‬
‫يعتمد إلنجاز ال ّدراسة برمجيّات إعالمية مبسّطة توفّرها للغرض الوكالة‬
‫الوطنيّة للتحكم في الطاقة مجانا أو أيّة برمجيّة إعالميّة أخرى على أن‬
‫تت ّم المصادقة عليها مسبقا من قبل الوكالة‪.‬‬
‫المسجلة‬
‫النتائج‬
‫ّ‬
‫تعزيز اإلطار القانوني‪ :‬سنّ كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫مبسطة ال تطبّق إال على الحاالت المعماريّة البسيطة‪:‬‬
‫المقاربة التوجيه ّية‪ :‬هي مقاربة ّ‬
‫• البناءات ال ّسكنيّة الجماعيّة التي ال يتجاوز فيها عدد ّ‬
‫الطوابق طابق أرضي مع أربعة طوابق‪.‬‬
‫• البناءات ال ّسكنيّة التي ال تتجاوز فيها المساحة الجمليّة للفتحات البلّوريّة الـ ‪ % 45‬من المساحة الجمليّة‬
‫للجدران الخارجيّة‪.‬‬
‫• البناءات ال ّسكنيّة التي ال تتجاوز فيها المساحة الجمليّة للفتحات البلّوريّة بالنسبة التجاهي ال ّشرق والغرب‬
‫‪ °45 -/+‬الـ ‪ % 35‬من المساحة الجمليّة للجدران الخارجيّة‪.‬‬
‫ّ‬
‫وتتمثل هذه المقاربة في تحديد الحدود القصوى لـ‪:‬‬
‫• ضارب نقل الحرارة "‪ [W/m2.°K] "U‬بال ّنسبة لمكوّ نات غالف المبنى‪ :‬األسطح والجدران الخارج ّية‬
‫والفتحات البلّوريّة‪.‬‬
‫• ضارب نقل حرارة ال ّ‬
‫شمس المعادل )*‪ (SC‬بال ّنسبة للفتحات البلّوريّة (الملحق عـ‪1‬ـدد للقرار)‪.‬‬
‫المسجلة‬
‫النتائج‬
‫ّ‬
‫تعزيز اإلطار القانوني‪ :‬سنّ كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫المقاربة التوجيه ّية‪:‬‬
‫ضوارب حسب المنطقة المناخ ّية التي سيت ّم تركيز المبنى بها (الملحق‬
‫وتح ّدد الحدود القصوى لهذه ال ّ‬
‫عـ‪3‬ـدد للقرار) ونسبة الفتحات البلّور ّية للمبنى (الملحق عـ‪2‬ـدد للقرار)‪.‬‬
‫ضارب نقل حرارة‬
‫ال ّ‬
‫شمس المعادل‬
‫للبلّور‬
‫*‪Sc‬‬
‫ضارب نقل‬
‫الحرارة للبلّور‬
‫‪U‬‬
‫ضارب نقل الحرارة‬
‫للجدران الخارج ّية‬
‫‪U‬‬
‫ضارب نقل‬
‫الحرارة لألسطح‬
‫‪U‬‬
‫نسبة‬
‫الفتحات‬
‫البلّورية‬
‫ضعيفة‬
‫سطة‬
‫متو ّ‬
‫كبيرة‬
‫كبيرة ج ّدا‬
‫ضعيفة‬
‫سطة‬
‫متو ّ‬
‫كبيرة‬
‫كبيرة ج ّدا‬
‫ضعيفة‬
‫سطة‬
‫متو ّ‬
‫كبيرة‬
‫ال يمكن اعتماد المقاربة التوجيه ّية في هذه الحالة‬
‫كبيرة ج ّدا‬
‫الجهة المناخ ّية ”‪“ZT1‬‬
‫الجهة المناخ ّية ”‪“ZT2‬‬
‫الجهة المناخ ّية ”‪“ZT3‬‬
‫المسجلة‬
‫النتائج‬
‫ّ‬
‫تعزيز اإلطار القانوني‪ :‬سنّ كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫المقاربة التوجيه ّية‪ :‬إنجاز دراسة في كفاءة ّ‬
‫الطاقة لمشروع المبنى المزمع تشييده‬
‫• تهدف ال ّدراسة إلى تقييم ضوارب نقل الحرارة بال ّنسبة لمكوّ نات غالف المبنى والتثبّت من‬
‫مطابقتها للمعايير الدنيا لكفاءة ّ‬
‫الطاقة‪.‬‬
‫•‬
‫ينجز ال ّدراسة المهندس المعماري المصمّم للمشروع‪.‬‬
‫•‬
‫يمكن اعتماد إلنجاز ال ّدراسة المنظومات اإلعالم ّية المبسّطة التي تو ّفرها للغرض الوكالة الوطنيّة‬
‫للتح ّكم في ّ‬
‫الطاقة مجّ انا‪.‬‬
‫المسجلة‬
‫النتائج‬
‫ّ‬
‫تعزيز اإلطار القانوني‪ :‬سنّ كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫التث ّبت من استجابة المبنى المزمع تشييده لمعايير كفاءة ّ‬
‫الطاقة الدنيا‬
‫• تت ّم عمليّة التثبّت من قبل ال ّلجنة الفن ّية لرخص البناء‪ ،‬في إطار دراسة ملفّ طلب رخصة البناء‪،‬‬
‫من خالل ‪:‬‬
‫ جذاذة ف ّن ّية (الملحق عـ‪4‬ـدد للقرار) تضمّن بالملف وتبيّن كفاءة ّ‬‫الطاقة للمبنى المزمع تشييده وذلك‬
‫حسب المقاربة ال ّتي ت ّم ا ّتباعها‪.‬‬
‫‪ -‬دراسة كفاءة ال ّطاقة للمبنى المزمع تشييده ‪.‬‬
‫•‬
‫ال تسند رخصة البناء إذا تبيّن أنّ مشروع المبنى ال يستجيب لمعايير كفاءة ّ‬
‫الطاقة الدنيا‪.‬‬
‫المسجلة‬
‫النتائج‬
‫ّ‬
‫سساتي‪ :‬إنشاء مخبر لكفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‬
‫تعزيز اإلطار المؤ ّ‬
‫• أنشئ المخبر سنة ‪ ،2009‬صلب المركز الف ّني لمواد البناء والخزف والبلّور‪.‬‬
‫• يلعب المخبر دورا أساس ّيا في مجال تعديل ورقابة سوق المباني ذات الكفاءة في استعمال ا ّ‬
‫لطاقة‪ ،‬حيث‬
‫يسهر على حسن تطبيق كود كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات من خالل‪:‬‬
‫– اختبار ومصادقة مواد العزل الحراري المسوّ قة؛‬
‫ّ‬
‫متدخلي قطاع البناء؛‬
‫– إعالم وإرشاد وإحاطة وتكوين مختلف‬
‫– تطوير مواد وتقن ّيات جديدة للبناء ذات كفاءة في ّ‬
‫الطاقة عالية‪.‬‬
‫المسجلة‬
‫النتائج‬
‫ّ‬
‫تعزيز اإلطار التحفيزي‪ :‬إسناد منح للتشجيع على االستثمار في مجال تحسين كفاءة‬
‫ّ‬
‫الطاقة للبناءات الجديدة‬
‫اعتماد إجراءات تحفيز ّية للتشجيع على االستثمار في مجال تحسين كفاءة ال ّطاقة للبناءات الجديدة‪:‬‬
‫ّ‬
‫الطاقة على الرسم البياني‪،‬‬
‫• إسناد منحة بـ ‪ %70‬من كلفة دراسات ال ّتدقيق في‬
‫بسقف ثالثون ألف دينار تونسي‪.‬‬
‫• إسناد منحة بـ ‪ %20‬من كلفة االستثمارات اإلضاف ّية ال ّناتجة عن عمل ّيات تحسين كفاءة ّ‬
‫الطاقة‬
‫للمبنى‪ ،‬بسقف مائة ألف دينار تونسي‪.‬‬
‫المسجلة‬
‫النتائج‬
‫ّ‬
‫تحول في سوق البناء وظهور اختصاصات جديدة‬
‫انعكاسات اقتصاد ّية إيجاب ّية ‪ّ :‬‬
‫سجّ ل سوق البناء تحوّ ال حيث ظهرت اختصاصات جديدة في مجال تحسين كفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات‪.‬‬
‫مكثف للعموم حول كفاءة ّ‬
‫بروز طلب عفوي نتيجة للقيام بحمالت تحسيس ّ‬
‫الطاقة للبناءات‪.‬‬
‫بروز سوق جديد في ميدان البناء نتيجة إلنجاز مشاريع نموذجيّة لبناءات ذات كفاءة في استعمال ّ‬
‫الطاقة‪.‬‬
‫تطور العرض المحلّي‪ :‬تزايد عدد مص ّنعي وشركات تجارة مواد العزل الحراري من ‪ 2‬إلى قرابة الـ ‪ 40‬خالل‬
‫ّ‬
‫مرحلة اإلستباق ال ّتجريبي‪.‬‬
‫هيكلة العرض وتنظيم االختصاصات وتكوين نقابات مهن ّية‪.‬‬
‫تكوين مناخ تنافسي لفائدة الحريف ال ّنهائي‪ :‬سجّ ل انخفاض هام (ما بين ‪ %30‬و ‪ )%50‬في أسعار بيع مواد‬
‫العزل الحراري خالل مرحلة اإلستباق ال ّتجريبي‪.‬‬
‫الدروس المستخلصة‬
‫وجوب إ ّتباع مسار خصوصي‪:‬‬
‫سساتي واالجتماعي‪-‬االقتصادي للبالد‪ ،‬حسب مقاربة‬
‫مسار يتالئم مع الوضع المناخي واالقتصادي والمؤ ّ‬
‫تدرج ّية وقائمة على مشاركة واسعة ال ّنطاق‪:‬‬
‫ّ‬
‫المؤسساتي طوال المسار‪ ،‬باعتبار ّ‬
‫الطابع متع ّدد األبعاد لقطاع البناء وتنوّ ع‬
‫ضرورة ال ّتشاور‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ومنظمات مهنيّة وباعثين عقار ّيين ومص ّنعين ومزوّ دين لمواد البناء‬
‫المتدخلين فيه من إدارة وهياكل‬
‫ومؤسّسات ماليّة‪ ،‬الخ‪.‬‬
‫ضرورة قيادة مرحلة استباق تجريبي لتحديد المعايير المثلى لكفاءة ّ‬
‫الطاقة للبناءات مع األخذ بعين‬
‫االعتبار لطرق البناء السائدة والمعوقات االجتماع ّية‪-‬االقتصاديّة لمستعملي البناءات‪.‬‬
‫الظروف المواتية لل ّتطبيق الفعلي والمستديم لكود كفاءة ّ‬
‫ضرورة توفير ّ‬
‫الطاقة للبناءات بدمج‬
‫إجراءات تنفيذ الكود ضمن اإلجراءات المعمول بها في مجال البناء لضمان تنفيذه الفعليّ من قبل‬
‫األطراف الفاعلة والمسؤولة في الميدان وبتسهيل تحوّ ل سوق البناء بال ّتأثير على ّ‬
‫الطلب من ناحية‪،‬‬
‫وعلى العرض مع تعزيز مهمّة ال ّتعديل والرّ قابة من ناحية أخرى‪.‬‬
‫الدروس المستخلصة‬
‫تحدّيات عديدة ترافق تنفيذ الكود‪:‬‬
‫يواجه تنفيذ الكود عديد العقبات ّ‬
‫تعثر تطبيقه الفعلي‪ ،‬على غرار‪:‬‬
‫– ضعف المردود ّية االقتصاد ّية لعمل ّيات تحسين كفاءة ّ‬
‫الطاقة بال ّنسبة للمستهلك ال ّنهائي‪ ،‬في ظرف عامّة ما‬
‫ي ّتسم بتدعيم ال ّدولة ألسعار ا ّ‬
‫لطاقة‪.‬‬
‫– صعوبة امتصاص سوق البناء للكلفة اإلضاف ّية لعمل ّيات تحسين كفاءة ّ‬
‫الطاقة‪.‬‬
‫لتجاوز هذه العقبات‪:‬‬
‫– يجب تكميل اإلجراءات الجبر ّية للكود بإجراءات تحفيز ّية تقوم على آل ّيات تمويل خصوص ّية المتصاص‬
‫الكلفة اإلضافيّة لالستثمار‪.‬‬
‫– على هذه اآلليات أن تجمع بصفة متكاملة بين منح ال ّتشجيع على االستثمار التي تسندها الدولة واآلل ّيات‬
‫الناجعة لتمويل االستثمارات التي تو ّفرها البنوك في ميدان البناء‪.‬‬
‫تساعد هذه اإلجراءات التحفيزيّة على استهداف شريحة المساكن الفرد ّية الجديدة والقائمة التي يصعب بلوغها‬
‫بواسطة إجراءات قانونيّة جبريّة باعتبار طبيعة االنتشار العالي لهذه الشريحة من المباني‪.‬‬
‫الخاتمة‬
‫إنّ دمج إجراءات تنفيذ الكود ضمن اإلجراءات المعمول بها في مجال البناء هو‬
‫الفعلي للكود من قبل األطراف الفاعلة والمسؤولة في‬
‫حل ّ ناجع يضمن التنفيذ‬
‫ّ‬
‫الميدان‪.‬‬
‫لكي ال تصير كودات كفاءة ال ّطاقة للبناءات ال تط ّبق نتيجة لتغ ّير أسعار ال ّطاقة‬
‫أو طرق وتقن ّيات البناء أو أسعار مواد البناء وغيرها‪ ،‬يجب أن ال تبقى جامدة‬
‫في الزمن‪.‬‬
‫تحول وضع قطاع البناء‬
‫يجب مراجعة الكودات بصفة دور ّية لمالءمتها مع‬
‫ّ‬
‫ولتطويرها وتعزيزها تدريج ّيا لضمان ديمومتها‪.‬‬
‫شكرا على انتباهكم‬
‫‪Thank you for your attention‬‬
‫محمّـد زيـاد ق ّنـر‬
‫رئيس مصلحة كفاءة ّ‬
‫الطاقة في البناءات الجديدة‬
‫الوكالة الوطنيّة للتح ّكم في ّ‬
‫الطاقة – تـــــــــونس‬
[email protected]

similar documents